المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع

مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع

مراكش - ثورية ايشرم

يستبشر المهتمون بالشأن العام والمهنيون والمزارعون خيرًا بعدما ساهموا في وضع مخطط المغرب الأخضر الجهوي لمراكش تانسيفت الحوز، والذي اعتمد المقاربة التشاركيّة وانطلق من التجارب الرائدة ومؤهلات الجهة ليبلور مشاريع عدة همّت الزراعة التضامنيّة والزراعة ذات القيمة المضافة العالية. وانكب اهتمام هذه المشاريع على الخصوص بسلاسل إنتاج الحوامض الورديات والزيتون اللحوم الحمراء والبيضاء وإنتاج العسل والحليب والصبّار في جهة مراكش تانسيفت الحوز، و لم يتوقع الفاعلون في القطاع أنّ تنزيل هذا المخطط الجهوي لن يرقى إلى الأهداف المرسومة وطموحات المهنيين وسيعرف ثغرات واختلالات فظيعة. ويرجع ضعف نتائج المخطط الأخضر بالجهة أساسًا إلى سوء تدبير الموارد البشريّة والمالية للمُديريّة الجهويّة وعدم تنويع وتوسيع المشاريع واختلالاتها بين أقاليم الجهة. وشاركت جهة مراكش تانسيفت الحوز بسلطاتها وجهتها السياسيّة والسياحيّة وغرفتها الزراعية ومهنييها وأطرها سواء الاقتصادية أو الزراعية، بمنهجية تشاركيّة في الدينامكيّة الجديدة التي أطلقتها وزارة الزراعة في بلورة وإنجاز مخطط المغرب الأخضر وطنيًا وجهويًا وانخرطت مراكش في المجهود الجبار الإصلاحي الذي قامت به الوزارة على مستوى إصلاح نظام الإعانات الزراعية في إطار صندوق التنمية الزراعية "FDA"، وتعبئة الموارد المالية من أجل إنجاز مشاريع مخطط المغرب الأخضر، وإعادة هيكلة وزارة الزراعة مركزيًا وجهويًا من أجل عصرنتها وإخراجها من الجمود الذي أثر على أدائها، وإصلاح نظام الاستشارة و التكوين الزراعي. وهكذا تمت بلورة مخطط المغرب الأخضر الجهوي لكل من مراكش والحوز وقلعة السراغنة وشيشاوة والصويرة بغلاف مالي على مدى 5 أعوام. إلا أن ضعف الحكامة والنجاعة في تنزيل المخطط الجهوي الزراعي يرجع إلى سوء فهم المديرية الجهويّة لإدارة الهيكلة الجهويّة والإقليميّة وسوء تحفيز واستثمار الطاقات البشرية من أطر وتقنييّن وعاملين في القطاع الزراعي، حيث همّش المدير الجهوي طاقات المديريات الزراعيّة ومراكز الأشغال والتكوين بإعطاء الأولوية لبعض الأطر التي وصفت بالمطيعة في مكتب الاستثمار الزراعي في الحوز، بتعيين أغلب المسؤولين على رأس المُديريّة الجهويّة من بين رؤساء أقسام ومصالح ليشغلوا منصبين في الوقت ذاته على حساب الفعالية والنجاعة في إنجاز المخطط الأخضر، الشيء الذي نتج عنه الإحباط لدى العديد من الأطر جراء إحساسهم بالتحقير في غياب التحفيز. وهذا ما أدى إلى مطالبة الغيورين على القطاع الزراعي من الوزارة الوصيّة إرسال لجان للتقصي والبحث في العديد من التجاوزات والاختلالات في المديرية الجهويّة من أجل إنقاذ مخطط المغرب الأخضر في جهة مراكش تانسيفت الحوز، ومنح فرص لكل طاقة شابة قادرة على خدمة المجال من أجل إنجاحه بالقدر المطلوب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع  المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع  المغرب اليوم  - مُخطط المغرب الأخضر في مراكش بين ضعف الحكامة واختلال المشاريع



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib