المغرب اليوم  - جديد هاني فحص اقتراض الشعر لا قرضه

جديد هاني فحص "اقتراض الشعر لا قرضه"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - جديد هاني فحص

بيروت ـ ننا

صدر حديثًا، كتاب "اقتراض الشعر لا قرضه" للعلامة السيد هاني فحص، عن "دار سائر المشرق للنشر والتوزيع"، يتضمن إضافة إلى المقدمة، العناوين التالية: حكايتي مع الشعر، كمال جنبلاط، نجاوى المطران خضر، حواء الحوماني، الحوماني في كتابه "بين النهرين" وغيره، فؤاد سليمان، شوقي بزيع، محمد علي شمس الدين، محمد الماغوط، محمد زينو شومان، قزحيا ساسين، منيف موسى، غسان مطر، جورج شكور، علي هاشم، نجابة الأصل، ليلة من عمري، عبد الهادي الحكيم، مهند جمال الدين، مصطفى جمال الدين، جابر الجابري، التباس الشيخ بالراهب، تسعون كيف قضاها، سعيد عقل، سليمان العيسي، الحنين، غزل العلماء، خمر الأتقياء، حافظ في مرآة محمد علي شمس الدين و...، أبو حسن البابلي، غواية الشعر، ساعتان من المتعة، أنا وقانا، دين وفنون، إضافة نثرية، البطريرك صفير والبطريرك صفير الغبطة في كتاب. وجاء في مقدمة السيد هاني فحص: "لم أستطع أن أقرض الشعر فاقترضته، ملتزما بدفع فوائد كبيرة ورهن ثيابي في مصرفه، وليس في نيتي أن أوفي قرضي، فليبع الشعراء ثيابي سدادا لدينهم علي مع ألف شكر". أضاف: "ما كتبته عزيز علي (علما بأني لا أملك غير أوراقي). حتى الذي لم يعد يروق لي من كتاباتي عزيز علي. لأن كتاباتي بمنزلة أولادي وأحفادي. تماما كما هو شأن أي كاتب لا يحقق ذاته إلا في ما يكتب أو يقرأ، بحساسية الكاتب لا المستهلك. ولكن هذا الكتاب، قد يكون هو الأعز، لأنه قد يكون دليل إثبات، او شروعا في بينة، على أني أملك، أو تمتلكني حساسية شعرية، لم تكن محبطة ولا مرة، ولكنها ظلت هيولى من دون صورة، وسبب ذلك، هو ميلي المبكر للرحمة لنفسي وصورتي، في أعين الأخرين وآذانهم، ما أملي علي، أن لا أدعي الشعر ولا أكتبه، لأني قد أكون شاعرا بالقوة، ولست شاعرا بالفعل، أي أني شاعر بالشوق الشاعري والدهشة، التي تعتريني جراء الشعر، ولست شاعرا بالاقتراف أو الإرتكاب الشعري المحبب". وتابع: "مبكرا اكتشفت أن سليقتي في مستوى فطرتي الشخصية ليست تامة، بل أن نقصها لشديد، أعني أذني الموسيقية بحيث يمر علي البيت المكسور وقليلا ما أتوقف عند زحاف أو علة، وكان رأيي، أو ما يزال، هو أن العروض شرط الشعر، مع حرية متاحة لمن يحسنها، في تحويل بحور الشعر إلى بحيرات، كما فعل كل شعراء التفعلية، بناء على ما أسسه المتنازعون عليه، بدر شاكر السياب ونازك الملائكة، وأنا أضيف اللبناني فؤاد الخشن وأتذكر اللبناني الآخر خليل مطران في ترجمته لشكسبير (عطيل). ويبقى العمود بمقام الخطوط والأبعاد، في فن الرسم والنحب والنوتة في الموسيقى، أي كلاسيكي تأسيسي، هو شرط الحرية، والارتجال الذي لا يلغي القاعدة، ولكن يستوعبها ويتجاوزها فتلحق به يأتي منها فتأتي إليه. ولفت الى ان "هذا الكتاب محاولة لاستدراج القارئ الحساس إلى الاقتناع بأني يمكن أن أكون ملحقا، كملحقات جمع المذكر والمؤنث السالم، بالشعراء كرعاة، ودس كتاباتي بين قصائدهم، أي قطعانهم، السارحة في براري الفن، القائلة في دغل اللغة أو تحت عباءتها، أو في عنابر أو إهراءات محمولاتها الإبداعية، التي تغري الكسالى وقليلي البضاعة، بقرض الشعر، أي قضمه، فيقولون كثيرا، ولكنهم لا يقولون شعرا ولا نثرا. مع كراهتي لقول من يقول: نثر شعري، أو يقول عن النثر الجميل أنه شعر، وكأنه يتسامح في تعريف الشعر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جديد هاني فحص اقتراض الشعر لا قرضه  المغرب اليوم  - جديد هاني فحص اقتراض الشعر لا قرضه



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib