المغرب اليوم  - الاحتياطي الأمريكى منقسم حول مهلة دعم الاقتصاد

الاحتياطي الأمريكى منقسم حول مهلة دعم الاقتصاد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الاحتياطي الأمريكى منقسم حول مهلة دعم الاقتصاد

واشنطن - ا ف ب

كشف محضر الاجتماع الأخير لمسئولى الاحتياطى الفيدرالى،  انقساما إزاء مهلة الدعم الاستثنائى إلى الاقتصاد الأمريكى ولو أن رئيس الاحتياطى حاول التخفيف من لهجة المحضر وجاء فى المحضر أنه وبينما يعتبر نصف أعضاء لجنة السياسة النقدية فى الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى إثر اجتماع 18 و19 يونيه أنه "سيكون من الأفضل على الأرجح وقف عمليات شراء الأصول بحلول نهاية العام.. إلا أن عددا كبيرا من المشاركين يرى من الضرورى مواصلتها فى العام 2014" ومنذ مطلع العام، يشترى الاحتياطى الفدرالى 85 مليار دولار شهريا على هيئة سندات خزينة وصكوك عقارية مما يشكل ضخا كبيرا للسيولة من اجل دعم النهوض الاقتصادى وحمل معدلات الفائدة على التدنى وتعتبر عمليات الشراء هذه الأداة الثانية التى يملكها الاحتياطى للتاثير على السياسة المالية، والاداة الاولى هى معدل الفائدة الاساسية التى تبقى عليها قريبة من الصفر منذ ديسمبر 2008 واعتبر بعض أعضاء لجنة السياسة النقدية للاحتياطى أن "على اللجنة الحد من الكلفة المحتملة لهذه المبادرة من خلال إبطاء أو حتى وقف عمليات الشراء اعتبارا من اجتماع يونيو، إلا أن "العديد من المشاركين رأوا أن تحسنا أفضل لسوق العمل ضرورى قبل إبطاء عمليات شراء الأصول"، بحسب محضر الاجتماع، ولم تنشر بعد أرقام البطالة المتوقفة عند 7,6% فى يونيو وإثر اجتماع اللجنة، عرض رئيس الاحتياطى بن برنانكى خطة لخفض تدريجى لعمليات شراء الأصول، معلنا أن الاحتياطى سيدا بخفض هذه العمليات اعتبارا من العام الحالى فى حال تراجع معدل البطالة إلى 7% قبل أن يتوقف عنها فى أواسط 2014. وشدد برنانكى على أن رفع معدلات الفائدة لن يتم فى المقابل قبل تراجع البطالة إلى 6,5% دائما فى إطار تضخم خاضع للسيطرة والأربعاء اعتبر برنانكى خارج إطار محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية أن وضع التوظيف على غرار التضخم، لا يزال يتطلب سياسة نقدية متكيفة إلى حد كبير وصرح برنانكى "لقد قلنا أننا لن نرفع معدل الفائدة ما لم تتراجع البطالة إلى 6,5% على الأقل. واعتقد أننا وبعد تحقيق ذلك سنحتاج إلى بعض الوقت قبل أن تعود المعدلات إلى مستوياتها الطبيعية" وأضاف فى كلمة ألقاها فى كامبدرج (ماساتشوستس، شمال شرق) بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس الاحتياطى الفدرالى "أعتقد انه يمكننا القول فى المستقبل المنظور أننا بحاجة إلى سياسة نقدية مؤاتية ومساعدة للاقتصاد الأمريكى" وتابع مشددا على الدور المزدوج الذى يلعبه الاحتياطى من اجل تعزيز التوظيف فى إطار استقرار الأسعار "فى الوقت الحالى، معدل البطالة 7,6% أى أننا لا نحقق القسم الأول من مسئوليتنا. وعلى صعيد استقرار الأسعار، فإن التضخم يقارب 1% مما يعتبر أدنى من هدفنا وهو 2%" ومضى يقول "بناء عليه علينا اعتماد سياسة متكيفة سواء على صعيد التوظيف أو التضخم" وشدد على أن "الرسالة فى الإجمال هى +التكيف+"، مضيفا أن "تغييرا ممكنا وتدريجيا سيحصل فى المستقبل فى تقييم أدوات الاحتياطى"، فى إشارة إلى عمليات شراء الأصول وعلى صعيد معدلات الفائدة، اعتبر غالبية المشاركين فى اجتماع لجنة السياسة النقدية (14 من أصل 19) أن معدل الفائدة الأساسية يجب ألا يرتفع قبل 1015. كما شددوا على ضرورة "توضيح فكرة أن القرارات المتعلقة بشراء الأصول مستقلة عن قرارات معدلات الفائدة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الاحتياطي الأمريكى منقسم حول مهلة دعم الاقتصاد  المغرب اليوم  - الاحتياطي الأمريكى منقسم حول مهلة دعم الاقتصاد



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib