المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية

طرابلس - شينخوا

ناقش المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الليبي في جلستيه ليوم الأحد كافة الحلول الممكنة، بما فيها استخدام القوة، لحل أزمة إغلاق الموانئ النفطية شرق البلاد . وأكد أحد أعضاء المؤتمر الوطني في تصريح لوكالة أنباء ((شينخوا))، أن الأعضاء ناقشوا كافة الخيارات الممكنة لحل أزمة الحقول والموانئ النفطية المغلقة من قبل دعاة الفدرالية ومجموعات مسلحة، بما في ذلك استخدام القوة، لحل الأزمة التي فشلت كافة المفاوضات السلمية في إنهائها. وأضاف العضو، رافضا الإفصاح عن هويته، "هناك اتجاه قوي من جانب عدد كبير من أعضاء المؤتمر لإصدار قرار يلزم الحكومة باتخاذ الإجراءات العاجلة و باستخدام كافة الصلاحيات، بما في ذلك استعمال القوة العسكرية ضد المعتدين على الموانئ والحقول النفطية ". ونوه العضو إلى أن "كثيرا من الأعضاء يرون في التدخل العسكري من قبل الحكومة هو الحل، بالرغم من عدم رغبتهم إنهاء هذه الأزمة بهذه الطريقة". وتغير موقف البرلمان الليبي بسرعة بخصوص حل أزمة إغلاق الحقول والموانئ النفطية بعد أن كان تبني الخيار العسكري كحل لإنهاء الأزمة غير وارد إطلاقا، لكن يبدو أن فشل الوساطات القبلية الأخيرة دفع بالبرلمان إلى التفكير بجدية في هذا الخيار كحل نهائي. وتسبب إغلاق الموانئ والحقول النفطية بخسائر مالية تجاوزت الـ9 مليارات دولار، بحسب ما أفاد وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي الأسبوع الماضي . كان رئيس المكتب السياسي لمجلس برقة إبراهيم الجظران، الذي يسعى لحكم ذاتي شرق ليبيا وهو قائد سابق لجهاز حرس المنشآت النفطية الحكومي ويقود المعتصمين الذين أغلقوا موانئ الهلال النفطي وسط وشرق البلاد منذ نهاية يوليو الماضي، كان قد رفض إعادة فتح الحقول بعد توصله لاتفاق قبلي سابق يقضي بفتحها منتصف الشهر الجاري. وبرر الجظران رفضه لتنفيذ الاتفاق بأنه جاء بعد تأخر الحكومة في تنفيذ شروطه الثلاث والتي تقضي بتشكيل لجنة من قضاة مستقلين للتحقيق في قضية بيع النفط من فترة التحرير إلى يومنا هذا، وتشكيل لجنة مكونة من أقاليم ليبيا الثلاثة يكون دورها الإشراف على تصدير وتوزيع النفط، والشرط الثالث هو ضمان حقوق إقليم برقة من النفط وفقا لقانون عام 1958

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية  المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية



 المغرب اليوم  -

ضمن العرض الأول لفيلم "In The Fade"

ديان كروغر تطلّ في ثوب جريء مع حذاء أسود

باريس ـ مارينا منصف
جذبت الممثلة الألمانية ديان كروغر الأنظار عند حضورها في مهرجان كان السنيمائي السبعين، مساء الجمعة، بثوبها الأسود الشفاف الجريء، وبدت كروغر مبهرة في ثوبها الذي جعلها تحت دائرة الضوء مع زملائها من النجوم أثناء العرض الأول لفيلم "In The Fade"، وضم فستانها الأسود أنماط من الورد الضخم، بينما كان الفستان شفاف من الركبتين، واحتوى على ذيل خفيف به ترتر لامع، وارتدت الممثلة حذاء أسود مع كعب عالٍ وباديكر مطابق. وبدت ديان جميلة مع طلة وجهها المشرقة وملمع شفاه بلون طبيعي مع ماسكرا داكنة، وربطت  شعرها الأشقر لأعلى بينما تدلّت خُصل منه على جانبي وجهها، وتلعب ديان دور امرأة قتل زوجها وابنها في هجوم بالقنابل في الدراما الألمانية، وهو ما يجسّد هجوم مانشستر الذي وقع الإثنين، وأضافت كروغر في حديثها عن دورها في الفيلم أنّ "الإرهاب أصبح شيء فظيع نعيش فيه وما جذبني إلى الدور أننا لا نسمع مطلقا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية  المغرب اليوم  - البرلمان الليبي يتجه لإستخدام القوة في حل أزمة إغلاق الموانئ النفطية



GMT 04:11 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة
 المغرب اليوم  - لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib