المغرب اليوم  - العقوبات ضد روسيا بدأت تتجسد

العقوبات ضد روسيا بدأت تتجسد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العقوبات ضد روسيا بدأت تتجسد

موسكو - سانا

مع حرمان مواطنين روس من امكانية استخدام بطاقات الائتمان وتعرض العملة الوطنية الروسية لتهديد وكالات التصنيف الائتماني، بدات العقوبات الاميركية الجديدة التي فرضت ضد موسكو تتجسد الجمعة وان كان تاثيرها لا يزال محدودا. وفي حين لم يكن للسلسة الاولى من العقوبات ضد شخصيات روسية التي اعلنتها الولايات المتحدة الاثنين ردا على ضم القرم الى روسيا، انعكاس كبير على الاقتصاد، فان السلسلة الثانية التي اعلنها الخميس الرئيس الاميركي باراك اوباما كان لها تاثير ملموس اكثر. ومنذ صباح الجمعة، واجه زبائن عدد من البنوك الروسية مفاجأة سيئة تتمثل في عدم تمكنهم من استخدام بطاقاتهم الائتمانية 'فيزا' او 'ماستركارد' للشراء او لسحب نقود من آلات توزيع مؤسسات مالية اخرى. فقد اوقفت المجموعتان الاميركيتان العملاقتان للبطاقات المصرفية خدمات الدفع بالنسبة الى زبائن هذه المصارف. والبنك المعني بالدرجة الاولى بهذا الاجراء والذي سمته واشنطن الخميس، هو بنك روسيا. هذه المؤسسة المصرفية التي يملكها يوري كوفالتشوك الذي يعتبر 'المصرفي الخاص لكبار المسؤولين في روسيا'، والذي استهدفته من جهة اخرى العقوبات الاميركية بصفته الشخصية، لها 470 الف زبون خاص و24 الف شركة. وسارع الرئيس فلاديمير بوتين الى التاكيد على ان السلطات الروسية ستساعد هؤلاء الزبائن. وقال بحسب وكالة ريا نوفوستي 'علينا حماية زبائن هذا المصرف والقيام بكل ما في وسعنا لكي لا تكون هناك عواقب سلبية لا على هذه المؤسسة المالية ولا على زبائنها'. لكن العقوبات الاميركية شملت مؤسسات مالية اخرى مثل بنك 'اس ام بي' وبنك 'انفست كابيتال بنك' المملوكين للاخوين اركادي وبوريس روتنبرغ، كذلك مصرف 'سوبنبنك'، وهو فرع بنك روسيا مئة بالمئة. وراى ميخائيل كوزمين المحلل لدى مؤسسة انفستكافي، ان 'الوضع تدهور' منذ الخميس على الرغم من ان العدد الاجمالي للاشخاص المعنيين جاء محدودا بالنظر الى المدخرين في روسيا. وهذه العقوبات التي تطال عشرين شخصا ومصرفا 'لا تشمل قطاع الاعمال الروسية في مجمله'، كما اشار من جهته افغيني نادورشين الخبير الاقتصادي لدى 'ايه اف كي سيستيما'. لكنه اقر ب'انهم اشخاص مهمون، بالطبع. وهذا قد يؤثر على ارصدتهم في الخارج (...). الامر الذي سينعكس على انشطتهم في الخارج وعلى اعمالهم'. لكن يتعين على روسيا ان تخشى المزيد من سلسلة العقوبات المقبلة المحتملة، بحسب المحلل. وقال نادورشين 'اذا ادت العقوبات الى الحد من امكانيات التسديد بواسطة الوكالات الاجنبية، فان الامر سيكون خطيرا للغاية. اذ ان غالبية المؤسسات الروسية التي تتعامل مع شركاء اجانب تسدد بالدولار ولديها حسابات في الولايات المتحدة'. وحذر الرئيس باراك اوباما من جهة اخرى من ان الولايات المتحدة قد تستهدف في المستقبل قطاعات رئيسية في الاقتصاد الروسي. وبعيد هذه التصريحات، اعلنت وكالة 'ستاندارد اند بورز' للتصنيف الائتماني انها خفضت آفاق درجة تصنيف روسيا الى 'سلبي' وحذت وكالة فيتش حذوها صباح الجمعة. وهذا يعني ان هاتين الوكالتين قد تخفضان درجة تصنيف روسيا ما قد يؤدي الى زيادة كلفة الاقتراض، ودفع بعض المستثمرين الى الابتعاد عن ديونها، وهو خبر سيء لاقتصادها الذي بدا يسجل تباطؤا. وشكك المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بموضوعية وكالتي التصنيف الائتماني. ونقلت عنه وكالة ريا نوفوستي قوله ان 'خبراءنا والخبراء الاوروبيين والاميركيين سبق وان شككوا في موضوعية هاتين الوكالتين'. من جهته اقر وزير المالية الروسي انطون سيلوانوف بان هذه العقوبات ستكون 'سلبية' على الاقتصاد. وقال بحسب ما اوردت ريا نوفوستي 'من الممكن ان نتخلى عن الاقتراض من الخارج وان نخفض الاستدانة الداخلية جزئيا'. والجمعة دعا رئيس الوزراء الاوكراني الانتقالي ارسيني ياتسينيوك الاتحاد الاوروبي الى فرض عقوبات اقتصادية 'حقيقية' ضد روسيا التي تهدد برايه النظام العالمي. وقال ياتسينيوك اثر توقيع الشق السياسي من اتفاق الشراكة بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي مع القادة الاوروبيين، ان 'افضل وسيلة لاحتواء روسيا هي اخضاعها لضغط اقتصادي حقيقي'. وهذا الاتفاق الذي يرمي الى ربط اوكرانيا سياسيا واقتصاديا مع الاتحاد الاوروبي ولكن من دون افاق الانضمام اليه 'يستجيب لطموحات ملايين الاوكرانيين الذين يريدون ان يكونوا جزءا من الاتحاد الاوروبي'. وقال رئيس الوزراء الاوكراني انه مقتنع بان 'الاتحاد الاوروبي سيتحدث بصوت واحد وقوي'. وهذا الاتفاق الذي عدل الرئيس الاوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش عن توقيعه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، كان وراء حركة الاحتجاج في اوكرانيا التي ادت الى النزاع الحالي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العقوبات ضد روسيا بدأت تتجسد  المغرب اليوم  - العقوبات ضد روسيا بدأت تتجسد



 المغرب اليوم  -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تتألق في فستان أسود شفاف

نيويورك ـ مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 05:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

دوناتيلا فيرساتشي تكشف عن شعار تصميماتها الأنيقة
 المغرب اليوم  - دوناتيلا فيرساتشي تكشف عن شعار تصميماتها الأنيقة

GMT 05:59 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات ترتفع في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
 المغرب اليوم  - عشرة كرنفالات ترتفع في  بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 02:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يعلنان عن الديكور الأمثل لمنزلهما
 المغرب اليوم  - روغرز وروس يعلنان عن الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 04:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تعلن استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية
 المغرب اليوم  - راضية النصراوي تعلن استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية

GMT 05:47 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تمنع نشر لقاء مارين لوبان
 المغرب اليوم  - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تمنع نشر لقاء مارين لوبان
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف لعبة لتدريب العقل تعزّز مجال الرؤية لديهم
 المغرب اليوم  - اكتشاف لعبة لتدريب العقل تعزّز مجال الرؤية لديهم

GMT 06:54 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في تصميم مختلف من غوتشي
 المغرب اليوم  - ميشيل أوباما تطل في تصميم مختلف من غوتشي

GMT 04:46 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يكشفون عن تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
 المغرب اليوم  - باحثون يكشفون عن تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 02:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة
 المغرب اليوم  - الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة

GMT 06:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عرض "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 للبيع في المزاد
 المغرب اليوم  - عرض

GMT 04:55 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات من دون سائق
 المغرب اليوم  -

GMT 01:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعبر عن سعادتها برحلتها مع الزعيم عادل إمام
 المغرب اليوم  - لبلبة تعبر عن سعادتها برحلتها مع الزعيم عادل إمام

GMT 05:44 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة صنع محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
 المغرب اليوم  - إعادة صنع محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 02:01 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يثني على مشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 05:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تلعب في فريق النساء للكريكيت في بنغلاديش

GMT 02:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يقدم فكرة جديدة لتوزيع الطعام المهُدر

GMT 03:51 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تجمع بين الأماكن المفضلة له

GMT 02:25 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تثبت خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 03:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"تيتيلاكا في البيرو" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفِ على دور برجك في تحديد صفات شخصيتك

GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"سامسونغ" هي السبب في انفجار بطارية "هاتف نوت 7"

GMT 01:13 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز "Shaman Furs" تنافس الماركات العالمية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Almaghribtoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Almaghribtoday

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib