المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عنالكُتّاب القرآني، طرائف وشغب وتعذيب

ذكريات شخصيات مغربية عن"الكُتّاب" القرآني، طرائف وشغب و"تعذيب"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عن

مراكش - د.ب.أ

"الكُتَاب" قد تبدو عبارة غير مفهومة لدى كثيرين من جيل الشباب الآن في المغرب، لكنها تعني الكثير للأجيال السابقة. DWحاورت شخصيات مغربية بارزة حول ذكرياتهم عن أيام "الكُتَاب"، وفيها مزيج من حنين للطفولة وذكريات سلبية أيضا. مثقفون وسياسيون وفنانون وإعلاميون مغاربة يتذكرون في لحظات قصيرة أيام طفولتهم عندما كانوا في "الكُتّاب" بما عاشوها من شقاوة وبراءة، ويعيدون تقليب صفحات وصور من ذاكرتهم عن أولى مراحل التعليم التي تعرف بكتاتيب القرآن، وفيها ألوان من الشد والجذب بين الفقيه وطلابه، تتراوح بين تحفيظ القرآن وتعليم اللغة العربية والطرافة والتعذيب. DW عربية حاورت شخصيات مغربية بارزة، في حقل السياسة والثقافة والأدب والفن والإعلام، عن أقدم وألطف وحتى أطرف الذكريات التي عاشوها في "الكُتّاب"، الذي تراجع دوره الآن في النظام التعليمي بالمغرب لكنه لم يفقد تماما مكانته لدى فئات عديدة بل لدى مؤسسات رسمية وكبيرة مثل القصر الملكي. "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب" كانت هذه الآية آخر ما كتب الدبلوماسي والسفير المغرب الأسبق في عدة دول عربية وآسيوية، عبد الهادي التازي على لوحه حين كان طفلا يدرس بـالكُتّاب القرآني. ولازال التازي الذي تجاوز عمره الآن الـ90 عاما، يحتفظ بلوحه الصغير الذي يؤرخ لأزيد من تسعة عقود، في غرفة نومه وإلى جانب سريره. التازي والذي صادف حوارنا معه اطلاعه على كتاب عن حياة أبي العلاء المعري، يذكر بحنين كبير ذكرياته بكُتّاب "العيون" والذي يحمل اسم الحي الذي كان يقطنه بمدينة فاس، ولم ينس ذكر التفاصيل الدقيقة لتلك اللحظات حيث قال "أتذكر الفقيه الأول الذي درسني، اسمه عبد السلام الحياني الجابري، ولازالت صورته، بلحيته البيضاء أمامي بادية"، ولا يصدق التازي نفسه كيف "حفظت القرآن الكريم من إملاء الشيخ بصوته وأنا أكتب على اللوح بخط يدي، ثم بعد أن أستظهر هذه اللوحة أقوم بمحوها بماء حوض خاص، ثم أعود مبكرا رفقة أصدقائي لنتلقى آيات أخرى وسور أخرى بشكل جديد، وكان هذا يتطلب أن أتوفر على أقلام من القصب الجيد والصمغ". ويبدو أن ذكريات شيخ السلفيين محمد الفزازي مع الكُتّاب القرآني رهيبة بعض الشيء، حيث كان وصفه للكُتّاب الذي درس به بـ"مرنيسة" منطقة الريف بإقليم الحسيمة (شمال المغرب)، لا يعدو أن يكون مكانا لحفظ القرآن عن طريق الترهيب والتعذيب، حتى أنه لم يشأ أن يصنف ذكرياته ضمن اللحظات الجميلة من حياته، حيث قال "لم يكن هناك تلقين القرآن فحسب، بل تعذيب بقطب(غصن) الزيتون أو الرمان، وكان العذاب يشتد في فصل الشتاء البارد حيث تعرف المنطقة تساقط الثلوج، ولم نكن نجد غذاء كافيا غير البيصارة (حساء مغربي ساخن)"، شهادة الفيزازي من قلب أواخر الخمسينيات تنم عن ظروف قاسية، لا مجال للذكريات الجميلة فيها. ونحن نحاول أن نستخرج منه حكاية أو حنينا لذكرياته مع الكُتّاب، سألناه عن ما إذا سبق للفقيه (المعلم) أن عاقبه بعقوبة تعرف بالمغرب بـ"الفلقة" أو "التحميلة"(عقاب يتم ضربا بالعصا على رجلي الطفل)، قال بابتسامة الطفل الشيخ "وهل في التحميلة والضرب والعقاب من ذكريات جميلة؟ !". الفيزازي الذي يبلغ من العمر الآن 63 عاما قال إنه كان حافظا للقرآن ومشاغبا في نفس الآن، ومن ذكرياته في الشغب والشقاوة، تذكر يوما كان فيه آتيا ببعض البيض للفقيه رفقة صديق له، ولشدة كرهه للفقيه إذاك قام بكسر البيض على الطريق ووصل عند فقيهه بلا بيض حيث قال له إنه سقط منه في الطريق وتكسر...". لا غرابة في أن الممثلة المغربية أمينة رشيد كان لها أيضا نصيب من الذكريات بالكُتّاب، حيث أفصحت عن كونها تلقت تعليمها الأولي بكُتاب الفقيه الزناتي بحي "الكزا" بالمدينة العتيقة في الرباط، حيث كانت تبلغ من العمر آنذاك ستة أعوام، ولم تنكر رشيد وهي تتحدث بابتسامة شغوفة فيها حنين إلى الماضي عن عقوبة "الفلقة" أو "التحميلة" التي كان لها نصيب منها، وذلك نهاية الأربعينيات حسب تقدير أمينة رشيد، وأقيمت لها حفلة صغيرة وسط العائلة بعد أن ختمت حفظ القرآن، حيث كانت تردد أناشيد من قبيل "كلام الله علينا"، وغيرها من الأمداح النبوية، والتي تعبر عن فرحة النجاح بختم القرآن. وبالنسبة للإعلامي جامع كلحسن مقدم برنامج "مباشرة معكم" بالقناة الثانية "دوزيم"، كانت حكايته مع الكُتّاب قصيرة الزمن، غير أنها لم تخل من لحظات جميلة على رغم بساطتها، حيث لم يقض الأمازيغي ابن منطقة "شتوكة آيت باها"(جنوب المغرب) سوى ثلاثة أشهر بالكُتّاب، والذي لم يكن -على حد قول كلحسن- سوى مرآب(سيارات) بأحد أحياء منطقة "هوارة". كلحسن الإعلامي الأسمر الذي أصبحت لغته العربية تخفي أمازيغيته، قال إنه كان طفلا صغيرا بالكُتّاب لا يعرف إلا الأمازيغية، حتى أنه كان يجهل ما كان يلقنه الفقيه للطلبة، ولم يكن يدري ما يجري في القاعة، كان شاهدا لا أكثر، يقضي حصته بجانب الفقيه ويغادر فور انتهاء الحصة، ذلك أن كلحسن الطفل، قدم من منطقة أمازيغية إلى منطقة "هوارة" العربية والمحاطة بقرى أمازيغية، رفقة والده الذي انتقل إلى تلك المنطقة للعمل بالتجارة. محمد ضريف الأستاذ الباحث في العلوم السياسية والمتخصص في حركات الاسلام السياسي، درس في كُتّاب "عرس بنسلامة" يوجد بالمدينة القديمة بالدارالبيضاء، حيث كان الكُتّاب القرآني في سنوات الستينيات، بمثابة روض الأطفال اليوم، ويقول ضريف "لا أذكر أنني عوقبت يوما لأنني طفل منضبط غير أنني كنت أشاهد 'حفلات التعذيب' التي يتعرض لها زملائي، حيث كانوا يتعرضون لضربات على أكف أقدامهم": وأوضح ضريف أن الكل كان يسخر من تلك الطريقة التي كان يعاقب بها الأطفال، وما ترسخ في ذهن ضريف وهو طفل في سن الرابعة، هو أن أولياء الأمور كانوا يأتون بالطفل إلى الفقيه الذي كان معروفا باسم "نعامس" بمعنى "نعم سيدي" ويطلبون منه معاقبة طفلهم، فكان الكُتّاب بمثابة سجن صغير، لا تتجاوز مساحته الثلاثة أمتار ويضم 20 طفلا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عنالكُتّاب القرآني، طرائف وشغب وتعذيب  المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عنالكُتّاب القرآني، طرائف وشغب وتعذيب



 المغرب اليوم  -

ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تطلّ في ثوب جريء مع حذاء أسود

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عنالكُتّاب القرآني، طرائف وشغب وتعذيب  المغرب اليوم  - ذكريات شخصيات مغربية عنالكُتّاب القرآني، طرائف وشغب وتعذيب



GMT 04:11 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة
 المغرب اليوم  - لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib