المغرب اليوم  - إستمرار إرتفاع أسعار المساكن وسط الآمال بإصلاح السوق

إستمرار إرتفاع أسعار المساكن وسط الآمال بإصلاح السوق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إستمرار إرتفاع أسعار المساكن وسط الآمال بإصلاح السوق

بكين - شينخوا

أظهرت إحصاءات صادرة عن مصلحة الدولة للإحصاء الاثنين أن أسعار المساكن في المدن الرئيسية بالبلاد واصلت الارتفاع خلال شهر أكتوبر المنصرم رغم جهود الحكومة لتهدئة سوق العقارات. وقالت المصلحة في بيان صدر على موقعها الالكتروني إن من بين 70 مدينة رئيسية شملها المسح الإحصائي , شهدت 65 مدينة ارتفاعا على أساس شهري في أسعار المساكن الجديدة وشهدت 62 مدينة ارتفاعا في أسعار المساكن المستعملة. وقال ليو جيان وي كبير الإحصائيين في المصلحة إن متوسط وتيرة النمو لأسعار المساكن الجديدة بلغ 0.7 بالمائة على أساس شهري, بانخفاض 0.2 نقطة مئوية مقارنة مع الرقم المسجل في سبتمبر إذ أن مطوري العقارات قاموا بزيادة الإمدادات لسد الطلبات المتزايدة خلال موسم المبيعات التقليدي بالإضافة إلى تشديد الحكومة للوائح الأسعار . وأضاف أن "بعض المدن شددت على التصديق على مشاريع محددة, ما ساعد في كبح الارتفاعات على أساس سنوي". وتم الإبلاغ عن الارتفاع في أسعار المساكن الجديدة في جميع المدن باستثناء مدينة ونتشو على أساس سنوي. وقالت المصلحة إن مدن الدرجة الأولى واصلت قيادة الارتفاع للشهر الماضي, حيث ازدادت أسعار المساكن الجديدة في بكين وشانغهاي بنسبة أكثر من 20 بالمائة عن العام السابق, بينما ارتفعت الأسعار في معظم المدن من الدرجة الثانية والدرجة الثالثة بوتيرة أكثر لطفا، مشيرة إلى أن سبب النمو العالي جزئيا يعود إلى قاعدة المقارنة المنخفضة. وارتفعت أسعار سوق العقارات في الصين في السنوات الأخيرة مدفوعة بسرعة المدننة والمضاربة، ما سبب مشكلة كبيرة للسلطات حيث لم يتمكن كثيرون من الشراء بسبب ارتفاع الأسعار . وتعتبر المفاهيم التقليدية الصينية امتلاك المساكن شرطا مقدما لتشكيل عائلة, وذلك يضمن استمرار التصاعد في الطلبات في المدن مثل بكين وشانغهاي اللتين تجذبان آلاف القادمين الجدد كل سنة. وأصبح شراء المساكن في هذه المدن خياراً شائعا للاستثمارات التي يقوم بها الأغنياء في البلاد ما يثبت خيبة الأمل فضلاً عن التضييق المفروض في الإمدادات مثل سوق الأسهم . وخلال السنوات الماضية, حاولت الحكومة المركزية كبح الأسعار من خلال وضع القيود على الشراء وتجريب جمع ضرائب العقارات ردا على الشكاوي العامة المتزايدة. وأدى ذلك إلى تهدئة السوق لمدة قصيرة. وبعدها, من العادة أن ترتفع الأسعار مرة أخرى. وتأتي البيانات وسط الآمال في أن تسعى الحكومة إلى إقامة آلية تعتمد بشكل أكثر على السوق لبناء سوق عقاري صحي عقب قرار الإصلاح الذي نشرته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في الأسبوع الماضي. وستتوجه الصين إلى تشريع ضريبة العقارات وإنشاء سوق موحد لأراضي البناء المدنية والريفية من أجل زيادة الإمدادات وإقامة قاعدة بيانات المساكن حسب القرار الذي تعهد بتحقيق النتائج الحاسمة بحلول عام 2020. وقال تشو تشونغ يي نائب رئيس جمعية صناعة العقارات الصينية على الرغم من أن القرار لم يذكر أسعار المساكن سيتم حلها بصورة مباشرة على أساس إصلاح السوق المعتمد والذي ذُكر في القرار. ولكن تشو حذر أيضا من التحديات المستقبلية رغم وضوح قرار الإصلاح ، نظرا لطبيعة سوق العقارات المعقد جدا في مدن مثل بكين وشانغهاي ، مؤكداص أن الأمر الحاسم يتمثل بضمان تحول مناسب من مقاييس التحكم الحالية إلى آلية مقترحة لمدة طويلة مع أخذ الخلافات الإقليمية في الاعتبار .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إستمرار إرتفاع أسعار المساكن وسط الآمال بإصلاح السوق  المغرب اليوم  - إستمرار إرتفاع أسعار المساكن وسط الآمال بإصلاح السوق



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib