المغرب اليوم  - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال

"أطياف قصص الأطفال في سورية" كتاب في نقد أدب الأطفال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

"أطياف قصص الأطفال في سورية" كتاب نقدي منهجي صادر عن اتحاد الكتاب العرب يقع في 500 صفحة للأديب محمد قرانيا درس فيه مجموعة كتابات لبعض أدباء الأطفال في سورية مثل زكريا تامر وعبد الله عبد ومريم خير بك ولينا كيلاني وغالية خوجة وغيرهم محاولا أن يسلط الضوء على ملامح هذا الأدب في سورية. لقد شكل السياق القصصي معيارا استخدمه الناقد قرانيا في تحليل النص وتقويمه أخذا بعين الاعتبار السمات المهيمنة على النصوص حيث اعتمد القراءة السياقية لمختلف مكونات السرد القصصي والوقوف على تجلياته وخاصة النصوص المتوهجة بجمالياتها الأسلوبية والإنسانية. وابتعدت الدراسة في كتاب الناقد قرانيا عن التنظير فجعلت هدفها الأول الوصول إلى نقد تطبيقي يكشف النواحي الايجابية الجمالية للآثار الفنية بصورة مقنعة وحاولت التطبيقات النقدية أن تكون تذوقية بموضوعية انعكست في تأثر الكاتب بالنص. إلا أن الكاتب يرى في دراسته أن هناك خروجا في بعض الأحيان عن المعايير والضوابط والمقاييس لان النصوص متباينة ومختلفة ولكل نص كيانه وملامحه ولكل أديب طريقته ورؤيته في إنشاء النص الأدبي مما يجعل النقاد أمام خيارات نقدية صعبة في بعض الأحيان. وبسبب تباين الرؤى الأدبية تعددت عند قرانيا المناهج النقدية فاستخدم المنهج الوصفي في أكثر دراسته إضافة إلى المنهج التحليلي في المباحث التطبيقية ومنهج النقد الذاتي الذي يستند إلى التجربة الشخصية لموءلف الكتاب وذلك بسبب ممارسته كتابة القصة الطفلية ومحاولة تذوق النصوص بحيادية تامة. لامست دراسة قرانيا بعض العلامات التي ترشح من النصوص لتقرأ فضاءاتها التأويلية وفق منظور ميزت فيه أثر الثقافة المعاصرة في النص الطفلي وما تتيحه من إمكانات التأويل بحيث لا ينظر إلى النص على انه شكل محض وإنما بوصف النص شكلا يحتضن ثقافة أو معرفة مقدمة للطفل عبر نسيج فني إبداعي. كما سعت دراسة قرانيا للكشف عن رؤى الكتاب التربوية والجمالية للطفولة إضافة للوقوف وقفات متأنية عند نصوص إبداعية للكشف عما تزخر به من قيم إنسانية من دون التخلي عن التنويعات الفنية التي تتطلبها الدراسة الأدبية. زخرت الدراسة بجانب تحليلي نقدي عبر ملامسة الصلة الوثيقة بين الفن والواقع وبين الأديب والطفل والوقوف على الإمكانات الأسلوبية التي احتزلتها النصوص القصصية التي تغدو معها الدراسة التطبيقية مظهرا تنظيميا للتذوق والقراءة يتيح فرصة التأمل والتذوق بعيون تحترم المبدع وتقف عند سمات نصوص تستمد خصوصيتها الجمالية من صلاتها بالإنسان والحياة وفق مفهوم متجدد لدراسة البنية الفنية للقصة الطفلية. واهتم قرانيا بدراسة البناء الفني لأنموذج من إبداعات الأطفال أنفسهم محاولا ان يقارب موضوعات بنيوية جديدة لم يلامسها النقاد ومنها خصوصية العنونة في القصص الطفلية وملامح الشخصيات القصصية وتقنيات الحلم والجماليات القصصية وتأنيث السرد في الحكاية الشعبية وسوى ذلك من الأدبيات الطفلية الفنية التي تلامس العواطف الإنسانية النبيلة. يذكر ان للكاتب محمد قرانيا عددا من المؤلفات في أدب الأطفال منها نوادر وفكاهات أدبية وسلسلة مازن الصغير ووسام الياسمين وله في النقد شعر الأطفال في سورية وجماليات القصة الحكائية للأطفال في سورية وفي القصة سرب العصافير للأطفال وأين تنام الشمس ومؤلفات أخرى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال  المغرب اليوم  - أطياف قصص الأطفال في سورية كتاب في نقد أدب الأطفال



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib