المغرب اليوم  - خبراء المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش

خبراء: المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - خبراء: المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش

عقارات
الدوحة ـ قنا

بلغت قيمة التعاملات العقارية خلال الربع الثاني من العام 2014 الجاري نحو 14 مليار ريال مقابل 12.9 مليار ريال في نفس الفترة من العام 2013 الماضي بنمو نسبته 8.5 بالمائة، في حين كان حجم التعاملات العقارية خلال الربع الاول من العام 2014 الجاري نحو 11.9 مليار ريال مقابل 8.8 مليار ريال في نفس الفترة من العام الماضي 2013 بنمو نسبته 35.2 بالمائة.
وبذلك يكون مجمل تعاملات القطاع العقاري في النصف الاول من العام الجاري بلغت قيمته نحو 25.9 مليار ريال مقابل 21.7 مليار ريال في نفس الفترة من العام 2013 المنصرم بنمو نسبته 19.3 بالمائة.
وتفصيلا بلغت قيمة التعاملات العقارية في شهر ابريل الماضي 4.8 مليار ريال مقابل 4.1 مليار ريال في نفس الشهر من العام 2013 الماضي، بنمو نسبته 14.6 بالمائة، في حين بلغت قيمة التعاملات العقارية خلال شهر مايو المنصرم نحو 5.2 مليار ريال مقابل 3.9 مليار ريال في نفس الشهر من العام 2013 الماضي بنمو قياسي 33.3 بالمائة، اما في شهر يونيو المنصرم فقد بلغت قيمة التعاملات العقارية نحو 4 مليارات ريال مقابل 4.2 مليار ريال في نفس الشهر من العام 2013 وبتراجع طفيف نسبته 4.7 بالمائة.
وقال رجال اعمال وخبراء عقاريين ان هذه الارقام تؤكد حالة الانتعاش التي يعيشها القطاع العقاري القطري حاليا، مشيرين الى ان استمرار التعاملات بهذا المعدل سوف يقود الى تحقيق نمو في حجم المبايعات خلال العام 2014 الجاري بنسبة قد تزيد عن 30 بالمائة.
واوضح رجال الاعمال ان ارتفاع اسعار الاراضي يمكن ان يؤثر سلبيا على السوق العقاري من حيث مدى اقبال المستثمرين على شراء الاراضي وتطويرها، حيث ان ارتفاع الاسعار لا يعطي المناخ الملائم للمطورين لكي يقومون بضخ استثماراتهم في السوق العقارية.
وفي هذا السياق يقول رجل الاعمال الشيخ جاسم بن ثامر ال ثاني ان القطاع العقاري القطري اثبت انه من اهم القطاعات الاستثمارية، لافتا الى أن احجام المبايعات العقارية خلال النصف الاول من العام الجاري يشير الى ان هنالك نموا ايجابيا في هذا القطاع مستفيدا من تزايد الطلب على العقارات بمختلف انواعها وخصوصا السكني والتجاري، والذي يعود الى النمو السكاني والتوسع الاقتصادي الذي تشهده الدولة حاليا.
واوضح الشيخ جاسم بن ثامر ان القطاع العقاري مرشح لمزيد من النمو خلال السنوات المقبلة، خصوصا مع اقتراب موعد مونديال 2022 وبدء طرح المشروعات المتعلقة بهذا الحدث العالمي، والذتي تجذب المئات وربما الالاف من الشركات الجديدة والطامحة الى المشاركة في المشروعات، وهو امر سوف يؤدي الى زيادة في عدد السكان ما يحتاج الى تلبيتها بمشروعات عقارية سكنية جديدة.
ومن جانبه يقول رجل الاعمل منصور المنصور ان القطاع العقاري القطري وصل الى مرحلة النضوج واصبح من القطاعات المهمة التي تلقى اقبالا كبيرا من المستثمرين سواء المحليين او الاجانب، لما يقدمه هذا القطاع من عائد سنوي يعتبر الافضل بين القطاعات الاخرى.
ويؤكد المنصور ان احجام المبايعات العقارية تعكس الطلب الكبير على العقارات وخصوصا على الاراضي الفضاء والتي تلقى طلبا من المطورين، وذلك في غمرة الاستعدادات لمونديال كأس العالم 2022 وبما يواكب رؤية قطر الوطنية 2030 ومشروعات الاستراتيجية التنموية.
ويتوقع المنصور ان يشهد القطاع العقاري مزيدا من النمو في النصف الثاني من العام بما يقود الى تحقيق نمو لا يقل عن 30% بنهاية العام الجاري بحيث تلامس التعاملات مبلغ 60 مليار ريال في نهاية هذا العام.
ومن جهته يرى رجل الاعمال محمد هايل ان الطريق معبدة امام القطاع العقاري القطري نحو مزيد من النمو والانتعاش خلال السنوات المقبلة، مستفيدا من الطلب الكبير المتوقع على المساكن والمنشاة التجارية والادارية، لافتا الى ان الفترة المقبلة سيكون عنوانها الرئيسي هو "المشروعات الكبرى"، حيث انه كلما اقتربنا من موعد المونديال العالمي قطر 2022 ، كلما تسارعت وتيرة المشروعات ان كان في مجالات البنية التحتية او الفنادق والمساكن والمكاتب الادارية والمحلات التجارية.
وتوقع هايل ان يحقق القطاع العقاري ارقاما قياسية في النمو خلال السنوات القليلة المقبلة، خصوصا مع قوة الاقتصاد القطري حيث عادة ما يستمد قطاع العقارات قوته من قوة ومتانة الاقتصاد.
ويقول رجل الاعمال علي اكبر شيخ ان الاستثمارات في العقارات يعد من اهم انواع الاستثمار نظرا لكون العقار يعرف منذ القديم بانه يمرض ولا يموت وبالتالي فان الاستثمار العقاري يعد من الاستثمارات المضمونة الربح وذات العائد الجيد، مشيرا الى ان القطاع العقاري القطري يشهد حالة من الانتعاش منذ بداية العام، وذلك مع ارتفاع الطلب على الاراضي الفضاء والتي يطلبها المطورون العقاريون لبناء مشروعات جديدة، متوقعا ان يشهد القطاع العقاري مزيد من النمو في السنوات المقبلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش  المغرب اليوم  - خبراء المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش  المغرب اليوم  - خبراء المشروعات الانشائية الجديدة تدفع القطاع العقاري للإنتعاش



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib