المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة

مسرحية "امرأة وحيدة" تتلمس وجع الذات المشروخة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مسرحية

الرباط ـ وكالات

محمد نجيم (الرباط) - تواصل فرقة «مسرح المدينة الصغيرة» المغربية حالياً تقديم عمها المسرحي الجديد في المغرب والذي يحمل عنوان «امرأة وحيدة تُؤنسها الصراصير» تأليف أحمد السبياع وإخراج يوسف العقوبي وسينوغرافيا الفنان عبدالمجيد الهواس فيما توزعت أدوار البطولة على طاقات شابة من المسرح المغربي وهي: رجاء خرماز، رباب الخشيبي، محمد بوغلاد، يوسف أهمو. مسرحية «امرأة وحيدة تُؤنسها الصراصير» قُدمت في عدد من القاعات المغربية قبل تحطُ الرحال في تونس للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان خليفة السطمبولي للمسرح المغاربي الذي أختتم مؤخراً، وهي مسرحية تقوم على التأمل في الذات المشروخة والمتشظية، حياة أشخاص يتعرضون لمواقف مشحونة بالألم والصراعات الداخلية والاندفاعات التي يفرضها واقع معيشي مُؤلم مشحون بالضغوطات النفسية والاجتماعية جراء الوحدة والإقصاء التي يعانيه أبطال المسرحية. فكاتب النص المسرحي أحمد السبياع، يضع أبطاله بين أربعة جدران ويحكم عليهم بالعزلة التي غالباً ما تقود إلى الموت أو الجنون، تظهر بطلة المسرحية.. في صراع مع ذاتها ومع الآخر لتخلق من خلال التجاذب والتنافر مع الآخر حلقة مُفرغة تشدُّ المتلقي بما تملكه البطلة من جاذبية لتتوالى مشاهد المسرحية مُسرعة كأنها تقول وتتحدث بما يعيشه الإنسان بين الجدران الأربعة بأثاث مُكون من كرسي خشبي، كما أن ألوان ديكور المسرحية يعكس الحالة النفسية المضطربة التي تعيشها بطلة المسرحية رفقة محيطها المرموز إليه بالصراصير مع ما تحمله إيحاء قدحي يحيل على الانحطاط والبخس وانعدام الكرامة وانشراح الذات. لأن بطلة مسرحية «امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير» تحاول أن توصل إلى المُتلقي أن الإنسان هو في صراع دائم مع شرور الحياة هذا الصراع الذي يُدمر في الإنسان إنسانيته في عالم يعيش التشظي، والانفصام والقلق والتشتت واللاجدوى وتحاول بطلة المسرحية أن تنطق بما يختلج في أعماق المرأة / الإنسان، لأن الفنان وحده هو من يمكنه أن يُصور لنا الواقع المشحون بالمواقف الصعبة والآلام المتوالدة باستمرار. تقوم بطلتا المسرحية: رجاء خرماز ورباب الخشيبي على استنطاق الذات واستغوار المشاعر الدفينة من خلال إمكانات وخبرات طويلة في المسرح لمسايرة الحبكة الدرامية للمسرحية بعمق تجريبي تصاحبه في انسجام تام لحظات موسيقية سحرية ومؤثرات صوتية من توقيع عبد المقيت المرابط. التصور الإخراجي لمسرحية امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير» سوف يرتكز، كما يقول المخرج أولا على أسلوب واقعي وطبيعي.. وهذا لا يعني بتاتا نقل الواقع، كما هو على خشبة المسرح.. بل الغاية هي الوصول إلى الفن الخالص.. إلى عرض مختلف يتكون من المواد الواقعية الممتزجة معا بالمادة الفنية.. من خلال البحث في ما وراء الأشياء والأحداث.. وتقديم شخصيات غير نمطية متباينة ومختلفة من حيث البناء السيكولوجي والفسيولوجي تعتمد على الاقتصاد في الحركة تارة والمبالغة تارة أخرى.. تعميق روح الكوميديا السوداء التي تعيشها الشخصيات في علاقتها ببعضها البعض. وفي علاقتها بالجماعة والأنظمة. وقد سبق للفرقة المسرحية التي تنتمي إلى مدينة شفشاون أن توجت بعدد من الجوائز المغربية والعربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة  المغرب اليوم  - مسرحية امرأة وحيدة تتلمس وجع الذات المشروخة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib