المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين

غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين

الكويت - وكالات

قال محللون إن غياب المحفزات فى الوقت الحالى، وخلو الساحة من المشروعات الكبرى رغم توافر عوامل الاستقرار السياسى وارتفاع أسعار النفط، من شأنه أن يجعل سوق الكويت للأوراق المالية فريسة للمضاربين. وتعتمد بورصة الكويت حاليًا وبنسبة كبيرة على المضاربات السريعة اليومية التى تحقق أرباحًا طائلة لكبار المضاربين ويتضرر منها صغار المستثمرين الذين لا يملكون الخبرة الكافية ولا الأموال اللازمة للتعامل مع مضاربين محترفين. وقال مسئول تنفيذى فى إحدى الشركات الاستثمارية الكبرى لـ"رويترز" طالبًا عدم الكشف عن هويته إن 80% من نشاطه فى البورصة حاليًا يعتمد على المضاربات، وإن هذا الأمر يتم عادة بالاتفاق بين المضاربين فى إطار ما وصفه "بعمليات البيع والشراء التى لا غبار عليها". وأكد أن كثيرًا من الشركات التى تعتمد فى أرباحها الفصلية على نشاط المضاربة فى البورصة تعمد فى ظل غياب المشروعات الحقيقية إلى تقليص محافظها الاستثمارية، وتخصيص مبالغ محدودة نسبيًا للمضاربة اليومية لا تتسبب فى "كوارث" للشركة حال تضررت أوضاع البورصة بشكل كبير. وخلال اليومين الماضيين ارتفعت الأسهم القيادية فى بورصة الكويت بشكل واضح وغير معهود مع اقتراب نهاية الربع الثالث من العام، وهو ما أدى لارتفاع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 17.4 نقطة تمثل 1.6% ليصل إلى 1104.27 نقطة أمس الخميس مقارنة بما كان عليه قبل أسبوع. وقال ناصر النفيسى مدير مركز الجمان للاستشارات لـ"رويترز" إن عمل المضاربين مستمر طوال العام وهم ينتقلون من مجموعة استثمارية إلى أخرى لكن الآن أثرهم أوضح فى ظل غياب المحفزات. وأضاف أنهم "استفادوا من هذه المضاربة وتمكنوا من تعويض 75% على الأقل مما خسروه من الهبوط الحاد الذى منى به السوق الكويتى نتيجة تهديدات الولايات المتحدة بضرب سوريا فى مطلع هذا الشهر. وتوقع النفيسى أن يستمر نشاط المضاربين بشكل قوى حتى نهاية العام لأن "الجو مهيأ للعمل المضاربى". وقال نايف العنزى المحلل المالى إن المضاربات القوية "أفقدت السوق مصداقيته.. بعد جلسة اليوم فقدنا أية بارقة للأمل". واشتدت حدة المضاربة اليوم وهو ما أدى لارتفاع مؤشر كويت 15 للأسهم القيادة 0.88% فى وقت هبط فيه المؤشر الرئيسى 1.51% خلال نفس الجلسة. وانتقد العنزى استمرار اعتماد الكويت على مصدر وحيد هو النفط دون سعى حقيقى لتنويع الاقتصاد رغم خطة التنمية التى أقرت فى 2010 والتى تتضمن انفاق 30 مليار دينار "106.3 مليار دولار" على مشاريع تنموية خلال أربع سنوات حتى 2014. وأكد محمد نصار المحلل المالى، أن هناك من يتعمد خفض الأسهم المضاربية والصغيرة فى الوقت الحالى بهدف تجميع هذه الأسهم بأسعار رخيصة ثم إعادة بيعها من جديد فى الربع الرابع بأسعار أعلى. وتوقع نصار أن تبدأ المحفزات فى الظهور فى منتصف شهر أكتوبر المقبل مع ظهور بوادر نتائج الربع الثالث والتى يتوقع أن تكون أفضل من السنة الماضية كما أن مجلس الأمة "البرلمان" من المقرر أن يبدأ دورته الجديدة بعد العطلة الصيفية فى 29 من أكتوبر وهو ما يحمل فى طياته إمكانية إقرار قوانين وتشريعات اقتصادية جديدة قد تمثل فى حد ذاتها محفزًا للسوق والشركات المدرجة فيه. وأكد النفيسى أن الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تزال تحمل فى طياتها فرصًا أكبر للنمو مقارنة مع نظيرتها الكبيرة التى لا يكون لديها عادة تغييرات جذرية أو خطوات "ملفتة". وأكد النفيسى أن التسويات التى يتم الإعلان عنها بين فترة وأخرى بين بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة مع البنوك يمكن أن تشكل حافزًا إضافيًا للإقبال على هذه الأسهم لاسيما بعد إعلان نتائج الربع الثالث. وتضررت كثير من الشركات الكويتية فى أعقاب الأزمة المالية العالمية فى 2008 وتراكمت عليها الديون وخرج بعضها من البورصة لكن البعض الآخر تشبث بالبقاء رغم المعاناة التى يرى مراقبون أنها فى طريقها للانحسار مع توصل بعض هذه الشركات لتسويات مع البنوك الدائنة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين



GMT 18:05 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اليورو يهبط بعد أكبر زيادة أسبوعية في شهر

GMT 23:58 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الين الياباني الإثنين

GMT 23:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأسترالي الإثنين

GMT 23:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الكندي الإثنين

GMT 23:53 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الجنيه الاسترليني الإثنين

GMT 23:51 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل اليورو الإثنين

GMT 23:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الفرنك الجيبوتي الإثنين

GMT 23:46 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الريال اليمني الإثنين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين المغرب اليوم - غياب الحوافز فى بورصة الكويت يتركها فريسة للمضاربين



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال حفلة فنية

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت عارضة الأزياء الأميركية، هايلي بالدوين، الأنظار خلال مشاركتها في الحفلة السنوية الـ15 لـ "Hammer ، Museum Gala"، الذي أقيم ليلة السبت في لوس أنجلوس. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تألقت "بالدوين" خلال الحفلة، حيث ارتدت توبًا أسود قصير الأكمام، مدسوس في جيبة لونها نبيتي ذات خطوط سوداء وبرتقالي. وانتعلت العارضة الأميركية، البالغة من العمر 20 عامًا، زوج من الأحذية السوداء يتناسق مع الزي الأنيق، وزوج من الأقراط وحزام أيضًا باللون الأسود أظهر قوامها الممشوق، وقد قامت بعمل شعرها الأشقر ذيل حصان، واستكملت أناقتها بوضع ظلال للعيون وأحمر شفاه وردي هادئ. ويعد حفلة "Hammer Museum Gala in the Garden"، هو الحفل السنوي الخامس عشر، والذي يقوم بالاحتفال بعدد من الفنانين والرموز المشهورة الذين قدموا إسهامات عميقة في المجتمع، وقد قام الحفل في دورته الـ15 بتكريم المخرجة أفا دوفيرناي والكاتب المسرحي هيلتون ألس.

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:43 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

والدة ملكة جمال المعاقين تكشف أن ابنتها حققت حلمها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن جمال بريطانيا وأيرلندا من جلينكو إلى سوانسي

GMT 07:53 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اضفي على منزلك لمسة من البرية في موسم الخريف

GMT 02:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون بريطانيون يبتكرون نموذج ثلاثي الأبعاد للفقرات

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib