المغرب اليوم  - الانتصارات الصغيرة

الانتصارات الصغيرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الانتصارات الصغيرة

أحمد عبدالله

رغم الأزمات والمشكلات الملحة والمزمنة في الكثير من دول العالم الآن، ومصر ليست استثناءً منها، إلا أن بعض النقاط المضيئة تتخلل المشهد في كثير من الأحيان، بعض الانتصارات الصغيرة هنا أو هناك يحققها أفراد أو مجموعات ولكنها لا تأخذ القدر الكافي من الاهتمام والمتابعة.

قد يعود عدم تركيز الاهتمام على الانتصارات الصغيرة، بسبب ندرتها ربما أو بسبب ضآلة حجمها مقارنة بباقي المساحات القاتمة في الصورة، ولهذا السبب تحديدا توجب علينا تعظيم تلك الانتصارات وتثمين نتائجها ودراسة الأسباب التي قادت لتحقيق نجاح في مجال أو قطاع ما، حتي لو لم يكن عالمي وعابر للقارات، وحتى إن كان انتصارات معنويا في شأن قد يبدو شخصي للبعض.

فمن بين سيل الأخبار التي تتحدث عن انتهاكات شرطية في الأقسام أو نقاط البوليس، وتأخذ حيزا كبير من الاهتمام معروف أسبابه ولا نقف ضد المنطق وندفع بتصغير تلك الانتهاكات لصالح أخرى تتحدث عن أمانة شرطي أو مبادرته لمساعدة محتاج وإغاثة ملهوف، ولكن النماذج الأخيرة إن أردنا لها التوسع والانتشار يجب تسليط الضوء عليها، وإبرازها للواجهة، ليس بهدف البروباغندا والاستعراض الفارغ، وإنما من أجل رسمهم كقدوة ونموذج.

التفاف المصريون حول مباراة لمنتخبهم، بها من مبادئ الوحدة والاصطفاف والوعي الكروي والمجتمعي الكثير، كيف تمر تلك الأحداث بعد انتصارات ومداعبة حليم كأس العالم للمصريين، دون تعظيم قيم محاربة التعصب والالتفاف حول الوطن والسعي وراء هدف موحد وتحقيقه، وإن أردنا الصدق فعموم الناس والجماهير فعلت ما عليها أو اقتربت من ذلك، ويأتي الدور بعد ذلك على المسؤولين.

المسئولين والتنفيذين ورموز السلطة، يستعينوا بعديد المستشارين في أمور شتي، وهذا أمر محمود، لكن هل تم الاستعانة بمجلس كامل في ظل مؤسسة كبرى أو وزارة بعلماء الاجتماع أو علماء النفس الاجتماعي، للتركيز على كيفية تحويل الشعارات الحماسية والخطب التنظيرية إلى منتج حقيقي على أرض الواقع استنادا لطبيعة تركيبة المصريين، مع الوضع في الاعتبار الظروف الحالية التي لها طبيعة خاصة تختلف عن أي فترة تاريخية سابقة.

حياة المصريين مليئة بالنجاحات الصغيرة، وبالرجوع لسجلات البرامج التي كانت تتحدث عن نجاح شركة كونها شباب، أو براعة مخترع صغير، أو كفاح أرملة مع أبناءها، لن تستطيع حصرها وستتأكد أن هذا الشعب حافل بقصص النجاح والتغلب على المصاعب.

نريد خطوات منهجية لاستثمار مختلف الانتصارات الصغيرة، ودراسات علمية لكي يتم استلهام طرق النجاح في تلك التجارب الصغيرة وتطبيقها على قطاعات ومجالات أكبر، نريد للتفاؤل ونغمات الصبر أن تنزل على أرض الواقع، نريد للانتصارات الصغيرة يوما ما أن تقودنا لنظيرتها الكبيرة.

GMT 12:12 2017 الإثنين ,07 آب / أغسطس

الإعدام للقتلة

GMT 05:27 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

جريمة السبّ والقذف

GMT 07:43 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

وتبقى علمانية الإسلام هي الحل!

GMT 22:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الارشيف الوطني ومشجب أسرار الدفاع الوطني

GMT 09:11 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

المخدرات بين التهويل والتقزيم

GMT 18:21 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

القتل بالحرق

GMT 15:44 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

ساستنا مأساتنا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الانتصارات الصغيرة  المغرب اليوم  - الانتصارات الصغيرة



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib