المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية

ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية

برلين - المغرب اليوم

الشراكة الأردنية الألمانية قديمة تعود لسبعينات القرن الماضي. وقد شهدت هذه الشركة انتعاشا في هذه الأيام شمل قطاعات حيوية بعضها على علاقة بمواجهة تبعات الأزمة السورية حيث يتدفق آلاف اللاجئين السوريين على الأردن.تشمل الشراكة الأردنية الألمانية قطاعات حيوية مختلفة من بينها المياه والبيئة والطاقة المتجددة. وهي شراكة قديمة تعود لسبعينات القرن الماضي. وفي الفترة الأخيرة "زادت مساهمات الحكومة الألمانية والمنظمات الألمانية" وبخاصة في مشاريع تقليل الفاقد وتحسين شبكات المياه مع ازدياد أعداد اللاجئين السوريين في الأردن. وتعد ألمانيا من أكبر الدول الداعمة للأردن على الصعيد الثنائي، وقد شهدت العاصمة الأردنية عمان مؤخرا توقيع محضر الاجتماعات الحكومية الألمانية - الأردنية الذي يتضمن "منحا ألمانية إضافية ومساعدات فنية لقطاعات حيوية كالمياه والبيئة والطاقة المتجددة". "الشراكة الأردنية الألمانية بدأت في سبعينات القرن الماضي" وبموجب المحضر الذي وقعه عن الجانب الأردني، صالح الخرابشة أمين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي، وإيلكي لوبيل من وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الألمانية، تم تخصيص مبالغ إضافية كمساعدات "لدعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة".ويقول مدير الإعلام والتوعية المتحدث باسم وزارة المياه والري الأردنية عمر سلامة في حوار مع DW عربية، إن "الشراكة الأردنية الألمانية قديمة وبدأت في سبعينات القرن الماضي" من خلال بنكKFW الألماني للإعمار وكالة التعاون الألماني GTZ سابقا GIZ حاليا. ويشير إلى أن الحكومة الألمانية ومؤسساتها تعد أحد "أهم الداعمين لقطاع المياه في الأردن" على مدار السنوات الماضية. "استفادة من الخبرات الألمانية" ويضيف سلامة أن هذا التعاون أعطى "دفعة قوية للخبرات الأردنية" التي اطلعت على أحدث التقنيات في جميع التخصصات المائية واستفادت من الخبرات الألمانية في مجالات إدارة المياه والصرف الصحي ومعالجتها وإعادة الاستخدام، "فألمانيا من الدول المتقدمة تقنيا في إدارة قطاع المياه". ويبين أن حجم الدعم الألماني خلال السنوات العشر الماضية ناهز الـ 360 مليون يورو توزعت على التمويل والمساهمة في انجاز وتنفيذ عدد من مشاريع المياه والصرف الصحي في مناطق مختلفة من الأردن. "إيجاد الحلول لمواجهة الظروف التي أوجدتها الأزمة السورية" ويشير سلامة إلى المساهمة الألمانية في مساعدة الأردن على "إيجاد الحلول فيما يتعلق بالمياه والصرف الصحي لمواجهة الظروف الطارئة التي أوجدتها الأزمة السورية" ونزوح أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى المملكة خاصة في مناطق الشمال والوسط. ومن بين المشاريع المائية التي ساهمت فيها الحكومة الألمانية والمنظمات الألمانية بناء محطة الشلالة التي افتتحت مؤخرا بشمال الأردن. وخلال الافتتاح أكدت كل من نائب السفير الألماني إيناس كيسنر والمدير الإقليمي للشرق الأوسط لبنكKFW الألماني بنك سيلفيا باسكال في كلمتين منفصلتين استعداد الحكومة الألمانية والبنك لـ "تقديم المساعدة اللازمة لتنفيذ العديد من المشاريع" في مجال المياه والري لدعم الحكومة الأردنية لمواجهة الطلب المتزايد على المياه وخدمات الصرف الصحي نظرا للجوء السوري المرتفع والمتزايد في المملكة. "مشاريع تحمي البيئة وتحافظ على مكوناتها" ويؤكد وزير المياه والري الأردني حازم الناصر في حوار مع DW عربية، أن مشروع محطة الشلالة سيساهم بوقف حالة "التدهور البيئي" في وادي الشلالة الذي يعتبر أحد روافد نهر اليرموك الرافد الرئيس لسد الوحدة بشمال الأردن.ويضيف الناصر أن مثل هذه المشاريع تساهم في تقديم الخدمة المتطورة للمواطنين و"تحمي البيئة وتحافظ على مكوناتها". كما أنها، وحسب الناصر، تعزز النهوض بالمستوى الصحي وتؤمن كميات مياه إضافية وبديلة ومتجددة وذات نوعيات جيدة صالحة للزراعة وفق إستراتيجية واضحة للتعامل مع مياه الصرف الصحي وتوسيع الاستفادة منها بما ينسجم مع التقنيات العلمية الحديثة والمتطورة. ويشيد وزير المياه والري الأردني بالتعاون الأردني الألماني، ويثمن مساهمة الحكومة الألمانية في تنفيذ عدد من المشاريع وخاصة بنكKFW الألماني للإعمار والذي بلغت مساهمته في هذا المشروع ما يزيد على 64% من إجمالي كلفته البالغة حوالي 41 مليون دينار حوالي (43 مليون يورو). "إعادة تأهيل الآبار في مناطق اللجوء السوري" وتساهم الحكومة الألمانية والمنظمات الألمانية أيضا بمشاريع إعادة تأهيل الآبار في شمال وشمال شرق الأردن المصنفة كمناطق للجوء السوري بحيث تواجه هذه المناطق "تحديات مائية"، ويقول وزير المياه والري الأردني إن إنجاز هذه المشاريع من قبل المنظمات الدولية والحكومة الألمانية ووكالاتها يساعد على تلبية الاحتياجات المتزايدة يوما بعد يوم نتيجة لاكتظاظ هذه المناطق باللاجئين السوريين وما يعانيه "القاطنون فيها من عسر مائي". ويؤكد أن هذه الآبار ستعمل على تحسين الوضع المائي في مناطق اللجوء وخاصة المفرق وضواحيها وكذلك مناطق الرمثا والمناطق المحيطة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية  المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية  المغرب اليوم  - ألمانيا تساهم بدعم الأردن بقطاعات حيوية



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib