المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني

صنعاء- علي ربيع

  استعرضت الأمم المتحدة، الأربعاء، تعقيدات الوضع الإنساني والمعيشي في اليمن، أمام أعضاء مؤتمر الحوار الوطني المنعقد منذ أكثر من أسبوع في صنعاء، وكشف تقرير أعده مكتبها في صنعاء، أرقامًا خطيرة بخصوص مؤشرات التنمية في اليمن، والانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال اليمنيون، مؤكدةً أن نحو 70 ألف طفل في اليمن يموتون كل عام قبل أن يبلغوا عامهم الخامس، وأن نصف سكان اليمن لا يجدون مياهًا صالحة للشرب، ومعلنة وجود 150 طفلاً يمنيًا يعانون خطر صدور أحكام قضائية بإعدامهم. وقال التقرير "إن أكثر من مليون طفل يمني لا يزالون يعانون من سوء التغذية الحاد، وإن ربع هؤلاء الأطفال يواجهون خطر الموت، بسبب عدم وجود الغذاء المناسب والكافي، وانتشار أمراض الإسهالات، وهو ما يؤثر على النمو الجسدي لهؤلاء الأطفال وعلى نموهم العقلي، كما يؤثر عليهم سلبًا طوال حياتهم". وذكر التقرير أن نحو 70 ألف طفل في اليمن يموتون كل عام قبل أن يبلغوا عامهم الخامس، بسبب الإسهالات والالتهاب الرئوي والملاريا، ومضاعفات حديثي الولادة. وأشار إلى أن نصف سكان البلاد لا يحصلون على المياه الصالحة للشرب وأكد أن 73 في المائة من سكان اليمن خصوصًا في الأرياف لا يحصلون على خدمات الصرف الصحي، موضحًا أن ذلك يساهم في انتشار أمراض الإسهالات والوفيات بين الأطفال في تلك المناطق. وأوضح التقرير الأممي، أن الكثير من الأطفال في اليمن تعرضوا إلى القتل والإصابة والتشويه نتيجة للألغام الأرضية والقذائف غير المتفجرة والقنابل اليدوية في مناطق المواجهات المسجلة، وأكدت أن العام الماضي شهد مقتل 86 طفلاً و إصابة آخرين بجراح خطيرة. ورغم تحسن مؤشرات التعليم في اليمن خلال العقد الماضي، أكد تقرير الأمم المتحدة الذي حصل "العرب اليوم" على نسخة منه، أن ما يزيد على مليون طفل يمني، وبنسبة تصل إلى 22 في المائة، لا يزالون خارج المدارس، وعلى الأخص الفتيات. وأوضح التقرير أن نسبة الفتيات خارج المدارس تمثل 30 في المائة، في حين يمثل الأولاد خارج المدارس 14 في المائة، فضلاً عن وجود تحديات أخرى في الجانب التعليمي تتمثل بوجود عجز في المعلمات خصوصا في المناطق الريفية، وكذا تزايد أعداد الطلاب في سن الدراسة ومحدودية المدارس، الأمر الذي ينتج عنه كثافة الطلاب في فصول المدارس القائمة، وتصل الكثافة في بعض المدارس إلى 120 طالبًا في الفصل الواحد، إلى جانب ندرة المياه الصالحة للشرب في المدارس، وغياب النظافة الصحية وجميعها، بحسب التقرير، تشكل عوامل مؤثرة في تشجيع الطلاب في سن التعليم على الالتحاق بالتعليم أو التسرب من المدارس. وأفاد التقرير أن نسبة الفتيات اللاتي يتزوجن قبل سن الـ 15 تقدر بـ 14 في المائة، كما أن حوالي 150 طفلاً يتعرضون حاليًا إلى خطر صدور أحكام إعدام في حقهم، منهم 25 طفلاً موجودين الآن في قائمة الإعدام، لارتكابهم جرائم وهم في سن الأحداث. واستعرضت خبيرة التخطيط والسياسات والتنمية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في صنعاء، ريمان عبد الرحمن صالح، التطورات التي شهدها مؤشر التنمية في اليمن، وقالت إنه "استمر في التصاعد من العام 1990 وحتى 2010، قبل أن يسجل تراجعًا بلغ سبع درجات العام 2011، ودرجة واحدة العام 2012، بتأثير التطورات السياسية والأمنية التي شهدها اليمن خلال هذين العامين". وكشفت المسؤولة الأممية، عن وضع اليمن من حيث التنمية البشرية قياساً بالبلدان العربية، وقالت إنه يسجل أدنى المؤشرات، خصوصًا في ما يتعلق بعدم المساواة بين الجنسين، وفي اتساع حجم الفجوة بينهما، فضلاً عن مؤشر الفقر المتعدد، والذي سجلت فيه اليمن، بحسب الخبيرة، معدلاً عاليًا مقارنة بالدول العربية، مشيرةً  إلى وجود مليوني طفل خارج نطاق التعليم الأساسي، بالإضافة إلى 6 ملايين شخص من السكان الراشدين في اليمن، قالت إنهم لا يملكون مهارات الكتابة. وأكدت الخبيرة الأممية أن اليمن يعاني من انخفاض الكفاءة الداخلية للتعليم، وهيمنة الطابع النظري في المناهج، ومن التدني في مستوى التدريب والتأهيل للكادر التعليمي، وقالت إن الكليات الإنسانية تهيمن على الجامعات اليمنية، مشيرة إلى ضعف البنية التحتية من المعامل والتجهيزات والقاعات، إلى جانب ضعف العلاقة بين التخصصات. وتهدف الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها إلى إشعار القوى السياسية والحزبية في اليمن، بحقيقة الوضع الإنساني والبيئي والمعيشي، في البلاد، بغية أن يضع المتحاورون اليمنيون هذه القضايا نصب أعينهم، بحيث يضعون لها حلولاً ضمن مخرجات الحوار الوطني الشامل،والذي من المقرر أن يستمر ستة أشهر، ليضع تصورات بشأن مستقبل اليمن، وشكل الدولة وكتابة دستور جديد.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني  المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني



 المغرب اليوم  -

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار في "كان"

باريس - مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني  المغرب اليوم  - الأمم المتحدة تضع المتحاورين اليمنيين أمام تعقيدات الوضع الإنساني



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib