المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

صنعاء- علي ربيع

  استعرضت الأمم المتحدة، الأربعاء، تعقيدات الوضع الإنساني والمعيشي في اليمن، أمام أعضاء مؤتمر الحوار الوطني المنعقد منذ أكثر من أسبوع في صنعاء، وكشف تقرير أعده مكتبها في صنعاء، أرقامًا خطيرة بخصوص مؤشرات التنمية في اليمن، والانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال اليمنيون، مؤكدةً أن نحو 70 ألف طفل في اليمن يموتون كل عام قبل أن يبلغوا عامهم الخامس، وأن نصف سكان اليمن لا يجدون مياهًا صالحة للشرب، ومعلنة وجود 150 طفلاً يمنيًا يعانون خطر صدور أحكام قضائية بإعدامهم. وقال التقرير "إن أكثر من مليون طفل يمني لا يزالون يعانون من سوء التغذية الحاد، وإن ربع هؤلاء الأطفال يواجهون خطر الموت، بسبب عدم وجود الغذاء المناسب والكافي، وانتشار أمراض الإسهالات، وهو ما يؤثر على النمو الجسدي لهؤلاء الأطفال وعلى نموهم العقلي، كما يؤثر عليهم سلبًا طوال حياتهم". وذكر التقرير أن نحو 70 ألف طفل في اليمن يموتون كل عام قبل أن يبلغوا عامهم الخامس، بسبب الإسهالات والالتهاب الرئوي والملاريا، ومضاعفات حديثي الولادة. وأشار إلى أن نصف سكان البلاد لا يحصلون على المياه الصالحة للشرب وأكد أن 73 في المائة من سكان اليمن خصوصًا في الأرياف لا يحصلون على خدمات الصرف الصحي، موضحًا أن ذلك يساهم في انتشار أمراض الإسهالات والوفيات بين الأطفال في تلك المناطق. وأوضح التقرير الأممي، أن الكثير من الأطفال في اليمن تعرضوا إلى القتل والإصابة والتشويه نتيجة للألغام الأرضية والقذائف غير المتفجرة والقنابل اليدوية في مناطق المواجهات المسجلة، وأكدت أن العام الماضي شهد مقتل 86 طفلاً و إصابة آخرين بجراح خطيرة. ورغم تحسن مؤشرات التعليم في اليمن خلال العقد الماضي، أكد تقرير الأمم المتحدة الذي حصل "العرب اليوم" على نسخة منه، أن ما يزيد على مليون طفل يمني، وبنسبة تصل إلى 22 في المائة، لا يزالون خارج المدارس، وعلى الأخص الفتيات. وأوضح التقرير أن نسبة الفتيات خارج المدارس تمثل 30 في المائة، في حين يمثل الأولاد خارج المدارس 14 في المائة، فضلاً عن وجود تحديات أخرى في الجانب التعليمي تتمثل بوجود عجز في المعلمات خصوصا في المناطق الريفية، وكذا تزايد أعداد الطلاب في سن الدراسة ومحدودية المدارس، الأمر الذي ينتج عنه كثافة الطلاب في فصول المدارس القائمة، وتصل الكثافة في بعض المدارس إلى 120 طالبًا في الفصل الواحد، إلى جانب ندرة المياه الصالحة للشرب في المدارس، وغياب النظافة الصحية وجميعها، بحسب التقرير، تشكل عوامل مؤثرة في تشجيع الطلاب في سن التعليم على الالتحاق بالتعليم أو التسرب من المدارس. وأفاد التقرير أن نسبة الفتيات اللاتي يتزوجن قبل سن الـ 15 تقدر بـ 14 في المائة، كما أن حوالي 150 طفلاً يتعرضون حاليًا إلى خطر صدور أحكام إعدام في حقهم، منهم 25 طفلاً موجودين الآن في قائمة الإعدام، لارتكابهم جرائم وهم في سن الأحداث. واستعرضت خبيرة التخطيط والسياسات والتنمية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في صنعاء، ريمان عبد الرحمن صالح، التطورات التي شهدها مؤشر التنمية في اليمن، وقالت إنه "استمر في التصاعد من العام 1990 وحتى 2010، قبل أن يسجل تراجعًا بلغ سبع درجات العام 2011، ودرجة واحدة العام 2012، بتأثير التطورات السياسية والأمنية التي شهدها اليمن خلال هذين العامين". وكشفت المسؤولة الأممية، عن وضع اليمن من حيث التنمية البشرية قياساً بالبلدان العربية، وقالت إنه يسجل أدنى المؤشرات، خصوصًا في ما يتعلق بعدم المساواة بين الجنسين، وفي اتساع حجم الفجوة بينهما، فضلاً عن مؤشر الفقر المتعدد، والذي سجلت فيه اليمن، بحسب الخبيرة، معدلاً عاليًا مقارنة بالدول العربية، مشيرةً  إلى وجود مليوني طفل خارج نطاق التعليم الأساسي، بالإضافة إلى 6 ملايين شخص من السكان الراشدين في اليمن، قالت إنهم لا يملكون مهارات الكتابة. وأكدت الخبيرة الأممية أن اليمن يعاني من انخفاض الكفاءة الداخلية للتعليم، وهيمنة الطابع النظري في المناهج، ومن التدني في مستوى التدريب والتأهيل للكادر التعليمي، وقالت إن الكليات الإنسانية تهيمن على الجامعات اليمنية، مشيرة إلى ضعف البنية التحتية من المعامل والتجهيزات والقاعات، إلى جانب ضعف العلاقة بين التخصصات. وتهدف الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها إلى إشعار القوى السياسية والحزبية في اليمن، بحقيقة الوضع الإنساني والبيئي والمعيشي، في البلاد، بغية أن يضع المتحاورون اليمنيون هذه القضايا نصب أعينهم، بحيث يضعون لها حلولاً ضمن مخرجات الحوار الوطني الشامل،والذي من المقرر أن يستمر ستة أشهر، ليضع تصورات بشأن مستقبل اليمن، وشكل الدولة وكتابة دستور جديد.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني  المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني  المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني



ارتدت بدلة أنيقة معتدمة على المكياج الهادئ

إطلالة مميزة لكيت بلانشيت خلال أسبوع ميلانو للموضة

ميلانو ـ ليليان ضاهر
حرصت النجمة كيت بلانشيت على حضور عرض أزياء جيورجيو أرماني، الذي أقيم على هامش فعاليات أسبوع الموضة في مدينة ميلانو الإيطالية، لدعم دار الأزياء الشهيرة والتي عملت معها منذ 2013، كوجهة لحملتها الإعلانية لمنتجاتها من العطور. واشتهرت بلانشيت بأناقتها المعهودة في اختيار أزيائها في مختلف المناسبات، حيث تظهر بإطلالات مختلفة دائمًا تمنحها جاذبية خاصة. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة "أوسكار"، صاحبة الـ48 عامًا، بإطلالة أنيقة ومتألقة، حيث ارتدت بدلة من تصميم جيورجيو أرماني مكونة من سترة وسروال من نفس اللون، مع قميص فضفاض، وأكملت إطلالتها بالمكياج المناسب الهادئ مع أحمر الشفاة الوردي، بالإضافة إلى شعرها الأشقر القصير الذي تركته منسدلاً بطبيعته، وانتعلت زوجًا من الأحذية مغلق باللون الأسود، ليضفي مزيدًا من الأناقة على إطلالتها. ومن المقرر أن تظهر بلانشيت في فيلم جديد، يجسد حياة الممثلة الأمريكية لوسيل بال التي تشتهر بأعمالها الكوميدية، ويسمى "لوسي وديسي"، ومن المنتظر تصويره
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 03:28 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أمل كلوني تدعو الدول إلى ضرورة محاكمة "داعش"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib