المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

طرابلس - شينخوا

ناقش المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الليبي في جلستيه ليوم الأحد كافة الحلول الممكنة، بما فيها استخدام القوة، لحل أزمة إغلاق الموانئ النفطية شرق البلاد . وأكد أحد أعضاء المؤتمر الوطني في تصريح لوكالة أنباء ((شينخوا))، أن الأعضاء ناقشوا كافة الخيارات الممكنة لحل أزمة الحقول والموانئ النفطية المغلقة من قبل دعاة الفدرالية ومجموعات مسلحة، بما في ذلك استخدام القوة، لحل الأزمة التي فشلت كافة المفاوضات السلمية في إنهائها. وأضاف العضو، رافضا الإفصاح عن هويته، "هناك اتجاه قوي من جانب عدد كبير من أعضاء المؤتمر لإصدار قرار يلزم الحكومة باتخاذ الإجراءات العاجلة و باستخدام كافة الصلاحيات، بما في ذلك استعمال القوة العسكرية ضد المعتدين على الموانئ والحقول النفطية ". ونوه العضو إلى أن "كثيرا من الأعضاء يرون في التدخل العسكري من قبل الحكومة هو الحل، بالرغم من عدم رغبتهم إنهاء هذه الأزمة بهذه الطريقة". وتغير موقف البرلمان الليبي بسرعة بخصوص حل أزمة إغلاق الحقول والموانئ النفطية بعد أن كان تبني الخيار العسكري كحل لإنهاء الأزمة غير وارد إطلاقا، لكن يبدو أن فشل الوساطات القبلية الأخيرة دفع بالبرلمان إلى التفكير بجدية في هذا الخيار كحل نهائي. وتسبب إغلاق الموانئ والحقول النفطية بخسائر مالية تجاوزت الـ9 مليارات دولار، بحسب ما أفاد وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي الأسبوع الماضي . كان رئيس المكتب السياسي لمجلس برقة إبراهيم الجظران، الذي يسعى لحكم ذاتي شرق ليبيا وهو قائد سابق لجهاز حرس المنشآت النفطية الحكومي ويقود المعتصمين الذين أغلقوا موانئ الهلال النفطي وسط وشرق البلاد منذ نهاية يوليو الماضي، كان قد رفض إعادة فتح الحقول بعد توصله لاتفاق قبلي سابق يقضي بفتحها منتصف الشهر الجاري. وبرر الجظران رفضه لتنفيذ الاتفاق بأنه جاء بعد تأخر الحكومة في تنفيذ شروطه الثلاث والتي تقضي بتشكيل لجنة من قضاة مستقلين للتحقيق في قضية بيع النفط من فترة التحرير إلى يومنا هذا، وتشكيل لجنة مكونة من أقاليم ليبيا الثلاثة يكون دورها الإشراف على تصدير وتوزيع النفط، والشرط الثالث هو ضمان حقوق إقليم برقة من النفط وفقا لقانون عام 1958

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية



GMT 23:15 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إحالة 562 ملفًا على القضاء بسبب "الميكة" في المغرب

GMT 18:16 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

25 بليون دولار كلفة أضرار الحرب في اليمن

GMT 01:43 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جدل في المغرب بشأن نظام تقاعد الوزراء

GMT 17:13 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأوروبي يرفض دعوة ماي لدفع محادثات "بريكست"

GMT 21:42 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مستثمرون ينددون بإزالة مخيمات رملية بمرزوكة

GMT 08:21 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

حزب "ليكود" يضع خطة لعزل البلدات الفلسطينية عن القدس الموحدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية المغرب اليوم - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib