المغرب اليوم  - أزمة الكهرباء في مصر

أزمة الكهرباء في مصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أزمة الكهرباء في مصر

شيماء عصام

شهدت مصر خلال الفترة الماضية انقطاع التيار الكهربائي عن جميع محافظات الجمهورية تقريبًا بلا استثناء مع استمرار تكرار الأمر بشكل يومي حتى يومنا هذا، بحيث أصبح إلزاما على المواطن أن يعيش في ظلام دامس وحرارة مرتفعة وانقطاع لمياه الشرب، مما أدى إلى غضب شعبي عارم واحتجاجات وصلت إلى قطع الطرق في معظم المحافظات، وخصوصًا بعد تأكيدات الحكومة على أن هذا الوضع سيستمر خلال الفترة المقبلة، نتيجة لارتفاع معدلات الاستهلاك بشكل لا تستوعبه محطات الكهرباء، بحيث أن هناك قرابة 30% زيادة في التحميل، نظرًا إلى استخدام الكهرباء بشكل غير مرشد في أوجه الحياة اليومية، وصرح رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي بـ "ضرورة تطبيق العدالة في توزيع فترات انقطاع التيار الكهربائي على جميع المحافظات بما فيها محافظة القاهرة بما لا يزيد علي ساعتين ونصف الساعة، موزعه على عدد ساعات اليوم، وألا تقتصر علي الريف والصعيد فقط كما كان يحدث في ظل النظام السابق. ويبدو أنه يقوم بتطبيق مطالب الثورة في تحقيق العدالة الاجتماعية. كما أكد أنه حريص على أن تكون الكهرباء في الشارع المصري كالماء والهواء، مشددًا على وجود محطات جديدة تحت الإنشاء لحل أزمة الانقطاع المتكرر للكهرباء، ولكن من الواضح أنه حتى يتم ذلك على المصريين أن يستمعوا إلى نصائح رئيس الوزراء التي أوردها في بيانه بشأن هذه الأزمة، والتي كانت أشبه بإعلان "قطونيل" كما وصفها معظم الشباب على صفحات "فيسبوك" و"تويتر"، بحيث نصح الأسرة المصرية بارتداء الملابس القطنية وضرورة التجمع في غرفة واحدة لترشيد الكهرباء، أي أن الحكومة - كسابق عهد الحكومات الماضية - تلقي اللوم على المواطن في هذه الأزمة، مع العلم أن قرابة نصف الشعب المصري تحت مستوى خط الفقر، أي لا يمكلون أجهزة التكييف والمراوح التي عليهم أن يقوموا بترشيدها، بالإضافة إلى أنهم سيدفعون ثمن أجهزتهم الكهربائية التي ستتعرض إلى التلف، نتيجة القطع المتكرر للتيار الكهربائي، فضلا عن استغلال بعض تجار الأدوات الكهربائيه للأزمة، بحيث قاموا برفع أسعار كشافات الكهرباء والمولدات لتصل إلى ثلاثة أضعاف أسعارها السابقة، أي أن المواطن الغلبان هو من يدفع الثمن رغم الثورة من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية وإنصافه. وبدلاً من تقديم وعود بحل هذه الأزمة والقضاء عليها نهائيا، صرح رئيس الوزارء المصري هشام قنديل أن "ترشيد الكهرباء سيكون إجباريًا خلال العام المقبل". ويبدو أن الحكومة قد  تناست أن الكهرباء سلعة يدفع المواطن ثمنها، وليست خدمة مجانية تقدمها له الدولة، ومن المفترض أن يتم استغلال هذه الأموال لخدمة مصالح الشعب، ومن المخجل أن تصدر هذه التصريحات من حكومة وعدت بتنفيذ ما يسمى بـ "مشروع النهضة"، الذي من المفترض أنه سيحقق لمصر نقلة اقتصادية كبيرة، فكيف ذلك وهي تقف مكتوفة الأيدي أمام حل مشكلة بسيطة مثل الكهرباء في دولة أنعم عليها الله بمصادر متعددة من الطاقة تحتاج فقط إلى من يقوم بتشغيل عقله لاستغلالها؟. ورفضًا لهذا الوضع، نظم الشباب دعوات لحث المواطنين على عدم دفع فواتير الكهرباء، حتى يتم حل هذه الأزمة، كما طالبوا أيضًا أفراد الحكومة بأن يكونوا قدوة، و أن يعيشوا هم و أفراد أسرتهم في غرفة واحدة، ثم يطالبوا المواطنين بفعل ذلك.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أزمة الكهرباء في مصر  المغرب اليوم  - أزمة الكهرباء في مصر



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 20:44 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاستثمار... وغياب ثقافة المخاطرة لدى الشباب

GMT 20:02 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأبعاد الخفية للأزمات الإقتصادية

GMT 22:41 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

قرض الصندوق والإصلاح الاقتصادي

GMT 04:52 2016 السبت ,03 أيلول / سبتمبر

الاقتصاد الأسود يهدد حياة البشر

GMT 14:15 2016 الإثنين ,01 آب / أغسطس

هل سيتكرر سيناريو 18-19 يناير مرة أخرى ؟

GMT 06:46 2016 الأربعاء ,04 أيار / مايو

أبناءنا والأزمة الاقتصادية

GMT 10:21 2016 الإثنين ,28 آذار/ مارس

ماذا تفعلون؟؟

GMT 19:09 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

الآلة وأجر العمل
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib