المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان

صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان

دبي -و ا م

أعلن صندوق النقد الدولي الثلاثاء في تقرير له حول آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان أن معدلات النمو في هذه المنطقة ستنخفض بنسبة /75ر0/ في المائة في نهاية العام الحالي لتسجل /25ر2/ في المائة . إلا أن تقرير الصندوق أشار ضمن عرض تقديمي استضافه مركز دبي المالي العالمي اليوم بحضور عدد كبير من رجال الأعمال والصحافة ـ إلى أن معدلات النمو ستسجل أداء أكثر إيجابية في العام المقبل مع تحسن الوضع العالمي وتعافي قطاع إنتاج النفط. وناقش التقرير تأثير التقلبات السياسية الحالية والمرحلة الانتقالية التي تشهدها المنطقة على الدول المستوردة للنفط مع استمرار الحرب الأهلية وتصاعد الأزمة في سوريا وفي ظل التطورات التي تشهدها مصر وما قد ينتج عن هذه الاضطرابات مجتمعة من ركود الاقتصادي وانشقاقات اجتماعية وسياسية. وشدد على الحاجة الملحة إلى اتخاذ الإجراءات نحو وضع السياسات التي من شأنها تعزيز الثقة وتحقيق النمو وخلق فرص عمل. وبين أن معظم الدول المصدرة للنفط سوف تواصل تحقيق نمو مطرد في القطاعات غير النفطية يدعمها وبشكل جزئي مستويات الإنفاق الحكومي المرتفعة. ولفت التقرير إلى أنه على الرغم من أن النمو الإجمالي قد شهد انخفاضا بسبب ضعف العرض المحلي بسبب تراجع الطلب العالمي على النفط فإن الانتعاش المتوقع في قطاع الإنتاج النفطي وتعزيز الاقتصاد القائم على القطاعات غير النفطية قد تساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي في العام المقبل. وقال مسعود أحمد مدير منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لدى صندوق النقد الدولي خلال العرض التقديمي أنه بالرغم من التوقعات الإيجابية في تحقيق النمو إلا أن هناك تحديات تلوح في الأفق مضيفا أنه بالرغم من تحقيق هذه الدول فائضا ماليا إلا أن نصفها ومعظمها خارج دول مجلس التعاون الخليجي لا يمكنها أن تحقق التوازن في ميزانياتها التي لا ترتكز على أي عوامل مساعدة تدعم الدول في الأزمات بل على العكس فإن مساهماتها محدودة وقد ينتج عن ذلك انعكاسات سلبية. ونبه أحمد إلى أن الحاجة تقتضي أن تركز السياسات على تعزيز الميزانيات دون التأثير على النمو أو المساس بمبدأ المساواة وتحقيق العدالة كما يجب أن تكون الإصلاحات الهيكلية لتعزيز نمو القطاع الخاص ودعم التنوع الاقتصادي وخلق فرص العمل للمواطنين لمكافحة البطالة على رأس الأولويات. وحذر من أن العوامل المحلية والإقليمية قد تشكل مصادر أساسية للمخاطر للدول المستوردة للنفط حيث تعيش كثير من هذه الدول العربية ظروف مرحلة انتقالية نتج عنها صراعات إقليمية وزيادة في حدة التوتر السياسي وتأخير في الإصلاحات حالت دون تحقيق النمو الأمر الذي يضع التركيز على استعادة الثقة وخلق فرص عمل لدعم التحول الاجتماعي والسياسي في سلم الأولويات. ونوه أحمد بأن معظم الدول تحتاج إلى وضع الأسس لنظامها المالي والشروع من دون تأخير في وضع جدول أعمال للإصلاحات الجذرية التي تحفز القيام بالأعمال وتضمن المساواة والإنصاف للوصول إلى مستويات أعلى من النمو المستدام وخلق فرص عمل على المدى المتوسط. وأكد على ضرورة أن يتم تطبيق الإصلاحات بتسلسل مع المحافظة على التماسك الاجتماعي وتحقيق الاستقرار والتوازن في الاقتصاد الكلي وتحفيز النمو. وقال أحمد أن الوصول إلى هذه المرحلة يتطلب دعما ماليا كبيرا من المجتمع الدولي ضمن إطار نظام مالي موثوق وضمن سلم الأولويات لتحقيق إصلاحات على جميع المستويات. من جانبه ذكر جيفري سنجر الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي خلال العرض التقديمي أن تقرير صندوق النقد الدولي يشير إلى الحاجة الملحة لتحسين الظروف الاقتصادية ومستويات المعيشة في المنطقة الأمر الذي يتطلب مساعي المجتمع الدولي لتحقيق هذا الهدف وجني ثمار التحولات الاقتصادية والسياسية الحديثة سواء من خلال زيادة التمويل أم تعزيز العلاقات والمنافذ التجارية أم توفير الدعم الفني.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان المغرب اليوم - صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع معدلات النمو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib