المغرب اليوم  - روميو وجولييت في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة

"روميو وجولييت" في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

أبو ظبي ـ وكالات

قبل انطلاق عرضها "روميو وجولييت" قدمت فرقة "غلوب إديوكيشن" لجمهورها في قاعة استقبال مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج عددا من الأغنيات الاستعراضية المبهجة، حيث التف شبابها حول بعضهم البعض مع عازف كيتار يرقصون ويغنون أغاني الحب، وبهذه الروح الشبابية دخلوا إلى المسرح الذي امتلأ عن آخره، ليتجاذبوا أطراف الحديث مع الجميع، فيما تعزف الموسيقي أعلى خشبة المسرح، ويواصل عازف الكيتار العزف، ليتفاعل الجمهور معهم ليبدأ العرض الاستعراضي الغنائي الراقص الذي كان المسرح كله بجمهوره جزءا لا يتجزأ من نسيجه الفني والتراجيدي. تعود فرقة "غلوب إديوكيشن في شكسبير غلوب" إلى أبوظبي للسنة الثالثة على التوالي، فبعد الأداء المبهر لمسرحية "ماكبث" في مهرجان أبوظبي 2011، و"حلم ليلة صيف" في مهرجان أبوظبي 2012، شاركت الفرقة هذا العام برائعة الأديب العالمي شكسبير "روميو وجولييت"، وتقدّم أداءها الخلاّق لهذه المأساة التاريخية التي عاشها اثنان من نجوم قصص الحب العالمية "روميو وجولييت" بتقنيات حداثية أقرب إلى جمهور الشباب ليعيشوا تجربةً لا تنسى في التفاعل مع أيقونة التراجيديا من روائع الأدب العالمي. تعالج الفرقة المسرحية برؤية تتناسب مع حيوية شبابها وتمردهم واتساع أفقهم التعبيري لتتماس مع حركة الحداثة الغربية، لذا لم يكن عجيبا أن يشارك أبطال العرض الجمهور ويوسعون دائرة الحضور بينهم في تفاعل ينبئ عن أن الأمر ليس مجرد عرض تقدمه فرقة وجمهور متفرج، بل جمهور فاعل ومتفاعل في الرؤية الكلية للعرض. بنية خشبة المسرح وطريقة الأداء الكوميدية أحيانا والتراجيدية أحيانا أخرى، والملابس الحديثة العادية، واستعراضية وغنائية العرض، جعلت من قصة شكسبير الخالدة في متناول جمهور أغلبه من الشباب والأطفال، دون أن ينال ذلك من مضمونها ورسالته، فموضوعها "الحب" لا ينتهي وسيظل قادرا على العطاء الإبداعي من جيل لجيل. ويدخل ما قام به أبطال العرض من تفاعل مع الجمهور في إطار امتداد الحب واتصاله وتواصله، وقد نجحوا في إشاعة روح الحب، فقد تبادلوه مع الجمهور رقصا وغناء وحديثا حميميا مع الجمهور منذ لحظة وصوله مبنى المسرح.يقرر روميو المشاركة في حفل تنكري تقيمه عائلة كابوليت مع صديقيه مركيشيو وبنفوليو، وهنا يقابل الجميلة جولييت ويقع في حبها على الفور، ولكن القدر كان بالمرصاد، فقد تعرف ابن عم لها على روميو وأراد الشجار معه ولكن والد جولييت يحول دون ذلك، وفي نهاية الحفل يعلم الحبيبان أنهما من عائلتين متناحرتين مع بعضهما، ومع ذلك يذهب روميو إلى منزلها ليتبادلا الحب والغرام، ويتفقان على الزواج سرا.يزوجهما القص أملا أن يعمل زواجهما على صلح عائلتهما، لكن أحدهم يتقدم لخطبة جولييت وروميو للمبارزة فيرفض، وعندها يتدخل صديقه مركيشيو غاضبا ويقرر مبارزته فيموت، ويهرب القاتل من مسرح المبارزة، وهنا يقسم روميو الذي أعماه الغضب على الثأر لصديقه وينازل القاتل ويقتله ويهرب بعدها. وتمضي أحداث المسرحية سريعا حيث يلعن والد جولييت تقديم موعد زفافها من باريس، يوما واحدا، فتذهب جولييت إلى القس لكي يجد لها مخرجا، فيعطيها دواء يجعلها تبدو كالميتة لمدة يومين ويقوم هو بإيفاد رسول ليبلغ روميو بالخطة، لكن الرسول لا يصل في الوقت المناسب ويعلم روميو بوفاة جولييت، وهنا يجن جنونه ويشتري سما ويقرر اللحاق بحبيبته، وعندما تفيق جولييت وترى حبيبها ميتا تأخذ خنجره وتطعن نفسها.التزامت "غلوب إديوكيشن في شكسبير غلوب" بالقصة ومضمونها، لكنها حررتها من تقليدية الأداء، وهذا يتوافق مع ما تقدمه من ورش عمل للطلبة في المدارس والجامعات بدايةً من الثالث من اذار/ مارس، لاكتشاف الأفق المسرحي للمواهب الشابة من تسليط الضوء على الفن الشكسبيري البديع وروحه الحية في التراث الفني والأدبي الإنساني المعاصر.         ذكر أن العرض هو أولى فعاليات مهرجان أبوظبي 2013، يتبعه افتتاح معرض "25 عاماً من الإبداع العربي" في أول عرض عالمي له في الوطن العربي، والذي ينظمه المهرجان بالشراكة مع معهد العالم العربي في الغاليري بقصر الإمارات ويستمر حتى يوم 31 آذار/ مارس، ويقدم المعرض أعمالاً فنية مبهرة لمجموعة من أهم الفنانين التشكيليين المعاصرين من دولة الإمارات والعالم العربي، وبرنامجاً متكاملاً من الندوات وورش العمل والجولات الفنية.ويقدم المهرجان يوم 9 آذار/ مارس فعالية "يوم المواهب الشابة"، الفعالية الرائدة التي تواصل غرس روح التميّز والتنافس المبدع بين الطلبة، وإلهام الجيل القادم من الموسيقيين والفنانين الشباب في الإمارات، حيث ستقوم مجموعة من الطلاب من مدارس مختلفة في الدولة بعزف مقطوعات مختارة الى جانب تقديم عرض مسائي بصحبة فرقة "دي كلاسيفايد" المرشّحة من كارنيغي هول، في مسرح أبوظبي كاسر الأمواج.وتتضمن فعاليات الأسبوع الأول للمهرجان فعالية "الاحتفاء بالتراث مع مبادلة"، حيث تقوم مجموعة من الحرفيات المنتسبات لمشروع الغدير، إحدى مبادرات الهلال الأحمر الإماراتي التي تستهدف تمكين النساء من توفير الدخل بواسطة الحرف اليدوية التقليدية، بتقديم مجموعة من ورش العمل للطالبات الجامعيات في عدد من الكليات والجامعات الحكومية في أبوظبي والمنطقة الغربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - روميو وجولييت في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة  المغرب اليوم  - روميو وجولييت في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - روميو وجولييت في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة  المغرب اليوم  - روميو وجولييت في أبوظبي الحب بنكهة معاصرة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib