هل تربح البطولة الوطنية رهان المصداقية في دورتها الأخيرة

هل تربح البطولة الوطنية رهان المصداقية في دورتها الأخيرة ؟

المغرب اليوم -

هل تربح البطولة الوطنية رهان المصداقية في دورتها الأخيرة

بقلم:الحسين بوهروال

على امتداد دورات بطولة الموسم الحالي شهدت المباريات العديد من السلوكات التي حالت دون تمكن المتتبع من فهم واقع الكرة عندنا ومن المتحكم الفعلي في مجرياتها. هناك من يرصد باستمرار صيرورتها كل مباراة على حدة ليستخلص النتائج لاتخاذ ما يلزم على صيغة لكل تحول قرار وموقف وإستنتاج كما لكل مقام مقال .واعتبارا لهذا المنطق لم أجد مفرا من متابعة جدول البطولة والفرق الفاعلة في المقدمة أوالأسفل .وبعد إجراء الدورة 29 وما خلفته من نتائج لم يكن كثير من المحللين الحقيقيين ينتظرونها( بالمناسبة انا لست محللا بل فضوليا يتعلم) فتعادل الوداد أمام القرش المسفيوي بملعب المسيرة أخرجه من المنافسة على اللقب ،القرش الذي عض بأنيابه الحادة على هدف النيجيري طوني إلى حدود الأنفاس الأخيرة من المباراة حيث تمكن الوداد من التعادل بغية الظفر بإحدى مراتب المقدمة المتبقية التي اشتدت حولها المنافسة .
فوز سريع واد زم في خنيفرة على الشباب المحلي وانتصار كوكب ضعيف تائه في الملعب الكبير على شباب الريف الحسيمي بهدف هو هدية من السماء استجابة لدعوات وحضور مكثف للجماهير العاشقة للكوكب الجريح أشعل النار تحت أقدام المتعثرين طيلة الموسم الكروي .اما خسارة اتحاد طنجة اوتعادله وهو يستقبل المغرب التطواني على أرضية ملعبه الكبير أمام حوالي 45 ألف متفرج كانت ستشكل ظلما كرويا من شأنه تأجيج المنافسة أكثر على الرتبة الأولى وبالتالي فتح شهية الوداد والحسنية والفتح والجديدة والرجاء واولمبيك اسفي للزحف الأكبر نحو مقاعد المقدمة الملتهبة اصلا. 
إجراء الدورة الأخيرة في جو رمضاني قد لا يناسب الكثيرين ممن ارهقتهم التنقلات والمباريات والإصابات والصراعات الداخلية وشكاوى العوز المالي رغم دعم إعلامي فاقد للكفاءة والمهنية والنزاهة لم يجدي نفعا.
وتشد بعض مباريات الدورة الأخيرة اليها أنظار الأنصار كما الفضوليين لما سيترتب عليها من تأهيل إفريقي اوعربي أو سقوط نحو المجهول الذي لا يمكن التكهن بالمدة التي ستستغرقها رحلة غير مضمونة المسار والمآل.
لقد سبق للزمن أن اقسم بمنع أندية عريقة من العودة السريعة الى حيث طاب بها المقام ولم تحافظ عليه كما هي حال الكثيرين ممن كانت لهم صولات وجولات لم يتكرم الزمان بالسماح لها بالإنبعات حتى اليوم.
وتعتبر مباريات الدفاع الحسني الجديدي المهزوم إفريقيا بملعب العبدي
ومقاطعة جمهور متذمر في مواجهة الأولمبيك ظاهرة موسم ليس ككل المواسم مباراة تبادل المواقع بين العبدي والدكالي في مباراة قد تكون مناسبة لتوديع مدربين لهما سيرة ذاتية يحلم بها كثيرون من حملةLICENCE CA F.PRO الرخصة والهدف والمال.
مباراة الوداد وشباب خنيفرة مسافتها فاصل بين الصف الثاني المؤهل والصف 15 الجارف ،نهضة بركان والكوكب مباراة تحصيل حاصل كما قال جعفر عاطفي المدرب السابق للكوكب في حين قد يغامر اتحاد طنجة البطل بتجريب بعض لاعبيه الشباب ولو في مباراة وحيدة تصرف قد لا يضيف شيئا ولن تستسيغه بقية الأندية المعنية بالنزول . 
ومن جهة أخرى لا مناص امام حسنية أغادير من الفوز لإنقاذ موسم تصدرت ترتيبه لعدة دورات اما الماط فقد أعطى وصفة ناجحة في كيفية إستعادة الأنفاس ولو في منتصف الطريق اما الرجاء فلم يتمكن من فعل ما اعتاد عليه لعدم تمكنه من تخطي المتاريس البشرية والتقنية والمالية التي وضعت في طريقه خاصة بعد خسارة مدوية امام السريع .اما الفتح الرباطي الذي ينافس بجدية فسيعمل على العودة بنقط المباراة ولو على حساب سريع واد زم قاهر الكبار.
نتمنى ان تسود الروح الرياضية والتنافسية الشريفة جميع المباريات التي سيكون فيها الحكام تحت المجهر الدقيق في وقت نستحضر فيه جميعا روسيا 2018 وعيون وآدان مونديال 2026 المنحازة تتربص بنا

 

GMT 11:01 2018 السبت ,19 أيار / مايو

المغرب يُخاطب ضمير العالم

GMT 17:09 2018 الجمعة ,18 أيار / مايو

" رونار وأربعون مليون مدرب مغربي "

GMT 10:20 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

طنجة عالية أيضا بفريقها…

GMT 10:29 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

الشغب في الملاعب ظاهرة ام سلوك ؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تربح البطولة الوطنية رهان المصداقية في دورتها الأخيرة هل تربح البطولة الوطنية رهان المصداقية في دورتها الأخيرة



بعد ارتدائها بدلة رسمية في مراسم الاحتفال داخل الكنيسة

بريانكا تشوبرا تطل بفستان لامع خلال الحفل المسائي لميغان وهاري

لندن ـ ماريا طبراني
لم يكن فستان الممثلة الهندية بريانكا تشوبرا الرائع كافيًا بالنسبة إليها للظهور في حفل الأمير هاري، والممثلة الأميركية ميغان ماركل، دوقة ساكس، الذي أقيم السبت في كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور في إنجلترا، فقد ظهرت نجمة بوليوود الشهيرة بإطلالة أخرى ساحرة خلال حضورها الحفل المسائي للزفاف، الذي أقيم في Frogmore House، الذي يقع على بعد نحو 800 متر جنوب قلعة وندسور. وبعد ساعات قليلة من مشاهدة صديقتها تتزوج من الأمير هاري في قلعة وندسور، نشرت النجمة الهندية بعض الصور على حسابها على موقع "إنستغرام" الشهير، وكتبت "في كل مرة من حين لآخر توجد لحظة يقف فيها الزمن ثابتًا .. وهذا ما حدث اليوم .. صديقتي .. كانت مثالًا للنعمة والحب والجمال، كل اختيار تم في هذا العرس منها سيخلد في التاريخ، ليس فقط لأنه كان حفل زفاف ولكن لأن هذا الزواج الرائع كان بمثابة التغيير والأمل. كل

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib