المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر

أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر

القاهرة - وكالات

اعترفت الحكومة أن سبب أزمة نقص المشتقات البترولية، التي كادت تصيب مصر بالشلل ،هي نقص الموارد المالية اللازمة لتوفير احتياجات البلاد عن طريق الاستيراد . وقد زادت الازمة من اشتعال الشارع الملتهب وحول سبل الحل ،يطالب رئيس المصرية الدولية للمنتجات البترولية وحيد أبو زيد، بضرورة توفير 1.1 مليار دولار لحل أزمة المشتقات البترولية خلال الشهور الثلاثة القادمة . ويضيف رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية بالاتحاد العام للغرف التجارية حسام عرفات، إن أزمة السولار ،سيكون لها انعكاسات سلبية كبيرة على الأوضاع الاقتصادية، إذا لم يتم التوصل إلى حلول جذرية لها ويوضح عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة وعضو مجلس الشورى د. فريد إسماعيل، أن أسباب الأزمة تكمن في وجود 800 محطة وقود وهمية ،بالإضافة إلي تهريب كميات كبيرة من الوقود وبيعها في السوق السوداء وأضاف إسماعيل أنه حسب تصريحات وزير البترول والثروة المعدنية أسامة كمال الأربعاء 13 مارس إن وزارة المالية تحاول توفير نحو 350 مليون دولار شهريا في المتوسط لهيئة البترول لتمويل واردات بترولية يتم طرحها في الأسواق بأسعار مدعومة . ومن جانبه، أكد خبير في شئون البترول والطاقة عمرو حمودة، ، أن أزمة السولار في مصر ترجع لعدة أسباب، منها سوء التوزيع، واستغلال البعض للسولار المصري المدعوم من خلال بيعه بالسوق السوداء ، أو تهريبه إلى الخارج، مثل قطاع غزة. وأوضح حمودة أن أزمة السولار ترجع إلى ارتفاع سعر الدولار مقارنة بالجنيه المصري، مما زاد من فاتورة استيراد السولار مما دفع الحكومة المصرية للتقليل من حجم الاستيراد نظرا لما تعانيه من تراجع الاحتياطي الأجنبي ، وكذلك لجوء البعض لتخزينه، على خلفية مخاوف البعض من تحرير سعر السولار في ظل الحديث عن رفع العم عن المواد البترولية في إطار الاتفاق مع صندوق النقد الدولي. وأشار الخبير الاقتصاد .د. عبد المنعم السيد إلى أن تهريب السولار إلي المياه الإقليمية المصرية وفر علي السفن المارة بعرض البحر فرصة في الحصول علي احتياجاتها عن طريق المهربين، بالإضافة إلي عمليات التهريب إلي غزة ساعد في خلق الأزمة بجانب نقص السيولة في توفير احتياجات البلاد من السولار عن طريق الاستيراد . وأوضح أن حل مشكلة التهريبيتطلب الأمر تركيب أجهزة جي بي اس بسيارات نقل المواد البترولية وتوصيل الغاز الي المصانع التي تستهلك سولار بكميات كثيفة . وقال محمود حسين "سائق"، ، أن أزمة السولار في مصر تهدد السائقين بالإفلاس والسائقون الغاضبون معذورين، لأن سياراتهم المتوقفة، هي مصدر رزقهم الوحيد ، والسيارة تعمل بنظام الوردية ويعمل عليها ثلاثة سائقين، بالإضافة إلى صاحب السيارة. أما أحمد خليل سائق ميكروباص يقول أن هذه الأزمة ليست منذ يوم أو يومين ، وإنما من 3شهور، والحكومة فاشلة في السيطرة على الوضع ، ولا توجد حلول فعلية ، ولا يوجد أمل على الحل، ولا أحد يهتم بأوضاعنا الاقتصادية المترضية بسبب الأزمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر  المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر  المغرب اليوم  - أزمة السولار تزيد اشتعال الشارع في مصر



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib