المغرب اليوم  - حراس الحزن الليليون لطالب هماش صوت المرأة نافورة موسيقى

"حراس الحزن الليليون" لطالب هماش صوت المرأة نافورة موسيقى

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

أهم ما يميز مجموعة الشاعر طالب هماش حراس الحزن الليليون هي حالة الحزن التي شكلت محورا هاما لأغلب قصائد المجموعة لكن في الوقت عينه تمكن الشاعر من خلق أجواء متعددة تتمحور حول الحزن وتؤدي إلى مستوى فني يصنع من هذه الحالة عددا من الجماليات. في قصيدة سهريه موسيقية يميل الشاعر هماش إلى الحالة الاجتماعية الأليفة التي تجمع الأحباب والأصحاب فيغلب على هذا الجمع بعض المواساة والأمل وإن كان ثمة حزن موجودا بينهم.. كل مساء نجلس ملتمين على مسطبة النوم.. ونصغي للريح.. تحف بأوتار عرائشنا الليلية.. مصدرة موسيقانا المليئة بالآهات ولهذا نحن نحب الموسيقى المبحوحة.. في حنجرة القصب المشبع بالبحات. ويعبر هماش في بعض نصوصه عن تشاؤم يودي بالأحلام التي لا يراها قابلة للتحقيق أو قادرة على الاستمرار وفق أمل يمكن أن يصل إلى رغبة ما وبهذه العبارات التشاؤمية التي تفتقد إلى الأمل يغطي الشاعر مواضيعه وأفكاره بمفردات جميلة وتترك مساحة من التأهب والتساؤل عند المتلقي لعله يجد أملا يشع بين المعاني التي جاء بها الشاعر كما في قصيدة الأحلام البعيد المطلقة. صوتان زرقاوان في صمت الصبيحة.. يزقزقان على الغصون.. فيوقظان صبية من حلم جنتها الجميل.. ويسكران صباحها بالزقزقة. ويحاول هماش أن يرتكز على عاطفته في بعض نصوصه الشعرية لتختلف عن نصوصه الأخرى فتكون أكثر حميمية في وصولها إلى المتلقي بعد أن خفف عنها وطأة الرمز واستخدم كلمات بسيطة في نسيجه التعبيري حيث بدت مفرداته أكثر واقعية بما أدته من معنى يقول في قصيدة بحر الغريب. يا بحر أتيتك كالعصفور جريحا ظمآن أضم جناحيا المكسورين على جسدي البردان فلا يدفئني جنحي. ويكبر الحزن فتتسع مساحته ويرى كل شيء حزينا فينعكس الحزن على ذاته فيرى ألمه موزعا على كل شيء حوله إلا أنه يتمكن من صنع حالة جميلة بعد أن تمكن من تشكيل صورة فنية قوامها الحزن وأشياء أخرى يعيش معها الإنسان أو يتآلف ومن هذه الأشياء يصل الشاعر إلى مبتغى فكرته الذي يريد أن يعبر عنه ويجسده من خلال حزنه الكبير كما جاء في قصيدته بحر الليل الكبير نهنه يا ناي كئيبا.. واعزف مجروحا يا عود وترقرق يا نغم الليل.. جريحا في الأوتار فأنا أقف اليوم يتيما.. تحت مصابيح الليل. ويخرج قليلا من موضوع الحزن محاولا أن يدخل في باب اخر ويكتب بأسلوب مختلف عن الأساليب التي استخدمها في القصائد الأخرى إلا أن الحالة النفسية تفرض مناخ الكآبة برغم أنه يحاول أن يتكلم بلسان الشعراء أي يحاول أن يخرج من الخاص إلى العام في قصيدته كلمات الشعراء الليليين التي يقول فيها.. البحر كآبة قديس يشخص في ظلمة ما بعد الليل ويغرق كالرائي في ماء مرارته الظمآن. ويستخدم الشاعر في بعض قصائد مجموعته أسلوب القص الشعري الذي يعتبر من اهم الوسائل التي استخدمها الشعراء عبر التاريخ العربي الطويل فيلتزم بتوازن القصة الموضوعي دون أن ترهقه الموسيقا الشعرية ما يؤدي إلى وجود نص ناجح يمتلك معظم الأسس الشعرية والوسائل التعبيرية التي تقنع المتلقي كما في قصيدته هذا خريفي كله مطر.. أسفا عليهم لقد راحوا.. وما كانوا قلائل أسفا عليهم من صميم القلب.. للموتى الذين تقمصوا شجر الخريف وأصبحوا رهبان هذه الريح.. في طرق الرواحل. ويرسم الشاعر هماش الضيعة والوادي والبيئة التي تتكون من تلك الأشياء الجميلة ليودع فيها أحلامه وذكرياته وكأنه يتحسر على شيء قد فقده محاولا أن يعبر عن حزنه بكبرياء الشاعر وعنفوان ابن الضيعة الذي ينعكس صفاء بيئته على نفسه الرقيقة وعلى عواطفه السمحاء حيث يبدأ قصيدته بحرف الجر "في" كناية على فداحة الذكرى الأليمة التي دعته لسرد موضوعه الشعري وكتابة تعابيره وكلماته المعبرة عن وجود هذه الأشياء الغالية فيها كما قال في قصيدته القوس الأزرق للغيمات.. في تلك البرية.. بين هواء الضيعة والوادي.. حين تذوبنا صفرات العصفور.. فتركع في صومعة الموسيقى.. مصغين إلى الصفرات.. وتكون الغيمة ساهرة في أعلى التلة.. تلك العائمة البيضاء على ماء الأحلام الأخضر. طغى على أسلوب الشاعر التعبيري الرمز في عدد من قصائد الديوان إلا أن بعض القصائد تباينت وتمكنت من الخروج على هذا الأسلوب معتمدة على العاطفة وتداعي الذكريات والسرد القصصي الذي يفيض بالشعور ما يوءدي إلى حضور موهبة شعرية ليست قليلة عند الشاعر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حراس الحزن الليليون لطالب هماش صوت المرأة نافورة موسيقى  المغرب اليوم  - حراس الحزن الليليون لطالب هماش صوت المرأة نافورة موسيقى



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib