المغرب اليوم  - كتاب رجل التشريفات والأدب يرصد تطور السعودية في عهد الملك عبدالعزيز

كتاب "رجل التشريفات والأدب" يرصد تطور السعودية في عهد الملك عبدالعزيز

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

جدة - واس

صدر مؤخرا كتاب بعنوان " رجل التشريفات والأدب فؤاد شاكر " للأديب والشاعر السعودي الراحل فؤاد بن اسماعيل شاكر، وثقت صفحاته حقبة مهمة من تاريخ المملكة العربية السعودية التي حفلت بالنمو والتطور بفضل الله ثم بفضل جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود "رحمه الله" حيث وحد كيانها تحت كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم. وأضاف الكتاب إلى المكتبة العربية معرفة تاريخية جديدة حيث تم تبويبه في عدة فصول بحسب تواريخ احداثها وتزامنها مع ما صاحبها من وثائق دالة عليها, صاغتها سيرة الأديب فؤاد شاكر من خلال عمله رئيسا للتشريفات الملكية في عهد الملك عبدالعزيز - رحمه الله - منذ عام 1364هـ لمدة ثمان سنوات، ثم رئيسا للمراسم والبروتوكول في رابطة العالم الإسلامي في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - . وتنقل الأديب ورجل التشريفات في مناصب عديدة في الدولة, فقد عمل في بداية حياته العملية في صحيفة "كوكب الشرق" التي كانت تصدر في مصر، ثم أصدر عام 1349 هـ جريدة "الحرم" التي كانت حلقة وصل بين الطلاب السعوديين وبلادهم ومرآة تعكس آرائهم، في حين تسلم عام 1350هـ مهام رئاسة تحرير صوت الحجاز لمدة سنة واحدة، ثم عاد بعدها للقاهرة حيث استأنف دراسته وأعماله الصحفية. وتسلم الأديب شاكر - رحمه الله - بعد عودته إلى أرض الوطن رئاسة تحرير جريدة ام القرى لمدة خمسة عشر عاماً، وتولى أثناء ذلك رئاسة تحرير صحيفة "صوت الحجاز" من عام 1357هـ حتى عام 1366هـ, ثم صدر في نفس العام التوجيه الكريم بتعيينه رئيسا لتشريفات جلالة الملك عبدالعزيز "رحمه الله " حيث تشرف بأن يكون بمعية جلالته في المناسبات والزيارات الرسمية، وحضر الإجتماعات والمؤتمرات التى حضرها الملك عبدالعزيز. وخلال عمله حقق فؤاد شاكر نبوغا فكريا وادبيا أشاد به كبار الأدباء والمفكرين وعكفوا على دراسة شعره الذي وظفه من أجل تصوير دقيق لإنجازات تحققت على أرض الوطن خلال حقبة زمنية كبيرة , وأكد الأديب الراحل ذلك في مقدمة ديوانيه الشعرى"وحى الفؤاد" الذي أصدره وقدم له بمقدمة تشرف بكتابتها للملك عبدالعزيز "رحمه الله". وللأديب الراحل مجموعة من المؤلفات اتفق النقاد على أنها كانت مستوحاه من بيئته وما تمر به الأمة من أحداث جسام ، في حين تقلد بحياته عدة أوسمة ونياشين من دول عربية وغير عربية، وأطلق أسمه على أحد شوارع محافظة جدة، وفي شهر ذي الحجة من عام 1392هـ، توفي فؤاد شاكر بمدينة جدة عن عمر يناهز 70 عامًا قضاها في خدمة دينه ومليكه وأمته تاركا فكرا وشعرا يتناوله النقاد حتى الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب رجل التشريفات والأدب يرصد تطور السعودية في عهد الملك عبدالعزيز  المغرب اليوم  - كتاب رجل التشريفات والأدب يرصد تطور السعودية في عهد الملك عبدالعزيز



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib