المغرب اليوم  - موظفو القطاع العام في لبنان يقطعون طريق قصر الرئاسة

موظفو القطاع العام في لبنان يقطعون طريق قصر الرئاسة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - موظفو القطاع العام في لبنان يقطعون طريق قصر الرئاسة

بيروت ـ وكالات

  تستمر الهيئات التنسيقية النقابية في لبنان في اضرابها المفتوح الذي دعت اليه منذ حوالي ثلاثة اسابيع لمطالبة الحكومة بتحويل مشروع زيادة رواتب موظفي القطاع العام لمجلس النواب ليصبح نافذ. وقطع موظفو القطاع العام في لبنان طريق قصر الرئاسة احتجاجا على عدم اقرار زيادة الرواتب.   في المقابل أوضح ميشال سليمان رئيس الجمهورية اللبناني خلال جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت اليوم الثلاثاء ان موضوع زيادة الاجور قيد المعالجة المتأنية التي يقوم بها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع الوزراء المختصين والهيئات الاقتصادية وهيئة التنسيق النقابية. وقال " إنه اعتبارا من 21 من الشهر الحالي سيبدأ مجلس الوزراء مناقشة ايرادات السلسلة ( زيادة الاجور) " وناشد  سليمان هيئة التنسيق النقابية التي تقود الاضراب " استكمال رفع الاضراب لتسيير مصالح المواطنين". وقد تجمع الألوف من موظفي القطاع العام صباح اليوم على الطريق المؤدية للقصر الجمهوري بالتزامن مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء هناك. ورفع المعتصمون خلال التجمع لافتات كتب عليها "كلفة السلسلة( زيادة الاجور) تبقى اقل بكثير مما تهدرون" و " تصريحاتكم الواعدة لم تعد تسكتنا"  وذلك وسط اجراءات امنية مشددة في محيط المكان.  وقال حنا غريب رئيس هيئة التنسيق النقابية في كلمة له خلال التجمع "أننا تجمعنا اليوم من أمام القصر الجمهوري لنقول أن سلسلة الرتب والرواتب ( زيادة الاجور)  حق ويجب أن تحال إلى مجلس النواب".  وأضاف "إنه آن الأوان لإنهاء هذا الملف بما يرضي هذا الشعب والاساتذة وموظفي القطاع العام". ودافع غريب عن مطالب القائمين بالإضراب قائلا "إننا نريد الحق وسنحرر الأملاك(التعديات) البحرية والنهرية التي سرقها اللصوص ونوزعها على الشعب اللبناني". والأملاك (التعديات) البحرية والنهرية هي عبارة عن مشروعات قام اصحابها بإقامتها علي الأراضي المملوكة بالدولة علي ضفاف النهر وشواطئ البحر، وتتهم الهيئات التنسيقية النقابية الحكومة اللبنانية بتركهم لانهم من اصحاب النفوذ، وهناك قانون للأملاك البحرية والنهرية في مجلس النواب منذ خمس سنوات، لم يتم اعتماده بعد. وأضاف رئيس هيئة التنسيق النقابية " إننا سنقابل الإيجابية بإيجابية وسنحرر هذه الأملاك إذا لم يلتزمون بإحالة السلسلة بالوقت المعلن". وأوضح " إننا نأمل أن يلتزم الوزراء اليوم بإحالة السلسلة بتاريخ محدد بضمانة رؤساء الجمهورية والحكومة والنواب." وكانت كثافة المشاركين في الاعتصام النقابي أدت لقطع الطريق المؤدي للقصر الجمهوري. ولا تزال المدارس الرسمية في لبنان ملتزمة بإغلاق ابوابها كما دعت هيئة التنسيق النقابية، وفي المقابل لم تلتزم المدارس الخاصة . وكانت الهيئات الاقتصادية اللبنانية قد توصلت، بحسب دراسة أعدتها مسبقا، إلى أن تكلفة زيادة الأجور تصل إلى 2.5 مليار دولار سنويا، ستؤدي لرفع عجز الموازنة من 4 مليارات دولار الى 6.5 مليارات دولار خلال عام 2013. ووفق إحصاءات حكومية يبلغ عدد الموظفين في القطاع العام اللبناني نحو 270 الف، ما يعادل نحو 20% من القوى العاملة في لبنان، وقدرت حسابات وزارة المال اللبنانية الاولية، إن عدد المستفيدين من زيادة الرواتب هم 180 ألفا.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - موظفو القطاع العام في لبنان يقطعون طريق قصر الرئاسة  المغرب اليوم  - موظفو القطاع العام في لبنان يقطعون طريق قصر الرئاسة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib