الراقصة والسيناريست

الراقصة والسيناريست

المغرب اليوم -

الراقصة والسيناريست

بقلم أمير محمد خالد

أحيانًا ولا أبالغ حين أقول دائما، أنه جرت العادة عند تناول البعض العلاقة بين راقصة ما وأي شخص أخر، فأول ما يتبادر إلي ذهن الجميع، هو التفكير في كونها علاقة تحكمها الشبهات والقيل والقال، تحاصرها ظلمات الآثام، وتحفها نيران الشهوات.

لكني وكسرًا لتلك القاعدة شبه العتيدة، أعطيت لقلمي المساحة لتناول واحدة من تلك العلاقات، لكنها هذه المرة، علاقة لا تخالطها ثمة محرمات أو عيب - لا سمح الله-.

 بطلة مقالتي هذا واحدة من الفنانات التي جمعت ما بين الرقص والتمثيل، استطاعت رغم قلة أعمالها الفنية – بالمقارنة- مع أخريات، في أن تحجز لنفسها مقعدًا مميزا، لتكشف عن موهبة فنية قوية، وإن لم يُكتب لها الانفجار والتوهج حتي الآن، إنها الفنانة والراقصة «صفوة».

صفوة الذي تحتفل بعيد ميلادها هذا الأسبوع، انتهزت تلك المناسبة للحديث عن شجوني الخاصة نحو تلك الفنانة التي لم تنل حتي الآن فرصة حقيقية تكشف عن موهبتها.

 لكن قبل أن طرح رأيي، دعني أعود إلي الماضي القريب، مستعرضًا بدايتها الأولي، حيت انطلقت حياتها الفنية من الرقص في الملاهي الليالي، ونجحت في أن تلفت الأنظار لأدائها الجذاب، وهو ما دفع البعض للاستعانة بها في عدد من الأعمال السينمائية.

لكن تبقي نقطة التحول الرئيسية في مسيرتها، تتمثل عندما منحها السيناريست بشير الديك والمخرج محمد عبد العزيز ما يقرب من ثلاث مشاهد في فيلم «حلق حوش»، بجانب تقديم رقصتها، وهو ما بشر بميلاد فنانة جديدة تمتلك الموهبة.

 عل غرار « الديك» و« عبد العزيز»، اقتنع كثير من المؤلفين وكًتاب السيناريو بموهبة صفوة، وبادروا  في إسناد العديد من الأدوار الفنية لها.

لكن أكثر ما يلفت الانتباه هو أنه بالرغم من أن تلك الأعمال كانت عبارة عن لقطات قليلة، غير أنها استطاعت تقديمها بإبداع كبير.

هنا لا أبالغ حين أقول أنها استطاعت أن تجعل من كل دور عابر،  بطولة خاصة تحمل أسمها داخل كل مسلسل أو فيلم اشتركت فيه.

خلال مشوارها الفني الذي لم ينتهي حتي الآن، تعاونت صفوة مع العديد من المبدعين مثل نادر جلال وبشير الديك وعاطف بشاي ومحمد الباسوسي وداود عبد السيد ورفيق الصبان؛ إلا أن جاءتها  اللحظة الفارقة والنقلة الفنية في مشوارها عبر تعاونها مع السيناريست الكبير وحيد حامد، والذي نجح ببراعة في إعادة اكتشاف وتدوير موهبتها من جديد.

كان التعاون الأول بينهم عام 2000 من خلال مسلسل "أوان الورد"، وبعد النجاح الذي حققته، رشحها «حامد» لتقديم دور الراقصة في فيلم "معالي الوزير" عام 2002 مع الفنان أحمد زكي.

 وفي عام 2005 شاركت في بطولة واحد من أهم أفلام وحيد حامد "دم الغزال"، حيث قدمت دور الراقصة من منظور جديد، وبإيقاع مختلف.

عام 2007، تعرضت «صفوة» لوابل من الهجوم الحاد بسبب دورها الجرئ في فيلم "هي فوضي"،  إلا أنها أبدعت في تقديم شخصيتها، بعدما استطاعت إظهار الجانب الإنساني في شخصية أمين الشرطة الفاسد الذي قدمه الفنان الراحل خالد صالح.

عادت «صفوة» للتألق من جديد عام 2013، مع الروائي وحيد حامد، وذلك عبر تقديم دور الراقصة في مسلسل « بدون ذكر أسماء»، والذي حقق نجاحًا قويًا ومبهرًا.

اللافت في المسلسل أنها نجحت في أن تغير الصورة النمطية السائدة عن الراقصة، بعدما جاءت شخصيتها محملة بالعديد من الجوانب الإنسانية والعاطفية، لتبرهن للجميع على أن العلاقة  بين الراقصة وأي شخص في مجال أخر، ليست عبارة عن بحر من الخطايا.

 «حامد» الذي نجح في قراءة موهبة « صفوة»، ونجح في إخراجها من أداء دور الراقصة التقليدي، ومنحها مساحة خاصة كشفت فيها عن موهبتها.

لكن اللحظات الاستثنائية التي صنعها «حامد» بقلمه في مسيرة «صفوة»، لم يكتب لها أن تستمر على نفس الوتيرة، فسرعان ما عادت تلك الفنانة إلي الظل بطريقة يمكن وصفها بأنها جاءت طُوعًا وكرها.

فالمعروف عن «صفوة» أنها فنانة لا تقبل بأداء أي دور يعرض عليها، وفي الوقت ذاته فإن اختصار المؤلفين لفنها في شخصية الراقصة المثيرة، أمر تراه هي أقل من قدرتها.

السؤال هنا هل تبقي ظاهرة « صفوة» معلقة دوما في رقبة قلم وحيد حامد؟؛ أم أن هناك من صناع الفن من يدرك بوجود نجمة فنية في حاجة إلي من ينظر إليها. 

GMT 17:00 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 22:08 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

محمد منير.. "النسيم لا يقول آهات"

GMT 00:13 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

سوسن بدر غول التمثيل لم تستغل بعد

GMT 14:51 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لبلبه ،، الفنانة التي أكتشفت من جديد

GMT 12:14 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

الفخراني المتواضع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراقصة والسيناريست الراقصة والسيناريست



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib