المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة

هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة

غزة ـ أ ف ب

طالبت هيئة التفتيش المالي في الاتحاد الأوروبي بمراجعة شاملة للمساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد لقطاع غزة. وذكر تقرير في الموضوع أنه تم دفع رواتب لموظفين في القطاع من المساعدات المالية الأوروبية لم يعملوا منذ سنوات.طالبت هيئة التفتيش المالي في الاتحاد الأوروبي الأربعاء بإجراء "مراجعة شاملة" للمساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد لقطاع غزة حيث يدفع رواتب لموظفين فلسطينيين "لا يعملون" ما استدعى ردا قاسيا من المفوضية الأوروبية التي تضع سياسته.وقال المسؤول عن التقرير هانز غوستاف ويسبرغ في مؤتمر صحافي في بروكسل إن المساعدة المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لقطاع غزة تتطلب "مراجعة شاملة".ومنذ 2007 قدم الاتحاد الأوروبي، المانح الرئيسي للسلطة الفلسطينية، نحو 2,9 مليار يورو لمشاريع في الأراضي المحتلة ما يمثل نحو 20% من إجمالي المساعدة الأوروبية المخصصة ل"سياسة الجوار".ويتم سداد جزء من رواتب الموظفين الفلسطينيين في قطاع غزة (معلمون، أطباء) من الهبات الأوروبية. إلا أن ويسبرغ أشار في تقريره إلى أن الاتحاد الأوروبي دفع رواتب موظفين لا يعملون منذ ست سنوات أحيانا.واستنادا إلى تقديرات هيئة التفتيش المالي فان حوالي 22% من العاملين في الاجهزة الصحية و24% من العاملين في قطاع التعليم يتلقون رواتب أوروبية رغم انهم لا يعملون.ومن ثم شدد ويسبرغ على "ضرورة إجراء مراجعة شاملة لبعض جوانب النهج الحالي" معترفا في الوقت نفسه بأنه "تم الحصول على نتائج مهمة".وأشار التقرير إلى أن برنامج مساعدة الفلسطينيين الذي يطلق عليه "بيغاس" هدفه "دعم الخدمات العامة المقدمة للشعب الفلسطيني، ودفع رواتب موظفين لا يعملون ليس جزءا من هذا الهدف".وأشار ويسبرغ إلى أن المفوضية الأوروبية والجهاز الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي "لم يبديا اهتماما كافيا بهذه المشكلة". ويوصي التقرير بتوجيه المساعدة المقدمة لموظفي غزة إلى الضفة الغربية.ومن الأمثلة على سوء إدارة المساعدات الأوروبية ندد التقرير بتسديد ضريبة القيمة المضافة بما يزيد عن 2,5 مليون يورو لفندق خمس نجوم في قطاع غزة أي ما يمثل 23% من إجمالي المساعدة الأوروبية المقدمة لمؤسسات غزة.وأشار التقرير إلى أن "هذه المساعدات يفترض ان تقدم لخدمة عامة لكن عندما زار المحققون الفندق في تشرين الأول/أكتوبر 2012 وجدوا انه يكاد لا يعمل".كما أعرب عن القلق لاختفاء 90 مليون يورو مخصصة لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة والتي توقفت عن العمل في تشرين الثاني/نوفمبر بسبب نقص الوقود.وعلى الأثر شنت المفوضية الأوروبية، التي حملها التقرير المسؤولية، هجوما مضادا مشددة على "الصعوبة الشديدة" للوضع على الأرض.وقال بيتر ستانو المتحدث باسم المفوض الأوروبي المكلف سياسة الجوار ستيفان فولي "لم نجد أي دليل على فساد أو سوء إدارة" للأموال الأوروبية في تقرير هيئة التفتيش المالي.وبشأن المشاكل المتعلقة بقطاع غزة ذكر المتحدث بأن هذه الأراضي التي تسيطر عليها حركة حماس "خارجة عن سيطرة السلطة الفلسطينية" وقال ستانو إن "سكان غزة الذين تدعمهم السلطة الفلسطينية بالأموال المقدمة من الاتحاد الأوروبي غالبا ما يمنعون من الذهاب للعمل".لذلك فإن "المفوضية الأوروبية ترى أن على السلطة الفلسطينية الاستمرار في دعم هؤلاء العاملين في غزة". وأضاف "إذا لم يدفع أحد رواتب هؤلاء الموظفين فإنهم سيكونون أكثر عرضة للخضوع لتأثير المتطرفين".واعتبرت المفوضية أن المساعدة المقدمة لقطاع غزة تتيح الإبقاء على وجود على الأرض والمساهمة في وحدة دولة فلسطينية مستقبلية.وما بين 2008 و2012 قدم برنامج بيغاس نحو مليار يورو.وتستخدم ثلاثة أرباع المساعدات المالية التي يقدمها برنامج بيغاس في دفع رواتب الموظفين في حين يستخدم الباقي في مساعدة الأسر الفقيرة أو ضمان عمل المرافق العامة.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة  المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة  المغرب اليوم  - هيئة تفتيش أوروبية تطالب بمراجعة المساعدات المالية لقطاع غزة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib