المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة

مسرحية "امرأة وحيدة" تتلمس وجع الذات المشروخة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مسرحية

الرباط ـ وكالات

محمد نجيم (الرباط) - تواصل فرقة «مسرح المدينة الصغيرة» المغربية حالياً تقديم عمها المسرحي الجديد في المغرب والذي يحمل عنوان «امرأة وحيدة تُؤنسها الصراصير» تأليف أحمد السبياع وإخراج يوسف العقوبي وسينوغرافيا الفنان عبدالمجيد الهواس فيما توزعت أدوار البطولة على طاقات شابة من المسرح المغربي وهي: رجاء خرماز، رباب الخشيبي، محمد بوغلاد، يوسف أهمو. مسرحية «امرأة وحيدة تُؤنسها الصراصير» قُدمت في عدد من القاعات المغربية قبل تحطُ الرحال في تونس للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان خليفة السطمبولي للمسرح المغاربي الذي أختتم مؤخراً، وهي مسرحية تقوم على التأمل في الذات المشروخة والمتشظية، حياة أشخاص يتعرضون لمواقف مشحونة بالألم والصراعات الداخلية والاندفاعات التي يفرضها واقع معيشي مُؤلم مشحون بالضغوطات النفسية والاجتماعية جراء الوحدة والإقصاء التي يعانيه أبطال المسرحية. فكاتب النص المسرحي أحمد السبياع، يضع أبطاله بين أربعة جدران ويحكم عليهم بالعزلة التي غالباً ما تقود إلى الموت أو الجنون، تظهر بطلة المسرحية.. في صراع مع ذاتها ومع الآخر لتخلق من خلال التجاذب والتنافر مع الآخر حلقة مُفرغة تشدُّ المتلقي بما تملكه البطلة من جاذبية لتتوالى مشاهد المسرحية مُسرعة كأنها تقول وتتحدث بما يعيشه الإنسان بين الجدران الأربعة بأثاث مُكون من كرسي خشبي، كما أن ألوان ديكور المسرحية يعكس الحالة النفسية المضطربة التي تعيشها بطلة المسرحية رفقة محيطها المرموز إليه بالصراصير مع ما تحمله إيحاء قدحي يحيل على الانحطاط والبخس وانعدام الكرامة وانشراح الذات. لأن بطلة مسرحية «امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير» تحاول أن توصل إلى المُتلقي أن الإنسان هو في صراع دائم مع شرور الحياة هذا الصراع الذي يُدمر في الإنسان إنسانيته في عالم يعيش التشظي، والانفصام والقلق والتشتت واللاجدوى وتحاول بطلة المسرحية أن تنطق بما يختلج في أعماق المرأة / الإنسان، لأن الفنان وحده هو من يمكنه أن يُصور لنا الواقع المشحون بالمواقف الصعبة والآلام المتوالدة باستمرار. تقوم بطلتا المسرحية: رجاء خرماز ورباب الخشيبي على استنطاق الذات واستغوار المشاعر الدفينة من خلال إمكانات وخبرات طويلة في المسرح لمسايرة الحبكة الدرامية للمسرحية بعمق تجريبي تصاحبه في انسجام تام لحظات موسيقية سحرية ومؤثرات صوتية من توقيع عبد المقيت المرابط. التصور الإخراجي لمسرحية امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير» سوف يرتكز، كما يقول المخرج أولا على أسلوب واقعي وطبيعي.. وهذا لا يعني بتاتا نقل الواقع، كما هو على خشبة المسرح.. بل الغاية هي الوصول إلى الفن الخالص.. إلى عرض مختلف يتكون من المواد الواقعية الممتزجة معا بالمادة الفنية.. من خلال البحث في ما وراء الأشياء والأحداث.. وتقديم شخصيات غير نمطية متباينة ومختلفة من حيث البناء السيكولوجي والفسيولوجي تعتمد على الاقتصاد في الحركة تارة والمبالغة تارة أخرى.. تعميق روح الكوميديا السوداء التي تعيشها الشخصيات في علاقتها ببعضها البعض. وفي علاقتها بالجماعة والأنظمة. وقد سبق للفرقة المسرحية التي تنتمي إلى مدينة شفشاون أن توجت بعدد من الجوائز المغربية والعربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة  المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة  المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة



ارتدت فستانًا قصيرًا عاري الكتفين باللون الأزرق

إطلالة تخطف الأنظار لإيفا لونغوريا خلال حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
خطفت الممثلة الأميركية إيفا لونغوريا أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة خلال حفلة خيرية في لوس أنجلوس، تهدف إلى جمع التبرعات لمساعدة مرضى السرطان وعائلاتهم، الأحد. وارتدت الممثلة، البالغة من العمر 42 عامًا، فستانًا قصيرًا باللون الأزرق، عاري الكتفين مع حمالة عبر كتف واحد، وأكملت إطلالتها الجذابة بزوج من صنادل "بريسبكس" الشفافة، مع كعب باللون الأسود، وطلاء أظافر باللون الأصفر المشرق. وتركت النجمة الأميركية شعرها الداكن منسدلاً بطبيعته على كتف واحد، واختارت ماكياجًا من "المَسْكَرة" السوداء مع ظلال العيون الداكن، ولمسة من أحمر الخدود الوردي، بالإضافة إلى أحمر الشفاة "النيود". ودعمت إيفا شركة "Padres Contra El Cancer"، وهي منظمة غير ربحية تساعد الأطفال المصابين بالسرطان وتدعم عائلاتهم، وكانت متحدثة باسم المنظمة وانضمت إلى السجادة الحمراء، بالإضافة إلى أدريان غونزاليس، لاعب البيسبول، والممثلة كاسي سيربو، التي ظهرت في سلسلة أفلام "Sharknado"، مع الكوميديان جورج لوبيز. ويذكر أن إيفا احتفلت

GMT 10:05 2017 الثلاثاء ,26 أيلول / سبتمبر

مدن فرنسية مختلفة وجهة نموذجية لقضاء وقت لا ينسى
 المغرب اليوم  - مدن فرنسية مختلفة وجهة نموذجية لقضاء وقت لا ينسى

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 05:32 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

حقيقة انفصال الأمير هاري عن حبيبته ميغان ماركل

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 04:22 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

ترياق لعلاج الجرعة الزائدة من "الباراسيتامول"

GMT 05:43 2017 الثلاثاء ,26 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib