المغرب اليوم - السر يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه

"السر" يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - أ.ش.أ

«كلمة السر» الكتاب الأهم حول حياة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، فهو يضم المذكرات التي كتبها مبارك بنفسه في الفترة ما بين يونيو 1967 وحتى أكتوبر 1977، سجل وكتب المذكرات محمد الشناوي، وتحرير وتقديم عبد الله كمال، صدر الكتاب عن دار نهضة مصر للنشر والتوزيع، في أكتوبر 2013، ويقع في 351 صفحة، وثلاثة عشر فصلًا. يظهر على غلاف الكتاب صورة الرئيس الأسبق بالأبيض والأسود، يرتدي فيها الزي العسكري، وله نظرة ثاقبة للأمام. يبدأ الكتاب بمقدمة لمبارك وهي عبارة عن نسخة من مذكراته المكتوبة بخط يده، وموقعة بمحمد حسني مبارك نائب رئيس الجمهورية، وهي عن حرب أكتوبر المجيد والنصر، وتأتي بعده مقدمة عبد الله كمال تحت عنوان: الهزيمة ليست قدرًا والنصر ليس صدفة. وبعدها مقدمة مبارك وتأتي تحت عنوان "كلمة السر.. صِدام" ويقول فيها: إنه كتب هذه المذكرات بدافع مسئوليته تجاه المواطن المصري، والقوات الجوية والقوات المسلحة المصرية، ومسئوليته تجاه التاريخ الذي يُحتّم عليه عرض الحقائق على الجميع. الفصل الأول يحمل الفصل الأول عنوان "دمروا طائراتنا.. وأخطاءنا" ويقول فيه مبارك: "أكلني الغيظ والكمد، كنت استغيث بجهاز اللاسلكي في طائرتي لكن الجهاز لا ينطق.. لا أحد يسمعني، لا أحد يسعفني.. حتى ولو بأطيب التمنيات". والفصل الثاني بعنوان "معجزة ضخمة أم أكذوبة كبرى" يحكي فيه مبارك عن تحول الطيران الإسرائيلي إلى "وهم كبير" في عقول الإسرائيلين أنفسهم، قبل أن يكون وحشًا خرافيًا طائرً بالنسبة للإنسان العربي. فيما يعرض الفصل الثالث أخطاء القوات المسلحة في حرب 67، والتي قال عنها مبارك "إن الصواريخ والقنابل الإسرائيلية لم تدمر فقط طائراتنا، بل دمرت وأحرقت أيضًا كل ما يعوق سلاحنا الجوي من فكر عسكري متخلف وأخطاء في التخطيط وإهمال في التنفيذ". بينما الفصل الرابع وعنوانه: "كشف حساب الهزيمة" يتحدث فيه مبارك عن أقسى ما تواجهه النفس البشرية وهو الاعتراف بالخطأ، وكان الهدف من الاعتراف بالخطأ وضع خريطة دقيقة وأمينة لأحداث يوم لن يُنسى في حياة الأمة العربية أمام الأجيال المقبلة من المقاتلين. ويحمل الفصل الخامس عنوان: "عودة الروح والمعرفة" ويسرد فيه مبارك أن الجنود كانوا ملء بطاقة الأحرار في استعادة ما فقدوه لكي تعود إليهم الروح، ويبنوا أنفسهم من جديد، وتجاوز إحدى أهم نقاط التقصير التي تسببت في هزيمة يونيو بالتسلح بالمعرفة. الفصل السادس والفصل السادس "مديرًا للكلية الحربية"، يقول فيه مبارك: "كان من أهم ما نستطيع به إثبات وجودنا كمقاتلين عصريين هو الاستعداد الكامل لملاقاة العدو، ثم منافسته في الميدان الذي كان يطنطن بأنه تفرد به وحده، ألا وهو ميدان البحث العلمي في مجال الحرب الجوية". جاء الفصل السابع تحت عنوان: "مطارات في كل مصر" ويؤكد فه مبارك أن عملية زيادة المطارات المصرية إلى العدد المطلوب سلاح جوي له ظروف السلاح المصري وعليه واجباته، وأنها كانت من أروع الملاحم التي كتبها الشعب المصري في تاريخه الحديث. ويعرض مبارك في الفصل الثامن "جامعة "حرب الاستنزاف" ما فعلته القوات المسلحة المصرية في ست سنوات من 1967 إلى 1973 لتنقل السلاح الجوي المصري من النقيض إلى النقيض قدرةً تدريبًا ومهارةً وفكرًا وتنفيذًا، وكيف تحققت هذه المعجزة. ويسرد مبارك في الفصل التاسع "محاور النصر" لتغيير عقيدة القتال في الجيش المصري لتصبح "السلاح بالرجل وليس الرجل بالسلاح" ووفق هذا المبدأ تم تدريب المقاتل المصري فهو لا يقاتل رغبة في العدوان، بل لصد العدوان عن أرضه وعرضه، وهو مقاتل مؤمن جزاؤه الحقيقي النصر على عدوه وردعه عن العدوان. الفصل العاشر يحمل الفصل العاشر عنوان "الموضوعية وخداع النفس" ويقول فيه مبارك: "دخل سلاحنا الجوي معركة أكتوبر 73 مُحملًا بأوزار ضربتين جويتين 56، 67 خرج على أثرها من المعركة قبل أن تُتاح له فرصة لإثبات وجوده وقدراته.. وإذا كان الدواء من جنس الداء فإن استرداد سلاحنا الجوي للثأر من العدو ودفاعه عن شرفه العسكري يجب أن يبدأ من نقطة محددة لا بديل عنها.. الرد على العدوان بنفس القوة". أما الفصل الحادي عشر "كما لو أنها  بيرل هاربر جديدة" فيحكي فيه مبارك كيف داهمت قواتنا المصرية جيش إسرائيل بينما كان يلهو في سكون عيد الغفران. ويعرض مبارك الفصل الثاني عشر "تقرير عن البطولات للعملية صِدام" التي كانت بداية الحصاد الطيب، لشجرة مباركة، ووضع رجال القوات الجوية المصرية بذرتها عقب معارك 5 يونيو وتعهدتها بالرعاية القائمة على الاستفادة من دروس النكسة والتزود بالعلم. ويطالب مبارك في الفصل الثالث عشر والأخير "خير أجناد الأرض" بوقفة أمام التاريخ ليس فيها افتعال أو تصنُع، قائلا: "فأمام الموت وأمام التضحية بالنفس لا بد من وقفة إجلال أمام موقف لا يُنسى لبعده الإنساني أولًا ومدلوله الحضاري والقومي ثانيًا". وتأتي الخاتمة تحت عنوان: "كلمة أخيرة" ويقول فيها مبارك "باسم قواتنا المسلحة التي تحمي سماء مصر.. أقولها لكل جنرالات إسرائيل.. لسنا مثلكم طلاب حرب لذات الحرب ولكننا طلاب سلام عادل.. قادرون عليه بإذن الله وإرادة الشعب".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - السر يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه المغرب اليوم - السر يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - السر يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه المغرب اليوم - السر يضم مذاكرات الرئيس المصري الأسبق مبارك التي كتبها بنفسه



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib