المغرب اليوم  - صدور كتاب فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي

صدور كتاب "فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور كتاب

باريس ـ وفا

صدر حديثًا في العاصمة الفرنسية في باريس، كتاب بعنوان 'فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي'، للكاتب الفرنسي باسكل بونيفاس وهو رئيس المركز الاستراتيجي للأبحاث الإستراتيجية "IRIS"، وذلك عن دار النشر سلفاتور. وجاء في تقديم الكتاب أن المجتمع الفرنسي يعاني من أزمة أخرى تضاف إلى الأزمات التي تثقل كاهله وتقسمه وهي الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، الذي يؤدي إلى خوف اليهود الفرنسيين من تنامي المشاعر المعادية للسامية، فيما يرى فرنسيون آخرون أن قضايا أخرى من التميز العنصري والتفرقة لا تحظى بنفس التصدي الذي تلقاه معاداة السامية من قبل السلطات الفرنسية ووسائل الإعلام، الأمر الذي يزيد الهوة داخل المجتمع ويحدث شرخا واسعا داخله، ويزداد الأمر حده لحملات الخلط المتعمد بين معاداة السامية ومكافحة الصهيونية وأي انتقاد لسياسة الحكومة الإسرائيلية والذي يؤدي أحيانا لاعتبار أن الدفاع عن الحكومة الإسرائيلية أهم أحيانا من مكافحة العداء للسامية . ويحاول بونيفاس في كتابه الإجابة على الانعكاسات الداخلية لهذا الصراع الخارجي على المجتمع الفرنسي، ويرفض القول أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو أهم مشكلة في المجتمع الفرنسي، في ظل مشاكل داخلية تبدأ بالأزمة الاقتصادية والبطالة، مرورا بعدم تكافؤ الفرص ومشاكل السكن والتعليم وفي ظل تحديات خارجية تواجهها فرنسا من إعادة تعريف لدورها في العالم، إثر انحسار الهيمنة الغربية في العالم والذي يترافق مع نمو القوى الصاعدة في العالم، ولكن المسألة الفلسطينية هي الأكثر التي تخلق شرخا عميقا داخل المجتمع الفرنسي، لا تخلقه أزمات أخرى بنفس الحدة. وفي رده على الخلط المتعمد بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية، يقول الكاتب إن المفهومين يختلفان جذريا، فمعاداة الصهيونية تستند إلى معارضة وجود دولة إسرائيل، وهناك يهود معادون للصهيونية إما لأسباب دينية وهم ينتمون عادة لليمين، أو لأسباب سياسية وينتمون عادة لليسار وهناك أناس غير يهود يعارضون أن يكون لليهود دولة، أما معاداة السامية فهي تنطلق من مشاعر الكراهية والحقد على اليهود، ويغذي هذا الحقد عدد من المؤسسات اليهودية في فرنسا ومن مثقفين ينتمون للطائفة اليهودية. والكاتب وهو محاضر في جامعة باريس السابعة، يضع كل عام الدليل الاستراتيجي في العلاقات الإستراتيجية، والذي يحظى بتغطية واسعة في الأوساط الإعلامية والسياسية والجامعية وعمل سابقا المفوض القومي للشؤون الإستراتيجية للحزب الاشتراكي الفرنسي في 2001، عندما كتب مذكرة حول القضية الفلسطينية في السنة الأولى للانتفاضة الثانية، ونشرت جزء منها صحيفة لوموند، وقام السفير الإسرائيلي في باريس حينها أيلي بيرانفي، بالرد عليه، الأمر الذي دفع بونيفاس بالرد وقد استمر الجدل على صفحات لوموند لسبع مرات، وسبّب مضايقات لبونيفاس داخل الحزب الاشتراكي، مما دفعة للاستقالة وتأسيس المركز الاستراتيجي للأبحاث الإستراتيجية (IRIS). وكتب بونيفاس على إثر تلك الأزمة كتابه الشهير 'هل من المسموح انتقاد إسرائيل؟ ' في عام 2003، وقد أحدث صدى واسعا وتم ترجمته للعديد من اللغات منها العربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور كتاب فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي  المغرب اليوم  - صدور كتاب فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور كتاب فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي  المغرب اليوم  - صدور كتاب فرنسا المريضة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib