صدمة مبكرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المغرب اليوم

أنا امرأة عمري 23 سنة، متزوجة منذ شهرين. اكتشفت مؤخرًا أن زوجي يراسل واحدة في برنامج دردشة عبر النت. ونتيجة لذلك، ضاقت بي الدنيا وأصبت بصدمة كبيرة .وتساءلت كيف. أمن المعقول أن يقوم بذلك، في حين أنه يحبني منذ الطفولة، علمًا بانه ابن خالي، وقام بالمستحيل من أجل يتزوجني؟ سيدتي، كل من في عائلتنا يحسدنا بسبب حبّنا واهتمامنا ببعضنا بعضًا. فهل من المعقول أني هنتُ عليه بهذه السهولة؟ في الحقيقة، أشعر بأني أكاد أجن من التفكير في هذا الموضوع، ولقد صارحته به، فكان ردّه أنه لم يقصد شيئًا من الموضوع، وأن مشاعره تجاهي لم ولن تتغيّر. وقال إنه فقط كان يريد ان يتسلّى. وبدأ يتوسل اليّ حتى أسامحه، لكني يا سيدي أشعر بأني كرهته ولم تعد لي رغبة في أن أسمع صوته، ولا حتى أن أرى شكله أو أن استمر في علاقتي معه. لقد قهرني، طعنني في ظهري، أذاقني طعم الخيانة وسلب منّي سعادتي وراحتي، بعد أن كان قد وعدني بأن "نكون أحلة اثنين". وبعد أن كان يقول لي: "ما لي غيرك في هالدنيا"، ووعدني بـ "ألا يُفرقنا إلا الموت". سيدتي، لقد سكت ولم اخبر أهلي بالموضوع، علمًا بأنه خائف على نفسه من الفضيحة أكثر من خوفه على مشاعري. تمنّيت لو أني ما زلت طفولة صغيرة، وليتني ما كبرت، ولا أحببته ولا تزوجته، وتمنيت لو اني ظللتُ عند أمي وأبي طوال العمر، معززة ومكرمة. تمنيت وتمنيت في وقت لا يفيد فيه التمنّي. سيدتي، هو يعترف بأني لم أقصّر معه. لكنه يقول إن الشيطان لعب بعقله، ويطلب مني أن أسامحه وأنسى ما قام به، لكني لست قادرة على نيسان وقاحته. أنا حائرة يا سيدتي، لقد بتُّ أعيش كجسد بلا روح، أبكي وأشعر بأني أكرهه وبأنه سقط من عيني. ماذا افعل؟ أرجوك ساعديني؟

المغرب اليوم

* ابنتي، إنّ براءة مشاعرك وحكايتك البريئة، وهذه القصة العاطفية اللطيفة، لم يكن متوقعًا أنها ومنذ بدايتها، ستصطدم بحركة مثل هذه. ولكن، على الرغم من كل ألم وقبح الحكاية، مرحبًا بك في عالم الواقع وعالم الرجال. الامر شبه المؤكد أنه يحبك، ولكن كثيرًا من الرجال حتى وهو يحب المرأة، لا يمانع من تسلية عابرة. بالطبع، هذا فعل مؤلم، ولكن ليس لدرة ان تدمري حياتك فقط لأنه، كرجل تافه، عمل هذه الحماقة. اجلسي معه جلسة امرأة ناضجة، تحدثي معه عن غضبك وعدم عقلانية ما حصل، وخذي منه وعدًا بعدم تكرار ذلك، واستمري في حياتك. فالزواج رحلة طويلة فيها أخطاء وعتاب وغفران وتعلّم. فانضجي ولا تُدمري حياتك لخطأ قابل لأن يغتفر.

المغرب اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة خيرية أقامتها "WE Day"

ويني هارلو تتألق في فستان أنيق كشف عن ساقيها

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
لفتت العارضة الكندية، ويني هارلو الأنظار مجددًا في الحفلة الخيرية التي اقامتها الجمعية الخيرية "WE Day" لمساعدة الشباب، وذلك في لوس أنجلوس. وظهرت عارضة الأزياء الكندية ذات الـ 23 عاما ، بإطلالة رائعة حيث ارتدت فستانًا قصيرًا على هيئة سترة شتوية تكشف عن ساقيها الممشوقتان. وأضافت نجمة عروض الأزياء زوجا من الأحذية الذهبية اللامعة ذات كعب عال، وتركت شعرها الأصفر الطويل منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها ليعطيها اطلالة أنيقة وجذابة. واكملت هارلو اطلالتها بالمكياج الناعم من الكحل الأسود ولمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. وشاركت ويني هارلو في حلقة نقاش كجزء من اليوم الذي يحتفل بالتطوع ويشجع الشباب على إحداث تغيير في عالمهم. وناقشت الفتاة ذات الجمال الطبيعي والمصابة بمرض البهاق، مؤخرا، التغييرات في صناعة الموضة وعالم الأزياء في مقابلة مع مجلة ELLE. وأوضحت: "هناك تحول كبير يحدث في صناعة الأزياء من حيث معايير الجمال ، وأشعر أنني

GMT 04:07 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" أفضل فنادق سويسرا لقضاء العطلات
المغرب اليوم -

GMT 10:15 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

أنا أبلغ من العمر 18 سنة، ومخطوبة منذ 3 سنوات

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

أحب شخصًا متزوجًا من اثنتين وعنده أطفال
المغرب اليوم -

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة

GMT 01:55 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

العلماء يعثرون على وجود حضارة صناعية قديمة

GMT 03:58 2018 الأحد ,01 إبريل / نيسان

نيسان يحمل في طياته مشاكل جاسوسية ومعارك
المغرب اليوم -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib