المغرب اليوم  - عهد البنوك الإسلامية قد حان في المغرب

عهد البنوك الإسلامية قد حان في المغرب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - عهد البنوك الإسلامية قد حان في المغرب

أحمد علوة

  أكبر المتفائلين في المغرب لم يكن يعتقد أن الحكومة الجديدة الإسلامية في المغرب ستشرع في الإعداد لاستقبال البنوك الإسلامية في المملكة وعمرها لم يتجاوز بالكاد الستة أشهر، و"اللوبيات" التي كانت تضغط في اتجاه عرقلة هذا النوع من البنوك استسلمت أخيرًا وصار أمر البنوك الإسلامية ممكنا مع الانتهاء من مشروع قانون أعده بنك المغرب المركزي مع الوزارة الوصية على القطاع . بنك "البركة" البحريني وبنك "الاستثمار" الكويتي ثم بنك قطر الوطني وبنك فيصل الإسلامي السعودي كلها بنوك تتسابق للظفر بترخيص يسمح لها بدخول المغرب في الأمد القريب الذي قد لا يتعد أيلول/ سبتمبر المقبل، القانون الجديد الذي أصبح جاهزا تحت اسم "البنوك التشاركية والمنتجات البديلة " والذي سيحال على البرلمان المغربي قريبًا بعد المصادقة عليه من طرف الحكومة سيسمح للبنوك الإسلامية الأجنبية بالدخول عبر شراكات مع بنوك مغربية وليس الترخيص بفتح فروع لها في المغرب وهي ثورة بنكية جديدة دشنتها حكومة حزب العدالة والتنمية، حين عدلت من قانون البنوك في المملكة الذي كان بابه موصدا في وجه كل الحكومات المغربية المتعاقبة منذ استقلال المملكة عن الاستعمار الفرنسي.  ثورة بنكية حرب حزب العدالة والتنمية مع الجهات التي ظلت تهيمن على البنوك التقليدية ابتدأت قديمًا، حين كان هذا الحزب في المعارضة، فالحزب الإسلامي المغربي الذي كان قد تقدم بمقترح قانون لإنشاء مصارف ومؤسسات تمويل وفق مقتضيات الشريعة الإسلامية كان قد جوبه بحرب شرسة من طرف من اسماهم آنذاك بلوبي تقليدي يرفض العمل بمعايير الاقتصاد الإسلامي في البلاد ويستفيد من الوضع الحالي بهيمنته على ساحة الاقتصاد المغربي في ظل هيمنة البنوك "الربوية " فالجهات التي اتهمت بالوقوف سدا مانعا ضد البنوك الإسلامية لم تركن بدورها إلى الصمت آنذاك حيث انبرت العديد من الأقلام والمنابر الإعلامية للدفاع عن أطروحاتها التي كانت تسمي أيضا لوبيًا اخر إسلامي ينطلق من نظرة بدائية وغير صحيحة للإسلام والمتمثلة في تحريم الربا وتحريم تبادل الأموال عن طريق استعمال القروض بفائدة ، فأمر الاستغناء عن سعر الفائدة في الأسواق المالية غير ممكن حتى مع البنوك الإسلامية حسب جمال أزواوي المتخصص في المجال البنكي الذي يعتبر أن سعر الفائدة هو الدم الذي يروي عروق أي اقتصاد في أي مكان من العالم لافتا إلى إمكانية فشل ما يسمى بالبنوك الإسلامية ارتباطا بما هو تقني ومنها ما هو قانوني منها ماهو واقعي مرتبط أساسًا بالسوق المالي المغربي وخصوصية هذا السوق الذي يعرف نسبة استثمار أجنبي غربي كبيرة قد لا يشكل أمامها حجم الاستثمار العربي الشئ الكبير.  موانع التطبيق  مع حكومة إسلامية قوية في المغرب لم يعد الآن ممكنا الحديث عن موانع تنزيل قانون البنوك الإسلامية في البلد في المقابل لاحت في الأفق مخاوف من نوع اخر تتعلق بتطبيق نظام إسلامي مصرفي في بلد ظل عالة على موائد الفكر والنظريات السياسية الاقتصادية التي نبتت في بيئات غربية، غريبة عنه، ونقلت إلى بلده وفرضت عليه كرها كما يقول الباحث في الشأن الاقتصادي المالي عبد الكريم القلالي القلالي، الذي عدد أسباب كثيرة ستكون عائقا أمام انطلاق البنوك الإسلامية في المغرب، من بينها سيطرة أصحاب البنوك الربوية على مراكز القرار، و عدم وجود كوادر وأطر مصرفية مكونة تكوينًا شرعيًا بمقدورها الإشراف على هاته المؤسسات وإخراجها إلى حيز الوجود ناهيك يضيف الباحث في الشأن الاقتصادي المالي عن غياب خبراء في الساحة المغربية يمكن أن يحتذى بهم في هذا المجال وتتخذ تجربتهم كمثال يقتدى به.  مخاوف قد تصبح واقعية إذا ما استحضرنا عدم اهتمام الجامعات المغربية والمعاهد العليا المهتمة بالمجال الاقتصادي بمجال الصيرفة الشرعية وتخريج أطر يسعون لترجمة المؤسسات المالية الإسلامية على أرض الواقع، مخاوف وأخرى كثيرة لا يعيرها قادة حزب العدالة والتنمية الكثير من الاهتمام وهم ينتشون بانتصارهم السياسي على خصوم البنوك الإسلامية وعينهم على المكاسب الاقتصادية الكبرى التي ستجنيها البلاد من وراء ذلك.   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عهد البنوك الإسلامية قد حان في المغرب  المغرب اليوم  - عهد البنوك الإسلامية قد حان في المغرب



 المغرب اليوم  -

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار في "كان"

باريس - مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 20:21 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

تعويم الجنيه وغرق المواطن

GMT 13:59 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حول مفهوم الإنصاف في الأجور

GMT 20:44 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاستثمار... وغياب ثقافة المخاطرة لدى الشباب

GMT 20:02 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأبعاد الخفية للأزمات الإقتصادية

GMT 22:41 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

قرض الصندوق والإصلاح الاقتصادي

GMT 04:52 2016 السبت ,03 أيلول / سبتمبر

الاقتصاد الأسود يهدد حياة البشر

GMT 14:15 2016 الإثنين ,01 آب / أغسطس

هل سيتكرر سيناريو 18-19 يناير مرة أخرى ؟

GMT 06:46 2016 الأربعاء ,04 أيار / مايو

أبناءنا والأزمة الاقتصادية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib