المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل
حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا بيغديمونت يؤكد أن إقليم كاتالونيا لم يعلن استقلاله لكنه سيقوم بذلك إذا علقت مدريد حكمه الذاتي
أخر الأخبار

ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل

كوالالمبور - كونا

دعا نائب رئيس الوزراء الماليزي محيي الدين ياسين الاتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير والإساءة الى منتجات زيت النخيل الماليزي معربا عن أمله في أن تعالج المحادثات التي يجريها الطرفان بشأن التجارة الحرة هذه القضية. وقال ياسين في رده على سؤال لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش المؤتمر الدولي لزيت النخيل هنا الثلاثاء "ان هذه الحملة تهدف إلى الإطاحة بموقع زيت النخيل الماليزي في مختلف الأسواق العالمية لاسيما في الدول المتقدمة ويجب أن نوقف تلك الاتهامات وتوضيح مبهماتها". وأضاف أن الحكومة الماليزية تسعى إلى عقد اجتماعات منتظمة مع الحكومات في تلك الدول لتسهيل تجارة زيت النخيل والعمل على إيجاد حلول عملية لوقف تلك الحملات التي يتبناها نشطاء أوروبيون تابعون لمؤسسات ومنظمات غير حكومية. وذكر أن "ماليزيا واندونيسيا تعتمدان كثيرا على صادرات زيت النخيل وبإمكان الدولتين العمل معا للوقوف ضد حملات التشهير" موضحا أنه يجب أن تكون تلك الاتهامات بعيدة عن تشويه السلع المنافسة وأن تستند في ذلك على دلائل علمية من خلال البحوث والدراسات المتوافقة مع مبادئ منظمة التجارة العالمية. وكان ياسين تطرق في كلمته أمام المؤتمر الى أن تلك الحملات تدعي أن مزارع زيت النخيل الماليزية تتبنى ممارسات غير صديقة للبيئة وغير مستدامة مؤكدا أن السلطات الماليزية تسعى بكل إمكاناتها الى معالجة جميع الممارسات الخاطئة في إزالة الغابات وتدمير الحياة البرية وانبعاث الغازات الدفينة إضافة إلى اهتمامها بالبيئة والتنمية المستدامة. وأضاف أن زيت النخيل يواجه أيضا اتهامات تتعلق بقضايا في سوء التغذية "فعلى سبيل المثال هناك عدد من المنتجات الفرنسية تضع شعار (خال من زيت النخيل) وفي بلجيكا هناك جهود لوقف استخدام زيت النخيل في الأطعمة" مؤكدا أن مثل هذه الادعاءات غير موجودة في قوانين الاتحاد الأوروبي وانظمته. ودعا جميع المؤسسات العالمية الشهيرة والموثوقة لاسيما المتخصصة في علم التغذية إلى التعاون مع الجهات المعنية بإنتاج وتصدير زيت النخيل في ماليزيا لإجراء دراساتهم وتجاربهم في زيت النخيل ونشر نتائج تلك الدراسات في كافة المجلات العلمية المحكمة. وفي نفس السياق ذكر ياسين أن زيت النخيل يعد من أهم العناصر ال17 في منتجات الزيوت والدهون العالمية مشيرا إلى أن زيت النخيل ونواة النخيل ساهما بنسبة 7ر31 في المئة في منتجات الزيوت والدهون العالمي وشكلا ما نسبته 5ر60 في المئة من تجارة الزيوت والدهون العالمية. وتوقع أن يسهم قطاع زيت النخيل بشكل كبير في نمو الدخل الوطني خلال السنوات المقبلة موضحا أن حكومته تستهدف إسهام هذا القطاع بقيمة 178 مليار رينجت ماليزي (57 مليار دولار) مع حلول عام 2020 وذلك مقارنة ب 7ر52 مليار رينجت (17 مليار دولار) في عام 2009. وأشار إلى أن إحصاءات 2012 كشفت ارتفاع صادرات منتجات زيت النخيل الماليزية بنسبة 48 في المئة لتصل قيمتها إلى 3ر73 مليار رينجت (23 مليار دولار) مقارنة بإحصاءات 2009 حيث كان حجم الصادرات 6ر49 مليار رينجت (5ر15 مليار دولار). وذكر أن حجم الطلب الدولي على زيت النخيل سيبلغ حوالي 9 ملايين طن متري في العام المقبل وذلك مقارنة بالحجم الحالي وهو 5 ملايين طن متري حسب ما خرج به الاجتماع السنوي لزيت النخيل مؤخرا مبينا أن هذا الطلب يشمل دول الاتحاد الأوروبي إضافة إلى 50 دولة أخرى. وأوضح نائب رئيس الوزراء الماليزي أنه "مع توقعات ارتفاع نمو عدد سكان العالم من 1ر7 مليار حسب الاحصاءات الحالية إلى 7ر9 مليار في 2050 سيرتفع حجم الطلب على الزيوت والدهون" مضيفا "بسبب تقلص الأراضي الزراعية في العالم يتوقع أن تستمر مزارع زيت النخيل ليكون المصدر المسيطر على الزيوت النباتية لأن محصوله في الهكتار الواحد يبلغ 10 أضعاف أقرب منافسيه وهو زيت الصويا". وأشار إلى أن التاريخ الماليزي في زيت النخيل يشهد كيف ساهم هذا القطاع بشكل أساسي في القضاء على الفقر وتطوير الاقتصاد الزراعي في البلاد مضيفا أنه رغم ان ماليزيا اتجهت منذ ثمانينيات القرن الماضي إلى القطاع الصناعي فإن زيت النخيل لم يزل يلعب دورا أساسيا في رفع اقتصاد الدولة. يذكر أن مساحة مزارع زيت النخيل في ماليزيا تبلغ 1ر5 مليون هكتار حسب احصاءات صادرة من وزارة الصناعة الزراعية والسلع لعام 2012 حيث تشكل تلك المزارع ما نسبته 5ر15 في المئة من مجموع مساحة الأراضي في ماليزيا والبالغة 86ر32 مليون هكتار. وتسيطر ماليزيا واندونيسيا على 90 في المئة من إنتاج زيت النخيل على مستوى العالم حيث تسهم اندونيسيا بنسبة 8ر49 في المئة وماليزيا بنسبة 6ر35 في المئة في حين تشكل صادرات زيت النخيل الماليزية إلى الخارج نسبة 1ر43 في المئة وتشكل صادرات اندونيسيا نسبة 6ر46 في المئة. وتستضيف ماليزيا حاليا المؤتمر الدولي لزيت النخيل ابتداء من اليوم حتى 21 نوفمبر الجاري بمشاركة أكثر من 2000 مشارك من 45 دولة وذلك لمناقشة أحدث التطورات والتقنيات في صناعة زيت النخيل وعرض المنتجات المتعلقة بهذه الصناعة في معرض مصاحب للمؤتمر يضم أكثر من 270 جناحا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل المغرب اليوم - ماليزيا تدعو الإتحاد الأوروبي إلى إيقاف حملات التشهير بمنتجات زيت النخيل



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib