المغرب اليوم  - تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري

تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري

واشنطن ـ وكالات

تأثر قطاع الشحن البحري بتراجع حجم التجارة العالمية خلال الأعوام الأخيرة، وأدت حالة الضعف الاقتصادي في بعض الدول الأوروبية، إلى تغيير السفن لمساراتها عبر المحيط الهادئ. ويمثل ميناء «لونج بيتش» الأميركي، واحداً من صمامات قطاع الشحن البحري، حيث نجح الميناء في مناولة 6 ملايين حاوية واستقبال 5 آلاف باخرة في العام الماضي، ليكون الثاني الأكثر حركة بعد ميناء لوس أنجلس. ومع ذلك، لا تروي مثل هذه الموانئ قصة التجارة العالمية كاملة، على الرغم من أن 90% من حجم هذه التجارة يتم نقلها عبر البحار، لا سيما السلع الجافة مثل الحديد. وتتولى الطائرات شحن السلع الصغيرة ذات التكلفة العالية. وبالمقارنة، بلغ متوسط تكلفة وصول الكيلو الواحد عبر البحار لميناء «لونج بيتش» أو لوس أنجلس خلال العام الماضي نحو 6,3 دولار، بينما تقدر التكلفة عبر المطارات بنحو 103 دولارات للكيلو الواحد. ويقدم ميناء «لونج بيتش»، صورة واضحة عن الاقتصاد العالمي عموماً وعن الاقتصاد الأميركي خصوصاً، سيما أن نصيب النقل الجوي من التجارة آخذ في التراجع في وقت تزدهر فيه التجارة عبر البحار. وتجاوز إنفاق الميناءين على البنية التحتية 5 مليارات دولار بغرض تلبية متطلبات السفن الكبيرة. وتعكس المسارات التي تسلكها هذه السفن، قوة الاقتصادات العالمية الكبرى. واستفاد الميناءان في الفترة بين 1990 إلى 2000، من اندماج الدول الآسيوية خاصة الصين في النظام التجاري العالمي. وتجاوزت حركة الحاويات في ميناء «لونج بيتش»، الضعف منذ العام 1995.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري  المغرب اليوم  - تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib