المغرب اليوم  - تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

بقلم - الدكتورة عبلة وشاح

بدأت تكنولوجيا الهواتف النقالة وقبل عقد ونصف تقريبًا بالولوج وبقوة إلى المقتنيات الشخصية للفرد في مجتمعاتنا العربية، وأصبح وجود هاتف نقال ضرورة ملحة ولا يمكن الاستغناء عنها؛ حتى أخذت الشركات الصانعة بالتنافس لتقديم الأفضل والأسرع وبمواصفات توصل الفرد إلى مرحلة أن هذا المقتنى هو جزءٌ لا يتجزأ من الحياة اليومية، حتى أن كافة التفصيلات والأعمال اليومية مدونة في ذاكرة الهاتف وأمور أخرى، فإن حدث مكروه لهذا الجهاز فهذا يعني حدوث عرقلة كبيرة في حياة الفرد تمكنا من إضافتها إلى قائمة المصائب.

وامتد الاستخدام لهذه الأجهزة حتى وصل إلى مرحلة (الفرد الأخرس) أو (dump people) ، وتحول الفرد من شخص ناطق ومحاور ومجامل إلى شخص صامت؛ يعيش في عالم رقمي مكتوب لكن بصمت. وازدادت التطبيقات؛ الأمر الذي حدى بالفرد المستخدم لهذه التطبيقات إلى الخرس الكامل أحيانًا، فضلًا عن استخدام الكاميرا للتصوير وبتطبيقات خاصة لذلك؛ مما جعل البعض من المتخصصين في مجال علم استخدام الهواتف، وسلوكياتها إلى التدليل على بعض الوصفات والطرق للتخلص من هذا الإدمان.

لكن استخدام الهواتف لم يقتصر إلى هذا الحد؛ إلى أن وصل إلى أن طال خصوصيات الآخرين، وبرزت على سطح الظاهر المجتمعية ظاهرة جديدة تُضاف إلى هذا العالم الرقمي؛ وهي ظاهرة "تصوير ضحايا الحوادث أو تصوير الدم والموت"؛ إذ تعاني بعض المجتمعات العربية من هذه الظاهرة السلبية، والتي أصبحت ممتدة على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية إلى الحد الذي نُبذ فيه هذا السلوك من قبل رواد مواقع التواصل والمتابعين للمواقع الإخبارية إضافة إلى الجهات المعنية بالإعلام كنقابات الصحافيين في بعض الدول العربية؛ لما لهذه الظاهرة من ضرر في المصلحة العامة، إضافة إلى عدم مراعاة شعور أهل المصابين في بعض الحوادث.

وبحسب علم الاجتماع فإن الظواهر السلبية التي تمتد على نطاق واسع في المجتمعات ؛ فإنها تحتاج إلى وقفة مجتمعية وتشاركية بين كافة أطياف المجتمع لمحاربة مثل هذه الظاهرة الغريبة والدخيلة على مجتمعاتنا؛ فتصوير ضحايا الحوادث وعدم المساهمة في إنقاذ المصابين يدل على غياب قيمة الإنسانية بل الوجدان الإنساني وقيمة التعاون والخصوصية الفردية، والبدء في تنامي قيم سلبية كالأنانية في التقاط المشهد والنشر عبر مواقع التواصل لخصوصيات الآخرين وعدم احترام مشاعرهم. أتمنى للجميع السلامة وأتمنى أن يعود المجتمع إلى قيمه العربية الإسلامية الصلبة كما كان.

GMT 09:08 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 12:24 2017 الثلاثاء ,22 آب / أغسطس

عودة الإلترات

GMT 08:58 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:23 2017 الخميس ,18 أيار / مايو

الجريمة الإلكترونية

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية  المغرب اليوم  - تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 14:52 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 14:48 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib