المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان

تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان

اثينا - ا ف ب

قد تؤدي التخفيضات الجديدة المفروضة على مجال الصحة في اليونان إلى تداعيات لا تحمد عقباها في هذا القطاع العام الرازح تحت وطأة الأزمة الاقتصادية، على ما كشف العاملون في هذا المجال.وبموجب الاتفاقات المبرمة مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي لمساعدة البلاد على الخروج من عنق الأزمة، تلتزم السلطات اليونانية بتغيير مهام 25 ألف موظف في القطاع وإلغاء اربعة آلاف وظيفة بحلول نهاية العام.وفي إطار هذه الخطة، تحولت ثمانية مستشفيات في أثينا وسالونيك إلى مراكز صحية وتغير 1618 منصبا في هذه المراكز.وخدمات الصحة العامة هي مجانية في اليونان، لكن النظام يعاني منذ عقود عدة سوء إدارة وغالبا ما يتهم المسؤولون عنه بالفساد وسوء الإدارة والتبذير. وفي ظل الأزمة، تقوم السلطات بتخفيض نفقات القطاع وموظفيه.وقد فرضت الحكومة العام الماضي نظام مراقبة لوصفات الأطباء على الانترنت بغية وضع حد لممارسات الأطباء والصيادلة غير الشرعية. وباتت وزارة الصحة تركز نشاطاتها في بعض مراكز الاستشفاء الكبيرة وتخفض من عدد الموظفين في المراكز الأخرى.وكان وزير الصحة أدونيس جورجياديس قد صرح في بداية آب/أغسطس "نقوم بعملية إعادة تنظيم واسعة النطاق لقطاع المستشفيات بغية تقديم خدمات أفضل لليونانيين".وتعهد أدونيس جورجياديس وهو سياسي من اليمين المتطرف عين وزيرا في تموز/يونيو بأن اختصاصيي الصحة لن يصرفوا من وظائفهم.لكن عاملين كثيرين في هذا القطاع يخشون من أن تؤثر هذه التدابير سلبا على نوعية الخدمة العامة.ولفت إلياس سيوراس وهو طبيب قلب في مستشفى إفانجلسموس الذي يعد من اكبر مستشفيات أثينا إلى إن "عدد الموظفين في قطاع الصحة قليل أصلا، ولن يكفي الموظفون الجدد لسد الفراغ".وأضافت ماريا إيكونوماكي من مستشفى أماليا فليمينغ في شمال أثينا الذي من المزمع تحويله إلى مركز صحي "نعالج مليون مريض في السنة الواحدة وقد أقفل العام الماضي أحد المستشفيات في المنطقة".وتابعت موظفة أخرى في المستشفى أن "طريقة تطبيق هذه الإصلاحات تبين أن الحكومة ليست مهتمة بنوعية الخدمة".وقد خفضت نفقات قطاع الصحة بنسبة 25% بين عامي 2009 و2012، في حين تراجعت النفقات المخصصة للأدوية من 5,6 مليارات يورو في عام 2010 إلى 3,75 مليارات في عام 2011.وقد ألقت هذه التخفيضات بظلالها على قطاع الصحة. ولم تعد السلطات تتولى تسديد تكلفة بعض الادوية.وحذر كيرياكوس سوليوتس الذي يحاضر في السياسات الصحية في جامعة بيلوبونيزمن أن تزعزع هذه التخفيضات الكبيرة القطاع في ظل أزمة مالية تفاقم البطالة والفقر.وتعاني اليونان كسادا للسنة السادسة على التوالي وقد بلغت نسبة البطالة فيها 27%.وختم كيرياكوس سوليوتس قائلا إن "الإصلاحات الهيكلية ضرورية، لكن الأزمة المالية ليست الوقت المناسب للقيام بهذا النوع من الإصلاحات" في هذا المجال بالتحديد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان



GMT 08:54 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

80 % من سوق مواد التجميل مقلدة في تونس

GMT 09:04 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

واشنطن تحيل عملاق المناجم "ريو تينتو" إلى المحاكمة

GMT 09:38 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

محتجون ينددون بتدبير سوق الجملة في مراكش

GMT 23:15 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إحالة 562 ملفًا على القضاء بسبب "الميكة" في المغرب

GMT 18:16 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

25 بليون دولار كلفة أضرار الحرب في اليمن

GMT 01:43 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جدل في المغرب بشأن نظام تقاعد الوزراء

GMT 17:13 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأوروبي يرفض دعوة ماي لدفع محادثات "بريكست"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان المغرب اليوم - تخفيضات جديدة تهدد قطاع الصحة العامة في اليونان



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib