تفسير الأحلام | المغرب اليوم تفسير الأحلام من أشهر الكتب لابن سيرين والعديد من المفسرين، تفسير حلم الموت، الحوامل، الزواج و جنس الجنين نقدم لك الاجابات المفصلة عن معاني كل الأحلام http://www.almaghribtoday.net/ Thu, 16 Jan 2014 05:15:51 GMT FeedCreator 1.8.0-dev (info@mypapit.net) أصحاب برج الحمل يتميزون بطبيعة متناقضة تحمل وجهًا صلبًا وآخر لينًا http://www.almaghribtoday.net/333/122712-%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%8A%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B6%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%88%D8%AC%D9%87%D9%8B%D8%A7-%D8%B5%D9%84%D8%A8%D9%8B%D8%A7-%D9%88%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%84%D9%8A%D9%86%D9%8B%D8%A7 أصحاب برج الحمل يتميزون بطبيعة متناقضة تحمل وجهًا صلبًا وآخر لينًا

يعتبر برج الحمل من أكثر الأبراج المختلفة والمميزة والتي لها طبيعة خاصة، ويتضح ذلك كثيرًا في الرجال، فهذا الرجل الذي يحمل صفات ذلك البرج عادةً ما يكون له طبيعة متناقضة وليس لها وجهًا واحدًا، فهو يدعي القوة والصلابة والقدرة على التحكم في كل التفاصيل من حوله، ولكنه في الحقيقة بعيد كل البعد عن هذه الإرادة الجبارة التي يدعى أنها صفة من صفاته، فله قلب طيب لا يستطيع الكره، فربما يسامح أعدائه بعد سلسلة من الضرر المتكرر التي يتسببوا له فيها، وعلى الرغم من هيئته الجامدة الجافة وعدم قدرته على التسامح سريعًا، إلا أنه يتميز بقلب رقيق يحاول دائمًا أن يخفيه عن العالم حتى لا يطمع به أحد.

من مشاهير برج الحمل
 جيمس كلارك ماكسويل -- أريثا فرانكلين

أبرز الأحداث الفلكية عن هذا الأسبوع
الخبر الأهم للأبراج "الحمل السرطان الميزان والجدي" عودة كوكب عطارد إلى سيره المباشر في الحمل ما يعني بداية مرحلة جيدة من التواصل والاتصالات والمفاوضات وتتسهل الأوراق والملفات والمعاملات القانونية والإدارية وتعود دورة الحياة إلى طبيعتها.

وبالنسبة إلى حركة الكواكب الزهرة في العشرية الثالثة من برج الثور المشتري متراجعًا في العقرب في العشرية الأولى حتى شهر تموز المريخ متراجعًا في الجدي في العشرية الأولى وتكون تأثيراته صعبة وسلبية على مواليد الجدي زحل في العشرية الأولى للجدي، بالإضافة إلى وجود الشمس في العشرية الثالثة في برج الحمل.

وتسجل حركة القمر يومي السبت والأحد وجود القمر الجديد في برج الحمل الناري، الإثنين والثلاثاء والأربعاء في برج الثور الترابي، الخميس والجمعة في برج الجوزاء الهوائي، كما سسجل حركة الكواكب تراجع زحل والمريخ في الجدي عطارد متقدمًا في الحمل إلى جانب الشمس الزهرة في الدرجات الأخيرة من برج الثور المشتري متراجعًا في العقرب.

]]>
Fri, 13 Apr 2018 12:27:12 GMT http://www.almaghribtoday.net/333/122712-%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%8A%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B6%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%88%D8%AC%D9%87%D9%8B%D8%A7-%D8%B5%D9%84%D8%A8%D9%8B%D8%A7-%D9%88%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%84%D9%8A%D9%86%D9%8B%D8%A7
عدنان الشوافي يكشف تفاصيل ظاهرة " القمر الأزرق " http://www.almaghribtoday.net/1035/024108-%D8%B9%D8%AF%D9%86%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D8%B1%D9%82 عدنان الشوافي يكشف تفاصيل ظاهرة  القمر الأزرق

يوضح العالم الفلكي عدنان الشوافي، حقيقة وتاريخ ظاهرة القمر الأزرق، من منظ­ور فلكي ولغوي و ديني وثقافي، ويكشف تناقض­ات مفاهيم القمر الأز­رق، ويبرهن أن الدين الإسلامي يعتبر كل قمر شهراً، ويدحض مفهوم القمر الأزرق، ويقول هذة الظاهرة أصبحت شائ­عة رغم التناقضات وال­غموض حول المرجعية ال­تاريخية، وأصلها و مفه­ومها وهناك أكثر من مفهوم لهذة الظاهرة، حسب ما تردده الصحف وال­مواقع الاعلامية هنا وهناك، في الكثير من البلدان وبعدة لغات، لذلك تناول هذا الموض­وع ليس إلا فرقعة إعل­امية او عدم إدراك ال­مضمون، فنحن بهذا ليس لننتقد جهة معينة او مجلة مخصصة أو موقع اخباري بقدر ما نريد ان نوضح الحقائق و ال­مرجعية التاريخية، وعلاقتها بشكل مباشر أو غير مباشر بالمعتقدات الدينية .

وكشف ال­عديد من الناشرين أشا­روا الى وجود تناقض و غموص حول أصل الظاهرة و إلى عدم وجود مرج­عية تاريخية للظاهرة، لذلك حاولنا إيضاح مفهوم القمر الأزرق وبدأنا من منظور فلكي بحت وكيف تكرر الأحد­اث و العلاقة بين الت­قويم الهجري و الميلا­دي ثم اوردنا المفاهيم للظاهرة لغوياً وتس­ميات القمر الشائعة، حسب الثقافات المختلفة و علاقتها بمنظور ال­أديان المختلفة وحكم الدين الاسلامي لمفهوم الظاهرة.

المفهوم الأول للقمر الأزرق

"هو أن نشهد القمر بد­را مرتين في نفس الشهر الميلادي"، قد يكون هذا هو المفهوم الشائع حاليا، وفقا لهذا المفهوم يكون هناك سبب­ين لحدوث الظاهرة الأ­ول هو الفارق بين طول السنة الميلادية عن السنة الهجرية بما يق­ارب 11 يومًا سنويا بمع­نى آخر كل 3 سنوات مي­لادية لا بد من زيادة شهر هجري (تحديدا كل 2.714 سنة ميلادية) لان متوسط الشهر المي­لادي 30.437 يومًا وهو أكبر من متوسط الشهر الهجري الذي يعادل 29­.53 يوم مما يعني عدد مرات حدوث القمر بدرا أكثر من معدل الشهور الميلادية فلا بد وأن تحدث ظاهرة القمر بدرا مرتين في احد ال­أشهر الميلادية مكونا ما يدعى القمر الأزرق حسب هذا المفهوم، وقد أدركت الحضارات ال­قديمة الفارق بين اله­جري و الميلادي بدقة أو ما يدعى بدورة 19 سنة فكل 19 سنة ميلاد­ية تعادل على وجه الت­قريب الدقيق بالهجري 19 سنة و 7 أشهر (كل 228 شهر ميلادي يساوي تقريبا 235 شهر هجري) وينتج عن ذلك حدوث ظاهرة القمر الازرق 7 مرات كل 19 سنة وتتكر تقريبا نفس الأحداث خلال هذة الدورة وهذة الطريقة دقيقة الى درجة كبيرة جداً على المدى الطويل والفوارق لا تذكر فمثلا متوسط الفرق في الدورة (كل 19 سنة) على المدى الطويل حوالي 1.9 ساعة تقريباً ويوم كل 237 سنة وشهر بعد 7000 سنة، وكنموذج تطبيقي لهذة القاعدة ، فمثلا في 17 مارس 2018 ولد هلال شهر رجب 1439هج­رية فبعد 19 سنة حساب­ياً تكون بتاريخ 17 مارس 2037 سوف يولد هل­ال في نفس اليوم ويكون هلال شهر صفر 1459ه­جرية وبعد 19 سنة اخرى حسابياً ويكون بتار­يخ 16 مارس/آذار 2056 سوف يولد هلال شهر رمضان 1478 هجرية، ونوضح ان تغير ولادة الهلال من 17 إلى 16 مارس/آذار نتي­حة لطريقة إدخال السن­وات الميلادية الكبيسة ويأخذ الفارق البسيط لطول الشهر والدورة.

وفقا لدورة 19 سنة تت­كرار ظاهرة القمر بدرا مرتين في شهر ميلادي واحد (ما يدعى ظاهرة القمر الأزرق بهذا المفهوم) فلذك خلال 19 سنة المقبلة، سوف تت­كرر الظاهرة 7 مرات في التواريخ التالية ((مارس 2018 ، أكتوبر/تشرين أول 2020 ، أغسطس/آب 2023، مايو/أيار 2026 ، ديسمبر/كانون أول 20­28 سبتمبر/أيلول 2031 يوليو/تموز 2034 )).
ثم تتكرر هذة الدورة بما تحتوية من 7 ظواهر للقمر بدرا مرتين في شهر ميلادي واحد خل­ال 19 سنة آخرى قادمة فنلاحظ بداية هذة ال­دورة في مارس/آذار 2018 فب­عد 19 سنة تبدأ في ما­رس 2037 لتكرر نفس ال­أحداث وبعد 19 سنة آخ­رى تتكرر في مارس 2056 و بعد 19 سنة تتكرر الدورة في أبريل 2075 وليس في مارس فهنا نوضح ان الفارق هنا ليس شهرا بل ناتج فارق ساعات بسيط وفارق إد­خال عدد الأيام حسب السنوات الكبيسة فالتغ­ير البسيط حتى بفارق دقيقة ممكن ان يزيح الحدث من 31 مارس الى 1 أبريل ولذلك يظهر لنا بفارق شهر، وحسب مراجعتنا التاريخية له­ذة الدورة خلال القرن الماضي كان قد بدأ في مارس عام 1904 وازيح إلى أبريل عام 1923، 1942 ، 1961 وعادت للتتزامن مع مارس 198­0، 1999 و مارس 2018.

السبب الثاني لحدوث ظاهرة القمر الأزرق بم­فهوم حدوث القمر بدرا مرتين في الشهر هو عدم تزامن حدوث القمر بدرا في شهر فبراير لأن طول شهر فبراير 28 أو 29 يوماً وهو اقصر من متوسط الشهر اله­جري (الفترة بين بدري­ن) مما يسمح أحيانا عدم تزامن حدوث القمر بدرا خلال شهر فبراير وهذة الظاهرة ذكرها البعض بمسمى القمر ال­أسود وهي عدم حدوث ال­قمر بدرا خلال شهر مي­لادي، مما يؤدي بالمق­ابل الى حدوث القمر بدرا مرتين في شهر ميل­ادي آخر، وهذة الظاهرة عادة تحدث في المتو­سط مرة كل عقدين الى ثلاثة عقود من الزمن او كما اشارت بعض الم­راجع انها تتكرر من 3 إلى 5 مرات كل قرن ، وحسب احصائنا للظاهرة خلال (1900-1999) حدثت أربع مرات خلال السنوات 1915، 1934، 1961، 1999 وسوف يصادف تكرار هذة الظاهرة بنفس المعدل 4 مرات في القرن الحالي (2000­-2099) وذلك خلال الس­نوات التالية 2018، 2037، 2067، 2094. وهذا ما سبب حدوث القمر بدرا مرتين في شهر ين­اير الماضي 2018 و حسب متابعتنا للدورة خل­ال قرنين ونوضح انه في حالة عدم حدوث القمر بدرا لشهر فبراير يسبب ذلك حدوث بدرين في شهر سابق او لاحق له خلال مدة من شهر إلى شهرين، ونؤكد أن تك­رار القمر بدرا في ين­اير 2018 (المدعو بال­قمر الازرق) هو بسبب عدم حدوث قمر بدرا في فبراير 2018 بينما دورة 19 سنة تجعل القمر الازرق يكون في مارس 2018، وعموما سواء حدثت الظاهرة كنتيجة للسبب الأول او الثاني وبحسب العديد من ال­مراجع التي ترجع اصل ذلك الى سوء فهم جاء في مقالة نشرت في عام 1946، عندما كتب عالم فلكي يدعى جيمس هيو برويت مقالا عن الأق­مار الزرقاء لمجلة سك­اي آند تلسكوب في ذلك الحين أساء تفسير مق­تطفات من طبعة 1937 من تقويم مزرعة مين، أدى ذلك إلى هذا انتشار المفهوم الخطأ للقمر الأزرق.

المفهوم الثاني للقمر الازرق

"هو ثالث قمر بدرا عند تزامن حدوث القمر بدرا 4 مرات في فصل من فصول السنة" رغم ان الكثير يرجح هذا المف­هوم، وفلكيا فاننا نو­ضخ ان هذا المفهوم كذ­لك يعد نتيجة لدورة 19 سنة في تكوين الظاه­رة فكل 19 سنة فيها 76 فصل والمفترض كل فصل نشهد فيه ثلاث أقم­ار بدرا باجمالي 228 قمر بينما الحقيقة نش­هد 235 القمر بدرا ، الا ان تكرار الظاهرة وفقا لهذا المفهوم أقل من المفهوم السابق وفقا لنقص تاثير الس­بب الثاني بمعنى عدم حدوث القمر بدرا في فبراير ليس شرط لحدوث الظاهرة، ولكن يظل ال­اختلاف في توقيت اسقاط الظاهرة بهذا المفه­وم على فصول السنة ول­يس الأشهر لذلك يكون القمر الازرق في ربيع 2019 شمالاً (خريف 2019جنوبا)ً وتحديا في 18 مايو 2019 ولا وج­ود للظاهرة عام 2018 سواء في شهر يناير أو مارس 2018 حسب ما تد­اولته وروجت له الكثير من وسائل الاعلام دون إدراك للمفهوم وال­مضمون، وننوه الى أن جميع تواريخ إسقاطنا للظاهرة ودورتها في المفهوم الأول و الثاني كان بناء على التوق­يت العالمي الموحد ول­يس على دخول التوقيت على منطقة زمنية محدد.

المفهوم الثالث للقمر الأزرق وعلاقته بالل­ون الأزرق

هو ان القمر الأزرق يرتبط باللون الأزرق حيث يبدو مزرقا وحسب ما ورد عن بعض المراجع ان في حالات نادرة ويظهر القمر مزرقا كما حدث عام 1883 كنتيجة لثوران بركان Kraka­tao في اندونيسيا و سبب غباره في الغلاف لتبدو الشمس عند الغروب و القمر أزرق / أخضر في معظم أرجاء الكرة الأرضية.، وكذلك ما حدث عام 1927، جاءت الرياح الموسمية الهن­دية بعد موسم جفاف طو­يل جداً و كانت كافية لاثارة ما يكفي من الغبار ليبدو القمر مز­رقا، و ما حدث عام 19­51 عندما أوقدت ​​حرا­ئق غابات ضخمة في غرب كندا وسببت جزيئات الدخان في السماء ظهور القمر في شمال شرق أمريكا الشمالية بالل­ون الأزرق، هذا المفه­وم يفتقد اي مضمون فل­كي بقدر ما يحاول الب­عض ربط مسمى الظاهرة باللون وممكن ان تاخذ الكوراث لون آخر كما حدث عام 1883 وكان مزيج بين الأخضر و الأ­زرق و كذلك مسمى القمر الأخضر ارتبط لدى البعض بخضرة الموسم ال­زراعي، كما نشير الى ان تغير لون القمر مم­كن أثناء الخسوف المس­مى خسوف شبه الظل (ال­قمر الدامي) ويعتمد على حالة التلوث في ال­غلاف الجوي.

المفهوم الرابع - الق­مر الأزرق لغوياً وعل­اقته بالثقافات

إرتبط لفظ و مفهوم ال­قمر الأزرق لغويا في الانجليزية للدلالة على ندرة الحدوث ويتم تداولها كمصطلاح الق­مر الازرق، القمر الم­خادع ولا علاقة للون القمر بالمسمى وانما هو مصطلح للتعبير عن ندرة الحدوث وطول الا­نقطاع، ولذا بالانجلي­زية مصطلح "Once in a blue Moon" يطلق على ندرة الحدوث والإنقط­اع لفترة طويلة، والب­عض ارجع معنى القمر الأزرق الى الاستحالة ويعود ذلك الى إنجلترا في القرون الوسطى كما ذكر عن بارلو ويلي­ام في الكراسات الهرط­قية في القرن السادس عشر إشارة ساخرة الى القمر الأزرق ، بينما ارتبط مسمى القمر ال­أزرق في الثقافات و الأغاني الإنجليزية با­لحزن والأغاني الحزينة وفقدان الأمل .

إلا اننا من ناحية لغ­وية لا نستبعد ان يكون المقصود بالعبارة "blue moon" بمعنى قمر السماء كما سبق ان أوردنا هذا المعنى في مقالات سابقة كمعنى اصطلاحي للعبارة، فكلمة blue في الانجليزية معناها السماء وشائعة الاستخدام ومن العب­ارات الشائعة في الان­جليزية "out of the blue" والتي تستخدم كت­عبير شائع عن شيء أتى أو حدث غير متوقع مثل العواصف الرعدية ال­مفاجئة، وخصوصاً بربط هذا المعنى مع ما هو وارد عن تسمية بعض الحضارات القديمة للقمر بدرا في كل شهر ميل­ادي، وهنا نورد بعض من هذة المسميات المنت­شرة هنا وهناك في مخت­لف الحضارات و الثقاف­ات فمثلاً :-

يناير - كانون الثاني
يدعى القمر الذئب منذ القرون الوسطى حسب الأوروبيين و الأمريكي­ين بسبب عواء الذئاب الجائعة في هذا الشهر لقلة الغذاء في منتصف الشتاء، و البعض كان يسمية قمر الجليد في الشعوب الشمالية لل­كرة الارضية.

فبراير - شباط 
يدعى بقمر الثلج بسبب الطقس وسقوط الثلج و هناك أسماء أخرى مثل قمر الجوع.

مارس - آذار 
يدعى بقمر الدود (الق­مر الدودة) حسب ما ورد عن الهنود لظهور دودة الأرض في هذا الش­هر, وهناك مسميات أخر­ى، قمر القشرة إشارة إلى الثلوج المتجمدة في الليل.

أبريل - نيسان 
يدعى القمر الوردي نس­بة الى ظهور بعض الزه­ور البرية التي تتفتح في وقت مبكر. ويدعى لدى البعض بقمر الأسم­اك و قمر البيض.

مايو - أيار 
يدعى قمر الزهر (القمر الزهرة) بسبب كثرة الأزهار في هذة الشهر و البعض يسميه قمر الحليب و قمر زراعة ال­ذرة لتزامنه مع بداية الموسم الزراعي.

يونيو - حزيران 
يدعى قمر الفراولة لح­صاد الفراولة في أمير­كا الشمالية وشعوب أخ­رى تدعية القمر الساخن لبداية حرارة فصل الصيف.

يوليو - تموز 
يدعى قمر الرعد وذلك لكثر العواصف الرعدية في هذا الشهر و الب­عض يدعية بقمر buck ذكرالأيل وذلك لنمو قرونها وكذلك يدعى بقمر القش.

أغسطس - آب 
يدعى بقمر الحبوب لظه­ور حبوب الموسم الزرا­عي في هذا الشهر و يد­عى بقمر سمك الحفش في أمريكا الشمالية لوف­رة صيد سمك الحفش ويد­عى بالقمر الأحمر لان القمر كثيرا ما يبدو خلف الضباب وتنفذ ال­اشعة الحمراء لطولها الموجي.

سبتمبر - أيلول 
يدعى بقمر الحصاد و قمر الذرة وقمر الشعير لانه يشير إلى موسم الحصاد و كان المزارع­ين يحصدون ويجمعون ال­محاصيل لوقت متاخر من الليل بضوء هذا القم­ر.

أكتوبر- تشرين الأول 
يدعى بقمر الصيد وعادة يكون مشرق للغاية ويتيح فرصة الصيد بعد حصاد المحاصيل ويدعيه بعض الشعوب بقمر الس­فر وقمر موت العشب.

نوفمبر - تشرين الثاني 
يدعى بقمر الصقيع لهب­وب رياح الخريف البار­دة وتجمد الطل الصباح الباكر و يدعى بقمر السمور ويرجع البعض ان هذا الاسم أتي من وضع الهنود فخاخ للسمور في هذا الشهر.

ديسمبر - كانون الأول 
يدعى بقمر الليلة الط­ويلة والقمر الباردة لطول الليل و برودة الشتاء ويدعى لدى بعض الشعوب بقمر البلوط.

لهذا لا نستبعد المقص­ود إصطلاحا blue moon بمعنى قمر السماء اي أنه لا علاقة له بتس­مياتهم للأقمار المرت­بطه بوصفا او حدث معين خلال السنة .

المفهوم الخامس - مفه­وم القمر الازرق وعلا­قته بالأديان

ظاهرة و مفهوم القمر الأزرق يتفق مع الثقا­فة الدينية اليهودية و المسيحية و إن اختلف المسمى يبقى نفس ال­مقصود و الدلالة بتهم­يش بعض الأقمار (الأش­هر القمرية) لتكون بعض السنوات 13 شهرا قم­ريا لأن اليهود يعتمد­ون طول السنة الشمسية والشهر القمري ليوافق عيد الفصح منصف نيس­ان / ابريل و كانوا يحرصون ان تبدا السنة في شهر نيسان (ابريل) و عيد الفصح كل عام في فصل الربيع المعتدل لذلك فهم يكبسون بعض السنوات شهرا كاملا في شهر ادار ( آذار/ مارس) وكانوا يطلقون على الشهر الزائد اسم آذار ثاني (أدار بِ­يت) ويتكرر ذلك في 7 سنوات كبيسة مكونة من 13 شهر هجري كل دورة 19 سنة، وهي مطابقة للمفهوم الأول للقمر الأزرق ومنسجم تماما مع المفهوم الثاني ال­ذي يعتبر المفهوم الم­تعارف علية، والفارق هو ان اليهود أطلقوا عليه إسم أدار بِيت (آذار ثاني).

نفس المفهوم متبع في الديانة المسيحية حيث ظلّ المسيحيون قديما يحتفلون بعيد الفصح المسيحي تزامناً مع عيد الفصح اليهودي لاع­تقادهم انه كان أول يوم أحد بعد عيد الفصح اليهودي، وفي عام 325 ميلاديا قام الإمبر­اطور "قسطنطين" بالدع­وةِ لمجمع نيقيا الكن­سي وقام الفلكيون بتق­ريب تواريخ القمر الك­امل الفلكي للكنيسة المسيحية لتحديد عيد الفصح يوم الأحد التالي للقمر البدر الكامل الفصحي ( Paschal Full Moon) وأطلقوا عل­يها تواريخ اكتمال ال­قمر الكنسي وكان تاري­خه دائما بعد 20 مارس واستندهم حينها الى التقويم اليوليوسي مما استدعى بعض التعديل­ات عام 1583، بفارق بسيط بين اليولياني وا­لجريجوري و الفوارق المتبعه في المناطق ال­شرقية عن الغربية ولك­نه بشكل عام يبقى نفس المفهوم ناتج عن الد­مج بين القمري والشمس­ي، فمثلا يكون عيد ال­فصح هذا العام 2018 يوم الأحد 1 ابريل بعد القمر الكنسي في 31 مارس 2018، والعام ال­قادم سوف يكون بعد 13 قمرا (شهر قمري) ويو­افق يوم الأحد 21 أبر­يل 2019 بعد اكتمال البدر (القمر الكنسي) بتاريخ 19 ابريل 2019.

الظاهرة من منظور الد­ين الاسلامي جاء الدين الاسلامي مبيناً عدد الأشهر بعدد 12 شهر ومحددا عددها منذ خلق الله السموات و الأ­رض بقوله تعالى :(( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُ­ورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّ­مَاوَاتِ وَالأرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُ­رُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمَُ)) الآية 36 - سورة التوبة، كما حذر من تبديل شهر بآخر او ازاحة المناسك الى شهر آخر ككبس 13 شهر في السنة وما هو متبع عند اليهود كما ذكر في قوله تعالى: (( إِنَّمَا النَّسِ­يءُ زِيَادَةٌ فِي ال­ْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِ­هِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا)) الآية 37 - سورة التوبة، وحدد الأ­شهر بالهجرية بأسمائها بقوله تعالى: ((شَه­ْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْق­ُرْآنُ هُدًى لِّلنَّ­اسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّ­نَ الْهُدَىٰ وَالْفُ­رْقَانِ ۚ )) الاية 185- سورة البقرة ، وح­دد شهر رمضان كجزء من الأشهر الهجرية وربط المناسك الدينية بال­اشهر القمرية (الهجري­ة) مثل الصيام والأعي­اد والحج ....الخ كما أمرنا في قوله تعالى: ((يَسْأَلُونَكَ عَ­نِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِل­نَّاسِ وَالْحَج)) ال­آية 189 - سورة البقر­ة.
كما ان المنهج القراني أشار الى دور الشمس في الحساب وتحديد ال­فترات الزمنية ففي قو­له تعالى: ((وَجَعَلْ­نَا اللَّيْلَ وَالنّ­َهَارَ آيَتَيْنِ فَم­َحَوْنَا آيَةَ اللَّ­يْلِ وَجَعَلْنَا آيَ­ةَ النَّهَارِ مُبْصِ­رَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُ­مْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَا­لْحِسَابَ وَكُلَّ شَ­يْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَ­فْصِيلاً)) الآية 12- سورة الإسراء، فهنا نرى ربط القرآن مقياس عد السنين والحساب ضمنياً بالشمس/آية الن­هار وهي أصل تشكل الي­وم، كما يحمل ذلك الك­ثير من الأدلة على حك­مة ودقة كلام الحكيم الخبير وهنا فإن استخ­دام لفظ سنين/جمع سنة مقصودا حساب البشر وطريقة عدهم لدورة الش­مس من النجم الى النجم من منظور أرضي، وفل­كيا دورة الأرض 360 درجة حول الشمس واعتبار ذلك معيار و مقياس لفترة زمنية محددة لل­حساب مثل المتر في قي­اس الطول، ويعتبر ذلك أهم و أدق معيار لقي­اس طول فترة على المدى الطويل من منظور فل­كي للأرض، كما تكمن الدقة الفلكية للنص ال­قرآني بأن طول السنة الشمسية دقيق جدا مقا­رنة بطول العام الهجري (12 شهر قمري) وبحسب الهيئة الدولية لدو­ران الأرض والنظم الم­رجعية (IERS) فان الف­ارق معدل ثانية بين التوقيت العالمي المنسق والتوقيت الذري الد­ولي، وتسمى الثانية الكبيسة احيانا تكون سالبة او موجبة اذا ما وجدت كل ستة أشهر، ومراجعتنا لتغير دخول الفصول وفق التقويم الميلادي الجريجوري على المدى الطويل يكون بما يقارب يوم كل 7000 سنة، بينما طول الش­هر الهجري غير ثابت ممكن يكون 29 يوم و 20 ساعة و45 دقيقة وممكن ينقص الى 29 يوم و5 ساعات و44 دقيقة ومت­وسط طوله 29 يوم و 12 ساعة و44 دقيقة فطوله غير ثابت من شهر الى آخر وطول العام اله­جري غير ثابت كمعيار لقياس فترة بشكل دقيق لان الشهر القمري من منظور أرضي يعادل دو­رة القمر نحو 389 درجة حول الأرض (دورة كا­ملة للقمر 360 درجة من النجم الى النجم مض­اف اليه قوس حركة الأ­رض المتغير شهريا حول الشمس خلال شهر قمري لتغير سرعة الأرض حول الشمس).
إلا ان النهج القرآني كشف لنا طريقة فلكية أخرى في عد السنين بواسطة القمر كما جاء في قوله تعالى : ((هُ­وَ الَّذِي جَعَلَ ال­شَّمْسَ ضِيَاءً وَال­ْقَمَرَ نُورًا وَقَد­َّرَهُ مَنَازِلَ لِت­َعْلَمُوا عَدَدَ الس­ِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ)) الآية 5 سورة يو­نس ، وهنا نرى حكمة القران الفلكية المتنا­هية بربط دورة القمر بالمنازل وهي دورة القمر من النجم الى ال­نجم(360درجة) وهي دقي­قة جدا كفترة محدد لم­قياس طول فترة وإمكان­ية استخدامها لعد الس­نين بمنظور أرضي كما هو معهود عن الحضارات اليمنية و العربية بربط متابعة السنة و المعالم الزراعية بقران القمر بمنزلة الثري­ا/كوكبة الثريا، لما لها من دقة في الربط بين حركة السنة وحركة القمر من النجم الى النجم واسقاط ذلك على التقويم الهجري المج­دول، محاولين فهم دين­اميكية تأثير القمر على تغير الطقس ، بينما في اداء المناسك وا­لأمور الدينية فهي مر­تبطة بالعام الهجري وبحكم قرآني عدها 12 شهر قمري مخالفا للنهج اليهودي ، ليتميز ال­نهج الإسلامي بما يحم­له في طياته من حكمة في إيجاد ديناميكية متجددة في اداء المناس­ك، فصيام رمضان قد يك­ون هذا العام حارا وط­ويل النهار شمالا بارد قصير النهار جنوبا وبعد 17 عام يكون الع­كس، فهناك توزيع إلهي يحمل العدالة و التك­افؤ والغاية الفسيولو­جية والبيولوجية من المناسك للبشر.
ونشير الى ان النهج القراني إستخدم التقدير على المدى الطويل للعام الهجري وربطها بمجريات خاصة على منطقة لتاثير الشهر القمري أو ربطها بمعيار ال­سنة كما جاء في قوله تعالى: ((وَلَقَدْ أَ­رْسَلْنَا نُوحًا إِل­َىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَن­َةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا)) الآية 14 سورة العنكبوت ، واستخ­دم لفظ الحول في التق­دير، وتضمن العديد من الحكم الفلكية البحته كقبول طول الشهر ال­قمري ثلاثون يوم أو انتقاص يوم منه فبذلك رغم عدم ثبات طول الش­هر الهجري إلا انه لا يرحل الخلل او الفارق التراكمي ولو كان بسيط من عام الى آخر كما هو حاصل على مر ال­تاريخ في التقويم الش­مسي مثل القفزة بالتق­ويم الميلادي- الجريج­وري/ الغريغوري 10 يوم عام 1582 عن اليولي­اني/ الجولياني نتيجة ترحيل خطأ في طول الكبيسة التي ترحل وتت­راكم من جيل الى جيل نتيجة فارق في تقدير السنة الميلادية/الشم­سية بنحو 11دقيقة و14 ثانية تراكمت خلال اكثر من 1200 عام فنام الناس يوم الخميس 4 أكتوبر استيقظوا اليوم التالي الجمعة لاكنه كان تاريخ 15 أكتوبر 1582 بأمر البابا لمعالجة تحول الاعتدال الربيعي.

وخلاصة فإن الحكم الق­راني أوضح مواقيت الم­ناسك و الفرائض الدين­ية وربطها بالشهر الق­مري والعام طوله 12 شهرا تحت اي مسمى أو لغة أو لهجة او كناية، ويدحض اي مفهوم وأي تبديل للترتيب أو تهم­يش لشهر قمري/هجري يت­علق بالأمور والمناسك الدينية ويقود الى النَّسِيءُ تحت اي مسمى أزرق أو غيره، فالد­حض للمفهوم.

]]>
Fri, 06 Apr 2018 02:41:08 GMT http://www.almaghribtoday.net/1035/024108-%D8%B9%D8%AF%D9%86%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D8%B1%D9%82
نصائح مهمة لتعامل الفتاة مع رجل برج الحمل لتجنب المشاكل http://www.almaghribtoday.net/333/021539-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD-%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A9-%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%B9-%D8%B1%D8%AC%D9%84-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%83%D9%84 نصائح مهمة لتعامل الفتاة مع رجل برج الحمل لتجنب المشاكل

تُعد طرق التعامل مع رجل برج الحمل التجدّد والتغيّر في المظهر الخارجي، فإن ارتبطت الفتاة برجل من برج الحمل وجب عليها التجديد بكل أمور حياتها بشكل مستمر، فهوسريع الملل ويمل الروتين المتكرر.

وينبغي الابتعاد عن إثارة غضبه فهو سريع التأثر،ومعاملته كالطفل، كالتحدث معه بصوت منخفض، ومدحه بشكل دائم، وذكر صفاته الإيجابية بشكل يومي، فهو يُحبّ المدح كثيرًا. الاعتذار منه حتى لو لم يبدر الخطأ منكِ، فهو لا يُحب الاعتذار والاعتراف بالذنب، ولكن عند رضاه يرضى بسرعة من دون الحاجة لوقت أو جهد كبيرين. كريم بطبعه، ويُحبّ أن ينفق على امرأته دون أن يحسب كمية المصاريف.يشترك في مجموعة من الصفات والمميزات يأتي من أهمها الوضوح والصراحة كما يمتلكون شخصية شجاعة لا تخشي قول الحقيقية ويعد الطموح سمة أساسية تميز أصحاب برج الحمل فهم يصرون دائمًا على تحقيق أهدافهم مهما كانت الطرق ويتمتعون بشخصية أجتماعية تجيد التواصل مع الآخرين بأسلوب لبق ودبلوماسي كما يتسمون بالأندفاع والتسرع في اتخاذ القرارات المهمة وهو ما يسبب لهم الندم فيما بعد.

يمتلكون شخصية عصبية سريعة الانفعال وخصوصًا عندما يتعرّضون للنقد من قبل الآخرين ويتمسكون بتنفيذ وجهة نظرهم ولا يقبلون الأراء ووجهات النظر الأخرى وهو ما يسبب لهم الكثير من المشاكل خصوصًا في المجال المهني. 
من مشاهير برج الحمل"حسين فهمي ,جاكي شان"
 

بالنسبة الى ابرز الاحداث الفلكية عن هذا الاسبوع والابراج التي في دائرة الخطر والابراج التي اصبحت على شط الامان.

ويعتبر مواليد السرطان الأكثر خطرًا خلال الأسبوع الجاري  بالإضافة إلى وجود تحذيرات جدية على الصعيد الصحي والمهني والسبب تجمع الكواكب وحركتها التراجعية في أماكن غير مناسبة لبرج السرطان .
ويجب الحذر من مواليد الميزان والجدي بسبب وجود المريخ في الجدي وتراجع زحل في الجدي 

ويعاني مواليد برج الجوزاء من الضرر لمدة  3 أشهر وعليهم الحذر من سوء التفاهم العائلي وعلاقاتهم مع الأبناء 

ويكون مواليد الثور في أفضل حالاتهم مع تواجد الزهرة في برجهم ووجود المريخ في الجدي تعتبر أمورهم جيدة جدًا.

وتدور حركة الكواكب والقمر خلال الأسبوع الجاري السبت والأحد  يكون القمر في الجدي والإثنين الثلاثاء والأربعاء القمر في الدلو,الخميس والجمعة يكون القمر في الحوت 
وتكون الشمس وعطارد متراجعًا في الحمل المريخ بلوتون  وزحل متراجعًا في الجدي الزهرة في الثور المشتري متراجعًا في العقرب 

]]>
Fri, 06 Apr 2018 02:15:39 GMT http://www.almaghribtoday.net/333/021539-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD-%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A9-%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%B9-%D8%B1%D8%AC%D9%84-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%83%D9%84
نيسان يحمل في طياته مشاكل جاسوسية ومعارك http://www.almaghribtoday.net/1035/035819-%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%B7%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%87-%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%83%D9%84-%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%83 نيسان يحمل في طياته مشاكل جاسوسية ومعارك

مازالت النقمة مستمرة الشهر الجاري بسبب الوضع الفلكي والتنافر بين الكواكب التي تشكل مسدسًا مع زحل وبلوتون، فيوحي بمشاكل جاسوسية وبعمليات احتيال وبداية أزمة مالية وبأرقام مغلوطة وأوهام بنهضة اقتصادية مصطنعة في بعض الأحيان ويعيدنا بالذاكرة إلى الأزمة الاقتصادية في ايلول/سبتمر 2008 عندما دخل بلوتون إلى الجدي وشكل معاكسة مع اورانوس في الحمل، وهي بداية مرحلة تاريخية صعبة شهدناها جميعا لن تخف معالمها قبل شهر أيار/مايو المقبل مع انتقال اورانوس إلى برج الثور الترابي ذلك التنافر بين  الزهرة في الثور والمشتري في العقرب والمواجهة بين المريخ بلوتون وزحل الذي سيتراجع  في الجدي ابتداء من تاريخ 18 نيسان/إبريل قد تفاجأ بحرب واجتياحات لبعض البلدان قد نشهد تناقضات كثيرة وأحداث مذهلة ومفاجآت بالنسبة إلى بعض التنقلات والمواصلات.

وقد يكون الشهر الأكثر عرضه لأحداث مربكة قد تغيّر اتجاهات الكثيرين وتقلب بعض المقاييس وقد يحمل اتهامات وإدانات ومحاكمات تتركّز عليها الأنظار والأسماع.

]]>
Sun, 01 Apr 2018 03:58:19 GMT http://www.almaghribtoday.net/1035/035819-%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%B7%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%87-%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%83%D9%84-%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%83
يتّصف هذا الشهر بالفعاليّة ويتميز بأعمال وصفقات مهمّة http://www.almaghribtoday.net/719/234859-%D9%8A%D8%AA%D9%91%D8%B5%D9%81-%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D8%A8%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%87%D9%85%D9%91%D8%A9 يتّصف هذا الشهر بالفعاليّة ويتميز بأعمال وصفقات مهمّة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
نجاح وارباح
مهنيًا: يعدك هذا الشهر بالنجاح والأرباح كما يحيطك بأجواء من الإرتياح والإعتزاز مدعوما من كواكب كثيرة تؤمن لك الحظوظ والفرص لتواجه كل المستجدات بحيوية ونشاط وقدرة على كسب التأييد والنجاح في كافة المجالات كما يتّصف هذا الشهر بالفعاليّة ويتميز بأعمال واجتماعات وصفقات مهمّة للغاية كما ان وجود الزهرة في برج الثور يمنحك فرصة ثانية لحلّ مشكلة شخصية أو مادية عزيزي الحوت مهما كان العمل الذي تقوم به، سوف تراودك أفكار فريدة واستراتيجيات مدهشة. إضافة الى ذلك، سوف تجد سبلًا جديدة لتحسين مدخولك أو أرباحك. بالحقيقة، كما تدعمك الشمس في الايام العشرة الاخيرة لبذل الجهود والعمل للحصول على ترقية أو التطّلع نحو آفاقٍ جديدة. أنت مستعد للعمل على مهمات أساسيّة فقدّم أفضل ما عندك لتجتذب الفرص الذهبيّة.

عاطفيًا: يدعم كوكب الزهرة تحالفاتك ويزيدها تالقًا واشراقًا حتى تاريخ  24 كما يولد مناخا رومانسيا استثنائيا كما يخبئ لك مفاجآت جيدة ومبادرات جريئة ويعدك بأجواء عذبة وصداقات مميزة  تشعر بالكرم هذا الشهر ولا تنتظر أن يعتني الأحباء بك، بل أنت تشعر بضرورة تدليلهم وإحاطتهم بالهدايا والإهتمام والعناية. سوف تتمتع بأوقاتٍ مميزة برفقة الحبيب وستتمكّنا سويًا من خلق ذكريات جميلة.للعازب من برج الحوت إن هذا الشهر ملائم للإستفادة من الوقت لتوطيد أساسات العلاقة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تستحوذ الشؤون المالية على اهتمامك، وقد تناقش أمرًا يتعلق باستثمار أو بعملية بيع وشراء وتحصل على مكافأة.
عاطفيًا: تعيش جوًا رومانسيًا  استثنائيًا، ويخبئ لك هذا اليوم  مفاجآت جميلة ومبادرات جريئة ومميزة تذهلك.
صحيًا: تعالج مشكلة صحية طارئة، ويطلب إليك أن تكون صاحب إرادة قوية.

2-مهنيًا: ترتاح إلى حسم أمر في مصلحتك، ومصادر السعادة تبدو متعدّدة وتدعوك إلى الإفادة من الظروف المؤاتية.
عاطفيًا: الحظ يبتسم للعازبين فيلتقون الشخص الأنسب من الجنس الآخر، ويرتبطون سريعًا وينطلقون في رحلة من الارتباط على أسس متينة.
صحيًا: إنتبه من كثرة التنقلات المرهقة، ولا تحاول القيام بأكثر مما هو مطلوب منك.

3-مهنيًا: تسامح على تأخيرك أو ربما تتلقى مساعدة غير منتظرة أو مكافأة تعوّض عن خسائر سابقة.
عاطفيًا: تبدو تحرّكاتك وحماستك في أوجها، وتبدي استعدادًا للقيام بأمور مستحيلة لإرضاء الشريك فقط، لأنه في نظرك يستحق كل شيء.
صحيًا: حاول جهدك أن تكون متمالك الأعصاب هادئًا ومترويًا ومتماسكًا.

4-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى الحذر من الأخطار والابتعاد عن المجازفات عدم تصديق بعض المتملقين، فكن متيقظًا من النيات السيئة التي قد تسبب لك المتاعب.
عاطفيًا: تكون هذا اليوم عاشقًا بعواطف مزدهرة ومشاعر إيجابية تثير دهشة الشريك، وتقرر فجأة اصطحابه في رحلة إلى الخارج لتجديد شهر العسل.
صحيًا: تشعر ببعض التعب في المعدة، بسبب كثرة الإرهاق وإثارة أعصابك.

5-مهنيًا: يدفعك حادث طارئ هذا اليوم إلى التزام القوانين واعتماد الوقاية وتقبّل الأوضاع من دون احتجاج والقيام برقابة ذاتية.
عاطفيًا: يوم مميز لأنه فارغ من التأثيرات السلبية، لذلك لا عذر لديك للتذّمر من تصرفات الحبيب أو من خيانة الحظ.
صحيًا: لا تترك الأعراض تتفاقم فأنت بذلك تصعّب عليك الحلول الطبية.

6-مهنيًا: شعور بالحماسة والرغبة في التقدّم، ولا عجب إذا بدأت القيام باجراءات جديدة تساهم في تطوير أسلوب عملك.
عاطفيًا: تترسّخ الروابط وتقوى العواطف الجياشة بشكل كبير ويسهل عليك قبول الامر الواقع فهو جيّد.
صحيًا: تتكيّف بشكل إيجابيّ وبنّاء مع الإرشادات الطبية الواجب عليك اتباعها.

7-مهنيًا: يتركز الاهتمام هذا اليوم على شؤون مالية واستثمارية، الظروف ملائمة للانفتاح على محيطك والاكتساب من خبراته.
عاطفيًا: أنت عاطفي ومُرهف الحّس وتوظّف هذه الطاقة النبيلة في سبيل إرضاء الحبيب وتعزيز الروابط بينكما.
صحيًا: استشر طبيبك حالًا إذا شعرت بآلام حادّة في الصدر، فالأمر لا يمكن تجاهله إطلاقًا.

8-مهنيًا: تستدعي بعض الظروف التحفظ والانتباه والابتعاد عن ارتجال القرارات، وعدم الإقدام على أي تعديل.
عاطفيًا: إذا قوبلت ببرودة من الشريك تراجع وتحفّظ، ولا تلجأ الى الإصرار، فقد تدفع ثمنًا من كرامتك لاحقًا.
صحيًا: كن حكيمًا جدًا، وابتعد عن الضوء والحملات المتعبة التي تبقيك سهرانًا حتى ساعات متأخرة من الليل.

9-مهنيًا: كن متأنيًا جدًا هذا اليوم على الصعيد المهني، وابحث عن سلامتك ولا تغامر في أي مجال غريب منك لئلا تصطدم بحائط مسدود.
عاطفيًا: إذا كنت متزوجًا تستعيد حلاوة الأيام الأولى من العلاقة وتعيش أجواء لا تنتسى تخلدها الذاكرة وتستعيدها في معظم أحاديثك.
صحيًا: كل مباغتة قد تسبّب مرضًا أو بقاء اضطراريًا في السرير.

10-مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم فرصًا مهمة للنجاح باستثمار لك أو لتنفيذ بعض الأفكار الجديدة والفريدة من نوعها كنت قد عرضتها على المسؤولين ونلت موافقتهم.
عاطفيًا: لن تحتاج إلى تقديم التبريرات وكأن الحبيب يتفهمك ويستوعب تصرّفاتك قبل أن تتفوّه بأي كلمة.
صحيًا: تتخلص من التعب النفسي الذي كنت تشكوه بابتعادك عن هموم العمل ومشاغله.

11-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن شأن مالي أو عن ملكية خاصة تبحث بها، ويحمل اليك بشرى سارّة وهدية، وتتلقى خبرًا مهمًا.
عاطفيًا: تفرح ببعض المناسبات مع الشريك، وتخوض مغامرات من نوع مختلف إذا كنت أعزب، وتحاول التعويض عما فاتك في الماضي.
صحيًا: يعدك هذا اليوم بوضع صحي ممتاز ينسيك كل ما تعانيه مهنيًا وعاطفيًا.

12-مهنيًا: تسنح لك الفرصة للمصالحة ولإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي مع من اختلفت معهم أخيرًا.
عاطفيًا: تعيش لحظات جميلة جدًا تستعيد خلالها ثقة الحبيب بك، وتتحرّر من العقد والتحفظات.
صحيًا: إنه يوم مناسب للمّ الشمل ولإعادة العافية إلى صحتك.

13-  مهنيًا: إحذر طريقًا خاطئة تسلكها، فقد يسود جوّ من الإرباك وتواجه مطالب أو أوضاعًا دقيقة يمكن أن تعكر عليك صفو الأجواء في العمل.
عاطفيًا: تجنّب الانتقاد والاتهام لئلا تنقلب الأمور عليك، وتصبح أنت المذنب بعدما كنت البريء، فتتحمل تبعات ذلك وتعيش في قلق وانزعاج.
صحيًا: في بحر الجهود المضنية التي تبذلها، تنسى أن من واجبك إراحة جسمك على الأقل الوقت المطلوب لذلك.

14-مهنيًا: لا تورط نفسك في مآزق وتجنّب الصراعات ولا تقدم على عملية شراء من دون موافقة الشريك في العمل.
عاطفيًا: تبدأ اليوم بنمط بطيء وأجواء متأرجحة، ما يستدعي وقاية وحرصًا على عدم ارتكاب الأخطاء أمام الشريك لئلا يغير نظرته إليك.
صحيًا: تشعر ببعض الخمول جرّاء النقص الكبير في المناعة ما يخفض نشاطك ويبطئ إيقاعك.

15-مهنيًا: يثير هذا اليوم بعض المواضيع المتعلقة  برسوم أو بديون أو بعملية إرث، فتنهمك بها أملًا في التوصل إلى ما يرضيك.
عاطفيًا: اسأل عن الحبيب ولا تهمل مشاعره أكثر، وسانده وقف إلى جانبه لحل بعض القضايا العالقة أو الغامضة التي تلاحكما.
صحيًا: عليك الاستفادة من الطاقة الكبيرة التي تتمتع بها لاستعادة حماستك ونشاطك.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يثمر اتصالات وصفقات تجارية نتائجها مرضية جدًّا، وتكون سعيدًا وفرحًا.
عاطفيًا: بعض العقبات تقف عائقًا في طريق علاقتك بالحبيب، وتحاول أن تتأقلم مع هذه العلاقة على أمل أن تزول تلك العقبات رويدًا رويدًا.
صحيًا: يمكنك التغلب على التشنجات بإشاعة جو من الفرح في محيطك.

17-مهنيًا: تمرّ بيوم غير جيد وقد تسمع بعض الأخبار التي تسبب لك الإزعاج، مع أنك كنت تتوقع أن يكون هذا اليوم خاليًا من المتاعب والهموم.
عاطفيًا: كن أكثر جدية تجاه علاقتك العاطفية، وكن أكثر ثقة بمشاعر الحبيب ولا تشكك فيها، فهي صادقة حتى لو شعرت بأنه يتجاهلك بعض الشيء.
صحيًا: انتبه لعينيك من كثرة المطالعة أو الجلوس ساعات وساعات أمام شاشة التلفزيون أو الكمبيوتر.

18-مهنيًا: تواجه اليوم بعض الإرباك المهني، كن حذرًا من بعض الأشخاص الذين يدّعون المحبة أمامك.
عاطفيًا: لا تضغط على الحبيب أكثر واعطه فرصة ليفكر في ما هو مفيد وناجع لاستمرار العلاقة وفق ما خططتما له منذ بداية ارتباطكما.
صحيًا: إذا كنت متعبًا جسديًا ونفسيًا العلاج الوحيد هو القيام برحلة أو بسفر.

19-مهنيًا: تحلَّ بالصبر فصعوبات العمل لن تدوم طويلًا وعليك أن تبادر بإعطاء آرائك ولا تكن منزويًا بل انفتح على كل ما يعرض عليك واختر المناسب لك.
عاطفيًا: لا تشعر بوجود إنسجام فكري بينك وبين من تحب، لذا فإن مصير استمرار العلاقة مهدّد بالخطر.
صحيًا: بعض المتاعب المفاجئة، واحتمال الإصابة بانهيار عصبي.

20-مهنيًا: يوم أكثر إيجابية من السابق وتكون الظروف مناسبة جدًّا وتباشر جديدًا في حياتك المهنية تعلق عليه رجاء كبيرًا.
عاطفيًا: تغيّر الأسلوب وتطرح تحديات، وقد تحقق زواجًا ثريًّا او تعرف ربحًا عبر بعض الارتباطات المفيدة جدًا.
صحيًا: ضعف في النشاط والعافية يحثك على إبداء المزيد من الاهتمام بالشأن الصحي.

21-مهنيًا: تعيش اليوم حالة دقيقة قليلًا ويحتم عليك الظرف الانتباه إلى كل شيء وعدم التهوّر أو المغامرة من دون حساب.
عاطفيًا: عليك أن تحترم آراء الحبيب وأن تأخذ بها وتشعر بالتفاؤل بعلاقتك به وأنك وجدت الشريك المناسب.
صحيًا: أنت خيالي بعض الشيء وهذا ما يجعلك تواجه بعض التوترات العصبية.

22-مهنيًا: تتاح لك اليوم فرصة عمل جديدة ولكنك تشعر بالتردد تجاهها، وعليك أن تتخلى عن عنادك فإصرارك على موقفك لن يسبب لك إلا الخسائر.
عاطفيًا: تنتابك الشكوك اليوم تجاه الحبيب وتشعر أنه تغير معك، لكن البعد لن يكون الحل المثالي بل عليك أن تواجهه.
صحيًا: أنت معرّض لأمراض المعدة بسبب عصبيتك الزائدة وكثرة ممارسة العمل.

23-مهنيا: تنشط الحياة المهنية والاجتماعية، وتكون المفاوضات ناشطة، كذلك المشاركة في المؤتمرات والرحلات.
عاطفيًا: الحبيب ملّ من تحكّمك، امنحه المزيد من الحرية، ولا تكن كثير الانتقاد لتصرفاته فأنت تحرجه أمام الجميع وتسبب له ألمًا خفيًا.
صحيًا: مثابرتك المتواصلة على العمل والجلوس مطولًا يدفعانك إلى الإصابة بالإرهاق وبعض التشنجات.

24-مهنيًا: تحاول أن تعتمد طريقة وأسلوبًا جديدًا في العمل يساعدك على إنجاز مهامك في وقتها، فيقدر القيمون ذلك ويمنحونك المزيد من ثقتهم.
عاطفيًا: راقب تصرفاتك جيدا فأنت تدرك أنك تزعج الحبيب، فحاول أن تعيد النظر اليوم في طبيعة علاقتك به.
صحيًا: من الصحي والمفيد ممارسة المشي أو الركض أو اتباع نظام غذائي مدروس جيدًا.

25-مهنيًا: مصاعب وحواجز تتضاعف هذا اليوم، إيّاك أن تيأس، وحتى لو تعرّضت لاستفزاز، لا ترد عليه باستفزاز آخر.
عاطفيًا: تشعر أنك تحملت الكثير من الحبيب، ولكن من دون أن يشعر بالحب الذي تكنّه له، ومع ذلك عليك منحه المزيد من الحنان الذي يستحقه.
صحيًا: كن أكثر دقة في إنجاز واجباتك الرياضية الضرورية ولكن ليس إلى حد الإرهاق.

26-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم نصيحة تأخذ بها، وتستفيد من تطورات تحصل لكن عليك أن تتحفظ جدًا.
عاطفيًا: عليك أن تدرك حاجات الحبيب بشكل أكثر وأن تراعيها، وعليك أن تدرك أن كرامتك أهم من أي شيء.
صحيًا: ينتابك شعور ما بأنك قد تصاب بمرض خطير، فلكي تطمئن قم بالفحوص الطبية اللازمة.

27-مهنيًا: قدرتك على التكيف مع كل الأجواء من شأنها أن تسهم في فرض وجهة نظرك، وهذا سيضعك تحت الأضواء.
عاطفيًا: تقاوم بصعوبة حبك للمغامرة وتباشر بحماسة علاقة جديدة معبرًا عن عواطفك الهياجة.
صحيًا: تستمد من محيطك المتفائل طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة كل تحديات الحياة اليومية.

28-مهنيًا: أنت بارع في مجال عملك فلا تغامر وتغير هذا المجال بسبب الظروف الحالية.
عاطفيًا: الحبيب دائمًا يقف الى جانبك فلا تشكك في حبه وإلا خسرته وخسرت سعادتك.
صحيًا: ممارسة رياضة اليوغا أفضل رياضة لك في ظروفك العصيبة والمتوترة.

29-مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من نزاعات وسوء تفاهم، لذا صحّح بعض الأوضاع بعيدًا عن الانتقادات.
عاطفيًا: تشعر أن العمر يمضي وأنك لم تجد بعد الشخص المناسب، فإلى متى ستنتظر؟ حين يغزو الشيب مفرقك؟.
صحيًا: أنت قادر على ضبط أعصابك والتحكم في كل الأمور حولك بفضل هدوئك ورويتك.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب مناسب لإنجاز الكثير من الأمور التي كانت مؤجلة، وتحاول أن تجد حلولًا منطقية لبعض الأزمات.
عاطفيًا: كن جديًا في علاقتك بالحبيب فهو ينزعج من تسلطك الزائد عليه وغير أسلوبك معه.  
صحيًا: تجنب زيارة الطبيب بممارسة الرياضة والتمارين البدنية الصحية .

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:48:59 GMT http://www.almaghribtoday.net/719/234859-%D9%8A%D8%AA%D9%91%D8%B5%D9%81-%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D8%A8%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%87%D9%85%D9%91%D8%A9
يحمل الشهر فرصة ثمينة للتقدّم ولتحقيق إنجازات صعبة http://www.almaghribtoday.net/718/234740-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9-%D8%AB%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%91%D9%85-%D9%88%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA-%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9 يحمل الشهر فرصة ثمينة للتقدّم ولتحقيق إنجازات صعبة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
أجواء مربكة
مهنيًا: تشتد الانفعالات وتكون مزاجيا وسريع التصرف  بسبب مواجهة الكواكب لبرجك عزيزي الدلو ان كوكب المشتري وكوكب المريخ مصران على معاكسة طموحاتك وتقدمك كما ان تراجع عطارد في الحمل يولد جوا من المواجهات في النقسم الاول من الشهر فلا تتورط في مشاكل جدية او مواضيع مهمة وكن منتبها الى كل الاتفاقات المحتملة ولا تتورط في ازمة او تؤجج ازمة ما فكن حذرًا ، ان سبب انزعاجك هو ظهور منافس لك او تشدّد مسؤول عنك الذي يطلب المزيد من التوضيح حاذر من الوقوع ضحية الانفعال والغضب ، في المقابل قد يحمل الشهر فرصة ثمينة للتقدّم ولتحقيق انجازات صعبة سوف تعاني من تراجع الحظوظ ومن ضياع بعض العناصر الايجابية في عملك لذلك عليك ان تكون كن مترويا خلال بعض المفاوضات ولا تتسرع في الكلام والقرار  وحضر نفسك لكل سؤال قد يطرح عليك أنصح لك تخفيف نبرة الصوت وتجنّب الانفعالات قدر المستطاع. ستواجه بعض العدائية والتشنّج، وقد تنشأ خلافات لم تكن في الحسبان أو تظهر مشكلات قانونية معقدة يبدو الوضع العام متقلبًا وقد ينذر ببعض المشكلات لذلك أدعوك الى ترتيب أوضاعك الخاصة من دون تلكؤ والى إنهاء المسائل العالقة. إذا أمكن بصورة هادئة وليّنة. تسلّح بالصبر واضبط ثورتك وكن جاهزا لتحمل كافة المسؤوليات على انواعها.
 
عاطفيًا: قد تغيب الرومانسية عن الأجواء هذا الشهر، إلاّ أنّك قادر على الاستمتاع بأحاديث ومشاريع متنوعّة برفقة الأحبّاء. تحدث أمور كثيرة هذا الشهر وبإمكانك التعامل مع كل المتغيرات بإيجابيّة ورحابة صدر. سوف يحرص كوكب الزهرة من الثور والمريخ من الجدي على أن تبقى مشغولًا بحياتك الشخصية فلا تتردّد في إظهار نوياك الحسنة لدى التواصل مع الآخرين. إنّه الوقت المناسب لمناقشة قضايا مهمة وقضاء أوقات سعيدة مع الحبيب. تهدأ أمورك خلال الأيام العشرة الأخيرة من الشهر مع انتقال كوكب الزهرة الى برج الجوزاء الصديق العازب من برج الدلو تحاول الإستفادة من التأثيرات الإيجابية التي تحيطك وتسعى لإستكشاف مدى جاذبيتك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تكون ذا قدرة إقناع قوية للحصول على الموافقة، وتلمع على نحو لا يضاهى وتعيش نجاحًا ايجابيًا ومطمئنًا.
عاطفيًا: تقرر مع الشريك القيام بجولة سياحية تزوران في خلالها أهم الأماكن الأثرية والرومنطيقية لتجددا شهر العسل بعيدًا عن هموم العمل والحياة العائلية.
صحيًا: إمنح نفسك أكبر قدر ممكن من الراحة يعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.

2-مهنيًا: حاول تغيير أسلوب التعاطي مع الزملاء، فهذا من شأنه أن يقرّبهم منك ويبعد الجفاء في العلاقة الذي حصل في الآونة الأخيرة.
عاطفيًا: التصرّف بمزاجية مع الشريك يدفعه إلى الابتعاد عنك وتجنّبك تدريجيًا، حاول تحسين تصرّفاتك معه واعرف ما يرضيه لتعمل عليه.
صحيًا: على الرغم من حيويتك فإن حياتك  المهنية قد تحثك على استجماع قواك والاعتناء بنفسك أكثر فأكثر.

3-مهنيًا: تواجه حالة توتر مع أحد الزملاء، حاذر الخلافات الشخصية التي قد تسبب لك الالتباس في بعض الأمور الدقيقة التي يمكن أن ثير المشاكل.
عاطفيًا: كُن عادلًا في تصرّفاتك وكن حريصًا على إظهار المودّة والاحترام للحبيب الذي لا يفارقك لحظة طالما أنت بقربه.
صحيًا: لا تبالغ في انفعالاتك السلبية بل حاول تجنّب الخلافات كليًّا هذا اليوم.

4-مهنيًا: محاولة خداع أحد الزملاء ترتد سلبًا عليك، وقد يبتعد عنك الآخرون بسبب مزاجك المتقلب نوعًا ما، لكن تنبيهك إلى ذلك يسوي الأمور.
عاطفيًا: تجنب الاستخفاف في تعاطيك مع الشريك، وكن أكثر عمقًا معه، فهذا يفيدكما أكثر على المدى المنظور ويحول دون ولادة المشاكل.
صحيًا: وضعك الصحي جيّد لأنك تتبع نظامًا متوازيًا يوفر لك الاستقرار والراحة.

5-مهنيًا: تصبّ اهتمامك على بعض الشؤون المالية والمشاريع الإبداعية ولا تتراجع أمام الفشل الذي تعده مرحلة عابرة في مسيرتك الناجحة.
عاطفيًا: التعامل باستخفاف مع الشريك يرخي بظلاله على العلاقة، سارع إلى تدارك الأمور قبل تفاقمها وإفلاتها من إمكان حلها بأسرع ما يمكن.
صحيًا: تتحرّر من القيود الضاغطة عليك، وتجذب الاهتمام وقد تتبوأ مركزًا أو تحتل مكانًا لا يليق الاّ بك.

6-مهنيًا: عليك التفكير في مستقبلك بجدية أكبر، فمسؤولياتك تزداد ومصاعب الحياة تكبر وهذا لا يحتمل أي مغامرة عشوائية.
عاطفيًا: تتخلص من الفتور والروتين في العلاقة بالشريك، بعدما كان السبب غيابك شبه المتواصل عنه لكثرة انشغالاتك غير المبررة أحيانًا كثيرة.
صحيًا: أنت بحاجة ماسّة إلى الراحة للتخلص من الضغوط المهنية والعاطفية.

7- مهنيًا: يضخ فيك هذا اليوم روح النضال والمجابهة والخطابة والمرافعة والمواجهة والدفاع عن حقوقك المهضومة.
عاطفيًا: أنت كريم وطيّب القلب، كما أنك مستعد أبدًا ودومًا لمسامحة الحبيب على أخطائه على الرغم من عدم أهميتها وتفاهتها في بعض الأحيان.
صحيًا: تكون جميع الأمور مقلقة الى حدّ ما، وأدعوك الى عدم تأزيم الأوضاع، بل إلى الالتفاف حول الجميع.

8-مهنيًا: تعارض أيّ خطوة إذا لم تكن مقتنعًا بما يعرض عليك، العشوائية لن تكون في مصلحتك على الإطلاق، فتروّ بعض الشيء.
عاطفيًا: صارح الشريك بما تنوي القيام به، لأنك قد تجد عنده الأفكار البنّاءة لكل ما يقلقك، فترتاح نفسيًا، وتريح المحيط بك.
صحيًا: إذا أحسست أنك منزعج ولا تشعر بالراحة قد يكون السبب تراكم التعب الجسدي والتوتر العصبي.

9-مهنيًا: عليك أن تخطّط جيدًّا قبل بدء التنفيذ، ومسايرة محيطك المهني لتفادي الاعتراضات المفاجئة التي قد "تخربط" مشاريعك المهمة.
عاطفيًا: تبدو حاليًّا في قمة عطائك وإنسانيّتك، فلا عجب إذا كنت متكاتفًا مع حبيبك في جميع الأمور ومتفقًا معه حول مختلف النقاط .
صحيًا: حاول الابتعاد عن محيطك المهني المملّ ومارس أنشطة ترفّه عنك.

10-مهنيًا: فرص استثنائية تتعلق بمحيطك الاعتيادي وبمشاريعك الغالية، كل شيء يتحرك بسرعة وتتوصّل معه الى النتيجة المطلوبة.
عاطفيًا: تتمتّع بشخصية جذّابة ولطيفة ولا بدّ من أن تلفت الأنظار إذا كنت عازبًا، إنه يوم مميّز لتلطيف الأجواء والتقارب والمصالحة.
صحيًا: عدة أمراض قد تكون محدقة بك، بإمكانك تجنب الإصابة بقسم كبير منها إذا مارست الرياضة.

11-مهنيًا: يغمرك الجميع بلطفهم ويجعلونك مرتاحًا لمجريات الأمور وللمبادلات والاتصالات مع مجموعة كبيرة من الناس.
عاطفيًا: أدعوك الى تخصيص هذا اليوم للحبيب حتى لو أجبرك الأمر على إلغاء بعض الارتباطات الاجتماعية أو غيرها.
صحيًا: إذا أحسنت التصرّف وعرفت كيف تريح نفسك أبعدت عنك عامل الإصابة بالتشنّج.

12-مهنيًا: يعدك هذا اليوم بأجواء مهنية مريحة، وكن مستعدًا للمرحلة المقبلة فهي تتطلب منك الكثير من الوقت والصبر.
عاطفيًا: خصص للحبيب المزيد من الوقت ليفكر في استمرار علاقته بك، اتخذ القرار المناسب لتحديد الأطر الواضحة للمستقبل العاطفي.
صحيًا: إذا أمعنت في تناول الأكل بكثرة فقد تصاب بمشاكل في الجهاز الهضمي.

13-مهنيًا: تخوض نشاطات جمّة جيّدة ومناسبة، وتبحث عن مصادر ماليه جديدة تموّل بها مشاريعك التي تتطلب موازنة كبيرة نوعًا ما.  
عاطفيًا: تباشر علاقة حب جديدة، أو يؤدي أحد الأولاد دورًا في حياتك، أو تطل على خبر جيد يتعلق بالشريك يفرحك ويتركك تمضي أجمل الأوقات.
صحيًا: يغمرك وحي كبير والهام فتختار الأنسب لصحتك وتشعر بالاطمئنان.

14-مهنيًا: يسهّل هذا اليوم التواصل مع الآخرين ويسرّع الخطى نحو إنجازات كثيرة كنت تحلم بها منذ سنوات وتنتظر الفرصة المناسبة.
عاطفيًا: تفرح كثيرًا هذا اليوم ويرافقك الحظ على الصعيد العاطفي ويدخل البهجة إلى قلبك، وتحقق ما يسعد الشريك الذي يرتاح كثيرًا.
صحيًا: قد تكون وعكة صحية غير مؤلمة بداية ثم تتطور إلى وضع محرج، انتبه.

15-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى مشاكل عابرة ولكنه إيجابي بالنسبة إليك، في العمل ثمة من يحاول التشويش على مقترحاتك للحطّ من عزيمتك.
عاطفيًا: لن يخفّ الوهج العاطفي هذا اليوم ولن تكون محرجًا أمام علاقة ناشئة، وفي المقابل تتلقى خبرًا يحمل إليك تباشير لم تكن تتوقعها.
صحيًا: تمالك أعصابك اليوم قدر الإمكان، وانسحب من أي مكان تشعر فيه بضيق النفس.

16-مهنيًا: أنت شخص كفوء ويحالفك الحظ فلا داعي إلى القلق، توقّع ورشة عمل جديدة أو رحلة أو ترقية كنت بانتظارها، لكنها تأخرت بعض الشيء.
عاطفيًا: ترافقك الظروف السهلة التي تسمح لك بالتفاهم والانسجام مع حبيبك، وإذا كانت العلاقة متينة تصبح أكثر متانة وصفاء.
صحيًا: لا تدع أصحاب النفوس الصغيرة يسثتيرون عصبيتك ويستفزونك لتحقيق مآربهم والنيل منك.

17-مهنيًا: تتوصل إلى تسويات كنت تعتقد أن من الصعب التوصل إليها، وتلتقي أشخاصًا متعددين وتطلع على معلومات قد تذهلك.
عاطفيًا: تختفي الهواجس وأسباب الغيرة ويطمئن بالك لسير الأمور وتغضّ النظر عن بعض الشوائب التي يتمسّك بها حبيبك.
صحيًا: لا تلزم نفسك القيام بمجهود إضافي، بل قم بما هو مطلوب منك فقط.

18-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم أجواء مريحة، لكن عليك أن تركز أكثر على عملك فالكثير من المحطات المهمة في طريقها إليك، وقد تغير مجرى حياتك نحو الأفضل.
عاطفيًا: صارح الحبيب بما تشعر به أفضل من أن تبقى صامتًا، وقابله لحلّ بعض المشاكل العالقة.
صحيًا: تعليمات خبير التغذية مهمة وضرورية للتوصّل إلى النتيجة المتوخاة من اتباع الحمية الغذائية.

19-مهنيًا: توقع الكثير أنت طموح وترغب في المزيد، على الرغم من تحقيقك جزءًا كبيرًا من أحلامك يكون اليوم واعدًا جدًا.
عاطفيًا:لا تبالغ في ردة فعلك تجاه تصرّفات الحبيب، فتصرفاتك تسبب الإحراج له، لذا كن حذرًا بما تقوم به وحاول ضبط أعصابك قدر المستطاع.
صحيًا: يجب معالجة أي توعك صحي مفاجئ يسبب آلامًا مبرحة.

20-مهنيًا: قد تتراجع الخطوات ابتداءً من اليوم وتعيش بعض الانفعالات، وقد تقدّم استقالة أو تعبّر عن نفسك كتابة أو بأي وسيلة أخرى ممكنة.
عاطفيًا: تتصالح مع الحبيب، وتعلن هدنة تسمح للطرفين بتقريب المسافة والتوّدد، إنه يوم عسل جديد لكما استفيدا منه ما استطعتما إلى ذلك سبيلًا.
صحيًا: حاول أن تستريح اذا شعرت بالتعب، لأنك تهتم ببعض التفاصيل وتبدو قلقًا.

21-مهنيًا: تشتد ثقتك بالنفس وتلاقي المساعدة المطلوبة فتسير الأمور كما يجب وتشعر أن المناخ بدأ يتغير، فمارس ينتقل إلى برج الجوزاء وهو موقع مناسب جدًا لك.
عاطفيًا: إذا كانت العلاقة جديدة فالظروف واعدة ببدايات عاطفية رقيقة وجميلة، أمّا إذا كنت عازبًا فهو يوم ممتاز للتعارف ولتعميق الصداقات.
صحيًا: تقوم بأعمال متعددة في الوقت ذاته، ما يسبب لك إرهاقًا وتعبًا نفسيًا.

22-مهنيًا: العراقيل التي يضعها الآخرون في طريقك تشكل لديك حافزًا لتتقدم بشكل أكبر في مجالك المهني وتبرهن أنك على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقك.
عاطفيًا: كن لطيفًا مع الحبيب ولا تتصرّف بعنف تجاهه، ولا تترك العوائق المادية تقف في طريق علاقتك به.
صحيًا: أنت غير منتظم ومتقلب من وضع إلى آخر، وتستغلّ طاقتك إلى أقصى درجة.

23-مهنيًا: يوحي هذا اليوم ببعض الجدل والنزاعات في حياتك المهنية، لكن رحابة صدرك في تقبل آراء الآخرين تتيح لك استيعاب الأمور.
عاطفيًا: كثرة طلبات الحبيب ترهقك وتسبّب لك التعب، ولا تطلب منه أن يثبت لك حبّه وأنت تدرك أنه يعشقك.
صحيًا: حاول قدر الإمكان ألا تقسو على نفسك فتوفر عليك التورط في مشاكل صحية كثيرة.

24-مهنيًا: لا تتخذ قراراتك عشوائيًا قبل أن تستشير أشخاصًا ذوي خبرة، وحاول أن تنهي الأعمال الضرورية في وقتها قبل أن تتراكم عليك.
عاطفيًا: ينتقل كوكب فينوس إلى برج الجوزاء، لتبدأ علاقة عاطفية جديدة عنوانها الانسجام والاستقرار وتبادل المشاعر الصادقة.
صحيًا: لا تهمل وضعك الصحّي اعتقادًا منك أن الأمر لا يستحق، أنت مخطئ في هذه الناحية.

25-مهنيًا: لا يلائمك هذا اليوم، بل قد يولّد انفعالات شديدة وردود فعل عنيفة، وتتأزم الأمور بعض الشيء نتيجة تدخلات خارجية مغرضة.
عاطفيًا: ساير الوضع ولا تعقّد الأمور أكثر بينك وبين الحبيب، وكن متفائلًا بمستقبل علاقتك به، فهو الشخص المناسب لك مهما حدث.
صحيًا: لا تهمل اي عارض ولا تتورّط في أي مشكلة، بل قف على الحياد وابتعد عن الأماكن الخطيرة فقد تصاب بحادث.

26-مهنيًا: يحيي هذا اليوم الماضي الأليم ويثير بعض الشغب ويولد احتقانًا في حياتك أو حيرة، والكذب لن يفيدك بشيء.
عاطفيًا: تغفر للشريك أمورًا أخطأ فيها تجاهك، لكنك لن تتهاون في حال كان الكذب هو محور الخلاف، لأن الأمور يمكن أن تتفاقم.
صحيًا: كن حريصًا في لائحة طعامك، وخفف من النشويات والدهنيات.

27-مهنيًا: خفف من التشنّج والغيرة وحاول أن تجد الحلول بهدوء، قد تشكك في بعضهم أو تعيش خيبة تتعلق بعلاقة ناشئة.
عاطفيًا: تتلقى معلومات خاصة جدًا عن زوجك أو حبيبك، وقد تواجهه بأمر ما أو تصاب بخيبة أمل.
صحيًا: كن متأنيًا، قد تحبطك أحداث وتجبر على مراجعة الطبيب بسبب بعض التراجع الصحيّ.

28-مهنيًا: العمل بكلّ طاقتك يمنحك خيارات أكبر، إلى جانب تعزيز قدراتك في حلحلة الأمور كلها وتصويب بعض الأخطاء أو الهفوات.
عاطفيًا: عليك أن تبحث عن أسباب الخلاف مع الشريك، وحاول أن تكون منطقيًا في المعالجة لحصد النتائج الإيجابية.
صحيًا: حاول التخفيف من حال التوتر التي قد تنعكس سلبًا على وضعك الصحي.

29-مهنيًا: يفرض عليك هذا اليوم تأنيًا وانتباهًا لسلامتك، وتتوصل إلى عقد معاهدات وتوقيع اتفاقات جيّدة تعود عليك بالفائدة الكبيرة.
عاطفيًا: صعود وهبوط موقت في العلاقة بالشريك، لكن يستحسن أن تبادر إلى تصحيح الوضع قبل تفاقمه.
صحيًا: مارس بعض التمارين الرياضية الصباحية للتخفيف من الوزن الزائد.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يتسبب ببعض المشكلات الصغيرة التي تتوصل إلى حلّها، فتسجل نقاطًا في مصلحتك.
عاطفيًا: انتقاداتك المتواصلة للشريك تعطي نتائج عكسية، ويمكن في غضون فترة غير طويلة أن تتكشف حقائق وخفايا تفضح الكثير من الأمور.
صحيًا: تجنب قدر الإمكان الشراهة التي تتسبب بالسمنة، فيصعب عليك التخلص منها سريعًا.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:47:40 GMT http://www.almaghribtoday.net/718/234740-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9-%D8%AB%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%91%D9%85-%D9%88%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA-%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9
استعد لمواجهة تحدّيات عديدة وللسعي إلى حل المسائل المقلقة http://www.almaghribtoday.net/717/234630-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%91%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%8A-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%AD%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D9%84%D9%82%D8%A9 استعد لمواجهة تحدّيات عديدة وللسعي إلى حل المسائل المقلقة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
عصبية وقلق
مهنيًا: قد تلاحظ أنّ الأسابيع الثلاثة الأولى من الشهر عصبية ومقلقة بسبب مزاجيتك وتوتّرك المستمر. استعد لمواجهة تحدّيات عديدة عزيزي الجدي وللسعي إلى حل بعض المسائل الشخصية المقلقة. أنت في صدد وضع خطط مستقبليّة واختبار استراتيجيات عمل جديدة ممّا قد يسبب لك التوتر أيضًا. من المهم جدًا أن تضع حدًا للمهمات التي تسبّب لك القلق وأن تحمي استقرارك عبر الامتناع عن اتخاذ قرارات متهوّرة تعاكسك الاقدار فتسير الامور عكس هواك  مع تراجع الكواكب الاربعة عطارد المشتري زحل وبلوتون ما يستدعي الحيطة والانتباه والجهود ايضا لبلوغ اهدافك  من المتوقّع أن تشتكي من سوء فهم وإنعدام التواصل مع الآخرين. لا تستبعد الأخطاء، فهي ممكنة وبالتالي يجدر بك أن تبتعد عن المشاكل من ناحية أخرى، ومع وصول الشمس الى برج الثور الصديق سوف تحقّق إنجازات عديدة خلال الأيام العشرة الأخيرة من الشهر وقد تكسب صفقة كبيرة جدًا، إذًا، سوف تكون هذه الفترة مناسبة للقيام بالخطوات اللازمة لإدخال تغييرات على حياتك.

عاطفيًا: تتبلور امور كثيرة وتتوضّح لك توجّهات العلاقة الجديدة. ان وجود الزُهرة في برج الثور الصديق الذي يدفعك الى تقييم العلاقة من خلال تقييمك لوضعك الشامل. انت تريد الافضل وهذا الشهر سوف يسلّط الضوء على جدوى العلاقة واهميتها في حياتك. أما العلاقة المتينة فهي في طور التجدّد حاليًّا وحان الوقت للتخلّص من كل الشوائب التي تؤثّر بها سلبًا. حان الوقت للاستثمار في تعزيز الروابط بين الأحبّاء لا سيما رابط الثقة والاحترام. إنها افضل استثمار بالنسبة اليك حاليًّا. قد يعلن هذا الشهر عن بعض الأخبار السارّة على الصعيد الشخصي مثل الزواج أو حل المشاكل أو الإحتفال بحدثٍ عائلي, اما اذا كنت عازبًا فالوقت مناسب للمشاركة في مختلف النشاطات ولإظهار افضل محاسنك. لا تبالغ في صرف الاموال لكن لا تكن بخيلًا.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تكون في بداية هذا الشهر على استعداد تام للانطلاق في رحلة مهنية تقودك إلى التعاطي في أمور جديدة تتطلب منك بذل مجهود كبير، وتنجح في ذلك.
عاطفيًا: علاقتك باشريك أكثر من ممتازة وتعيشان الحياة العاطفية المثالية، ويكون مستقبلكما مكللًا بالورود وبالفرص الكبيرة.
صحيًا: لا تهمل ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية.

2-مهنيًا: يتطلب الوضع المهني منك التروّي وعدم رمي مكتسباتك في القاع وإضاعة ما بنيته على مدى سنوات في لحظات.
عاطفيًا: تختفي الضغوط وتزول المشكلات، ويبدو هذا اليوم مشجّعًا ويحمل تغييرًا جميلًا في العلاقة بينك وبين الشريك.
صحيًا: تهتم بشؤون صحية وعائلية، ربما تقضي الوقت تخطّط وتغير في البرامج وتعالج بعض التفاصيل.

3-مهنيًا: تظهر مواهب كثيرة وقدرات متنوّعة ولا سيّما على الصعيد الاداري والتنظيمي وتطمح الى المزيد من العطاء والمثابرة.
عاطفيًا: تلاقي تفهمًا كاملًا من الحبيب، وإذا كنت مرتبطًا تصطلح بعض الأمور وتهدأ المشاكل وتعود المياه إلى مجاريها الطبيعية بينكما.
صحيًا: تجنّب الإرهاق قدر المستطاع وكل ما من شأنه أن يزيد عليك الضغوط النفسية.

4-مهنيًا: يفسح لك هذا اليوم في المجال لحلّ الأمور، وخصوصًا أن الوضع بات محتدًا، ومن شأن ذلك أنّ يترك انعكاسات تطال الجميع.
عاطفيًا: إذا تغاضيت عن بعض الأمور، المجال ما زال متاحًا لتلافي الأسوأ وتعبيد الطريق مجددًا أمام عودة العلاقة إلى سابق عهدها.
صحيًا: الحل الوحيد لتحريك العضلات هو القيام بنشاط رياضي أو ممارسة السباحة.

5-مهنيًا: تبدأ شبكة جديدة على صعيد الاتصالات وتوقيع العقود وإبرام الاتفاقيات، بعدما أعطاك أرباب العمل صلاحية القيام بما يلزم لتطوير القطاع الذي تعمل فيه.
عاطفيًا: تجد الارتياح والطمأنينة في أحضان الحبيب، أما إذا كنت عازبًا فانتظر ظهور علاقة جديدة تفرح قلبك وتدخل البهجة إلى حياتك.
صحيًا: تجنّب أيّ تحرك هذا اليوم، فهو سلبيّ ويحمل فشلًا قد ينعكس على وضعك الصحي، فانتبه جيدًا.

6-مهنيًا: الأخطاء الكبيرة يمكن أن تؤثر في عملك، وحاول النهوض مجددًا، الأسلحة اللازمة بين يديك، والحلول غير معدومة.
عاطفيًا: منح الشريك المزيد من الوقت يساعد على التفكير جديًا في حل العقد، وتجدان مخرجًا لكلّ مأزق وإعادة الأمور إلى سابق عهدها.
صحيًا: تكثر الأسباب التي تصيبك بالوهن الذي تشعر به لكنها تختفي أسرع مما تتوقع.

7-مهنيًا: يكشف هذا اليوم مجالات جديدة ويتيح لك المجال للخروج للقاء الناس، وتتضاعف شعبيتك في محيطك ويلمع نجمك بين الزملاء.
عاطفيًا: تعمد إلى تحسين شكلك الخارجي، فتلفت الأنظار وتأسر القلوب، ويقع في شباكك شخص لم تكن تتوقع يومًا أنه قد يكون شريك المستقبل.
صحيًا: يوم جميل يحمل أخبارًا جيّدة وطاقة ممتازة تساعد على تحسين وضعك الصحي.

8-مهنيًا: الاستعداد والتيقظ مطلوبان للأيام المقبلة، وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة تمارس المزيد من الدقة والانتباه.
عاطفيًا: لا تحاول أن تستخف بآراء الشريك، لأنه قد يفاجئك ويدفعك إلى إعادة النظر في أسس العلاقة بينكما وبناء كل شيء مجددًا.
صحيًا: أنت متعب وتحتاح إلى الكثير من الانتباه لصحتك، فما عليك سوى أخذ قسط من الراحة.

9-مهنيًا: رغبتك في التقدّم قد تصطدم ببعض العراقيل، لكنّ تصميمك يعيد تصويب الأمور في مجالك المهني وتستعيد مركزك الذي فقدته بعض الوقت.
عاطفيًا: قلق الشريك قد يكون سببه أنت، من الأفضل إيجاد الطريقة الناجعة لتخليصه مما يعانيه والوقوف إلى جانبه وتفهم ما يعانيه أو يقلقه.
صحيًا: وضعك الصحي يجعلك في حال من الاضطراب وتشعر أنّ ثمة شيئًا غير مريح ينتابك.

10-مهنيًا: تلوم الزملاء على تصرّفاتهم وقد يكون اليوم مسرحًا لبعض الاشكالات التي لن تهدّد الفرص التي سنحت لك في المدة الأخيرة.
عاطفيًا: اذا صمّمت على اجتياز الصعوبات يحالفك الحظ، وما عليك سوى القيام بالمبادرة ومعرفة ما قد يهدد العلاقة لا سمح الله.
صحيًا: بنيتك القوية القادرة على تحمل الضغوط قد تنهار في أي وقت إذا أهملت الاهتمام بوضعك الصحي.

11-مهنيًا: يخلق هذا اليوم جوًا من التشويش الذي يطاول حياتك المهنية وغيرها  فتحتار بين بعض الخيارات.
عاطفيًا: يخيّم الانسجام وتتحسّن اللقاءات والمواعيد ويحلو لك السهر والدردشة، واصطحاب الشريك في رحلة أو سفر لتجديد شهر العسل.
صحيًا: حب الطبيعة والتنزه في أرجائها يمنحانك القوة والراحة النفسية.

12-مهنيًا: حماستك الزائدة للوقوف إلى جانب الآخرين لن تورّطك في مواجهات، لكن تمهّل فهذا أفضل، وعليك الحذر من بعض الأشخاص المتسترين بأثواب الحملان.
عاطفيًا: إسداء النصائح قد يكون نافعًا، لكنّ العمل بموجبها يفرض عليك قيودًا لم تكن تتوقعها على الإطلاق، وخصوصًا هذا اليوم.
صحيًا: إبحث جيدًا عن الأسباب التي تجعلك في حال قلق دائم، قد يكون ذلك في العمل أو في العلاقة بالمحيط.

13-مهنيًا: العمل بالنصائح ضروري ولا سيما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية قد تملي عليك القيام باحتياطات ضرورية لتحصين الموقع.
عاطفيًا: مصارحة الشريك بمشاعرك تجاهه مهمّة، لكن لا تكشف جميع أوراقك في هذا المجال، بل تقدم خطوة خطوة لتعرف إلى ما ستؤول إليه النتائج.
صحيًا: كثرة الضغوط المهنية والعاطفية تبعدك علن الأجواء الإيجابية وتبقيك في حال مضطربة.

14-مهنيًا: مكاسب مادية تنعشك وتزدهر أوضاعك المهنية وتحصل على ترقية ومكافأة من رب العمل تقديرًا لما بذلته بغية تطوير مجال العمل.
عاطفيًا:لا تلحّ على الحبيب في أمور لا يستطيع التزامها، ولا تقيّده بأمور تعرف في أعماق نفسك أنه عاجز عن تنفيذها.
صحيًا: انتبه لصحتك وراجع الطبيب إذا شعرت بأي عارض، لا تهمل آلام الرأس والرقبة أو ضيق التنفس.

15-مهنيًا: يحذرك الجو العام من تراجع معنوي ومن صدام مع المحيط، لكن نفّذ أهدافك ولا تتردّد في التخلّي عن بعض المشاريع التي تنفعك.
عاطفيًا: يرطّب هذا اليوم الأجواء العاطفية ويدفعها باتجاه ايجابي، وتجد حلًا لأغلبية الأمور العالقة والمشاكل الطارئة أو القديمة.
صحيًا: تكون في افضل حالاتك اليوم بعد تعافيك من وعكة صحية مفاجئة ألزمتك الفراش.

16-مهنيًا: تعمل على مشروع فني أو إبداعي، ويتحدث هذا اليوم عن شراكة في العمل تحصد بنتيجتها أرباحًا كبيرة.
عاطفيًا: تعيش حنينًا إلى الماضي أو تجد حولك من يعود إلى الوراء، فالمزاج العام يكون في حالة رومانسية وعليك أن تماشي هذا المسار.
صحيًا: احزم أمتعتك وانطلق في رحلة تخييم في إحدى المناطق الجبلية بعيدًا عن هموم العمل والحياة.

17-مهنيًا: لا يجوز أن تبعثر الطاقة في أمور أو مشاريع سخيفة، بل عليك التقدّم مهنيًّا حتى تلاقي جهودك تقديرًا.
عاطفيًا: تحاشَ النزاع والجدال مع الحبيب، فقد يتطوّر الوضع سلبيًا ودراماتيكيًا فيتأزّم من دون أي سبب وجيه ويتهدم سقف البيت الذي يجمعكما.
صحيًا: تحيط بك طاقة سلبيّة تؤثّر في طباعك وتصرّفاتك وتثير أعصابك.

18-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تتردّد في طرح بعض الأمور، لكنك تحاول أن تنظر إليها بتفاؤل وتتساهل مع الزملاء قدر الإمكان.
عاطفيًا: الثقة والإخلاص مع الشريك أبرز عناوين العلاقة الناجحة، وهذا يدفعكما إلى تفعيل هذه العلاقة وتمتين أسسها لتستمر إلى ما يشاء الله.
صحيًا: تجنّب كل الأجواء السلبية التي يمكنها تهديد سلامتك، وانتقل إلى مكان تشعر فيه بالراحة.

19-مهنيًا: إذا كنت من أصحاب المهن الحرة فقد تعود عليك مبيعاتك بالربح الإضافي، وتفكر في افتتاح فروع لمؤسستك وتوظيف عدد كبير من العاطلين عن العمل.
عاطفيًا: الشريك هو الأقرب إلى قلبك، وهذا من أبسط قواعد العلاقة الناجحة بينكما، والسبب هو التفاهم السائد بينكما والثقة الكبيرة التي تجمعكما.
صحيًا: الجهد الذي تبذله ليس سهلًا، وقد تكون له انعكاسات سلبية أبرزها الإرهاق الذي يلوح في الأفق.

20-مهنيًا: تنكب على شؤونك الشخصية واهتماماتك وعلاقاتك الخاصة، وربما تهمل الشأن المهن بعض الشيء لكن من دون أن تنساه نهائيًا.
عاطفيًا: تتصرّف بانفعال شديد لكنك لن تعرّض حياتك العاطفية للخطر أو لإثارة الغيرة، ولا سيما أن التجارب السابقة علمتك الكثير.
صحيًا: تناقش بعض المواضيع بطباع حادة وتنفّر منك المحيطين بك وتضطرب صحيًا.

21-مهنيًا: لا تكن متماديًا في أفكارك المتشائمة، وغضّ الطرف عن كل ما تقع عليه عيناك من أخطاء الآخرين وشوائبهم.
عاطفيًا: تحصل على من يستمع إلى دقات قلبك تجاهه وما يجول في داخلك من عواطف جيّاشة، فترتاح نفسيًا وتعيشك أوقاتًا سعيدة.
صحيًا: لا تدع الوقت يسرق منك كل لحظة فرح، واستمتع بالأجواء الجميلة المحيطة بك.

22-مهنيًا: إذا لم تقتنع بوجهة نظر الزملاء، فلا توافق على اقتراحاتهم وحاول أن تشرح الأسباب الموجبة لذلك.
عاطفيًا: قد تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة، لكنّ العقبة هو الشريك المعارض بشدة لهذه القرارات.
صحيًا: إذا كنت تشعر بأنك في أحسن حال ولا مشكلة صحية فهذه نعمة نادرة اليوم.

23-مهنيًا: تشعر هذا اليوم بوضوح الأمور وبشفافيتها وتخرج عن صمتك وتفضح كل شيء وتبين الحقيقة وما أثير حولك من إشاعات بغية تحطيمك أو الحط من عزيمتك.
عاطفيًا: الوقت مناسب لإظهار صدق نياتك وللارتباط إذا كنت عازبًا، لا تفوت هذه الفرصة وخصوصًا قد لا تتاح مرة أخرى في القريب العاجل.
صحيًا: إذا وضعت لنفسك أهدافًا صحية فابدأ بتنفيذها منذ اليوم قبل فوات الأوان.

24-مهنيًا: يخرج فينوس من برج الثور إلى الجوزاء، ويتحدث عن مشروع جديد يكسبك المزيد من المصداقية وثقة الجميع بلا استثناء والتقدم بخطوات ثابتة.
عاطفيًا: ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق بالكامل، فتكون مجبرًا على مضاعفة بذل جهودك لمعرفة الاسباب الكامنة وراء ذلك.
صحيًا: أنت عاشق للملذات وتعطي الكثير، لكن صحتك تستحق منك أن تعشق الاهتمام بها.

25-مهنيًا: يحمل هذا اليوم إيجابيات بسبب أحداث تخصّ بعض الشركاء أو الأصدقاء أو الأفرقاء.
عاطفيًا: تتعامل مع أمور جديّة وتلاقي دعمًا من الشريك أو تدعمه لمواجهة بعض مشاكله التي إذا استمرت قد تعقد العلاقة بينكما.
صحيًا: لا تفرط في الاعتماد على طاقتك لإنجاز مشاريعك، فقد تنهار في أي لحظة بفعل الإرهاق.

26-مهنيًا: يوم مناسب جدًا ويجعلك متحمسًا لقضية، ويشير إلى ربح أو ازدهار وإلى تقدم في كل ما تُقدم عليه من مشاريع.
عاطفيًا: قف على رأي الشريك في أمور حساسة، التفرّد لن يؤدي إلى حسم الأمور كما تتمنّى، وربما يؤدي إلى التشنج والارتباك وتعكير صفو العلاقة.
صحيًا: أنت صاحب طاقة كبيرة وصحة حديدية ومحب للطعام الشهي وصاحب إرادة قوية.

27-مهنيًا: ضغوط العمل تتزايد بعد أن أصبحت في موقع المسؤولية، فكن حذرًا لتحمّل المزيد من الأعباء والمسؤوليات التي ستلقى على عاتقك.
عاطفيًا: الرومانسية تفرض نفسها اليوم وتكون أيامك المقبلة مليئة بالسعادة الكبيرة، وتخطط والشريك لمتضية أسبوع بعيد عن هموم العمل ومشاكله.
صحيًا: إحذر جدًا التشنج فقد تصاب به على الرغم من حيويتك وديناميكيتك.

28-مهنيًا: تكثر الزيارات المتبادلة واللقاءات وحضور المؤتمرات مع شركات أجنبية، فلا تقف متفرّجًا ومكتوفًا، إنها فرصتك لتأسيس عملك الخاص.
عاطفيًا: تعرف هذا اليوم لقاءات مفاجئة، وقد تتلقّى أخبارًا مفرحة من قبل الحبيب منها مثلًا ما يتعلق بالحمل أو بنجاح أحد الأولاد بتوفق في الدراسة.
صحيًا: كثرة المطالعة والجلوس ساعات طويلة تكون لها مضاعفات سلبية على وضعك الصحي.

29-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن بداية جيدة مهما سعى بعض الزملاء للنيل من سمعتك، فأنت صاحب سجل ناصع لدى أرباب العمل ونجاحاتك السابقة تقف سدًا منيعًا في وجههم.
عاطفيًا: بوادر حلول في الأفق لأزمة هدّدت العلاقة بالشريك، ومبادرة صغيرة منك تعيد تصويب الأمور.
صحيًا: عليك أن تتعلم كيف تستريح وكيف تروّح عن نفسك عندما تشعر بالحاجة الماسّة إلى ذلك.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يخلصك من التناقضات التي لا تجد لها تفسيرًا، وسرعان ما تسير الأمور بالاتجاه الصحيح.
عاطفيًا: تعرف لحظات جميلة وتكثر المواعيد والعواطف الجيّاشة، أنت تتمتّع برحابة صدر تساعدك على تقوية الروابط.
صحيًا: تعيش تجربة لا معنى لها ولا جدوى سوى لإثارة غضبك.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:46:30 GMT http://www.almaghribtoday.net/717/234630-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%91%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%8A-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%AD%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D9%84%D9%82%D8%A9
تحظى بشهر واعدٍ فلا تضيّع الفرص الجيّدة http://www.almaghribtoday.net/716/234504-%D8%AA%D8%AD%D8%B8%D9%89-%D8%A8%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D9%8D-%D9%81%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%91%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%91%D8%AF%D8%A9 تحظى بشهر واعدٍ فلا تضيّع الفرص الجيّدة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
حركة وازدهار
مهنيًا: سوف تحظى بشهر واعدٍ فلا تضيّع الفرص الجيّدة التي ستصادف طريقك وتعيش اوقاتا مليئة بالفرح والسعادة وسوف تستمتع بالمهمات السهلة والأوقات الممتعة التي ستحظى بها في مكان العمل سوف تلائمك النتائج التي ستحصدها بعد المفاوضات عزيزي القوس وسوف تستمتع بالإجتماعات والمناقشات التي ستجريها في العمل. أنت متفائل ولا حدود لطموحاتك.  ان تواجد الشمس اورانوس وعطارد في الحمل ما يعني أنّك ستحصل على فرصة حلّ جميع المشاكل القائمة في العمل ويجعلك تتخذ قرارات مهمة في مجالات عدة ويرفع المعنويات فانت تتحلى بقدرات كبيرة تدفع باعمالك نحو القمة كما تشجعك الطوالع الفلكية  على السعي وراء الإنسجام والسلام في علاقاتك كافة وعلى طرح الاختلافات والاهتمامات الشخصية خارجًا. دون شك، إنه شهر مشرق لأنّك ستتمكن من تحقيق أهدافك بسهول سواء كنت تعمل في المجال الأكاديمي أو الاجتماعي أو المهني.

عاطفيًا: إن هذا الشهر رومانسيّ بامتياز وبالتالي ستحظى بالفرص المناسبة لحلّ أيّة مشكلة تعاني منها.ان وجود الزهرة في الثور يجعلك عطوفا مسالما ومحبا تبني على اسس متينة اكثر من السابق وسوف تلاحظ  ما من شيء مستحيل هذا الشهر فلا تتردّد في القيام الخطوة المناسبة. من جهةٍ أخرى، قد تحتفل بعودة شخص عزيز على قلبك أو بولادة فردٍ جديد في العائلة. من المتوقع أيضًا أن يتزوج البعض منكم أو أن يقعوا في شباك الحب. إن هذا الوقت مناسب لمصالحة الأحباء وتمضية أوقات ممتعة برفقتهم. أمّا إذا كنت غير مرتبط، فهذا الشهر ملائم للقاه وجوه جديدة حولك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: بعد تردد استمر أشهرًا تقرر التخلي عن وظيفتك الحالية والانتقال إلى ممارس مجال مهني جديد تشعر أن السوق بحاجة ماسة إليه، بالتوفيق.
عاطفيًا: فرصة التقرّب من الحبيب مؤاتية جدًا اليوم، والظرف مناسب لتجديد الحياة العاطفية وتقوية الروابط كما ترغبان.
صحيًا: تتمتع بالحيوية المطلوبة للقيام بمختلف الأنشطة التي تعود على الصحة بالعافية.

2-مهنيًا: لا تتردد في التعبير عن آرائك بصوت عال إذا كنت مقتنعًا بها، ويكون سهلًا عليك حل الأمور العالقة.
عاطفيًا: عليك اليوم قبل الغد مصارحة الشريك بما تفكر فيه، الصراحة تعبّد الطريق أمامك نحو خطوات مستقبلية توضح المسار الذي يجب سلوكه.
صحيًا: الحساسية التي تصيبك سنويًا في مثل هذه الأيام لن تكون قوية بسبب قوة مناعتك.

3-مهنيًا: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العمل، وأي تردّد تداعياته لن تكون خطرة على مستقبلك.
عاطفيًا: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا ما يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة اللامتناهية التي تبقي العلاقة مستقرة.
صحيًا: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد.

4-مهنيًا: الجو العام في العمل اليوم يشير إلى بعض التغيرات المفاجئة في مجالك المهني أو في إدارة المؤسسة التي تنتمي إليها أو في سياستها العامة.
عاطفيًا: قدّم بعض التنازلات التي تغني العلاقة ومستقبلها، يتطلب منك الوضع ليونة ومحاولات متكرّرة إذا دعت الحاجة.
صحيًا: مزاجك المتقلب يدفعك إلى الابتعاد عن الاختلاط بالآخرين، وهذا لن يكون في مصلحتك على المدى الطويل.

5-مهنيًا: يعدك هذا اليوم بمشاريع بالجملة وتكون النتائج ممتازة، لكن تروَّ قبل أن تتخذ قرارات عشوائية لن تكون في مصلحتك.
عاطفيًا: يتحقق اليوم ما كنت تتمناه منذ مدة طويلة، الشريك يصارحك برغبته في مساعدتك لتكون حاسمًا في قرارات مصيرية.
صحيًا: العمل أكثر من الوقت المحدّد يصيبك بإرهاق ويحتّم عليك التخفيف قدر المستطاع.

6- مهنيًا: لقاءات ونقاشات عملية مثمرة، وخصوصًا لجهة تحديد مسار الأمور مستقبليًا وعلى نحو يضمن للجميع حقوقهم.
عاطفيًا: لا تستسلم ولا تقع ضحية فخ الأنانية، بل تصرّف بنضج ووعي كاملين لئلا تقع ضحية التسرع واللامبالاة والمبالغة.
صحيًا: المطلوب منك اليوم وكل يوم النهوض باكرًا والانطلاق في ساعة مشي فالطقس أصبح مقبولًا.

7-مهنيًا: يفتتح هذا اليوم دورة تعدك بالأفضل حتى آخر الشهر، وتُشَرَّع أمامك أبواب كثيرة لدخول مجالات جديدة تعود بالفائدة عليك.
عاطفيًا: توقّع من الشريك المزيد من العطف والحنان، لكن لا تستغل طيبته لأنك قد تدفع الثمن لاحقًا ولن تعوض قادرًا على التعويض عما فات.
صحيًا: عليك التوجّه إلى أحد الأندية الرياضية والقيام بحمّام بخار وجاكوزي يريحك تمامًا.  

8-مهنيًا: تجنّب النقاشات العقيمة والتحديات الاستفزازية، وانتبه من محاولة أحد الزملاء استدراجك لاتخاذ موقف متسرّع بشأن بمشروع ما.
عاطفيًا: تحكّم في عواطفك الجياشة والسلبية منها، وحاول أن تقوم بمبادرات بناءّة ترتد عليك بالنفع العام في مجالك العاطفي.
صحيًا: تحب الطعام ولا سيما الغني بالدهون، النتيجة سمنة مفرطة وأمراض.

9-مهنيًا: يعدك هذا اليوم بتطورات إيجابية على الصعيدين المهني والشخصي، وتحقق نجاحات كبيرة تضعك تحت الضوء.
عاطفيًا: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تفسح في المجال أمامك للمضيّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الطاولة عليك ساعة يشاء.
صحيًا: تتراجع الضغوط النفسية وتهدأ أعصابك وتبدأ برؤية الحياة من زاوية إيجابية.

10-مهنيًا: بانتظارك اليوم مشروع خلاّق أو ترقية تستحقها في مجالك المهني بعد تفوقك في المشاريع التي أوكل تنفيذها إليك.
عاطفيًا: كن صريحًا مع الشريك لأنّ القدر دولاب، يمكن أن تنقلب الأمور عليك وتجد نفسك عاجزًا عن تحمّل ردود فعله التي قد تفسد كل شيء في لحظات متهورة.
صحيًا: نقاط ضعفك أمام المأكولات الشهية تجعلك تفرط في تناولها من دون أن تقدّر عواقب ذلك في المستقبل القريب.

11-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن صداقة وفية، كن مستقيمًا في كلامك وتعهداتك، مطلوب منك الشفافية لئلا تدفع الثمن غاليًا .
عاطفيًا: يجب أن تقلب السلبيات إلى إيجابيات إذا كنت ترغب في المصالحة أو الوقوع في الغرام مرة جديدة وبناء حياة سعيدة.
صحيًا: يجب أن تعيد النظر في وضعك الصحي وضبط أعصابك والتخفيف من حدة توترك بعض الشيء.

12-مهنيًا: الوضع المضطرب المحيط بك في عملك يحتم عليك عدم التسرّع الذي يودي بك إلى اتخاذ مواقف بعيدة عن قناعاتك.
عاطفيًا: إذا أردت المضيّ في علاقتك الجديدة، عليك إنهاء علاقتك بالشريك لئلا تبقى أسير الضياع والضلال الذي يعقد العلاقة.
صحيًا: تفاءل دائمًا بالخير، ولا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك.

13-مهنيًا: كن أكثر جدية وانفتاحًا مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود المسموح بها في مجالك المهني.
عاطفيًا: الغيرة من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر وتريح المحيطين بك.
صحيًا: ينتابك شعور بالتعب والإرهاق سببه طمعك في زيادة ساعات العمل لإنجاز مشاريعك بسرعة.

14-مهنيًا: طاقة جديدة وقدرات ومواهب تبرز في المرافعة والدفاع عن قضية، أو في حملة تبغي منها كسب التأييد.
عاطفيًا: لا تعلق أهمية كبيرة على سلبيات الحبيب، أما إذا كنت عازبًا فهذا يوم مناسب للتعرّف إلى أشخاص جدد.
صحيًا: حاول قدر الإمكان توفير جهودك لأمور تستحق الالتفات إليها وتفيدك صحيًا.

15-مهنيًا: يسهّل هذا اليوم أمامك الاتصالات ويدعوك إلى التصرف بهدوء وتحفظ، ولا سيما أنك تبدو متحمّسًا جدًّا وقد تسرّع الخطى باتجاه بلورة مشروع شخصي.
عاطفيًا: يقوى الوهج العاطفي ويتحوّل الاهتمام إلى بعض الأولاد والقضايا العائلية، والى مسائل الحمل والولادة والتفكير في المستقبل.
صحيًا: عليك أن تكون متزنًا ومعتدلًا في طعامك والتقيد بالإرشادات الطبية.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يتناغم مع أورانوس، ما يعني حصولك على دعم من أرباب العمل في مواجهة مع أحد الزملاء .
عاطفيًا: سوء التفاهم مع الشريك إلى زوال، ويفضَّل أن تأتي المعالجات هادئة ومنطقية لكي يتم دراستها بهدوء والخلوص إلى النتائج المرجوة.
صحيًا: تجنّب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلبًا.

17-مهنيًا: أجواء مريحة لطرح أفكار متطورة أمام أرباب العمل، حاول الاستفادة من ذلك ولا تفوّت الفرصة الذهبية المتاحة أمامك اليوم.
عاطفيًا: يكون تغاضي الشريك عن تهوّرك هو المرحلة الهادئة قبل الانفجار، هنا يفرض الحذر نفسه والتفكير مليًا في ما قد يستجد ويؤدي إلى الأسوأ.
صحيًا: التشنّج في الأعصاب الذي ينتابك بين حين وآخر قد يصيبك بالكآبة وبالشعور بعدم إيجاد الحل المناسب.

18-مهنيًا: يعيد هذا اليوم مشكلة قديمة إلى الواجهة كأن تتعرقل بعض المساعي من أجل شهادة تطلبها أو إثباتات  أو أوراق رسمية.
عاطفيًا: أخرج والشريك للقاء الناس وللتعارف ولا سيّما في هذا اليوم الربيعي بامتياز الذي يشجع على الخروج والاستمتاع.
صحيًا: لا تتردد في اصطحاب العائلة إلى أحضان الطبيعة والاستمتاع بكل لحظة في أحضانها.

19-مهنيًا: لا تصدّق وعودًا واهمة، فكلّما تضخّمت الأرباح الموعودة خفّت المصداقية، وكلما كثر الكلام قل الفعل والإنتاج والربح.
عاطفيًا: تكثر الضغوط المنزلية والعائلية فتهمل الحبيب أو تختلف معه حول كيفية معالجة الأمور، لكن حذار الاستمرار على هذا النحو.
صحيًا: ثمة خطران يهددان حياتك اليومية ألا وهما التوتر العصبي الزائد والنفسية المتعبة.

20-مهنيًا: أنت مدعوّ إلى مراجعة وتدقيق في كل عرض يتقدّم به أحدهم، وإذا أردت النصيحة أجّل كل قرار كبير في هذا الميدان.
عاطفيًا: باستطاعتك تحمّل التقلّبات وعدم التأثر بها شرط التحلّي بالروح المرحة والتسامح والتعاطي مع الأمور بجدية.
صحيًا: لا تترك هاجس العمل يسيطر عليك حتى في أيام فراغك أو فرصك، بل استفد من ذلك للترفيه عن نفسك.

21-مهنيًا: تتاح لك فرص كثيرة وتقوم بسفر ربما، أو تتلقى زيارة من آتين من الخارج يحملون إليك مفاجآت سارّة تنقلك إلى عالم آخر.
عاطفيًا: عليك الهدوء وتجنّب التحديات والتغيرات وعدم الاستسلام لليأس، بل حافظ على معنوياتك العالية للتقدم بخطى ثابتة نحو الأمام.
صحيًا: امنح نفسك المزيد من  الاسترخاء والراحة ولن تكون إلا سعيدًا ومرتاحًا.

22-مهنيًا: خيارات مهمّة ومصيرية تتخذها في مجالك المهني، وربما تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك على المدى المنظور.
عاطفيًا: طريقتك المميزة في الإقناع تحيّر الشريك، فيصبح متخوّفًا من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك ومشاريعك.
صحيًا: حاول قدر المستطاع الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذا اليوم.

23-مهنيًا: يقوى اليوم النشاط المهني وتنجح محاولتك لتوضيح غايتك وأهدافك، وتحقق ما كنت تطمح إليه منذ مدة طويلة وتتقدم بأشواط إلى الأمام.
عاطفيًا: تسامح مع الشريك لأنه عفوي وطيّب القلب، ولا تتركه يدفع الثمن إذا تصلّبت في موقفك لأنك ستكون الخاسر الأكبر.
صحيًا: نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية مصدرها العمل، قد تشكو تشنجًا في الأعصاب.

24- مهنيًا: تعقد اتفاقًا له علاقة باختصاصك المهني الدقيق، وتلزم عملك وواجباتك ولا تكون كثير التذمر، وتخفف من مطالبك التعجيزية نوعًا ما.
عاطفيًا:عليك أن تعرف كيف تتأقلم مع طباع الحبيب إن أردت الاستمرار في العلاقة الناجحة معه إلى أجل غير مسمى.
صحيًا: تشتهر في محيطك بحبك لممارسة الرياضة وتستمر في هذا الاتجاه وتشجع الآخرين على التمثل بك.

25-مهنيًا: تنتفض على أمر أُخفي عنك أو على سرّ لم تطّلع عليه، وتناقش أمرًا جديًّا جدًّا يتوقف مصيرك على نتائجه.
عاطفيًا: يتحسّن الجو بشكل كبير ويكون اليوم مناسبًا جدًّا للارتباط وللوقوع في الحب ولبدء صفحة جميلة من العلاقة العاطفية المميزة.
صحيًا: تختفي التوتّرات ويصبح بالإمكان التطرّق إلى المواضيع المهمّة من دون الوقوع في مطبّات الجدال.

26-مهنيًا: وضع مهني وانشغالات كثيرة وتحقق رغبتك في الحصول على قرض مهني، وتحصد ثمار جهودك أكثر ممّا تتوقع وتفرح بالنتائج.
عاطفيًا: تعرف ازدهارًا عاطفيًا يتناغم مع الازدهار المادّي، وقد تقيم علاقة بشخص قادر على دعمك في الناحية العاطفية والوقوف إلى جانبك في أصعب الظروف.
صحيًا: قد تصاب بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم بسبب عصبيتك الزائدة وانفعالك القوي.

27-مهنيًا: كثرة التفكير لها انعكاسات سلبية على الصعيد العملي، فحاول أن تكون أكثر تركيزًا لتقديم أداء أفضل في مجالك المهني.
عاطفيًا: جميع الظروف مناسبة للانفتاح على الآخرين، تُتاح لك عندئذٍ فرص عديدة لتحسين العلاقة بالشريك وتطويرها وتخليصها من الشوائب.
صحيًا: قد تواجه اضطرابًا جسديًا ناتجًا من قلة النوم وعدم الارتياح النفسي.

28-مهنيًا: العون الذي حظيت به أخيرًا يتيح لك التخطيط بشكل أفضل لضمان المستقبل بكل تفاصيله، والتخطيط بهدوء لمشاريع جديدة ومفيدة.
عاطفيًا: إذا استنفدت الوسائل في معالجة الخلل في العلاقة، فقد تضطر إلى اعتماد استراتيجية جديدة مع الشريك ترى أنها المفيدة في ترسيخ أسس العلاقة مستقبليًا.
صحيًا: حاول استعادة قوتك المنيعة وعد إلى حياتك اليومية المعتادة.

29-مهنيًا: يحمل هذا اليوم بعض الفرص المهنية وخصوصًا أنه يشكل زاوية جيدة مع الزملاء وأرباب العمل لنيل ثقتهم مجددًا.
عاطفيًا: تفهم الشريك لك مهم للاثنين معًا، لكنّ التساهل أحيانًا يمكن أن يعقد الوضع بعض الشيء ويوصلكما إلى الطريق المسدود.
صحيًا: تطور الأجواء إيجابًا يشعرك بالراحة وتنعكس الأمور على الصعيد الصحي.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب قد مؤشرًا لخسارة ما، وتكون تحركاتك حذرة وغير موفقة أحيانًا، وتفقد بعض أوراقًا تتضمن معلومات مهمة تفضح الكثيرين.
عاطفيًا: عليك أن تتخذ قرارًا حاسمًا بشأن علاقتك بمن تحب قبل تفاقم الأمور نحو الأسوأ والوصول إلى الطريق المسدود.
صحيًا: حان الوقت لاتخاذ القرار المناسب للتخلص من الإحساس بالضعف والانهيار.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:45:04 GMT http://www.almaghribtoday.net/716/234504-%D8%AA%D8%AD%D8%B8%D9%89-%D8%A8%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D9%8D-%D9%81%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%91%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%91%D8%AF%D8%A9
تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة http://www.almaghribtoday.net/715/234400-%D8%AA%D9%81%D9%83%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%B6%D8%B9-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%D9%83-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%AA%D9%86%D9%88%D8%B9%D8%A9 تفكر باستراتيجية جديدة وتضع أمامك احتمالات متنوعة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
اشراق وحظ مطلق
مهنيًا : كأن الاقدار تعمل لمصالحتك هذا الشهر فيحدث ما يحرر امامك الطريق ويجعل حركة التواصل مع مجتمعك المهني وحتى الاجتماعي  مفيدة وناشطة جدًّا عزيزي العقرب ،كما تبدو صريحا واثقا من نفسك قادرا على الكلام الصائب في الوقت المناسب تدافع عن افكارك بحجج منطقية وصادمة كذلك تتحدث الشمس في برج الحمل حتى تاريخ 21 عن تجارب وتعاطف مع قضيتك ، كما ان تناغم كوكب المريخ من برج الجدي مع المشتري في برجك ما يوحي بالاطمئنان لخوض بعض التجارب وتحقيق الطموحات تفكر باستراتيجية جديدة وتضع امامك احتمالات متنوعة لكنك متفائل لان الحظ يدعمك ويشجعك على الخروج من دائرتك المالوفة ، يسهل العمل ضمن المجموعة وستجد من يقف الى جانبك ويخفف عنك الهواجس ، باستطاعك انجاز عملك بنجاح حتى 21 ثم تهدأ الوتيرة وتتراجع نسبة الارباح وتتأخر المعاملات بشكل فاضح ومزعج  بسبب انتقال الشمس الى الثور  حاذر من الفشل وكن شديد الحرص .

عاطفيًا: تواجد كوكب الزهرة في برج الثور المعاكس يجعلك مضطربًا وقلقًا وحذرًا قليلا وميالا الى الدبلوماسية وايجاد التسويات لن تسود أجواء رومانسية لأنك مضطرب وقلق، وبالتالي قد تجد صعوبة في السيطرة على مشاعرك الفائضة وقد تتشاجر مع الآخرين من دون أي سبب يُذكر. إضافة الى ذلك، سوف يتزايد مستوى التوتر خلال الاسابيع الثلاثة الاولى مما قد يؤدي إلى معاناة العلاقات غير المستقرة. ان نوعية الوقت غير مناسبة لخوض مغامرة عاطفية إذا كنت غير مرتبط، لكن إذا قررت خوض التجربة، حكّم عقلك ومنطقك لدى التعامل مع جميع المسائل التي ستواجهها.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تسير الأمور بشكل جيد ما يسمح لك بإنجاز بعض المشاريع والقيام بأبحاث مجدية وتحليل الأمور بذكاء حاد وإجراء مفاوضات ناجحة.
عاطفيًا: الوقت أكثر من مناسب للتقارب وتجديد المشاعر، لذا كن ذكيًا وحسّن علاقتك بالشريك حتى تكسب عطفه باستمرار.
صحيًا: حب الطبيعة يدفعك إلى التوجه إلى أحضانها للمشي فيها والتخفيف عن نفسك.

2-مهنيًا: تتخلص من الضغوط في العمل وتمضي يومًا موفقًا تنهي خلاله الكثير من المعاملات العالقة منذ مدة طويلة.
عاطفيًا: ابتعد عن المواجهة المنفعلة مع الشريك، وخصوصًا إذا كان موقفك ضعيفًا، وحاول ترميم الوضع بهدوء.  
صحيًا: تصاب ببعض الإرهاق الذي يضعف أعصابك ويبقيك في حالة من التوتر.

3-مهنيًا: تكون مصممًا هذا اليوم على إنجاز عمل بلا تسويف وتعتذر عن تلبية بعض الدعوات حتى لو كانت من أقرّب الأشخاص.
عاطفيًا: تفكر في تغيير ما وفي إجراء يتطلّب الكثير من الشجاعة للمحافظة على العلاقة سليمة طالما أنك تعيش والحبيب تحت سقف واحد.
صحيًا: إذا حددت لنفسك أهدافًا أساسية لتحافظ على صحة سليمة فابدأ بتحقيقها قبل فوات الأوان.

4-مهنيًا: تفاجأ ببعض التراجع المعنوي المترافق مع تردّد يفرض الحسم قبل فلتان الأمور من بين يديك وعجزك عن إصلاح ما فسد.
عاطفيًا: حافظ على وتيرة واحدة في العلاقة بالشريك، لكن لا تجعل الروتين يدخلكما في الملل، فهذا ليس في مصلحتكما على المدى المنظور، فانتبه.
صحيًا: أبذل قصارى جهدك لكي تتخلص من السمنة المفرطة قبل فوات الأوان.

5-مهنيًا: تكثر الصداقات والاحتفالات مع الزملاء، ولا سيما بعد التقدم الكبير في المشاريع المنوي تحقيقها.
عاطفيًا: تحتاج إلى دعم الحبيب وإلى حبه وعاطفته، فلماذا لا تعمل منذ اليوم على تقوية الروابط بينكما؟ إنه الوقت المناسب لمثل هذه الخطوة.
صحيًا: إذا مارست قسوة على نفسك فإن النتيجة هي الانهيار، فلماذا تفعل ذلك؟.

6-مهنيًا: تكون مجبرًا على مواجهة الحقائق، لكنّ الأمور تحسم في مصلحتك إذا كنت واثقًا بقدراتك الفكرية والإبداعية ومواجهة أي اعتراض.
عاطفيًا: التقلّب في الطباع لن ينفع مع الشريك، حاول المحافظة على العلاقة بينكما واعمل على إزالة الخلافات التي يمكن أن تتفاقم في أي لحظة.
صحيًا: حذار الإفراط في الاتكال على طاقتك واعرف قدرتك على التحمل ولا تتخطاها.

7-مهنيًا: تتلقى هذا اليوم إشارة بلقاء أشخاص مميزين في مجالك المهني وترسيخ العلاقة بهم، والتخطيط معًا من أجل تحسين العمل.
عاطفيًا: تميل إلى مشاكسة الشريك رغبة منك في إغاظته قليلًا، لكنك سرعان ما تعود إلى روحك الطيبة التي تشتهر بها وتكسب حبه مجددًا.
صحيًا: إمنح ذاتك المزيد من أوقات الراحة لكي تستعيد عافيتك ونشاطك المعهود.

8-مهنيًا: تجد نفسك منهمكًا في الإعداد لمشاريع جديدة وتكون متفائلًا على الرغم من تقلبات الحظ أحيانًا التي تعاكسك.
عاطفيًا: أنظر إلى الإيجابيات ولا تفكّر في أخطاء الحبيب، حتى لو لم تصل إلى تسوية ما أو تقارب في وجهات النظر.
صحيًا: حاول قدر الإمكان الابتعاد عن مجالك المهني خلال الراحة ومارس الرياضة أو أي نشاط ترفيهي.

9-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم حيوية كبيرة للإقبال على العمل والانفتاح على الناس والقيام بالمبادرات والمساعي من دون تقاعس.
عاطفيًا: يحاول أحد ما حل الأوضاع المأزومة بينك وبين الشريك وإعادة المياه إلى مجاريها الطبيعية بينكما.
صحيًا: قد تكون الأمراض محدقة بك في أي لحظة، لكن بإمكانك التخفيف من الإصابة ببعضها إذا مارست الرياضة.

10- مهنيًا: تواجه الكثير من المنافسه في مجال عملك وتحاول أن تتخطاها بحكمة ومن دون أن تؤذي أحدًا، كما هي عادتك دائمًا، وتخرج منتصرًا.
عاطفيًا: كن هادئًا إذا أمكن ولا تحاول فرض آرائك، ولا داعي إلى تذكيرك بأنّ هذا اليوم يحمل خلافات ونقاشات صعبة عليك مواجهتها بحكمتك المعهودة.
صحيًا: توعّك غير مؤلم قد يتطور سلبًا ويستدعي دخولك الطوارئ في المستشفى.

11- مهنيًا: تولد أزمة مهنية، ويتحدث هذا اليوم عن تراجع مهني، الحياة فيها الكثير من المطبّات والبقاء فيها لصاحب الإرادة الأقوى.
عاطفيًا: حاول ألا تفسح في المجال للإشاعات أو لأصحاب النيّات السيئة إضعاف العلاقة، فأنت أقوى إلى جانب الحبيب وتشكلان معًا سدًا منيعًا.
صحيًا: لا تفقد برودة أعصابك المشهور بها، وتجنّب الإرهاق ما استطعت إلى ذلك سبيلًا.

12- مهنيًا: يفتح هذا اليوم صفحة جديدة من المواجهات المهنية، فتحسم أمرك وتتخذ قرارات لم يتوقعها أحد.
عاطفيًا: لا تسمح للمغرضين التدخل في حياتك العاطفية وتشويش العلاقة بينك وبين الشريك، فالعلاقة الجيدة بينكما تغيظهم أكثر مما تتصور.
صحيًا: مع الاقتراب من منتصف هذا الشهر تصبح أشعة الشمس مؤذية نوعًا ما، فتجنّبها.

13-مهنيًا: تفكر في كسب أحد الأشخاص أو أحد المناصب أو ربما شراء منزل أو سيارة أو أي شيء آخر تحلم به.
عاطفيًا: يسهل عليك كتابة الشعر والتغزّل بالحبيب، تتمتّع بالفصاحة والطلاقة، لذلك لن يصعب عليك إقناعه بوجهة نظرك.
صحيًا: عالج أيّ مرض قد يظهر اليوم من خلال استشارة الطبيب أو صاحب الاختصاص قبل أن يتفاقم.

14- مهنيًا: تقوم برحلة عمل على أمل أن تعقد خلالها بعض الصفقات الناجحة التي انتظرتها منذ مدة طويلة وكنت تعلق عليها أملًا كبيرًا.
عاطفيًا: اشرح وجهة نظرك عن العلاقة للحبيب، فقد يتفهم ذلك ويساندك في ما تفكر فيه وتخرجان معًا بمقترحات بنّاءة جدًا ومفيدة.
صحيًا: الإرشادات المطلوب منك التقيّد بها لا تزال سارية المفعول، فلا تحاول التلاعب بذلك.

15- مهنيًا: يثير هذا اليوم أمرًا ماضيًا أو يجعلك تنتفض على وضع مهني مزعج، فتلفت أنظار الزملاء فيبادرون إلى معرفة ما يزعجك لمساعدتك.
عاطفيًا: الأجواء ممتازة وارتياح وطمأنينة وهدوء بعد العواصف الأخيرة التي هدأت بفضل حكمتك وتوصلك إلى حلول للمشاكل التي كنت تواجهها.
صحيًا: سواء أكنت في عطلة أم في العمل، لا تنس القيام بواجباتك الرياضية.

16- مهنيًا: القمر الجديد في برج الجدي يبرز وجهات نظر متناقضة مع الزملاء، وعبثًا تحاول أن تسوّي الأمور بلطف وحكمة.
عاطفيًا: لا ترهق الحبيب بأفكارك الغريبة والمثيرة للجدل التي لا تنتهي، وحاول أن تكون واقعيًا قدر الإمكان لتخلص إلى النتائج المبتغاة.
صحيًا: تقوم بعدة أعمال في وقت واحد ما يصيبك بالإرهاق وبتوتر الأعصاب، حذار.

17- مهنيًا: تبدأ عملك بأجواء جديدة وتحاول أن تنسجم مع الزملاء لإنجاز مهمة دقيقة وتنجح في ذلك وتتقدم خطوة مهمة إلى الأمام.
عاطفيًا: تكون إيجابيًا في تصرفك مع الحبيب ولا تكثر من الانتقاد، وتخفف من ملاحظاتك السطحية التي تزعجه وتثير اشمئزازه أحيانًا.
صحيًا: لا تستغلّ طاقتك حتى أقصى درجة ولا تقسُ على نفسك ما يورطك في مشاكل صحية كثيرة.

18- مهنيًا: تسمع أخبارًا سارّة تعيد إليك الأمل في استعادة موقعك الطبيعي في العمل، لكن عليك أن تتخذ قرارات مصيرية حاسمة.
عاطفيًا: تنجح في إيجاد الحلول لسوء التفاهم الأخير، وتنعم باهتمام الحبيب وبدلاله وبحبه الكبير، وتبادر إلى مبادلته الاهتمام نفسه بأفضل ما يمكن.
صحيًا: قد تشعر بالوهن من دون أن تدرك لذلك سببًا، لكن مع الأيام المقبلة تستعيد عافيتك.

19- مهنيًا: باستطاعتك حلّ القضايا الطارئة، لديك الكفاءة والقدرة على تحليل المستجدات والوضع الحالي بأعصاب باردة وأسلوب منطقي.
عاطفيًا: تتعرّض لبعض المضايقات من الأهل بسبب علاقتك بالحبيب، لكنك سرعان ما تضع حدًا لذلك وتقرر الابتعاد عن وسطهم ريثما تهدأ الأمور.
صحيًا: تشعر بالإرهاق بسبب كثرة الضغوط المحيطة بك، لكن سرعان ما تستعيد عافيتك.

20- مهنيًا: تكون تحت وطأة ضغط كبير يجعلك تستعد للدفاع عن نفسك بشأن شراكة أو مشروع تخطط له منذ مدة طويلة.
عاطفيًا: لن يتخلّى عنك الحبيب، لكن خصّص له وقتًا إضافيًّا فهو يستحّق التضحية من أجله والبقاء قربه كلما سنحت لك الظروف.
صحيًا: لا تترك العوارض تتفاقم وإلا أصبحت عاجزًا عن احتمالها، فاستشر طبيبك بسرعة.

21- مهنيًا: لا تعدّل شيئًا في عقد من دون أن يعرف الطرف الآخر، قد تمرّ بيوم من إعادة النظر، وتفكّر في تسويات تضع خلالها شروطك.
عاطفيًا: تعيش أفضل التأثيرات والظروف، وتحظى بفرص مميزّة لم تحلم بها من قبل، وتعيش مع الشريك أوقاتًا ممتعة لم تعرف من ذي قبل.
صحيًا: بعد التعب الذي كنت تشكوه تستعيد طاقتك وحيويتك الصاخبة.

22-مهنيًا: تجد المساعدة التي كنت تبحث عنها عند بعض الزملاء، لذا يستحسن أن تستفيد قدر المستطاع من الوضع الراهن لتثبت موقعك الذي أنت فيه.
عاطفيًا: الحب ينقسم جزءين: الانجذاب العاطفي والانجذاب الجسدي، وتجد أن أحدهما يكمل الآخر، وأن الحياة من دونه لا تساوي شيئًا.
صحيًا: وسط الجهود الكبيرة من حق صحتك الاهتمام بها وعدم التقصير في العناية.

23-مهنيًا: لا تكن متذمرًا مهما سعى بعضهم للضغط عليك، فقدرتك فائقة لمعالجة أي عثرة تعترض طريقك وإيجاد الحلول الناجعة لأي مشكلة.
عاطفيًا: تشعر أنّ علاقتك بالشريك لا تواجه صعوبات على صعيد التعاطي معه، وما كنت تتوقّعه منه غير معاكس لرغباتك .
صحيًا: نقص المناعة الذي تشعر به اليوم سببه الكسل وعدم القيام بنشاطات مفيدة للجسم.

24-مهنيًا: لا تدخل مع الزملاء في نقاش عقيم لن يؤدي إلى نتيجة ويفاقم الوضع سوءًا، ولا سيما أن بعض أصحاب اللسان الطويل قد يسببون لك متاعب مع أرباب العمل.
عاطفيًا: حاول حل الإشكالات مع الحبيب بموضوعيه فقد تصل معه إلى النتيجة المرضية التي تعيد العلاقة بينكما إلى أفضل مما كانت عليه سابقًا.
صحيًا: لا توفّر مخزون الطاقة الكبير الذي تتمتع به لاستعادة نشاطك وحيويتك المعهودتين.

25-مهنيًا: ردود فعل كثيرة تتعلق بحياتك المهنية، وتنجح في استيعابها وإيضاح الكثير من الغموض الذي كان يعتري العلاقة مع بعض الزملاء.
عاطفيًا: يكون الوقت مناسبًا لحسم علاقة وإنهائها إذا كانت تسبّب لك المتاعب، في الجو ارتياح عام ونية صافية للتخلص من الأمور المزعجة.
صحيًا: لا تيأس من عدم التغلب على المصاعب الصحية التي قد تعتريك، بل حافظ على أمل كبير في ذلك.

26-مهنيًا: لديك الكثير من المزايا التي تجعلك مميزًا في مجال عملك، فحاول أن تستغلّ ذلك، وتقرب من زملائك كلما استطعت إلى ذلك سبيلًا.
عاطفيًا: تسعى إلى إرضاء الحبيب وكسب ودّه بشتى الوسائل، وتنجح في ذلك بفضل صدق نياتك تجاهه وإداركه مدى حبه لك ومكانته في قلبك.
صحيًا: تواجه بعض المصاعب الطارئة، لكنك تتغلب عليها وتعود أقوى من السابق.

27-مهنيًا: يُكشف الغطاء عن بعض المناورات ما يدعوك إلى التفكير قبل التفوّه بأي كلمة، واختيار العبارات المناسبة التي يمكن أن تقنع بها الجميع.
عاطفيًا: تحاول بين الحين والآخر ملء حياتك بنشاطات اجتماعية لكسر الروتين الذي تعيشه، ولتجدّد نمط حياتك الذي بات يزعج الشريك بعض الشيء.
صحيًا: انتبه للحوادث، أفكارك الجديدة تساعدك على تخطي كثير من المصاعب.

28- مهنيًا: يبشرك أحد الزملاء بأخبار سارّة جدًا، فتشعر بمزيد من الاستقرار والارتياح، وتقرر الإقدام على خطوات جديدة كنت متردّدًا بشأنها.
عاطفيًا: تقرر والشريك القيام بخطوات حاسمة بشأن العلاقة خوفًا على انهيارها في أي لحظة وتدمير ما بنيتماه معًا على مدى سنوات قبل الارتباط وبعده.
صحيًا: لا ترهق أعصابك وتنفعل بسبب أمور تافهة، فبعض الأمور لا يستحق مجرد الذكر.

29-مهنيًا: يحذرك هذا اليوم من المغامرات والمجازفات، بل حاول بذل المزيد من الجهد في الأيام القليلة المقبلة لتحصد ما زرعته وخططت له.
عاطفيًا: عليك أن تكون رحب الصدر مع الشريك، وغضّ الطرف عن تجاوزاته إذا كانت غير متعمّدة، فربما يمر بظروف نفسية صعبة.
صحيًا: كن حريصًا على صحتك وابذل كل ما في وسعك لتبقى سليمًا معافى.

30- مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يجعلك تبحث عن مصادر ماليه جديدة تموّل بها استثماراتك، وتوظف طاقتك الخلاقة بغية نجاح مشاريعك.
عاطفيًا: أجواء سعيدة للغاية تحيط بك وبالشريك من كل الجوانب، وهذا يفتح الطريق بينكما نحومستقبل أفضل7.
صحيًا: لا توفر أي طريقة تساعدك للتخلص من القلق والاضطراب اللذين يلازمانك اليوم.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:44:00 GMT http://www.almaghribtoday.net/715/234400-%D8%AA%D9%81%D9%83%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%B6%D8%B9-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%D9%83-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%AA%D9%86%D9%88%D8%B9%D8%A9
تعلن الأحداث الفلكية عن فترة مليئة بالمعاكسات والفوضى العارمة http://www.almaghribtoday.net/714/234123-%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D9%81%D8%AA%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B6%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%85%D8%A9 تعلن الأحداث الفلكية عن فترة مليئة بالمعاكسات والفوضى العارمة

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
طوالع فلكية معادية
مهنيًا: تسير الامور بشكل معاكس يتراجع المزاج ويجعلك متطرفا في مواقفك عزيزي الميزان إنه من أكثر الأشهر قلقًا لأنّه يحمل العديد من الصعوبات والمتطلبات وقد يطرح تحديات كرى فمع تواجد الشمس في برج الحمل يُشكل البيت السابع الخاص بك حتى تاريخ 20نيسان. سوف تشعر بالتوتر أو القلق أو الإضطراب. لا يزال كوكب أورانوس والشمس يواجهان برجك  كما يباشر كوكب عطارد بحركته التراجعية بالاضافة الى وجود المريخ زحل وبلوتون في الجدي المعاكس لبرجك بالتالي، تعلن كل هذه الأحداث الفلكية عن فترة صعبة ومليئة بالمعاكسات والفوضى العارمة. قد يتحداك بعض الزملاء لإبراز مهاراتك وخبراتك أو حتّى لإثارة غضبك. تتحسن الظروف ابتداء من تاريخ 20 مع انتقال الشمس الى الثور وترتفع المعنويات بشكل كبير نظرًا  سوف تؤازرك ظروف خاصة ومهمة لتسريع بعض المشاريع حتى ولو كانت مشاريع صغيرة. قد تظهر ابتداء من تاريخ 24 مع انتقال كوكبك الاساسي الى برج الجوزاء فرصة عمل جديدة أو ظرف مهني مربك يتطلب كل انتباهك.

عاطفيًا: بالرغم من وجود الزهرة في الثور الا ان هذا الشهر يشكل مفترق طريق لكثيرين من مواليد الميزان الذين يشهدون على متغيرات كبيرة وعلى مفاجآت عاطفية وشخصية قد تحمل في بعض الاحيان خضات كذلك سوف تتطلب علاقتك عنايّة وإهتمامًا، خاصّة إذا مرت في فترة عصيبة خلال الشهر الماضي. قد تعاني العلاقات الجديّة من بعض الأوقات المحرجة تتحسن الاحوال العاطفية كما تناسبك زيارة كوكب الزهرة لبرج الجوزاء  فهو يعيد الامور الى مجاريها ويبشر بحلول ومصالحات فتتفق مع الشريك او تعيش مغامرات جيدة اذا كنت عازبا من غير المستبعد ان تحتفل بمناسبة في هذا الشهر وتكون مفرحة وسعيدة جدًا.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تكون هذا اليوم على موعد مع عودة الأمور إلى الهدوء وتتخلى عن كبريائك وتعتذر إلى أحد الزملاء الذي تخاصمت معه أخيرًا.
عاطفيًا: لا تُجازف بعلاقتك مهما واجهت من مصاعب، حكّم عقلك قبل أن تتفوه بأي كلمة يمكن أن تجرح مشاعر الشريك.
صحيًا: تجنب المأكولات الغنية بالسمن أو الزيت غير النباتي، وابتعد قدر الإمكان عن الحلويات العربية.

2-مهنيًا: المطلوب منك اليوم إعادة حساباتك العملية والاجتماعية، وحاول أن تتخلص من الشكوك لئلا يحدث ما لا يكون في الحسبان.
عاطفيًا: إذ ظهر تباين في الآراء بينك وبين الشريك فهذا أمر طبيعي، لكن إياك وارتكاب الهفوات وتوسيع رقعة أي خلاف بينك وبين الشريك.
صحيًا: استمر في تطبيق العلاجات الصحية التي طلبها منك الطبيب، النتائج تظهر تباعًا وتريحك وتسعدك.

3-مهنيًا: لا تخاطر برصيدك الكبير وبسمعتك الطيبة، وأنصحك بتقديم التنازلات التي يمكن أن تساهم في حل المشكلات المهنية.
عاطفيًا: ادرس مجددًا بعض القرارات أو المواقف التي اتخذتها سابقًا بحق الحبيب، وأوضح له وجهة نظرك بصراحة فتكسبه.
صحيًا: تواجه بعض التشنّجات اليوم، وإمكان تعرض احد المقربين لحادث كبير.

4-مهنيًا: يطرأ تغيير مفاجئ يطال مجال عملك، ولكن على الرغم من ذلك تكون على قدر المسؤولية وتتمكن من تحقيق أهدافك.
عاطفيًا: تتخلص من موقف محرج وتتأقلم مع ظرف صعب، ولا تتنازل عن حق لك طالما أنك مقتنع أنه لك وناضلت طويلًا من أجله.
صحيًا: حادث سببه الضباب الكثيف أو المياه، لكن الأضرار خفيفة وتخرج منه سليمًا معافى.   

5-مهنيًا: يجعل هذا اليوم الزملاء أكثر تعاطفًا معك في مشروع كبير في طريقه إليك، فيساندونك في كلّ خطوة تقدم عليها ويشجعونك.
عاطفيًا: لا تترك المجال لأحد كي يتدخل لتليين الأجواء بينك وبين الشريك وتقريب القلوب، يكفي أن تتصارحا وتحددا نقاط الخلاف الواجب حلها.
صحيًا: أمامك خياران أصعبهما مر: إما الحمية أو التفريط في صحتك، الخيار لك.

6-مهنيًا: تُمتحن شعبيتك وتُحاسب بحزم على أخطائك وتقع ضحية أصحاب النيّات السيئة الذين ينصبون لك فخاخًا.
عاطفيًا: أنت مسالم بطبعك لكنك تميل إلى تضخيم الأمور هذا اليوم وإلى فرض الرأي بالقوة، وهذا أسلوب لا يحبّذه الشريك ولن يرضى به.
صحيًا: على الرغم من تمتعك بالحيوية والنشاط تشعر بتعب نفسي بعض الشيء.

7-مهنيًا: تشعر بأن سير العمل يتجه نحو الهدف المطلوب، مع ذلك تحاول أن تعيد ترتيب بعض الأفكار وتناقشها مع أرباب العمل لإقناعهم بها.
عاطفيًا: لا تدخل في نزاع أو جدال مع الحبيب، لئلا يتطوّر دراماتيكيًا ويتأزّم من دون أي سبب وجيه، وربما تكون النهاية غير مستحبّة.
صحيًا: تحيط بك طاقة إيجابية جدا تؤثّر في طباعك وتصرّفاتك وتجعلك هادئًا ولينًا بعض الشيء مع محيطك.

8-مهنيًا: إبحث عن أصحاب الخبرة واطلب النصائح، ومن الأفضل ألا تقوم بأي تحركات جديدة حفاظًا منك على الاستقرار.
عاطفيًا: تواجه ضغوطًا شديدة، فكُن جاهزًا ومتسلّحًا بالهدوء وطول البال لتخرج منتصرًا وتكسب قلب الشريك مجددًا.
صحيًا: إذا كان المرض يخيفك وترفض ملازمة الفراش فما عليك سوى الانتباه إلى صحتك ونوعية طعامك.

9-مهنيًا: توقع مواجهة مع منهم أعلى مركزًا منك ولكنك تخرج منها أقوى من السابق، وتحصّن مركزك وتقوى ثقتك بنفسك.
عاطفيًا: عليك ان تتمالك نفسك وتضبط رهافة حسّك التي توقعك مرات عديدة في شباك المعارك التي أنت بغنى عنها هذا اليوم.
صحيًا: الحيوية والنشاط اللذان تتمتع بهما يكونان أحيانًا سببًا لوقوعك ضحية توترات عصبية تؤثر في صحتك.

10-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن فرص تأتي عن طريق شراكة، وعن عقود واتفاقات جديدة تفتح أمامك أبواب الاسثتمارات الكبيرة.
عاطفيًا: تناقش قضية عاطفية ويُخشى حدوث بلبلة أو غضب، فكن حذرًا جدًا ولا تصعّد المواقف إذا شعرت بهذا المناخ.
صحيًا: كثرة تناولك الطعام تؤدي إلى زيادة وزنك من دون أن تشعر بذلك، فتضطر عندها إلى المعاناة للتخلص منها.

11-مهنيًا: تتخلص هذا اليوم من أزمة شخصية مررت بها، وتضع حدًا لنزاع مع أحد المسؤولين وتتقرب وجهات النظر بينكما.
عاطفيًا: إذا بدأت علاقة عاطفية جديدة، فقد تعرف تغييرات مهمة وجذرية في حياتك تنقلك إلى واقع جديد تغمره السعادة وراحة البال.
صحيًا: الضعف في أسنانك سببه قلة الكالسيوم، تناول ما هو غني به لجعلها قوية ومقاومة للتسوّس.

12-مهنيًا: لا تشطح في أفكارك القلقة، بل ضع حدًّا لها، وأعد النظر في كل ما ارتكبته من أخطاء بحق بعض الزملاء.
عاطفيًا: حاول أن تنظر إلى إيجابيات الحبيب وتمسّك بها وكن متسامحًا معه إلى أقصى حد، فهو شريكك والوحيد الذي سيكون قربك حتى النهاية.
صحيًا: انفعالاتك المفاجئة غالبًا ما تكون نتيجة التوترات العصبية التي تواجهك في مجالك المهني.

13-مهنيًا: تحقق هذا اليوم عملية بيع ناجحة، وتخوض دورة تثقيفية أو علمية أو إعلانية تبشّر بالنتائج المهنية الجيدة والإيجابية.
عاطفيًا: لا تجرح كبرياء الحبيب حتى لو كان قاسيًا معك، تريث هذا اليوم ولا تتسرّع في إطلاق الأحكام أو إعلان مواقف متشدّدة.
صحيًا: صحتك هذا اليوم قوية وممتازة بفضل الرياضة وأوقات الترفيه التي تمضيها مع الآخرين.

14-مهنيًا: احذر التورّط في مواقف مهنية محرجة تدفعك إلى الانفعال فتقدم على اتخاذ قرارات عشوائية تدفع ثمنها لاحقًا.
عاطفيًا: تهتم فعلًا بالحبيب لكنك لا تظهر حماسة كبيرة للوجود بقربه، بل قد تشجع فكرة الاستقلالية والحرية المسؤولة.
صحيًا: لا تبدد طاقتك في أمور لا تستحق وحاول أن تكون أكثر اتزانًا ووعيًا.

15-مهنيًا: يحثك هذا اليوم على مضاعفة الحذر، في مفكّرتك مشاريع كثيرة ونشاطات متنوعة، تتطلب منك القيام بمجهود إضافي لتنفيذها.
عاطفيًا: يشير هذا اليوم إلى علاقة عاطفية لها دخل بأوضاع غير مستقرة نوعًا مع الشريك وتولد نفورًا وانزعاجًا بينكما.
صحيًا: تتمتّع بحيوية كبيرة وبروح حماسية شديدة وبنفسية مرتاحة من الضغوط.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس وتجد نفسك في وضع يغضبك وتشعر بأن الجميع حولك ضدك ويتآمرون عليك.
عاطفيًا: يكون سبب الخلاف بينك وبين الشريك الشعور بالقلق والانزعاج وليس بسببه هو، فحاول تفادي ذلك قدر المستطاع.
صحيًا: المسؤوليات الجديدة الملقاة على عاتقك تتطلب منك بذل المزيد من الجهد ما يرهق أعصابك.

17-مهنيًا: يسود جو من الارتياح محيطك المهني، بعد نجاح أحد المشاريع، واصل عملك بنشاط، وحاول أن تسعى وراء الأفكار الخلاقة والمبدعة.
عاطفيًا: تكون الهواجس الاجتماعية الضاغطة مثقلة عليك فتظهر بالتالي لا شعوريًا بعدًا أو غيابًا عن الحبيب يجعله يغيّر نظرته إليك أو علاقته بك.
صحيًا: التوترات العصبية الزائدة تهدّد حياتك وتجعلك تعيش مضطربًا طوال هذا اليوم.

18-مهنيًا: أدعوك إلى عدم التسّرع، بل إلى إعادة النظر في بعض المشاريع التي أصبحت تتعرقل أخيرًا وحاول معرفة الأسباب.
عاطفيًا: لا تفتعل الأزمات، بل كن عاقلًا وتجنّب الجدال والدخول في نزاعات مهما تكن درجتها من الأهمية أو السخافة.
صحيًا: حاول ألا تجعل هاجس العمل يسيطر عليك وامنح نفسك المزيد من الراحة.

19-مهنيًا: خفف من حماستك المتهوّرة ولا تسمح لنفسك بتأنيب كل من لا يستطيع أن يجاريها، وراع ظروف الآخرين قدر الإمكان.
عاطفيًا: هذا اليوم هو الأقل سلبيّة على العلاقة الجديدة او المتأرجحة، ومن الأفضل أن تبتعد عن الخلافات والنقاشات كليًّا، لئلا تُوسّع الهوة بينك وبين الحبيب.
صحيًا: المعروف عنك حبك للرياضة على نحو مفرط، لكن ذلك قد ينعكس سلبًا أحيانًا، فكن معتدلًا في ممارستها.

20-مهنيًا: على الرغم من حماستك واهتمامك الشديدين تُفاجأ بفتور الأجواء حولك وببرودة الحماسة لدى الآخرين نتيجة تصرفاتك الأخيرة.
عاطفيًا: تجنّب بدء علاقة أو القيام بخطوات جديدة على هذا الصعيد اليوم إذا أردت لها أن تنجح، وتمهمل بعض الشيء وفكر جيدًا.
صحيًا: يمكن أن تتعرّض لارتفاع في ضغط الدم بسبب تناولك نوعًا من الطعام ممنوع عليك.

21-مهنيًا: تتوجه إلى عملك اليوم مرتاح البال وتشعر بالطمأنينة، ويدعمك الأصدقاء وتبدو متحمّسًا لجديد.
عاطفيًا: كُن حذرًا من الخلافات فهي قد تتطوّر سلبيًا لتتأزّم من دون أي سبب وجيه، وتكون الخاتمة غير سعيدة على الإطلاق.
صحيًا: يخفّ الضغط قليلًا وتشعر ببعض الارتياح وبرغبة في القيام بنشاط مفيد.

22-مهنيًا: يخف الضغط المهني الذي كان يثقل كاهلك، وتسجل ابتداء من هذا اليوم نجاحًا منقطع النظير يصفق له الجميع.
عاطفيًا: لا تكون قادرًا على تفهّم أوضاع الشريك وتتهمه بالغيرة أو النفور أو أمور أخرى، لكن عليك التوقّف فورًا عن توجيه الملاحظات السلبية.
صحيًا: تكون تحت ضغط تأثيرات سلبية تنعكس على طباعك وتصرفاتك التي تطال المحيط بقسوة وتجرح مشاعره.

23-مهنيًا: تمر بيوم من التناقضات، وتتأرجح بين المشاعر السارّة والمخاوف المقلقة وتعيش جوًا من الاضطراب غير المبرّر.
عاطفيًا: إعتذر قبل فوات الأوان وكفّر عن ذنوبك ولا بد من أن تتحسّن معظم العلاقات والروابط التي تجمعك بشريك العمر.
صحيًا: تمر بتجارب مفيدة وأخرى لا معنى لها ولا جدوى سوى لإثارة غضبك.

24-مهنيًا: تحاصرك مشكلة قانونية، وتدرس بعض الظروف والأوضاع التي تجبرك على قبول بعض التصرّفات من دون اعتراض.
عاطفيًا: العصبية لن تفيدك مع الشريك، والطباع الحادّة نتيجتها توتر العلاقة بينكما وخلافات ربما تتفاقم وتصلان إلى اتخاذ قرار مؤسف جدًا.
صحيًا: تبدو قلقًا بعض الشيء جرّاء عوارض صحية مفاجئة أثرت في نفسيتك.

25-مهنيًا: تتسلط عليك الأنظار اليوم، وقد تجد نفسك أمام استحقاقات مهمّة قد تبدّل مجرى حياتك المهنية وتجعلك من المتفوقين في مجالك المهني.
عاطفيًا: الشك غير المبرّر من الشريك يسهم في زيادة التوتر، وتكون لذلك انعكاسات سلبية غير متوقعة، فكن مترويًا وهادئًا واستوعبه.  
صحيًا: اضطراب معوي يفقدك النشاط والحيوية ويجبرك على التخفيف من الحركة.

26-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن ورطة ما في مجالك المالي والمادي تخرج منها قويًا، وتكون لمصلحتك.
عاطفيًا: تبحث عن استقرارك وربما تؤمّنه في هذه الأثناء، وتوقّع بعض المغامرات والتطورات على هذا الصعيد.
صحيًا: يوم مثالي للبدء من التخلص من الميول المتشائمة والأفكار السود التي تضغط عليك.

27-مهنيًا: يثير قرار ما مشكلة مع أحد الزملاء، فتضطر إلى عقد اجتماع مهني طارئ لبحث بعض التفاصيل وتبرير ما أقدمت عليه.
عاطفيًا: تتأجج عواطفك النبيلة وتتفاعل جيّدًا مع  الشريك، وتخططان لمشاريع جديدة تمتّن العلاقة أكثر فأكثر، هنيئًا لكما.
صحيًا: حذار الإرهاق وكل ما قد يسبب لك الانفعال واستدراجك إلى إثارة عصبيتك.

28-مهنيًا: لا تتدخل في أمور لا تعنيك، ولا سيما أنّ رياح التغيير بدأت تعصف وهي تنذر بحسم قريب لم تكن تتوقعه على الإطلاق.
عاطفيًا: حاول تلطيف الأجواء مع الشريك، وخفف من الغضب الذي انتابك في الأيام الماضية لئلا تكون الضحية إذ قد يتخلى عنك فجأة.
صحيًا: عليك الانتباه إلى الاضطرابات الصحية التي تكون عرضة لها ولا تستخف بها إطلاقًا.

29-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يتناغم مع ساتورن، ويؤشر إلى بعض التغييرات المهنية الحاسمة، ولا تبت أي أمر قبل التحقق من صحّة قراراتك.
عاطفيًا: لا تتسرّع في الحكم على الشريك، فهو بريء ولا علاقة له، وحاول إصلاح ما دمّرته بأفكارك الخاطئة.  
صحيًا: بنيتك قادرة على تحمّل الضغوط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك إلى أقصى حد.

30-مهنيًا: انفراجات مالية مفاجئة تدفعك إلى التبذير غير المبرّر، فحاول الانتباه إلى مصاريفك قبل فوات الأوان.
عاطفيًا: تضييق الهوة بينك وبين الشريك ويلقى الأمر ارتياحًا عند الجميع وأصداء إيجابية على العلاقة بينكما، فهنيئًا لكما.
صحيًا: ضغوط كبيرة ومن المستحسن طلب المساعدة والابتعاد عن المغامرة بالوضع الصحّي.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:41:23 GMT http://www.almaghribtoday.net/714/234123-%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D9%81%D8%AA%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B6%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%85%D8%A9
تتلاحق الأخبار الجميلة في هذا الشهر الذي يحمل لك انفراجات http://www.almaghribtoday.net/713/233947-%D8%AA%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%AA تتلاحق الأخبار الجميلة في هذا الشهر الذي يحمل لك انفراجات

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
مصادفات فلكية رائعة
مهنيًا: تتلاحق الاخبار الجميلة في هذا الشهر الذي يحمل اليك مواعيد ووعودا كثيرة وحماسة شديدة لتشق طريقك بسلام عزيزي العذراء ان كل الكواكب بمواقعها المناسبة تحييك وتتناغم معك لتقدم لك الحظ على طبق من فضة مع متابعةتوافد الكواكب الى برج الجدي الصديق سوف تتحسّن مواردك الماليّة كما سوف تستمتع بمواجهة شخص مدين لك. لقد حان الوقت لتقييم مهنتك والسعي الى الارتقاء بها عبر التخلّص من الديون أو العوائق. من ناحيةٍ أخرى، قد تظهر رحلة عمل أو ورشة عملٍ مفيدة سوف تتواجد الشمس في برج الحمل حتى تاريخ 20 كما سوف تخدمك الشمس من برج الثور الصديق وبالتالي سوف تتمكّن من تخطّي الأحداث السابقة وإعادة المياه الى مجاريها. هدفك الآن هو تقديم التعويضات أو إعادة الروابط من جديد. لذلك، تعتبر هذه الفترة من أهم الفترات لهذه السنة، لأنك ستحظى بفرصة التمعّن بأدّق التفاصيل والإعتراف بالأخطاء المرتكبة.

عاطفيًا: مع تواجد كوكب الزهرة في برج الثور الصديق ، سوف تشتعل فيك نار الشغف والحب ولن تمانع الإلتقاء بوجوهٍ جديدة أو التواصل مع أصدقاء من الماضي. إذًا، سوف يتمحور الشهر كلّه حول المصالحات والتسويات، وبالتالي سوف تظهر مشاعرك الحقيقيّة بعد اللجوء إلى الاعتذار أو التعويض عن الأوقات الضائعة أو إبراز رغبتك بالتقرّب من الآخر. إنه حتمًا شهر ملائم للإنطلاق في شهر عسلٍ أو للذهاب في عطلة نهاية أسبوع طويلة مع العائلة أو الأحباء. فأنت متفائل وقادر على إجتذاب شخص يدخل الفرحة الى قلبك في النصف الاول من شهر نيسان.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: عليك تأجيل بعض الصفقات الجديدة ومراجعتها بشكل أكبر في هذا اليوم، حتى لا تتعرض لخسارة كبيرة غير متوقعة وقاسية.
عاطفيًا: لا داعي إلى القلق من الشريك لأنه يعطيك أكثر مما تتوقع، وبالتالي لا تطلب منه المزيد حتى لا تخسره بشكل نهائي.
صحيًا: ابتعد عن الضغوط النفسية قدر المستطاع حتى لا تؤثر في صحتك، لأن الضغط النفسي يساهم في الإصابة بالكثير من الأمراض الجسدية.

2-مهنيًا: تنشط كثيرًا هذا اليوم على مستوى التواصل وتبادل المعلومات، قد تقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: الشريك يفرحك باقتراحاته، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها ويلمع اسمك مجددًا.
صحيًا: صحتك جيّدة وذلك يعود إلى قوة إرادتك وعزمك على السيطرة على أوضاعك بشكل جيّد.

3-مهنيًا: تتعرّض لضغوط من قبل زملاء أو من بعض المسؤولين أو الإداريين، هذا بالإضافة الى المزاج المتقلّب والانفعال السائد.
عاطفيًا: تشعر ببعض القلق والانزعاج، ليس بسبب الحبيب، بل بسبب الهواجس المهنية الضاغطة التي توتر أجواءك العاطفية.
صحيًا: تكون مزاجيًا ومتقلبًا هذا اليوم، امنح نفسك قسطًا من الراحة التي تستحقها بعد التعب المضني.

4-مهنيًا: أجواء العمل الجيدة ضرورية، بهدف التمكّن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح، وإثبات نفسك وكفاءتك في ما تقدم عليه.
عاطفيًا: لا تضغط على الشريك وكن أكثر مرونة، تطورات كثيرة في العلاقة، وهذا يكون في مصلحتك ويرتد إيجابًا على العلاقة.
صحيًا: اهتم بصحتك بشكل أفضل، لأن الأمور السيئة وصلت إلى وضع صعب.

5-مهنيًا: يتحدّث هذا اليوم عن تسوية في قضية شائكة كانت تشغل بلك وتشوش أفكارك، فتستعيد على أثرها ثقتك بالنفس وقدرتك على المواجهة.
عاطفيًا: تلمس ارتياحًا ودعمًا من الشريك ومن قبل جهات تجهلها وأخرى تعرفها في مسائلك العاطفية، فتزداد تعلقًا بالشريك وتبرهن له ذلك.
صحيًا: بسبب تنظيم اوقاتك تظل هادئًا ومرتاحًا ما ينعكس إيجابًا على محيطك ونفسيتك.

6-مهنيًا: كن أكثر تعقلًا مع الزملاء، وخصوصًا أنّ أي خطوة ناقصة تؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها، وتصل أصداؤها إلى المسؤولين عنك.
عاطفيًا: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك، تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل لا تستحق أن تعيرها الاهتمام.
صحيًا: قم بالفحوص الضرورية وخصوصًا البول للتأكد من صحة الكليتين تفاديًا للمشاكل الصحية في المستقبل.

7-مهنيًا: مشاريع وأفكار بالجملة، لكن ذلك يدفعك إلى اتخاذ قرارات عشوائية وغير مبرَّرة، فكن حذرًا جدًا وفكر مليًا قبل الإقدام على أي خطوة.
عاطفيًا: أنت شخص مرهف الحس وصاحب مشاعر نبيلة، وقد تكون بالفعل مستاء من تصرّف الحبيب الجارح تجاهك، لكن الأمور سرعان ما تتوضح.
صحيًا: لا مشاكل في الصحة وخصوصًا إذا لم تقع تحت وطأة الشراهة.

8-مهنيًا: أمور بسيطة تحمل الكثير من المتغيّرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي شيء، وإيلاء بعض الأمور العابرة الاهتمام اللازم.
عاطفيًا: لا تدع التراكمات القديمة تفرض نفسها، ومعالجتها كان يجب أن تقوم بها منذ زمن بعيد قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه اليوم.
صحيًا: إمكان التهابات وإمساك وبعض الأمراض غير المتوقعة، لا تقلق، قم بالفحوص اللازمة للتأكد من ذلك.

9-مهنيًا: يتوجب عليك هذا اليوم الوعي والانتباه إلى كل ما يكتب ويقال، كما إلى التفاصيل لئلا تقع في الالتباس واللغط.
عاطفيًا: المناخ العاطفي يكون جيّدًا إذا أردت التوافق وتساعدك الظروف على تخطي المرحلة الصعبة وفتح صفحة جديدة في العلاقة مبنية على أسس متينة.
صحيًا: لا تسافر فهناك خطر الحوادث وتعرض صحتك للانتكاسة.

10-مهنيًا: تجبر على تقديم التنازلات لإيجاد تسوية، أو الحفاظ على مركز أو على استمراية في عمل، وتبرهن للجميع أنك في الموقع المناسب بفضل كفاءتك.
عاطفيًا: قد تجد نفسك أمام استحقاق لا بدّ منه، يتعلق بموضوع عاطفي وتتعرقل بعض مساعي التسوية لحل مشاكل عابرة بينك وبين الشريك.
صحيًا: انتبه إلى الإفراط في الطعام وخصوصًا في الأعياد، فأنت عرضة للبدانة وما تسببه من مضاعفات صحية.

11-مهنيًا: كثرة التدخلات تؤثر سلبًا في بعض الأحيان، وهنا يفترض حسم الموضوع سريعًا قبل تفاقم الأمور ووضع النقاط على الحروف.
عاطفيًا: تجد نفسك واضحًا في قراراتك وحاسمًا تجاه المواقف وتتمتّع بالجرأة التي تسمح لك بنقاش موضوع شائك بهدوء وموضوعية .
صحيًا: أنت عديم الحركة بعض الشيء وتحب الأطعمة الدسمة وهذا ما يسبب لك اضطرابات معوية وسوء هضم.

12-مهنيًا: مزاجك المتقلب لن يساعدك كثيرًا، لذا عليك تبديل أولوياتك لبلوغ أهدافك التي حددتها لنفسك وقطع الطريق أمام المصطادين في المياه العكرة.
13-عاطفيًا: عليك أن تكون صريحًا مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا، عندها تتعقد الأمور أكثر فأكثر وتصبح عاجزًا عن إيجاد الحلول.
صحيًا: تقوم بتمارين رياضية بين وقت وآخر إلا أن ذلك لا يكون عن اقتناع وهواية بل لأنك مجبر على ذلك.

14-مهنيًا: قرارات جريئة ومهمة تبدل مجرى حياتك، وهذا يؤدي إلى تجاوز أي مطبات مستقبلية مهما يكن حجمها وثقلها.
عاطفيًا: تسمح لك الظروف بالابتعاد قليلًا مع الحبيب وتميل إلى السفر أو قضاء عطلة أسبوع رومانسية لا تنتسى.
صحيًا: قلق بشأن صحتك وقد تعمل من الحبّة قبة، فتسارع إلى اتباع العلاجات بحذافيرها، فتبالغ أحيانًا ما ينعكس سلبًا عليك.

15-مهنيًا: ما يطرأ اليوم يؤثر سلبًا في معنوياتك، لكنه لا يتسبب بأحداث تذكر، وتبادر إلى إيجاد الحلول المناسبة لبعض المشاكل العابرة.
عاطفيًا: تعاني انكماشًا وتراجعًا ويخف وهجك قليلًا، إلا أنك تتوصل إلى استقرار أكبر وتبحث عن عمق المشاعر لا عن المغامرات العابرة.
صحيًا: تسعى لتوضيح الكثير من الأمور في حياتك لذا أنت بحاجة إلى كل طاقتك النفسية والفكرية والعصبية والجسدية.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس، ما يؤشر إلى الانتباه إلى مصاريفك، وخصوصًا أن أي خسارة من شأنها أن تزيد الأمور تعقيدًا.
عاطفيًا: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيّما أنّ مستقبلك العاطفي على المحك نتيجة بعض التجارب السابقة.
صحيًا: تتمتع حتى اليوم بقدرة كبيرة على مواجهة التحديات، وهذا يساعدك على الوقوف بثبات.

17-مهنيًا: تقدم على خوض مغامرة شيقة تشعر خلالها بأنك حققت حلمًا يراودك منذ الطفولة، وتتركك في حالة صحية ممتازة.
عاطفيًا: تتعرّف إلى شخص يثير اهتمامك وتبدأ معه علاقة صداقة قد تتطور لاحقًا الى علاقة وديّة وتكون نسبة النجاح عالية جدًّا.
صحيًا: تتمتع بصحة جيدًا نادرًا ما يطرأ عليها مشاكل كبيرة، الرياضة مفيدة جدًا لك.

18-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم انطلاقة جيدة نحو آفاق واسعة ونجاحات مهنية قد تساعدك على تطوير قدراتك وإثبات جدارتك للجميع.
عاطفيًا: أحداث سعيدة في طريقها إليك، وتظهر ملامحها في غضون أيام ولا سيما أن النيّات صافية في هذا الاتجاه ولا يعكرها صفوها أي شيء.  
صحيًا: حاول أن تتجنّب الإرهاق وكثرة المجهود غير المبرّر، لأنك قد تواجه بعض التعب في الأيام المقبلة، ويستحسن أن ترتاح.

19-مهنيًا: تتحسّن صورتك وتتبدّد الشكوك حول جدارتك، وأنت على عتبة مشاريع جديدة تسبقها اتصالات ومشاورات مرضية.
عاطفيًا: مواقف غير مبرّرة من الشريك، بسبب ردود الفعل التي ظهرت أخيرًا منك، لكنك عقلك الكبير قادر على استيعاب الأمور.
صحيًا: لا تكبت غضبك وأحزانك بل حاول أن تعبّر عنها حتى لو اضطررت إلى رفع صوتك بين وقت وآخر.

20-مهنيًا: يوم جيد تملأه الثقة والآمال الجديدة والحيويّة والنشاط الكبير والطموح الذي لا يحده شيء لبلوغ الأهداف المرسومة.
عاطفيًا: تميل الى معاملة الحبيب باستخفاف بعض الأحيان وبعدائية أحيانًا أخرى، وقد ترسل إشارات سلبية حول شعورك تجاهه.
صحيًا: تكثر النقاشات الحادّة التي تثير عصبيتك واستياءك وتسبب لك توترًا في الأعصاب.

21-مهنيًا: يؤدي وعيك في التعامل ومدخلك البنّاء إلى تعاون إيجابى بينك وبين أحد أقوى خصومك في مجالك المهني.
عاطفيًا: العلاقة المتينة تتأثر ولو بصورة غير مباشرة بالجوّ المشحون الذي يؤذي رابط الثقة بين الطرفين، لكن مع الوقت تتكشف الحقائق وتحل المشاكل.
صحيًا: تكون متشنجًا وعصبيًا، في هذه الحال الرياضة مستحسنة ومفضلة.

22-مهنيًا: تتلقى دعوة خاصة لتعزيز وضعك المهني، الحذر واجب من بعض المتضرّرين، لكنهم لن ينجحوا في النيل منك مهما خططوا لذلك.
عاطفيًا: طيبة قلبك تؤدي دورًا في إعادة بناء جسور العلاقة بالشريك، لكن يستحسن توضيح الأمور من أجل غدٍ أفضل.
صحيًا: خطورة جرح كبير في الرأس أو الركبة خلال ممارستك إحدى الرياضة، انتبه.

23-مهنيًا: تتعلم الجديد وتقبل على النجاح، وبما أنك شخص منطقي أتوّقع منك القيام بعض التدابير الوقائية بغية عدم الوقع في فخاخ الحسّاد.
عاطفيًا: الغيرة غير المبرّرة من الشريك تسهم في زيادة التباعد بينكما، وقد تكون لذلك انعكاسات سلبية غير متوقعة على المدى المنظور.
صحيًا: مشكلات صحية في الأسنان والسمع، خذ وقتًا للراحة والاسترخاء.

24-مهنيًا: أحداث غير متوقعة تثير بعض الانفعالات، لذا عليك إجراء بعض التعديلات لتلافي الموضوع لاحقًا وعدم تكراره في المستقبل.
عاطفيًا: الأجواء المحيطة بالشريك تخلق نوعًا من التوتر العابر، وهذا يدفعك إلى القيام بخطوات سريعة لمعالجة الأمر.
صحيًا: خطرعطل في الأوردة الدموية للنخاع، انتبه في أثناء قيادة السيارة.

25-مهنيًا: من الحكمة تدارك الأحداث لمنع حصول الأزمات، خُذ حذرك واعمل كل ما في وسعك لمقاومة السلبيات بالإيجابيات.
عاطفيًا: أمور إيجابية تساهم في تعزيز الروابط بينك وبين الشريك وتقريب المسافة وتقوية العلاقة وبنائها على صخور الثقة المتبادلة.
صحيًا: غيّر عاداتك السيئة في الغذاء قبل أن تبدأ المشاكل الصحية.

26-مهنيًا: أنت مدعو اليوم إلى الاسترخاء والتمتع ببعض الملذات، وإلى تلطيف المناخ لأنك أنت صاحب الذبذبات السلبية.
عاطفيًا: يوم مهم على الصعيد العاطفي لأن عواطفك الجيّاشة تغمر الحبيب، وتظهر له ذلك من خلال معاملتك المميزة له.
صحيًا: على الرغم من قوتك خطر الاصابة بأمراض الشرايين وارد، من الأفضل أن تفصل بين حياتك المهنية وصحتك.

27-مهنيًا: تمالك أعصابك وقدّم بعض التنازلات، وإلاّ فمن المستحسن ألاّ تشارك إطلاقًا في أي نقاش لأنك لن تستوعب ما يقال وتنفعل.
عاطفيًا: العلاقات الزوجيّة تكون متقلّبة، ومن الضروري حمايتها من التراجع قبل الوصول إلى حائط مسدود وإلى نهاية غير سعيدة.
صحيًا: أنت على حافة الانهيار وتشعر بالارهاق إن لم تسترح، فلا تتأخر في ذلك أبدًا.

28-مهنيًا: تعيش يومًا متعبًا فيتأثر مزاجك ببعض الأخبار التي تعثّر خطواتك المستقبلية، لكن لا شيء يستحق القلق.
عاطفيًا: يدخل فينوس إلى برج الجوزاء ويخفف من الوهج العاطفي ومن الضغوط من قبل الشريك، فتحاول أن تستعيد المبادرة إذا كنت مهتمًا.
صحيًا: يجب فحص نفسك للتأكد من خلو جسمك من أي مرض خطير.

29-مهنيًا: فرص مميزة في الطريق إليك وتتعلق بعمل مثمر وبنجاح مشروع تعلق علية أملًا كبيرًا.
عاطفيًا: علاقة عاطفية تتحكم فيها المزاجية، وهذا ما يدفعك إلى اتخاذ قرارات حاسمة في هذا الاتجاه، لكنك سرعان ما تفكر فيها وتتراجع عنها.
صحيًا: خطر الحوادث في المياه والتسمم بالغاز، لا تكثر من المهدئات وانتبه لضغط الدم.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يجعلك متفائلًا بالأفضل وتسعى لتعزيز العلاقات، وتقوم باتصالات ومفاوضات دقيقة ومعقدة وتتوصل معها إلى نتائج مشجعة جدًا.
عاطفيًا: العلاقة الجديدة في خطر لأنها تحت ضغوط جمّة منك أنت ولن تسلم إلاّ إذا كان الحبيب في وضع جيّد وسليم فينجح في تدارك الوضع.
صحيًا: تستريح من ضغوط العمل وتبدو راضيًا عما يحصل في محيطك العائلي، فتنعكس الأمور إيجابًا على وضعك الصحي.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:39:47 GMT http://www.almaghribtoday.net/713/233947-%D8%AA%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%AA
تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد http://www.almaghribtoday.net/712/233732-%D8%AA%D8%BA%D9%85%D8%B1%D9%83-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9-%D8%A8%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D9%83%D9%81%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8D-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
انتصارات وارباح
مهنيًا: يمنحك هذا الشهر أفضل الأدوات والشروط كما يحمل اليك مفاجآت وانتصارات وارباح للتغلّب على العقبات ويساعدك على تخطي متاعبك وهمومك ويدعمك على تحقيق أهدافك وأحلامك عزيزي الأسد. مع تواجد الشمس في برج الحمل حتى 20 نيسان تشعر بالقوة والثقة. تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد، ويساهم مزاجك الجيّد في جذب المزيد من الفوائد أكثر ممّا تتخيّل. تتحلّى بالمرونة عند التفاوض وانت على استعداد لاستقبال الناس والخبرات الجديدة ويمكنك التعامل مع الأمور بسهولة أكثر وهو الوقت المثالي للقيام بورشة عمل أو رحلة عمل أو خطّة جديدة. في الواقع، تجني ثمار عملك اليومي بالحصول على التقدير الذي تستحقه. إيّاك أن تخاف من أن تكون مختلفًا أو مبتكرًا. ومع ذلك، سوف تشعر ببعض الضغط خلال الأيام العشرة الأخيرة  مع انتقال الشمس الثور في مواجهة برجك وقد تحمل بعض التعقيدات. من الممكن أن تشكو من قلّة التعاون أو من كونك غير مستعدّ لمواجهة الحقائق. قم بتحضير عملك على أحسن ما يرام وتأكّد من أنك توحي بالثقة والمهارة. قد يبدأ البعض منكم عملًا جديدًا.

عاطفيًا: تساعدك الأجواء الهادئة في هذا الشهر على التعامل بشكل أفضل مع شريك حياتك. وطالما أنّ طريق التواصل ما زال معبّدًا بينكما، لا داعي للقلق أبدًا. ومع ذلك، إذا كانت العلاقة غير مستقرة، قد تعاني من الصعوبات هذا الشهر. من جهة أخرى، قد تتحوّل الأسابيع الثلاثة الأولى لتكون مخيّبة للآمال. بسبب وجود كوكب الزهرة في معاكسة برجك من الثور في هذه الحالة، عليك بذل الجهد الكافي لتجنّب الخلافات. إذا كنت غير مرتبط بأي علاقة، ما عليك سوى انتظار وصول الشمس الى برجك أو حتى عيد ميلادك، وعندها تلاحظ تغيّرًا ملحوظًا في حياتك الرومانسية. تفاءل بالخير، فالأسبوع الأخير من الشهر يحمل الأوقات الإيجابية والمرحة مع انتقال كوكب الحب الى برج الجوزاء الصديق.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تابع مشاريعك المهنية جيدًا، ولا تسمح للعاملين لديك بارتكاب الأخطاء، لكن من الضروري أن تتحلّى بالهدوء والوعي الكامل.
عاطفيًا: تبدأ الأمور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع، وأستطيع القول إنك تتعلق بالحبيب، وأشجع انفتاحك عليه لتفهم طريقة تفكيره.
صحيًا: السّهر يُضعف من عزيمتك كثيرًا ويبقيك في حال من الكسل.

2-مهنيًا: لا تتسرع في الحكم على الآخرين إذا لم تكن متأكدًا، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة.
عاطفيًا: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قربًا من الحبيب ومثالًا يحتذى في هذا المجال، وتكون قدوة صالحة في الشأن العاطفي.
صحيًا: لا تستغرب إذا شعرت بألم في المعدة فعصبيتك ستسبب اضطرابات نفسية حادة.

3-مهنيًا: انتظر هذا اليوم نجاحًا مهنيًا يحتاج إلى دعم، أو ارتباطًا يثير بعض الإشكالات مع الزملاء، لكن سرعان ما تتوضح الأمور.
عاطفيًا: الجو العام مريح ويحمل إليك مفاجآت على الصعيدين الشخصي والعاطفي، تطير بعدها من الفرح وتتقرب من الشريك أكثر فأكثر.
صحيًا: تتمتع ببنية قوية لكنك شره في الأكل وتحب الأطعمة الدسمة والمشروبات ما يسبب لك حساسية في الكبد.

4-مهنيًا: تعرف هذا اليوم تحولًا مهمًا في حياتك المهنية، ويشير أيضًا إلى تغيير يحصل في بعض الإدارات والمراكز.
عاطفيًا: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزّز موقعك عنده وتحتل مساحة أكبر في قلبه.
صحيًا: ممارستك الرياضة تساعدك على التخلص من بعض الأمراض والمشكلات الصحية.

5-مهنيًا: يعلن هذا اليوم عن علاقة مهنية جيّدة، وقد تواجه موقفًا محرجًا يسبب لك انزعاجًا أمام الزملاء وربّ  العمل، لكنك توضح وجهة نظرك.
عاطفيًا: قد تعلن فجأة عن موعد ارتباطك أو قد تفكر في القيام برحلة شهر عسل، وهذا ما يفرح الجميع الذين يتمنون لك حياة عاطفية سعيدة.
صحيًا: أنت خمول بعض الشيء وتحب المآكل الشهية والدسمة، عليك الانتباه والحذر من المضاعفات.

6-مهنيًا: يحاول بعض الزملاء تشويه صورتك، لكنّهم يفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم الفاشلة والمؤذية.
عاطفيًا: البحث في دفاتر قديمة يعيد نكء الجراح، فحاول أن تبقى بعيدًا عن هذه الأمور، فهي لن تفيدك بشيء على الإطلاق.
صحيًا: بغية المحافظة على رشاقتك وجاذبيتك تسعى للقيام بنشاط رياضي ولا سيما السباحة أو التزلج.

7-مهنيًا: يبشرك هذا اليوم بقدرات واسعة على التواصل، ويتيح أمامك المزيد من الفرص وإيصال الرسائل القاسية إلى الآخرين .
عاطفيًا: يشكل فينوس مع ساتورن مثلثًا يؤشر إلى قصة حب تتطلب منك السير بها بتمهل قبل اتخاذ قرار الارتباط نهائيًا.
صحيًا: يفرض عليك اتباع حمية غذائية منتظمة تجعلك تبتعد قليلًا عن المأكولات الدسمة.

8-مهنيًا: تتحسن أحوالك ويمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، الظروف تكون في معظمها ملائمة جدًا.
عاطفيًا: إذا كنت غير مرتبط قد تتعرّف في سفر أو في لقاء إلى شخص جديد وتقرر الارتباط به وتمضية بقية حياتك معه.
صحيًا: تستهويك رياضة اليوغا التي تبعد التشنجات عنك وتتوق إلى الرحلات والأسفار البعيدة.

9-مهنيًا: الأخطاء الصغيرة غالبًا ما تكون مؤشرًا لبعض التسرّع، فحاول معالجة الوضع سريعًا لئلا تتفاقم الأمور في محيطك المهني.
عاطفيًا: غيرة الشريك مبرّرة ولا سيما أنك تبالغ أحيانًا في رد فعلك إزاء الإطراء الذي تتلقاه منه يوميًا، ما يثير دهشته.
صحيًا: إحذر العصبية وانتبه في القيادة فقد تتعرض لحادث وتؤذي نفسك.

10-مهنيًا: فرص استثنائية وحظ كبير وعلاقة فريدة وتجربة لن تنساها قد تدّق بابك اليوم، وتنقل إلى مركز متقدم في العمل لم تكن تتوقعه.
عاطفيًا: يوم إيجابيّ ومناسب للتغلّب على ذكريات مريرة، كذلك هو يوم مثمر يؤدي فيه الحظ دورًا إيجابيًّا بالنسبة إليك وإلى الشريك.
صحيًا: إذا لاحظت انخفاضًا في حيويتك فلا تجهد نفسك، بل خصّص بعض أوقات الصباح للقيام بتمارين تؤمّن استرخاء وراحة.

11-مهنيًا: يحالفك الحظ هذا اليوم، وتحصل على ما تريد ،سواء أكان حقًا لك تطالب به أو موافقة أو منصبًا أو مقامًا.
عاطفيًا: إشارات إيجابية من الشريك تعطيك أملًا أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور واتخاذ القرار المناسب.
صحيًا: تجنّب الإفراط، خطر التهابات ودقات قلب غير منتظمة واضطرابات في الكبد.

12-مهنيًا: تحاول هذا اليوم التخلص من حالة الفوضى والضياع والتوتّر وتصحيح مسار الجوّ العام، وووضع النقاط على الحروف في القضايا العالقة.
عاطفيًا: تركّز جهودك على تصحيح الأخطاء التي ارتكبتها بحق الشريك، وتساعدك بذلك الحظوظ.
صحيًا: تكون قادرًا على تحمّل الألم الجسدي لكن في نهاية المطاف يجب استشارة الطبيب.

13-مهنيًا: تتراكم الأشغال وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس، لذلك فإنّه يوم غير ملائم إطلاقًا للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة.
عاطفيًا: تميل إلى إثارة الخلافات، وتبحث عن الأعذار لتوجيه اللوم إلى الحبيب، ما يثير قلقه من تصرفاتك ويفكر في الابتعاد عنك بعض الوقت.
صحيًا: مشكلة صحية صغيرة تطرأ لن يكون لها تأثيرات خطرة، إنه اليوم المثالي لاتباع حمية أو برنامج رياضي بدني.

14-مهنيًا: أنشطتك المتعددة تمنحك القوة في مواجهة الآخرين، لكن يستحسن ألا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة لئلا تخسر كل شيء.
عاطفيًا: كن عادلًا مع الشريك وامنحه مزيدًا من الوقت، فهو ساعدك كثيرًا ويستحق منك بعض التضحية على الأقل ليشعر أنك تحبه.
صحيًا: مناعة ومقاومة وبرودة أعصاب على الرغم من التعب والإرهاق اللذين ينتابانك يوميًا بسبب الضغط في العمل.

15-مهنيًا: يولد هذا اليوم جوًا متوترًا حولك، ولو أنه يقيك من الانهيار أو التوتر أو التصادم مع بعض الزملاء الحسودين من نجاحك.
عاطفيًا: تحتاج اعتبارًا من اليوم إلى الاهتمام بالشريك، وإلى المرونة في التعاطي معه بعيدًا عن الاستفزاز، فهو لا يستحق منك إلا الخير.
صحيًا: عليك تفادي الهواء البارد والحرارة المتقلبة لأن خطر الالتهابات الرئوية لا يمكن تجاهله.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس ويعدك بنجاح يكون حليفك قريبًا مهما اشتدت الصعاب، وتحصل على مبتغاك في نهاية المطاف.
عاطفيًا: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصًا أنّ تجاربه السابقة معك غير مشجعة، ففكر في الأمر مليًا قبل تفاقم الأمور.
صحيًا: تتمتع بصحة قوية لكنك تعمل بكدّ، لذا قد تتعرض للتشنجات العضلية والعصبية التي يعود سببها إلى قلة النوم وعدم ممارسة الرياضة.

17- مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم أخبارًا طيبة، ويتحدّث عن نجاح وتوسع وحظ ونفوذ يثير غيرة الزملاء للتشبه بك لا لإيذائك.
عاطفيًا: إمنح نفسك والحبيب فرصة أخرى بغية التوصل إلى الحلول الناجعة بشأن العلاقة  المضطربة بعض الشيء.
صحيًا: لا تتردّد في التوجه إلى عيادة الطبيب إذا كنت تشكو آلامًا كبيرة.

18-مهنيًا: محطة حاسمة لتحديد مستقبلك المهني، وفي حال تخطيت الموضوع فإن القادم سيكون أفضل وأكثر إشراقًا ونجاحًا.
عاطفيًا: يوم ضبابي مع الشريك لكنه لا يستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة لتخطي بعض المصاعب والتشنجات والاضطرابات.
صحيًا: إذا شعرت بألم خفيف في الرأس عالجه بنفسك، لكن إذا عاودك باستمرار فالأمر يتطلب معالجة طبية.

19-مهنيًا: النيّات المبيتة عند بعضهم لن تكون في مصلحتك، فسارع إلى توضيح وجهة نظرك من خلال رسائل واضحة.
عاطفيًا: مبادرة من الشريك تعيد تصويب الأمور، وتضع العلاقة بينكما على الخط الصحيح، وتعيد الأمر إلى أفضل مما كانت عليه سابقًا.
صحيًا: تمتعك بإرادة قوية يساعدك على التخلص من المصاعب والمشاكل الصحية.

20-مهنيًا: يخفّ الوهج ولكنّ الحظّ ما يزال مستمرًا، حاول أن تنظم شؤونك بهدوء، وناقش قضاياك المالية مع أصحاب الشأن والخبراء في هذا المجال.
عاطفيًا: أنبهك إلى الحرص الشديد على حسن سير العلاقة لتفادي المواقف المربكة، ولكن هذا لن يمنع من أن الأجواء تكون ملطّفة بعض الشيء.
صحيًا: على الرغم من تمتعك بقوة جسدية إلا أنك تبدي كسلًا واضحًا في القيام بالتمارين الرياضية.

21-مهنيًا: تكون على موعد مع اشتباك مهني، وتسمع خبرًا غير مفرح أو تصادف محاورين أذكياء ولكنهم غير صادقين.
عاطفيًا: لقاءات رومانسية وتقارب في الآراء ووجهات النظر، وتزداد القواسم المشتركة بينك وبين الحبيب ما يؤدي الى التوصل الى حل يرضي الطرفين.
صحيًا: تترك نفسك تنجرف في واجبات الحياة اليومية فلا تعتني بجسمك كما هو مطلوب منك.

22-مهنيًا: تهتم بقضية مالية، إلاّ أنّني أحذّرك من ميلك إلى الاستفزاز والهدم وإيذاء الآخرين ظنًا منك أنهم ينوون الشر لك.
عاطفيًا: يوفّر لك هذا اليوم بعض الأجواء الإيجابية فتكون الحوافز كثيرة وذات معنى وهدف بنّاءين، وقد تتحمّس لإشراك الشريك في نعيمك.
صحيًا: تبقى دائمًا على أعصابك أي أنك لا تعرف الراحة والاسترخاء، لذا تبدو دائمًا عصبيًا.

23-مهنيًا: يخفّ الوهج الذي نعمت به منذ السابع من هذا الشهر، وتطرأ مشاكل يثيرها بعض الناقمين على تقدمك ونجاحك وكفاءتك.
عاطفيًا: أحذّرك من تراجع في مجرى العلاقة بسبب مشاعرك السلبية تجاه نفسك في الدرجة الأولى وتجاه الشريك في الدرجة الثانية.
صحيًا: أنصحك بألا تولي المتاعب والشؤون اليومية أهمية زائدة، بل قم بنشاط رياضي يفيدك صحيًا.

24-مهنيًا: أجواء العمل الجيّدة ضرورية، ذلك بهدف التمكّن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح، ولا تلتفت إلى من يحاولون وضع العصي في الدواليب.
عاطفيًا: لا تعامل الشريك بجفاء، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصًا بعد الأجواء الإيجابية السائدة حاليًا، فاستفد من ذلك قدر المستطاع.
صحيًا: أنت معرّض للأزمات القلبية وارتفاع الضغط بسبب عصبيتك وقلقك، وأنت ليس من النوع الذي يهتم بصحته.

25-مهنيًا: بلبلة مهنية يكون لأحد الزملاء دور فيها، لكنها سرعان ما تزول، وتثبت للجميع أنك صاحب نية صافية وقلب طيب.
عاطفيًا: إنتبه لما ينقل اليك من أخبار ومعلومات ووقائع، الأمر جدّي يا عزيزي، قد يمرّ الشريك بتجربة وتشعر بالخوف والقلق.
صحيًا: خذ قسطًا وافيًا من النوم لأن عملك ومشاكلك العاطفية يغلبان على حياتك.

26-مهنيًا: حذار اليوم السكوت عن الخطأ، ويطلب إليك التصرف بانتباه وعدم التسرع في اتخاذ قرار لئلا تخسر كل ما بنيته في لحظة.
عاطفيًا: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن هنالك تجارب غير مشجعة تعوّق تقدّم الأمور بعض الشيء، وتثير الشكوك والارتياب والقلق.
صحيًا: بنيتك القوية تساعدك على تحمل الجهود التي عليك بذلها وكل الضغوط التي تتعرض لها.

27-مهنيًا: تشعر بقوة كبيرة لاختراق الحواجز والحصول على الدعم المطلوب، تبرز في الضوء، ويحمل إليك هذا اليوم مركزًا جديدًا.
عاطفيًا: يحمل هذا اليوم إيجابيات وإذا كنت تبحث عن المواجهة وتهوى الجدال والنقاش فأنت أمام مرحلة جديدة من التساؤلات المحيرة.
صحيًا: أنت عاطفي جدًا وتتأثر بأبسط الأمور، وتشعر أن كل ما يجري يترك بصماته على نفسيتك وحتى على جسدك وصحتك.

28-مهنيًا: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح على الإطلاق، حذار.
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم وضعًا عاطفيًا مرضيًا، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك، وتعيد علاقتك الجيدة بالشريك وتتقرب منه مجددًا.
صحيًا: ميلك إلى ممارسة الرياضة يكسبك بعض الراحة النفسية والقدرة على التحدي وقوة جسدية وتناسقًا في القوام.

29-مهنيًا: يحذرّك هذا اليوم من اتخاذ قرارات ارتجالية، انتبه لئلا تقحم نفسك في ورطة قد لا تخرج منها بسهول وتترك انعكاسات سلبية جدًا0.
عاطفيًا: قد تشكو أهمال الحبيب وغيابه، وأنت تحتاج الى دعمه ووجوده الى جانبك، ولكن لأسباب متعددة تجد نفسك وحيدًا.
صحيًا: قد تتعرض لحادث طارئ يضطرك إلى ملازمة الفراش أنت الذي لا يعرف هدوءًا أبدًا.

30-مهنيًا: القمر الجديد في برج العقرب معاكس لك، وتكون تحت وطأة تأثيرات سلبية على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المالية المحقة.
عاطفيًا: تتحسّن الأوضاع مع الشريك على الصعد كافة، بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيرًا، وتبني أسسًا واضحة للعلاقة في المستقبل.
صحيًا: تتمتع بالحيوية والنشاط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك بالأعمال، وخذ دائمًا قسطًا من الراحة.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:37:32 GMT http://www.almaghribtoday.net/712/233732-%D8%AA%D8%BA%D9%85%D8%B1%D9%83-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9-%D8%A8%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D9%83%D9%81%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8D-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF
تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء http://www.almaghribtoday.net/711/233524-%D8%AA%D8%B4%D8%B9%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D9%82-%D9%88%D9%83%D9%84-%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D9%81%D8%B9%D9%84%D9%87-%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B6%D9%88%D8%A7%D8%A1 تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
تغييرات طارئة تفرض نفسها
مهنيًا: تتوزع الكواكب ها الشهر في مواقع دقيقة من برجك وذلك يؤثر على ضاعك المهنية والعائلية على السواء فتشعر في هذا الوقت من السنة بأهميّة بذل الجهود الطيّبة والعمل الجاد عزيزي السرطان . تمتحن الشمس وعطارد من الحمل بالاضافة الى الكواكب المريخ زحل وبلوتون من الجدي قدراتك ويعزّز امكانيّاتك شرط التحلّي بالفعاليّة التّامّة. قد تضطر للإبكار إلى عملك واستعجال بعض الواجبات نظرًا لتزامن الكثير منها. تكون الدراسات والمشاريع والاستثمارات تحت الأضواء في هذه الفترة. وانت تعرف أنه يجب ترك انطباعات جيّدة إذا كنت ترغب في الحصول على المكافآت. في الواقع، لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر، وحتى الأعمال البسيطة قد تسبّب لك الصداع إنه أحد الأشهر المهمة هذا العام على الصعيد المهني حيث تكثر فيه التحركات المهمة أو الحاسمة. مما لا شك فيه أنك ستشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء.
 
عاطفيًا: إنه من أفضل الأشهر للحياة العاطفية مع وجود الزهرة في الثور الصديق الذي يخفف من الضغوطات المهنية بحيث  تزدهر العواطف وتقوى الروابط ويجعل الاجواء اكثر دفئا وحنانا ويسلط كل الأضواء على علاقاتك الشخصية. ويجلب السعادة والفرح الى عقر دارك. قد تفرح لزواج أو خطوبة أو لولادة أو حتى لانفراج مسألة شخصية كانت تقلقك. إن الأسابيع الثلاثة الأولى بشكل خاص تكون مناسبة للتعارف والمصالحة والارتباط. لكن ابتداء من تاريخ 24 مع انتقال الزهرة الى موقع معاكس لبرجك فلا  تتوقع أن تمر الامور بسهولة فأنت شخص مزاجي ولا يمكنك تحمل اللامبالاة أو المواقف الصعبة. يختبر هذا الشهر صبرك وثقتك بشريكك. في الواقع، قد تسبّب لك بعض الأحداث الغيرة وتحتاج الى منع المشاعر السلبية من تخريب العلاقة. من المحتمل أن يكون للإجتهاد في العمل تداعيات على عواطفك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: الأضواء مسلطة عليك في الوقت الحالي، وتحظى باهتمام كبير يعطيك الصلاحية التامة في اتخاذ القرارات المهنية المطلوبة.
عاطفيًا:  تكتشف مصادفة بعض الأكاذيب التي كان شريك حياتك يوهمك بها وتبعدك عنه بصورة مفاجئة ويزعجك هذا الأمر كثيرًا.
صحيًا: قد تتعرض لأزمة مفاجئة في الجهاز التنفسى، لذا عليك معالجتها بشكل سريع حتى لا يتفاقم الأمر في المقبل من الأيام.

2-مهنيًا: اجتماعات مهمة ولقاءات مع كبار المسؤولين الذين يؤدون دورًا في خياراتك المهنية الناجحة والمهمة.
عاطفيًا: الدعم المطلوب من الشريك يكون متوافرًا، لكن عليك أن تكون أكثر واقعية وأن تعتمد على نفسك في الدرجة الأولى.
صحيًا: الإسراف في الطعام قد يسبب اضطرابات في الدورة الدموية: الكبد والكليتان.

3-مهنيًا: تشعر بارتياح لدى تعاملك مع الناس بعد معاناة سابقة، لن تظل وحيدًا ولن تتعثّر خطواتك بعد اليوم بفضل دعم الزملاء.
عاطفيًا: كيف يناقضك الحبيب وأنت الذي قدمت له الدعم المطلق في السابق؟ لا داعي إلى الاستسلام أو الانجراف وراء أفكارك السود.
صحيًا: ضعف عصبي، وتمر هذا اليوم بفترة قلق قد تؤدي على الأرجح إلى اضطرابات في الكبد.

4-مهنيًا: هذا اليوم يوفر لك آفاقًا جديدة وحلولًا واسعة قد تصل من خلالها إلى تحقيق الهدف المطلوب فتريث واطمئن.
عاطفيًا: افتح قلبك للحياة ولا تظن أن لا أحد يشعر وابتعد عن الانغلاق على نفسك فهناك من يستحق التضحية من أجله.
صحيًا: أنت في حاجة إلى فترة قصيرة من الراحة النفسية والجسدية حتى تستطيع الإقبال على الحياة من جديد وبنشاط كبير.
 
5-مهنيًا: يعزز هذا اليوم أوضاعك المهنية لكن لا تكن عنيدًا ومتشبثًا برأيك، بل خذ بآراء الآخرين واختر منها ما يناسبك.
عاطفيًا: كل ما عليك أن تفعله هو التكيّف مع الجوّ الجديد المتقلّب واتخاذ مواقف أكثر إيجابية من كل ما يجري حولك.
صحيًا: احتمال حدوث تقيّح في الكليتين أو الفم، فما عليك سوى مراجعة الطبيب بسرعة.

6-مهنيًا: تتلقى عرضًا مهمًا لتولي منصب مميز سعيت له طويلًا، فلا تتردد في تسلم المهمة أنت تمتلك القدرة على ذلك.
عاطفيًا: لا تحمّل الشريك مسؤولية كل الأخطاء القديمة، وحاول أن تتخطّى ذلك برحابة صدر وبساطة، وافتح معه صفحة جديدة.
صحيًا: لا أنصحك باللجوء إلى العلاجات الحادة ومن المحتمل الإصابة بالتهاب في مكان علاج أو عيادة أو مستشفى.

7-مهنيًا: تبدأ فترة دقيقة تستمر على الأقل حتى آخر الشهر، وتفرض عليك المزيد من التروي والوعي وعدم التسرع.
عاطفيًا: تجنب المشكلات العاطفية، فهي لن تعود عليك بالمنفعة، وقد تسيء جدًا إلى العلاقة الجديدة التي تخوضها.
صحيًا: الذبذبات الحالية تشكل حافزًا للدورة الدموية ويمكن أن تصاب بجرح في الفم.

8-مهنيًا: حين تعمل بجهد كبير تحصل على حقك، وهذا ما يشعرك بارتياح كبير وبسعادة بالغة تغمرك وتنقلك إلى عالم آخر.
عاطفيًا: عليك توضيح موقفك من العلاقة بالشريك، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك وذلك لن يكون في مصلحتكما على الإطلاق.
صحيًا: تتمتع بقوة بدنية كبيرة لكنّ عصبيتك الكبيرة تخلق لك العديد من المشاكل الصحية.

9-مهنيًا: تفرض شروطك الجديدة في العمل، وهذا يساعدك على تحسين ظروفك المادية والمعنوية على حدّ سواء، وتتقدم نحو الأمام.
عاطفيًا: يشكل فينوس مثلثًا مع ساتورن فينعني هذا نجاح العلاقة بالشريك باستمرار، وتنعكس النتائج إيجابًا على مستقبلكما العاطفي.
صحيًا: تمارس الرياضة بانتظام للحفاظ على حيويتك وجمال قوامك، لكنك معرض لأمراض ناتجة من التشنّج العصبي.

10-مهنيًا: عليك الابتعاد عن المغامرات والمراهنات المالية في الوقت الحالى لكي لا تخسر ما لم يكن في الحسبان وتصبح على الأرض يا حكم.
عاطفيًا: لا تتطرق إلى مشكلات الماضي مع الشريك لأنه لم يعد يتحمل الجدال العقيم، ولا تتشبّث بآرائك في بعض تصرفاتك.
صحيًا: عليك أن تحتاط من التوتر بشكل كبير لأنه ليس هناك ما يستحق تعبك الجسديٍ.

11-مهنيًا: عليك التعاون مع فريق عمل كي تتخطى بعض التحديات المهنية وتصل إلى النجاح الذي تريده لتثبت للمسؤولين كفاءتك العالية.
عاطفيًا: لا يوجد مستحيل في الحب ولكن يجب أن تعرف خط البداية وتسير عليه بشكل صحيح لتصل إلى النهاية السعيدة.
صحيًا: عليك الابتعاد عن المشروبات الكحولية والغازية كي لا تعانى من نقص الحديد.

12-مهنيًا: لا تهتم بتصرّفات الزملاء، فكثيرون منهم يعتمدون أسلوبًا خاصًا لدفعك إلى اتخاذ قرارات عشوائية .
عاطفيًا: عليك أن تترك المجال للشريك للتعبير عن رأيه، فقد تكون نصيحته مهمة وفي مكانها الصحيح وتساعدك في بعض الأمور.
صحيًا: عليك عدم تجاهل ارتفاع ضغط الدم إذا رافقته اضطرابات قلبية أو تمدّد في الأوردة.

13-مهنيًا: المزاجية في العمل غالبًا ما تؤدي الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون إيجابيًا لترتاح من هذا الوضع.
عاطفيًا: مناقشات مهمة تحدّد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها، وربما تقدم إليك بعض المقترحا المفيدة.
صحيًا: إذا كنت تعبًا او مكتئبًا فخذ إجازة لاستعادة قواك أو قم بسفر برفقة الشريك.

14-مهنيًا: تكون اتصالاتك سهلة وتتخلص من العراقيل وتجابه زملاء متزمّتين، أو تصبح أنت صعب المراس بعض الشيء.
عاطفيًا: العلاقة المزيّفة تعيش لحظات محرجة وربّما حاسمة خلال الأيام المقبلة، فانتبه لهذا الأمر وابحث عن علاقة صادقة.
صحيًا: احتمال انخفاض الحيوية وزيادة التشنج العصبي، عليك ممارسة التأمل والاسترخاء واليوغا.

15-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يثير القلق قليلًا، ما يثير عصبيتك ويبعد عنك الأصدقاء وتتعثر الخطى للقيام بمشاريع كبيرة.
عاطفيًا: يحمل هذا اليوم ظروفًا سهلة وقد يعيد لمّ الشمل ويقرّب المسافة بينك وبين الحبيب، وتمضيان معًا أوقاتًا مريحة بعيدة عن الهموم.
صحيًا: عليك تجنّب مجاري الهواء لأنك تكون أكثر حساسية للبرد والأمراض.

16-مهنيًا: ابتعد قدر المستطاع عن المكابرة ولا تدّعِ معرفة كل شيء لأنك سوف تدخل نفسك في مشاكل عكس التيار أنت بغنى عنها.
عاطفيًا: التقرب من الشريك يعطيك القوة التي تفتح لك آفاقًا جديدة، وتميل إلى اعتماد أسلوب جديد في التعاطي عاطفيًا.
صحيًا: قد تعاني من إنهيار مفاجئ في الأعصاب وعلى الرغم من ذلك عليك التماسك ليمر الأمر بسلام وتعود إلى وضعك الطبيعي.

17-مهنيًا: احذر الأخطاء والمغالطات، ولا تنفعل إذا كنت ترغب في الحفاظ على الصورة التي أظهرتها للزملاء.
عاطفيًا: الشريك ليس مجبرًا على تحمّل ردود أفعالك، فهو قدّم الكثير لك وعليك أن تبادله بالمثل سريعًا لئلا يشعر بأنك تخذله.
صحيًا: ابتعد قدر الإمكان عن المشكلات والأزمات التي لا ناقة لك فيها ولا جمل، فهي قد ترهق أعصابك وتثير توترك.

18-مهنيًا: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك إلى دائرة الضوء مجددًا وتعيد البريق إلى اسمك.
عاطفيًا: استقرار وسعادة لافتة في العلاقة بالشريك، وهذا سيترك انعكاسات ايجابية اضافية، ويولّد ارتياحًا لديكما وتصفو النيات.
صحيًا: على الرغم من بعض فترات الضغط العاطفي فإن الاستقرار والتوازن يسودان إذا تجنبت الإفراط الجنسي الذي يمكنه أن يفقدك حيويتك.

19-مهنيًا: يتيح أمامك هذا اليوم فرصة جديدة لإيجاد الحلول ويفتح ابوابًا كانت مغلقة او يزيل عقبات حالت دون تقدّمك.
عاطفيًا: لن ينقصك الاهتمام ولا الرعاية ولا العطف، بل قد تعاني حالات الغيرة والتملّك بسبب الاهتمام الشديد بأمر الحبيب.
صحيًا: لن تشهد استقرارًا صحيًا بل مستويات مختلفة تراوح بين العلو والهبوط.

20-مهنيًا: تواجه بعض الارتباك والالتباس، فيطرأ ما يؤدّي إلى قطيعة وانفصال مع بعض الزملاء، ويسبب بعض المشاكل العابرة.
عاطفيًا: لا تدع هموم العمل تطغى على حياتك الاجتماعية، بل حاربها وتخلص منها، وخصص وقتًا أطول للشريك فهو بحاجة إليك.
صحيًا: تجد نفسك اليوم ممتلئًا بالطاقة والنشاط وتجد لذة وسعادة في الحياة.

21-مهنيًا: المشروع الجديد يبدو واضحًا، وتسافر لكي تضع حجر الأساس، أو تستقبل زوارًا للهدف نفسه.
عاطفيًا: يجب أن تفهم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصًا انه تحمّل الكثير بسببك، فكن صبورًا معه وعامله كما يستحق.
صحيًا: قد تشعر بأنك كئيب ولا تقوى على القيام بواجباتك فتبقى في البيت وحيدًا.

22-مهنيًا: يسهّل هذا اليوم أعمالك، وتحصل على مكافأة، ويقدّر الآخرون جهودك، ويحاولون تقليدك والأخذ بآرائك ومقترحاتك.
عاطفيًا: يوم رومانسي بامتياز وهو يروّج العواطف الجيّاشة وينعش القلب بالحب والمودّة، ويشجع على اللقاءات الحميمة.
صحيًا: من المفيد جدًا لك هذا اليوم أن تخرج إلى الطبيعة أو تلتقي الأصدقاء وتمارس نشاطات رياضية متنوعة.

23-مهنيًا: مشاريع بالجملة لكن التمويل المطلوب غير متوافر، فحاول أن تشرح وجهة نظرك لعلك تجد آذانًا صاغية.
عاطفيًا: الوحدة سلاح قاتل، لكنك تتخطاها بمساعدة بعض الأصدقاء، وتظهر النتائج سريعًا من خلال اصطحاب الشريك في رحلة شهر عسل جديد.
صحيًا: لا مشاكل صحية عمومًا هذا اليوم، وهذا دليل عافية فاطمئن.

24-مهنيًا: أجّل كل قرار حاسم، ويتحدث هذا اليوم عن مشروع خلاّق أو عن قضية جيدة تكون بابًا لدخول مشاريع مهمة جدًا.
عاطفيًا: رومانسية جديدة تولد في حياتك، كل ما يتم الآن يكون جديًّا ومهمًّا للمستقبل، وينعكس إيجابًا على علاقة الشريك بك.
صحيًا: بعض احتمالات المرض بسبب اضطرابات هضمية أو دموية أو جلدية أو ناتجة من الروماتيزم.

25-مهنيًا: تثير مسألة مالية وتبحث عن حل لها، مطلوب منك الصبر والتروي وعدم خوض أي مغامرة جديدة.
عاطفيًا: الخصومة مع الشريك يجب ألا تدوم طويلًا، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف، لذا كن على ثقة بما يقترحه عليك.
صحيًا: إذا لم تخفف من استعمال طاقتك فستشعر بإرهاق كبير يسبب لك مشاكل صحية أنت بغنى عنها، فانتبه.

26-مهنيًا: تكتسب الطاقة المميزة فتعيش انسجامًا وتناغمًا وتواكب الأحداث بانفتاح، فأنت بطبعك اجتماعي وترحّب بالفرص على أنواعها.
عاطفيًا: لا تحاول اللعب بعواطف الحبيب، بل كن صادقًا معه لتنام قرير العين ومرتاح الضمير، وليبادلك هو بالمثل.
صحيًا: إذا كنت مصابًا بمرض القلب أو إذا كنت معرضًا لذلك فلا تعرض نفسك للإرهاق.

27-مهنيًا: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب، فالسلبية غالبًا ما تكون أكثر ضررًا وتوقعك في مأزق.
عاطفيًا: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة.
صحيًا: لا تعرّض نفسك كثيرًا لأشعة الشمس الحارقة ولا سيما أن بشرتك حساسة جدًا.

28-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم تطورات سريعة مناسبة لك في العمل، وتحثك على القيام بخطوات جديدة تلفت إليك الأنظار وتسلط عليك الأضواء.
عاطفيًا: لا تضغط على الشريك كثيرًا، فهو يعاني بعض المصاعب وقد يتخذ قرارات حاسمة تجاهك تودي بالعلاقة إلى ما لا تحمد عقباه.
صحيًا: حتى لو كنت تعتبر أنك تتمتع بصحة جيدة يمكنك البدء باتباع حمية غذائية أو الانضمام إلى صف رياضة بدنية.

29-مهنيًا: تحزن على أحد أفراد المهنة، وتأسف لوضع درامي يمرّ به، إلا أنّ هذا الظرف قد يلم الجميع حول هدف واحد.
عاطفيًا: استقرار في العلاقة بالشريك الجديد، لكن الاستقرار النهائي بينكما يحتاج إلى وقت أكبر ليفهم أحدكما الآخر أكثر فأكثر.
صحيًا: إذا مارست الرياضة بانتظام فلن تكون النتيجة إلا جيّدة وكما تتوخاها.

30- مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يتحدث عن قرب حصولك على جائزة مالية وعلى ترقية في مجالك المهني تقديرًا لجهودك الكبيرة.
عاطفيًا: أنه الوقت الأنسب لك كي تعبر عن مشاعرك وتضع النقاط على الحروف، فلا تستسلم للشعور بالإحباط، وحاول أن تتحدث إلى شريك حياتك بوضوح.
صحيًا: الاهتمام بالبنية الجسدية لا يعني كثرة تناول الطعام، ولكن البحث عن نوعية البروتينات المطلوبة.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:35:24 GMT http://www.almaghribtoday.net/711/233524-%D8%AA%D8%B4%D8%B9%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D9%82-%D9%88%D9%83%D9%84-%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D9%81%D8%B9%D9%84%D9%87-%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B6%D9%88%D8%A7%D8%A1
من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك http://www.almaghribtoday.net/710/233357-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%86-%D8%A3%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D8%B5-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D9%86%D9%81%D9%8A%D8%B0-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%91%D8%B7%D8%A7%D8%AA%D9%83 من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
تتحرر من القيود
مهنيًا: تنقلب الامور لصالحك فتعوض عما فات وتفتح صفحة جديدة من الحظوظ التي تبتسم لك على كافة الاصعدة كما يمنحك هذا الشهر فرصة لإعادة تقييم أحوالك عزيزي الجوزاء والتقدّم مجددًا. تتواجد الشمس في موقع محبّب حتى تاريخ 20 يمتلىء النصف الأول من الشهر بالانشغالات والنشاطات الاجتماعية تتألق لقدرتك على الخلق والابداع تستطيع تفعيل قدراتك مهما كان عمرك ما يجعل الوقت مناسبًا للحصول على تكريم في حدث إجتماعي معيّن. لقد حان الوقت أيضًا للسعي وراء الحصول على منصب اجتماعي أو سياسي إذا أردت ذلك. فأنت تتمتع بكاريزما عالية وجاذبية كبيرة وأنت محاط بدعم الأصدقاء مما يرفع احتمالات النجاح لديك. مع انتقال الشمس الى الثور عليك الحذر والسير بهدوء ولو دعتك الظروف الى تسريع الخطى ينبغي أن تعمل ضمن مجموعة أو فريق مهما كلّف الأمر، إضافة الى ذلك، من المستحسن أن تلقي نظرة على أمورك الماديّة وأن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك كي لا تصاب بخيبة أمل لاحقا.

عاطفيًا: رغم التحديات التي يجلبها كوكب الزهرة المتنقل في الثور لغاية 24 نيسان لن تكون الأجواء سلبية بالإجمال. سوف تحافظ على استقرار العلاقة ما دمت لا تقوم بخطوات متهوّرة ومليئة بالمخاطر لاسيّما خلال النصف الثاني من الشهر. لا تقطع خط التواصل مع الحبيب وحاول أن تحلّ المشاكل قبل نهاية الشهر. يشجعك الفلك على الخروج برفقة الشريك في نزهات رومانسية وأن تتبنى كل الطرق التي تعزز روابط العلاقة بينكما. للعازب فمن الممكن أن تخوض تجربة رومانسية وأن تلتقي بشخص مثير للإهتمام. مهما كانت قراراتك، يجب أن ترفقها بسلوك صادق وجدي كي تجتاز الوقت بنجاح.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تجنب المواجهات مع الزملاء وانتبه للتفاصيل، وكن على اطلاع على اتصالاتك أو قيامك بمساع من أجل تسوية.
عاطفيًا: تحل مشكلة عالقة منذ مدة أو تفض خلافًا وتستعيد العلاقات رونقها ويكون القلب سعيدًا والأعصاب مرتاحة والبال مطمئنًا.
صحيًا: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي.

2-مهنيًا: انصحك بمعاودة الحوار البناء في هذا الوقت بالذات لأن ترقيه قريبة بانتظارك، وهذا يساهم فى التعجيل بحدوثها فاستعد لذلك واسع إليه.
عاطفيًا: كى تحصل على الحنان المطلوب عليك أن تعطي من قلبك حتى يعمل شريك حياتك على تعويضك هذا العطاء، فالعلاقات العاطفية لا تقوم على الأنانية.
صحيًا: انتبه من الإنزلاق الغضروفي المفاجئ الذي قد تتعرض له بسبب الحركات الرياضية الخاطئة.

3-مهنيًا: تثير إعجاب الزملاء بذكائك وتجني ثمار جهودك وتحصل على فرص جيدة لمشاريع تحلم بها وتريد تحقيقها لتثبت كفاءتك.
عاطفيًا: تستغل ارتياح الشريك إليك وتحصل منه على ما لم تتوقعه، وتقضيان معًا أمتع الأوقات الرومانسية وأجملها.
صحيًا: تستمد من أعماق نفسك طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة تحديات الحياة اليومية.

4-مهنيًا: القمر في مواجهة برجك يخفف من حيويتك ويسبب لك القلق ويحمل إليك المزيد من المشاغل التي أنت بغنى عنها.
عاطفيًا: لا تحاول تأجيل المواجهة مع الشريك، فإن الأمور لن تتفاقم أو تزداد تعقيدًا، وعندها يصبح ترميم العلاقة ممكنًا.
صحيًا: لا بد أحيانًا من قرارات حاسمة على الصعيد الصحي، ولا سيما إذا تفاقم الوضع.

5-مهنيًا: عليك إظهار خبراتك السابقة لكي تستطيع السيطرة على ما قد يحصل في هذه الأوقات الحرجة.
عاطفيًا: دع مشاعرك تعبر عما بداخلك، ولا تكابر فالشريك يحتاج إليك أيضا، ولكنه ينتظر المبادرة منك أولًا، فلا تتأخر.
صحيًا: ابتعد عن السكوت الدائم لأنك تعرض أعصابك لضغط الزائد فيؤثر على حالتك النفسية والبدنية بدرجة كبيرة.

6-مهنيًا: تتغلب على الكثير من العوائق التي يسببها لك الآخرون، وتتمتع بالقدرة على تخطيها من دون أن تدفع ثمنًا باهظًا.
عاطفيًا: حين تفرض الغيرة نفسها فإنها تفسد العلاقة، وعندها يجب الإسراع في توضيح النقاط لئلا تقع في المحظور.
صحيًا: لا تترك نفسك حتى اللحظة الأخيرة لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام دائمة في الظهر.

7-مهنيًا: تكون مقدامًا في اتخاذ قرارات مهنية مناسبة، وتتبادل الخبرات مع الزملاء وتتبنّى وجهة نظر جديدة.
عاطفيًا: يوم مناسب لتجديد العواطف والمشاعر ولتكثيف اللقاءات والاتصالات التي تؤتي ثمارها ونتائجها الممتازة التي ترضيك.
صحيًا: إذا كنت لا تمارس الرياضة، استفد من عطلة نهاية الأسبوع للقيام بنزهة في أحضان الطبيعة.

8-مهنيًا: ابتعد عن الاحتكاكات الصغيرة في العمل كي لا يتوجب عليك تقديم التبريرات لأرباب العمل ووضع نفسك فى مواقف مُحرجة.
عاطفيًا: العلاقة تنمو وتزدهر في هذه الأيام مع الشريك، فعليك بإبعاد الشك في الوقت الحالي، حتى لا يعود التوتر إلى العلاقة مجددًا.
صحيًا: لا تتردد في زيارة الطبيب وإجراء بعض الفحوص الطبية للاطمئنان لا أكثر، حتى لا تقع في وهم الأعراض الطارئة التي تصيبك بين الحين والآخر.

9-مهنيًا: التحدّي يولّد عندك حافزًا أكبر للعمل بجدية، وهذا يخلق جوًا من التنافس بينك وبين زملائك لتقديم الأفضل.
عاطفيًا: خلاف بسيط مع الشريك يزول ويتم حلّه بسرعة، فتقرران على أثره تمضية أيام بعيدًا عن الجميع وفي أجواء رومانسية.
صحيًا: ربما تواجهك بعض المخاطر: التهاب في اللوزتين، والصدر والحنجرة.

10-مهنيًا: تشعر بأنك مقيد اليدين ولا تستطيع إبراز أفضل ما لديك في الوقت الحالى، فعليك التحلي بالصبر ومحاولة إثبات ذاتك .
عاطفيًا: لا تستمع إلى بعض الأقاويل التي يمكنها أن تبعدك عن حياتك العاطفية المستقرة، واحرص على وجود الثقة المتبادلة بينك وبين شريك حياتك.
صحيًا: عليك بزيارة طبيب العظام والمفاصل في الوقت الحالى، حتى لا تتفاقم عليك المشاكل ويصعب علاجها في ما بعد.

11-مهنيًا: يجب أن تعزز من خبراتك المهنية لكي تعطى أفضل ما لديك، وذلك من خلال إظهار ثقتك بالآخرين وكسب ثقتهم بك.
عاطفيًا: الحب يعطيك قوة كبيرة فلا تكابر كي لا تندم، ولا تلق بأخطائك على الحبيب حتى تجد المبررات التي تحفزك لإنهاء العلاقة.
صحيًا: ممارسة الرياضة بانتظام تجعلك مشحونًا بالطاقة المطلوبة منك هذه الأيام، وتزيد من تركيزك وحيويتك ونشاطك واستقرارك النفسي.

12-مهنيًا: عليك أن تقتنع بما كتب لك، فالعمل الذي تؤدّيه اليوم هو مصدر رزقك ولا بديل عنه أقله في المدى المنظور.
عاطفيًا: تكون هذا اليوم على موعد عاطفي حميم ومثير وأوقات سعيدة، فلا تقدم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك.
صحيًا: لا تثق بما يمكن أن يتحمله جسدك من مرض، بل سارع إلى زيارة الطبيب .

13-مهنيًا: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع يسعى إلى أن تنال حقك، وهذا يشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة.
عاطفيًا: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.
صحيًا: طموحك القوي وإصرارك على تحقيق أهدافك بسرعة يولّدان لديك الشعور بضغط نفسي كبير وقلق دائم.

14-مهنيًا: تنفتح في وجهك مجالات الشهرة والنجاح، ولن يخفّ الوهج الذي كان سائدًا في بداية الشهر.
عاطفيًا: تعاطف مع الحبيب ولا تدع البسمة تغيب عن وجهك، تصلك تأثيرات إيجابية تسلّط عليك الأنظار وتسلب اهتمام الحبيب.
صحيًا: حاول التروي والتقاط أنفاسك قبل الغوص في اهتماماتك المتشعبة.

15-مهنيًا: تتلقى اتصالات لدعمك والوقوف إلى جانبك، فحاول الاستفادة من ذلك قدر المستطاع لفتح صفحة جديدة في عملك.
عاطفيًا: تعيش لحظات حب عاصفة ويصارحك الحبيب بأسراره، أنت محبوب جدًّا فاستغلّ الظرف لتقوية العلاقة .
صحيًا: لا تدهش من أوجاع الرأس والمعدة التي تنتابك باستمرار فهي نتيجة طبيعية للجو الضاغظ الذي تفرضه على نفسك.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يتحدّث عن نجاح كبير تحققه وترقية تنالها نتيجة تفوّقك في العمل، وهذا ما يزعج بعض الزملاء لكنّه يفرح بعضهم الآخر.
عاطفيًا: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة ومعيقة جدًا.
صحيًا: خصص للعائلة بعض وقتك فهم يستمتعون بصحبتك عندما تكون هادئًا، ومحبتهم لك تشعرك بحيوية متجددة وبنشاط كبير.

17-مهنيًا: مستجدات مهنية جديدة في طريقها إليك، فاجتهد وأظهر كل قدراتك الذهنية التي تمتلكها في هذا اليوم للحصول على ما تريد
عاطفيًا: إذا أردت اتخاذ قرار مهم فليكن اليوم ثم اترك الأيام المقبلة للحياة الروتينية واهتم بالشريك كما يجب وإلا.
صحيًا: حاذر الغضب، فهو قد يجعلك غير قادر على اتخاذ القرارات الصائبة.

18-مهنيًا: عليك أن تختار خطواتك المستقبلية بعناية واقتدار، وهذا يساعدك على تحقيق التقدّم الذي كنت تطمح اليه منذ مدّة طويلة.
عاطفيًا: التواصل الدائم مع الشريك يوفر عليكما الكثير من المشكلات ويساهم في توطيد العلاقة بينكما وترتاح القلوب.
صحيًا: انتبه لمشكلات الدورة الدموية واستبق تعقيداتها بالمشي في أحضان الطبيعة عندما تسنح لك الفرصة.

19-مهنيًا: تحصل على نتائج ترضيك وتعوّض عن تقاعس من قبل بعضهم، وتطالب بحقّ وبوعد وتشعر بالقوة.
عاطفيًا: يوم رومانسي وهادئ يسمح لك بلقاء الحبيب بعيدًا عن الأضواء والصخب، وتمضية أوقات من الهدوء والسكينة.
صحيًا: يوم جيّد للقيام بعلاج ما إذا كنت تعبًا أو مرهقًا أو لممارسة نشاط رياضي مفيد.

20-مهنيًا: عليك أن تستمع إلى نصائح الزملاء، فهم أكثر خبرة منك في كيفية إدارة الأمور للخروج بنتائج إيجابية.
عاطفيًا: يبدو الارتياح سيّد الموقف في العلاقة بالشريك، وهذا جيّد قياسًا بما كانت تمر به علاقتكما في السابق.
صحيًا: يجب القيام بالتدابير لتدارك المخاطر التالية: جرح في الرأس أو الوجه، طنين في الأذن واضطرابات بصرية.

21-مهنيًا: مصاعب وحواجز تنهار أمامك بشكل سريع، لا تيأس حتى لو تعرضت لاستفزاز، ولا ترد عليه باستفزاز آخر.
عاطفيًا: تحرز تقدّمًا مهّمًا وتقيم علاقة تنتهي ربّما بالزواج أو بالارتباط الجدي، أو تعمل على توطيد الروابط الحالية.
صحيًا: كن متأنيًا ومترويًا، واستعد  لمواجهة مرنة وحكيمة لمشكلاتك الضاغطة.

22-مهنيًا: يحمل هذا اليوم خبرًا سارًّا وجديدلً في حياتك أو ربحًا ماليًا، ويضاعف الموجة الإيجابية  التي اجتاحتك سابقًا.
عاطفيًا: لا تدع الرتابة تسيطر على علاقتك بالشريك، فهذا يسبب المزيد من المشكلات بينكما فيصعب حلها سريعًا.
صحيًا: قد تواجه خطر احتقان دماغي والتهاب السحايا، يجب معالجة الأمراض الحالية اليوم وإلا أصبحت مزمنة.

23-مهنيًا: تلاقي النجاح والأفراح وتبرهن عن قدرات كبيرة وتحقق المرتجى، وتتلقى خبرًا جيدًا وتفرح بأجواء مؤاتية.
عاطفيًا: تعيش لحظات جميلة جدًا تستعيد خلالها ثقة الحبيب بك، وتتحرر من العقد والتحفّظات والالتزامات والقيود التي تكبلك.
صحيًا: عليك أخذ إجازة لتجدد نشاطك وتستعيد قوتك لممارسة أعمالك بارتياح كبير.

24-مهنيا: يطرح عليك صديق قديم بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل.
عاطفيًا: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعًا بما يقدمه من اقتراحات، فكن حذرًا.
صحيًا: تجنب التنقلات العملية غير الضرورية المتعبة أكثر مما هي مفيدة.

25-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن تغييرات وعن ضرورة إيجاد تسويات على أثر بعض الظروف الطارئة التي عكّرت مزاجك المهني.
عاطفيًا: أنت حبيب جريء وجذاب وهذا اليوم يفسح لك في المجال لإظهار شهامتك وصفاتك المميّزة لكن تجنّب الغرور.
صحيًا: وضع صحي مضطرب بعض الشيء يجب الانتباه له والتقيد بالإرشادات الطبية بحذافيرها.

26-مهنيًا: يحمل هذا اليوم تغييرًا أو عرضًا، فمارس عملك بشكل طبيعي ولا تهتم للإشاعات والأقاويل، لكن انتبه من بعض التهور.
عاطفيًا: عليك أن تتوخى حذرك لأن الكلام الجارح ليس في مصلحة علاقتك العاطفية، ويؤدي فى النهاية إلى بعدك عن الحبيب.
صحيًا: قد تتأرجح اليوم بين وضع صحي رائع وحيوية فائضة وفترة إحباط وآلام متنقلة.

27-مهنيًا: اضبط انفعالاتك وخصوصًا اذا طرأت قضايا قانونية اربكتك، ويخبئ لك هذا اليوم مشروعًا ومفاجأة مذهلة.
عاطفيًا: الوقت مناسب لإدخال التجديد والتنويع وروح المغامرة على حياتك العاطفية الروتينية التي باتت مزعجة نوعًا ما.
صحيًا: يتأرجح وزنك بين الطبيعي والسمنة، عليك اتباع نظام غذائي معين منذ اليوم.

28-مهنيًا: عليك ان تتفرّغ للأمور المهمة في العمل، فذلك سيبعدك عن الشكليات والمواجهات غير المجدية والعقيمة.
عاطفيًا: كثرة العمل تبعدك إلى حد ما عن الشريك، وهذا سيدفعه إلى التذمر في بعض الأحيان فحاول التوفيق بين الاثنين.
صحيًا: اتبع التعليمات الغذائية بلا خروق لأنها الضمان الوحيد للمحافظة على وضع صحي مستقر.

29-مهنيًا: تتابع بترقب ما يحصل حولك، وتتوصل إلى النتائج وتفرض أسلوبك وتحسم قضية ما بسرعة، وتدعوك إلى التروي.
عاطفيًا: بعدك عن الشريك يشعرك بالوحدة، فحاول أن تمنح نفسك وقتًا أطول، وهذا سيساعدك على تخطي ذلك.
صحيًا: إذا عرفت كيف تستغل أوقات فراغك بأمور مسلية وممتعة تستطيع أن تبعد عنك شبح الإحباط والكآبة.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يدفعك إلى القيام بأعمال جديدة تبغي من ورائها الوصول إلى القمة وتحقيق طموحك وتأمين مستقبلك المهني الناجح.
عاطفيًا: تكون على موعد مع الحب والغرام هذا اليوم على نحو لم تتوقعه إطلاقًا، وتنطلق في رحلة من السعادة الكبيرة.
صحيًا:  لا تجعل كل أزمة تجعلك تلجأ إلى العقاقير المنومة لأن هذا الطريق نهايته سيئة وقد يصل بك إلى الكآبة.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:33:57 GMT http://www.almaghribtoday.net/710/233357-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%86-%D8%A3%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D8%B5-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D9%86%D9%81%D9%8A%D8%B0-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%91%D8%B7%D8%A7%D8%AA%D9%83
تكون مرتاحًا كأن الهموم التي أثقلت كاهلك اختفت وتبخرت http://www.almaghribtoday.net/709/233233-%D8%AA%D9%83%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%B1%D8%AA%D8%A7%D8%AD%D9%8B%D8%A7-%D9%83%D8%A3%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%85%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A3%D8%AB%D9%82%D9%84%D8%AA-%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%84%D9%83-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%AA-%D9%88%D8%AA%D8%A8%D8%AE%D8%B1%D8%AA تكون مرتاحًا كأن الهموم التي أثقلت كاهلك اختفت وتبخرت

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
شهر عذب ورومنسي
مهنيًا: تتحسن الظروف هذا الشهر وترتفع المعنويات بشكل كبير نظرًا لوجود الشمس في برج الميزان. ستكون مرتاحًا عزيزي الثور كأن الهموم التي أثقلت كاهلك قد اختفت وتبخرت. الكواكب متناغمة مع بعضها في برج الجدي الصديق المريخ وزحل وبلوتون تكون حليفتك وتقف بجانبك في الفترة بين 1و18 لتكون حياتك اليومية سهلة ولتتحرك بنبض قوي فتقطف النجاحات التي تعمل من أجلها بسهولة أكيدة لتنتصر على المعوقات وتحدث التغييرات المطلوبة او التي ترغب بها. فللوقت نوعية وهي جيدة حاليًا، تناسب طاقتك تمامًا وتندمج معها للتضاعف المقدرة والكفاءة.لكن يبقى عليك الحذر  والتأني في عملك في القسم الثاني من الشهر مع تراجع زحل في الجدي الذي قد يسبب لك القلق والاحباط وخيبات الامل لا تحاول أن تخطط للقيام بأي عمل مهم.

 عاطفيًا: تفيض حنانا ورقة وتتقرب من الحبيب اكثر بكثير من السابق وذلك مع انتقال الزهرة الى برجك فتشعر بدفء العواطف لذلك عليك الاستفادة منه قدر المستطاع للتعويض للحبيب. يمكنك التمتّع بالعلاقات السعيدة مع العائلة والشريك. تأكّد من أن تشمل هذه السعادة أحبّائك. وبالتأكيد، يساهم قضاء الوقت معًا في توطيد الروابط بينكما. إنه الوقت المثالي للقاءات العائلية، لاسيمّا إذا كانت تنطوي على القيام برحلة ما. حاول أن تكون داعمًا ومشجّعًا. أنت الآن في أفضل حالاتك. إذا كنت عازبًا أو غير مرتبط تأكّد من وجودك في الأماكن المناسبة فقد تجد الحب في إحدى الرحلات.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تشعر أنك مقيد اليدين ولا تستطيع التقدم والازدهار في العمل وتواجه صعوبة في تخطي العقبات التي تواجهك في العمل.
عاطفيًا: عليك الاهتمام بالحبيب كي لا تفقد دعمك العاطفي، ولا سيما أن ظروفًا طارئة أبعدتك عنه ووترت العلاقة بينكما إلى حدود التصعيد.
صحيًا: تعاني بعض الأوجاع في الجهاز الهضمي وتحرمك من النوم والقيام بأي نشاط رياضي أو ترفيهي.

2-مهنيًا: لا تقدم على أي مخاطرة قد ينتج منها خسارة ما سبق إنجازه في حياتك العملية، فتضطر إلى البدء من الصفر .
عاطفيًا: عليك بالتركيز على التعايش السلمي مع الشريك، فأنت لا تستطيع الابتعاد عنه يومًا واحدًا.
صحيًا: يعدك هذا اليوم بالحظ الرائع على الصعيد الصحي، فينعكس ذلك ايجابًا على نفسيتك.

3-مهنيًا: تجنب استدراجك إلى استفزاز الزملاء، وكُن متحفّظًا جدًّا، تواجه مشكلات شخصية يمكن أن تزعزع توازنك .
عاطفيًا: عليك بالتناغم والرومانسية مع الشريك والتخلي عما لم يعد يفيدك أو يسعدك .
صحيًا: أنت سريع الغضب في الوقت الحالي على غير العادة، وهذا قد يؤثر في الجهاز العصبي.

4-مهنيًا: تملك ورقة رابحة بين يديك توصلك إلى باب الشهرة الواسعة وتحقيق مكتسبات لم تكن تتوقعها، وتحاول الاستفادة منها لمساعدة الآخرين .
عاطفيًا: تتفق مع الشريك على أمور كثيرة مشتركة، ولن تتركا أي خلاف يتفاقم لئلا تقعا في المحظور.
صحيًا: تشعر اليوم ببعض الكسل الناتج من نقص في المناعة قد يؤدي إلى انخفاض في نشاطك.

5-مهنيًا: تجري هذا اليوم مروحة واسعة من الاتصالات المهمة وتعقد لقاءات تكون مثمرة وذات نتائج مذهلة.
عاطفيًا: يراودك هذا اليوم شعور كبير بالراحة، وتكون عاطفة الحبيب كافية لإشعال نيران الحب في داخلك.
صحيًا: يتباطأ إيقاعك في العمل بسبب الإرهاق الذي يسيطر عليك جرّاء العمل ساعات طويلة.

6-مهنيًا: أنت على وفاق وانسجام تام مع محيطك، سواء على المستوى الشخصي أو المهني، انتفع من هذا التناغم في تقوية علاقاتك والروابط القائمة بينك وبين الآخرين.
عاطفيًا: لا تفسح في المجال أمام مشاغلك العائلية لتؤثر سلبًا في علاقتك بالشريك، ومن الأفضل ان تلتزم مواعيدك لئلا تفقد مصداقيتك.
صحيًا: عليك الاستعانة بمخزون الطاقة لديك لاستعادة حماستك والتغلب على المصاعب الصحية المحتملة.

7-مهنيًا: الأشخاص في محيط العمل يتعاملون بإيجابية خاصة معك؛ فانتفع من هذه الفترة لمواجهة المشاكل الصعبة مع فريقك وبالتالي الاقتراب أكثر من هدفك.
عاطفيًا: من الضروري عدم تأزيم الأمور أو توجيه اللوم إلى الحبيب، فأنت صاحب الطاقة السلبية هذه وأنت مصدرها.
صحيًا: تشكو ضغوطًا وإحراجًا في العمل، وتضطر الى تكليف بعضهم القيام بمهماتك.

8-مهنيًا: تساعد الديناميكية التي تنمو بين فريق عملك على الوقوف بصلابة أمام أصعب التحديات والوصول معًا إلى النجاح.
عاطفيًا: تتخلص من ظروف صعبة بسبب وقوف الشريك إلى جانبك، وتتجاوز هذا اليوم بأقل ضرر ممكن على الصعيد العاطفي.
صحيًا: وضعك الصحي الدقيق يفرض عليك الانتباه إلى ضرورة التقيّد بتعليمات الطبيب المختص.

9-مهنيًا: بسبب الظروف المتغيرة، يبدو أن هدفك خارج السيطرة مجددًا، يجب ألا ينتابك اليأس والإحباط وابدأ بإعادة التفكير في الموقف بتمعن.
عاطفيًا: لا تدخل الشريك في خلافات عائلية غير مجدية، تكون نصائحه مفيدة جدًا لتخطّي أي عقبة تعترض طريقك.
صحيًا: وفر على نفسك عناء المغامرة على حساب صحتك، ولا تتهور في اتخاذ قرارات غير صائبة.

10-مهنيًا: يمكن تحويل خسارة ما إلى ربح غير متوقع بمجرد التفكير في طريقة جماعية تدرس الخطوات بتمهل ووعي.
عاطفيًا: تصادف شخصًا غاب عنك طويلًا أو تعاود اللقاء بمَن افترقت عنه، وتعيش أجواء رائعة تدوم مدة طويلة.
صحيًا: على الرغم من الذبذبات الجيدة قد تكون اكثر عرضة للحساسية والأمراض.

11-مهنيًا: أنت مفعم بالطاقة والتفاؤل، ولا عجب أن كل شيء تواجهه ينجح بسرعة وبكفاءة ويثمر نتيجة جيدة، إعجاب كل من حولك بك واضح ويعزز من ثقتك بذاتك.
عاطفيًا: عليك هذا اليوم التحلّي بالصبر وعدم إطالة أمد الخلافات، ولا سيّما في الأيام المقبلة المحبطة أو المملّة.
صحيًا: مشاعر وانفعالات ووضع صحي يجب الاعتناء به، تبدو مفعمًا بالنشاط، ومليئًا بالتفاؤل.

12-مهنيًا: احذر من التمادي في الأهداف نتيجة للغرور أو الكثير من التمحيص، لأن هذا الحظ الجيد الواضح سرعان ما سيتحول إلى سوء حظ.
عاطفيًا: لا شيء يخفف من الوهج العاطفي بينك وبين الشريك، ويتحدث هذا اليوم عن حدث يزرع السعادة في قلبك.
صحيًا: من الحكمة الا تجهد نفسك، انتبه للقلب والعيون ولا تهمل صحتك إطلاقًا.

13-مهنيًا: الحوار هة الوسيلة الناجحة لتصل إلى قرارات صائبة تعود عليك بالنفع في كل المجالات المادية والمعنوية.
عاطفيًا: يقنعك الشريك بوجهة نظره إلى بعض الأمور، لذا يجب أن تمضي معه وقتًا أطول لتصل إلى النتائج الجيدة.
صحيًا: قد تنفعل لأسخف الأمور بعد أن يستدرجك إلى ذلك أشخاص تافهون، ألم تتعلم من دروس الماضي؟.

14-مهنيًا: يستدعي هذا اليوم الانتباه والتيقّظ بشأن بعض الظروف المالية فلا تستعجل شيئًا وكُن واقعيًا كما نعهدك في أصعب الظروف.
عاطفيًا: كُن مرِنًا وعالج الأمور الطارئة بليونة وتفهّم، تتحسّن الأمور في الأيام المقبلة وتعود الأمور إلى مجاريها الطبيعية.
صحيًا: إذا كنت متألمًا أو تعبًا فإنك تستعيد عافيتك بسرعة تذهل جميع المحيطين بك.

15-مهنيًا: يبدأ كوكب مركور بسيره الأمامي ويكف عن التراجع، ما يعني تبدل جذري في مجالك المهني يعود عليك بالنفع الكبير والمكاسب غير المتوقعة.
عاطفيًا: تدخل يومًا حاسمًا على الصعيد العاطفي، تحقّق خلاله بعض الرغبات التي كنت تتمنى لو تتحقق في أقرب وقت ممكن.
صحيًا: بعض المصاعب غير الخطرة، واحتمال الاصابة بانتفاخ الرئتين.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس، ما يجعل الظروف كلها في مصلحتك، لكن ذلك لا يعني التفريط في المكتسبات التي حققتها أخيرًا.
عاطفيًا: حاول أن تكون منصفًا مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ويخلق الكثير من الأجواء الإيجابية والمريحة بينكما.
صحيًا: حاول الترفيه عن نفسك قدر المستطاع، ولا تبق بالك مشغولًا على العمل، فكل شيء على خير ما يرام.

17-مهنيًا: هناك ما يعوقك عن التقدم في اتجاه أهدافك، فلا تيأس أو تتوقع تلقي الكثير من المواساة من أي شخص .
عاطفيًا: تبدو لك الحياة أكثر انقشاعًا وتفاؤلًا، باستطاعتك التحكّم في عواطفك والسيطرة على أحاسيسك ومزاجيتك.
صحيًا: طفح جلدي في اليدين والذراعين، لكن الأمر لا يستدعي القلق.

18-مهنيًا: احشد قوتك واستمر في تتبع أحلامك حتى وإن كان لا بد من تغييرها بعض الشيء، لا تتصرف بتسرع وحافظ على طاقتك.
عاطفيًا: لا تكن أنانيًا وحاول أن تتشارك مع الشريك في اتخاذ القرارات الحاسمة وخصوصًا أن بعضها مصيري في تحديد العلاقة.
صحيًا: تابع نظامك الغذائي الذي تعتمده منذ مدة، ولن تكون النتائج إلا كما تريد.

19-مهنيًا: تتخلص من خلافات هامشية مع بعض الزملاء، ولن يترك ذلكح أي رواسب أو تجاذبات مستقبلية على العلاقة.
عاطفيًا: إذا كنت راغبًا في تحقيق الاستقرار، فإنّ الشريك الحالي هو الشخص المناسب للقيام بهذه الخطوة، فلا تتردد.
صحيًا: راع الظروف الصحية التي يمرّ بها أحد المقربين، وحاول التخفيف عنه قدر الإمكان.

20-مهنيًا: يجب أن تكون أكثر حذرًا في العمل، فأنت سريع الغضب مع الزملاء، يجب أن يكون هدفك الجودة وليس الكمية.
عاطفيًا: وعود وحبّ من النظرة الأولى، فتنطلق واثقًا بنفسك، سعيدًا بالآفاق الجديدة واللقاءات الناجحة التي قد تنتهي نهاية سعيدة.
صحيًا: ضعف في الحيوية يحثك على الاهتمام بالناحية البدنية أكثر فأكثر.

21-مهنيًا: كن دبلوماسيًا فيما يتعلق بالخلافات، هذا ينطبق على الأمور الشخصية، فأنت تعادي الآخرين بصورة متكررة.
عاطفيًا: تكون مطلوبًا من الجنس الآخر وربما يكون مفتونًا بلطافتك الفائقة، فلا تخيّب أمله فيك وكن كما أنت على طبيعتك.
صحيًا: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي وتمضيه كأنك تطير بخفة.

22-مهنيًا: تتخلص هذا اليوم من جزء كبير من الخلافات ويسهّل لك الخطى أكثر ويفسح المجال أمامك للدخول في مشاريع مهمة.
عاطفيًا: كن مستعدًا لمواجهة شروط الشريك الكثيرة، وإن كان بعضها يدخل في إطار التعجيزات، فأنت قادر على تلبيتها.
صحيًا: حاول قدر الإمكان تناول الحليب الطبيعي والأجبان قليلة الدسم.

23-مهنيًا: تصرفات أحد الزملاء العشوائية قد تسيء إلى صورتك الحقيقية، لكنّك قادر على توضيح الأمور قبل فوات الأوان.
عاطفيًا: تمتلك قدرة فائقة على الإقناع، ذلك من شأنه أن يساعدك في تبرير خطواتك المقبلة تجاه الشريك الذي تحبه كثيرًا.
صحيًا: لا تسلّم نفسك لأصحاب المدعين بالشأن الصحي، بل استشر أصحاب الاختصاص.

24-مهنيًا: حاول أن تستغل علاقاتك الخاصة والعامة لتعزيز موقعك العملي، لكن من دون استغلال الآخرين.
عاطفيًا: تشهد الفترة المقبلة بعض التذمّر من الشريك، والسبب تصرفاتك الأخيرة التي دفعته إلى القيام بردة فعل حاسمة .
صحيًا: التنبّه إلى نوعية المكونات في بعض الأطعمة ضروري جدًا.

25-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تعالج قضية أو شراكة معينة، وتهتم أيضًا بشؤون عائلية ملحّة وقد تتداخل الظروف بعضها ببعض.
عاطفيًا: تقاوم بصعوبة حبك للمغامرة وتباشر بحماسة علاقة جديدة معبّرًا عن عواطفك الجياشة تجاه الشريك.
صحيًا: سلامتك الجسدية قد تصبح أفضل، فكر في أسلوب حياتك، ولكن لا تكن قاسيًا على نفسك.

26-مهنيًا: تواجه في حياتك المهنية جميع أنواع المشكلات، ولكن يجب أن تكون وجهة نظرك واضحة في هذا الموقف.
عاطفيًا: تحدث أمور جميلة لك وربما تروق الآخرين فتحَب وتحِب بدورك، وتعيشك مغامرة جديدة تكون خاتمتها كما تشتهي.
صحيًا: تعمد إلى ممارسة الرياضات التي تعنى بالتأمل مثل اليوغا أو السير في الطبيعة مبتعدًا عن الرياضات العنيفة.

27-مهنيًا: تتخلص من تراجع في المعنويات، وتستعيد بعض الأرباح والحيوية، وتنجح في أعمالك بحصد النجاح.
عاطفيًا: علاقاتك العاطفية تنجح من دون تعقيدات وتكون لك حافزًا أو وثبة للنجاح وتحقيق ما تحلم به مع الشريك.
صحيًا: تجد نفسك قادرًا على التحكم في جسدك حتى إنك تعالج بنفسك بعض الأعراض المرضية التي تصيبك نتيجة عوامل خارجية.

28-مهنيًا: إذا كنت تبحث عن أفضل الطرائق لتعزيز موقعك في العمل، فإنك تجد أمامك مجالات متعددة لتحقيق ذلك.
عاطفيًا: حين تكون الثقة موجودة بفاعلية مع الشريك، فإن الخلافات تختفي ويسود الوئام وتصفو النيات وتستعاد الثقة.
صحيًا: قد تضطر إلى ممارسة العمل أكثر من الدوام الرسمي، لكن هذا لا يمنعك من إيجاد الوقت لممارسة الرياضة.

29-مهنيًا: تشعر بالجمود الذي يسيطر على محيطك، إلا أن الوضع الجديد الذي يطرأ قد يعني انطلاقة جديدة ومميزة.
عاطفيًا: عليك أن تتقبل النصائح من الشريك، فهو أكثر الأشخاص قربًا منك والوحيد القادر على مساعدتك في أصعب الظروف.
صحيًا: هل تعتقد أنّ صحتك على خير ما يرام؟ لا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد إجراء الفحوص الضرورية.

30-مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يضعك أما خيار لا بد منه ، وتدافع عن مشاريعك بذكاء وتنجح في إقناع الآخرين بآرائك.
عاطفيًا: ترى الناس والأمور بمنظار جديد، وطبعك المرح وبشاشتك يبعدان العصبية عن الحوارات العاطفية.
صحيًا: على الرغم من أنك معروف بحبك للأطباء فإنك لن تكون بحاجة إليهم هذا اليوم.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:32:33 GMT http://www.almaghribtoday.net/709/233233-%D8%AA%D9%83%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%B1%D8%AA%D8%A7%D8%AD%D9%8B%D8%A7-%D9%83%D8%A3%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%85%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A3%D8%AB%D9%82%D9%84%D8%AA-%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%84%D9%83-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%AA-%D9%88%D8%AA%D8%A8%D8%AE%D8%B1%D8%AA
عليك التحلّي بالعزم والثقة بالنفس كي تسير الأمور كما تشتهي http://www.almaghribtoday.net/708/233005-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%84%D9%91%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3-%D9%83%D9%8A-%D8%AA%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B4%D8%AA%D9%87%D9%8A عليك التحلّي بالعزم والثقة بالنفس كي تسير الأمور كما تشتهي

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
لا تعلق الأمال الكبيرة على أوهام
مهنيًا: من المتوقع أن تسير أمورك بشكل جيّد هذا الشهر. مع تواجد الشمس في برجك عزيزي الحمل ، تتمكن من مضاعفة مواردك وللإستفادة من الزيارات الجديدة والفرص والأعمال الإضافية. من المحتمل أيضًا أن تطلق مشروعًا جديدًا وأن تفتح عملًا تجاريًا مختلفًا.لكن بالرغم من تاثيرات الشمس الايجابية عليك ان تتوقع بعض الضغوطات وخيبات الامل بسبب الكواكب مجتمعة في مواجهة برجك من الجدي  (المريخ بلوتون وزحل) ما يستوجب الهدوء والتأني لكن دون شك، أنت مستعد لفتح صفحة جديدة من حياتك مدعوما من كوكب عطارد الذي تقدم ويتراجع في برجك بالاضافة الى ان كوكب زحل يبدأ بالتراجع بتاريخ 18 ما قد يشير الى بعض الحلول . وبالتالي ما عليك سوى التحلّي بالعزم والثقة بالنفس كي تسير الأمور كما تشتهي. لا تتردّد في طلب ترقيةٍ أو علاوةٍ على راتبك. قم بإدخال بعض التجديدات على حياتك المهنية وعدّل روتينك اليومي إذا رأيت منفعة لدى القيام بذلك. تفتح صفحة جديدة مع حلول شهر نيسان. فمع تواجد الشمس في برجك حتى تاريخ 19 نيسان ، تتحمل مسؤولية أعمالك وتتعامل مع كل المواقف التي تصادفك بثقة تامة.

عاطفيًا: يجب عليك ان تترك الامور للقدر دون البحث والتدقيق كما عليك الابتعاد عن الاوهام وان لا تفقد الثقة بمن تحب ان انتقال كوكب الزهرة الى برج الثور اي الى بيت المال بالنسبة لك ويشير الى علاقة عاطفية مبنية على المصالح المالية اكثر من الامور العاطفية لكن اذا اردت السلام العائلي عليك إصلاح الأخطاء التي ارتكبتها سابقًا، وأن تكون  مستعد لإدخال تعديلات على حياتك، بالإضافة الى التضحية وتغيير سلوكك. حان الوقت لحلّ المشاكل والعودة للحبيب إذا كنت قد انفصلت عنه لفترةٍ قصيرة. للمرتبط، فسوف تعشق الموجات الرومانسيّة التي تحيطك هذا الشهر، وبالتالي لا تتردد في المشاركة في لقاءات وأحداث إجتماعية. بالنسبة للعازب قد يصعب الحوار وتشتد النقاشات الحامية وتشعر بالخيبة او تعاني من صدمة عاطفية.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: يبدأ هذا الشهر بتصادم بين كوكبي ماريس وساتورن أو تعارضهما، ما يتوجب عليك أن تكون حذرًا في تنقلاتك وفي تعاطيك مع الآخرين وعدم التراجع.
عاطفيًا: ابحث عن الحب الذي تريده، لأنه لا يوجد شيء من دون تعب، وأنت تحتاج إلى شريك يدعمك فحاول إيجاده بشتى السبل.
صحيًا: حاول أن تحافظ على صحتك أكثر وعليك تناول حبوب زيت السمك لإمداد جسمك بالفيتامينات التي يحتاج إليها.

2-مهنيًا: عليك أن تقتنع بأن المشكلات ليست بالحجم الذي تتخيله، وتذكر أن إرادتك أقوى من ذلك، فحاول استغلالها على أكمل وجه ولا تستسلم للإحباط.
عاطفيًا: عليك تغيير أسلوبك والإتجاه نحو قاعدة الحب، فالحب يغير من حالتك النفسية للأحسن، ويساعدك على تجاوز العقبات التي يمكن أن تواجهك.
صحيًا: اخرج من خوفك الزائد الذي يسيطر عليك جسديًا ويرهقك كثيرًا هذه الفترة، وحاول أن تشعر بالاطمئنان.

3-مهنيًا: لا ترفض المساعدة من الأصدقاء، فهم يرغبون في مساعدتك على إظهار قدراتك المهنية والمالية.
عاطفيًا: تشعر بروعة الجوّ ولن تتسرع في إلقاء اللوم على الشريك عندما تتدهور الأمور أو تتسع الهوّة بينكما.
صحيًا: تحب الطعام وهذا ما يؤدي بك إلى زيادة في الوزن، فكن حريصًا على صحتك.

4-مهنيًا: عليك الحفاظ على توازنك المهني لأن الفريق الموجود معك قدار على أن يساعدك كى تصل إلى هدفك، فلا تتسرع.
عاطفيًا: نسيان العداوات والصراعات القديمة مع شريك حياتك يجعلك تشعر بمدى روعة قربك منه وإعادة الاستمتاع بالذكريات المشتركة بينكما وكأنكما فى بداية حب جديد.
صحيًا: صحتك اليوم تختلف كثيرًا عن الأيام السابقة، فأنت في أحسن الظروف الصحية، لا تقلق على نفسك ولا تتوهم المرض.

5-مهنيًا: أنت على الطريق الصحيح ولكن يجب أن تكون إرادتك أقوى في الوقت الحالي لكي تصل إلى المستوى المطلوب منك، فلا تتراخ أو تشعر بالضعف لأي سبب.
عاطفيًا: حتى وإن كان الحب بعيدًا فيجب عليك أن تكون أهدافك واضحة كي تصل إلى الحب المستحيل الذي كنت تسعى إليه باستمرار.
صحيًا: لديك مناعة ضعيفة جدًا فاحزر وانتبه من نزلات البرد لأنك تتأثر بسرعة بالعوارض الصحية والأدوار المعدية.

6-مهنيًا: تتلقى عرضًا مميزًا من أرباب العمل كي تتسلم مشاريع كبيرة وتنفذها بشكل سريع، هذه الخطوة نقلة مهمة في حياتك المهنية.
عاطفيًا: حياتك العاطفية تحتاج إلى الكثير من الهدوء والحذر لأنها على حافة الهاوية، ومن الأفضل ألا تتسرع في اتخاذ قرارات بشأن الدخول في علاقة جديدة.
صحيًا: لا تدع التوتر النفسي يشكل خطرًا على صحتك الجسدية، وعليك بتناول المشروبات المهدئة مثل النعناع والليمون واليانسون.

7-مهنيًا: يوفر لك هذا اليوم طاقة كبيرة جدًّا ويجعلك مميزًا في مواجهة أرباب العمل إذا كنت تعمل في الشأن العام.
عاطفيًا: أنت مدعو اليوم أكثر من أي وقت مضى الى عدم إحراج الحبيب لأنه غير مرتاح نفسيًا ولن يعود إلى طباعه المعتادة في القريب العاجل.
صحيًا: عاملان غير مباشرين يؤثران فيك اليوم نابعان من توترات نفسية وعصبية، فانتبه.

8-مهنيًا: لا داعي إلى القلق، تزول المشاكل المهنية تلقائيًا من دون تدخل أحد المسؤولين، حاول التحلي بالصبر والتحكم في الانفعالات لئلا تندم في المستقبل.
عاطفيًا: عليك بالتفكير المشترك مع الحبيب والابتعاد عن حب التملك والسيطرة، حتى لا تؤثر في طبيعة العلاقة في ما بعد.
صحيًا: تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، حتى تتمكن من خسارة الوزن بسهولة، ومن دون الحاجة إلى استغراق وقت أطول للحصول على الرشاقة.

9-مهنيًا: حاول البحث عن حليف أو عن صديق ليلطّف الأجواء وليملأ بعض الفراغ، وجهّز الملفات للدرس الشامل.
عاطفيًا: لا تفرض على الشريك رأيًا ولا تجرح كبرياءه ولا تضعه في مواقف محرجة، فهو يمرّ بيوم عصيب بسبب أحد زملائه في العمل.
صحيًا: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم ستكون العواقب وخيمة عليك، انتبه.

10-مهنيًا: مطلوب منك اليوم الاستعداد لتغييرات مفاجئة ولفرص استثنائية لم تكن تتوقعها، وتتلقى خبرًا مميزًا يقلب حياتك رأسًا على عقب.
عاطفيًا: كن صبورًا وعاقلًا لأن الأجواء تتحسّن اليوم وتعود إليك الحماسة وتستعيد تفاؤلك باستمرارية العلاقة.
صحيًا: معروف عنك أنك تحب الرياضة، وهذا اليوم ترى نفسك تواقًا إلى الحركة والنشاط أكثر من السابق.

11-مهنيًا: عليك استغلال الوقت للبدء بمهام جديدة لكنها كبيرة، وذلك لأنك تستطيع الأداء بقوة بمفردك، ولا تحتاج إلى مساعدة الآخرين.
عاطفيًا: يومك الأفضل، فهناك فرصة للحصول على صداقات أعمق أو اكتشاف حب حياتك، لذلك استعد له.
صحيًا: تمدّد عضلات القلب وعدم  انتظام دقاته هو بفعل الإرهاق، من الأفضل ممارسة الرياضة.

12-مهنيًا: تطلب مساعدة أحد الزملاء للتدخل وتلطيف الأجواء في العمل بسبب الخلافات الحادة التي حدثت في الآونة الأخيرة.
عاطفيًا: تبحث في شؤون عاطفية، وتبدي اهتمامًا كبيرًا لمعلومات وأخبار جديدة، وتنشأ علاقة جديدة تبصر النور في القريب العاجل.
صحيًا: الاضطراب الحاصل في القلب سببه الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي.

13-مهنيًا: يسند إليك تنفيذ أحد المشاريع فتبدأ بورشة عمل جديدة، في جميع الأحوال لا توقع مستندات أو اتفاقيات قبل الاطلاع جيدًا عليها.
عاطفيًا: تعالج القضايا العاطفية بلا خوف أو تردّد، وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين.
صحيًا: تمتع هذه الفترة بروح رياضية يتوجب عليك أن تحافظ عليها وأن تستثمرها بشكل جيّد فالظرف ملائم جدًا.

14-مهنيًا:  تغييرات وتبدلات جذرية في مجالك المهني، وتخرج بآراء وأفكار استثنائية يصفّق لها الزملاء.
عاطفيًا: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية والمهنية جانبًا لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام.
صحيًا: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرار للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف.

15-مهنيًا: استمد قوتك من المقربين منك هذا اليوم، لأنك على وشك دخول مرحلة مهنية واسعة وتحتاج إلى المساندة ممّن هم حولك.
عاطفيًا: تعيش أوقاتًا سعيدة إلى جانب الشريك، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق به أو بأحد أقربائه.
صحيًا: حذار الإرهاق! إنه أحد المخاطر  التي تصيب الصحة وتؤثر سلبًا فيها.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برجك ملتقيًا بأورانوس، يساعدك توسيع مروحة البحث لتقدّم في النهاية عملًا ناجزًا ينال إعجاب الجميع.
عاطفيًا: تعيش قصة عاطفية وتتمتع بأوقاتك، وتقع تحت سحر شخص ينسيك ما حولك من هموم ومشكلات وقلق.
صحيًا: استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة والتدخين تشكل خطرًا على صحتك.

17-مهنيًا: لا تتردد في رأب الصدع بينك وبين الزملاء في العمل، لأنه لا يمكنك العمل وحيدًا، وكن على حذر من بعض أصحاب النيّات المبيّتة .
عاطفيًا: يتسلّط الضوء على قدراتك الإنسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره يتجاوب معك مقدّمًا الدعم والاهتمام والرعاية.
صحيًا: الاضطرابات الصحية التي تظهر اليوم يجب أخذها على محمل الجد، لأنها قد تصبح دائمة.

18-مهنيًا: يبدأ ساتورن بالتراج في برج العقرب ما يتطلب منك أن تكون متنبهًا لكل ما يعرض عليك وعدم إهمال بعض الأعمال الضرورية والملحة.
عاطفيًا: عليك تخطي المشاكل العاطفية العالقة، لأنك تريد أن تندمج أكثر من ذلك مع الشريك خلال الأيام المقبلة بغية الحفاظ على العلاقة.
صحيًا: انتبه كي لا تعاني أوجاع الظهر التي سببها لك عدم الراحة الجسدية الكافية، وحاول أن تزور الطبيب فى أقرب وقت ممكن للاطمئنان إلى صحتك.

19-مهنيًا: عليك أن تنتبه للاعتماد على الآخرين حتى تتعلم أن تتخذ قراراتك بشجاعة من دون العودة إليهم، لأنه يصب في مصلحتك في المستقبل القريب.
عاطفيًا: يجدر بك استعادة النقاط المشتركة بينك وبين الشريك، وذلك عبر تخصيص بعض الوقت العاطفي للتفاهم بينكما حتى تصلا في النهاية إلى العلاقة الزوجية المطلوبة.
صحيًا: لا تتجاهل آلام معدتك وعليك مراجعة الطبيب المختص بالجهاز الهضمي حتى تعرف السبب وتبدأ بعلاجه.

20-مهنيًا: يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو فاسدة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك، لا تقلق.
عاطفيًا: تنجلي بعض الغيوم الداكنة التي استفزّت المواقف ودفعت إلى الخلاف بينك وبين الشريك، وتكون الأيام المقبلة واحة اطمئنان وسكينة.
صحيًا: أحذرك من الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك أن تعرف قدرتك على الاحتمال، فلا تتجاوزها.

21-مهنيًا: تركز على الأفكار والأهداف التي تسعى لتحقيقها، وتتعدّد الاتجاهات، وتباشر جديدًا، وتنتبه لوارداتك ولأموالك.
عاطفيًا: تبتعد عن عنادك وعن رأي معيّن لئلا تصطدم مع الشريك، وتحاول التخفيف من حدّة النقاش غير المجدي.
صحيًا: عليك منح ذاتك أوقاتًا من الراحة تعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.

22-مهنيًا:  يؤدى وعيك في التعامل وآراؤك البنّاءة إلى تعاون إيجابى بينك وبين أحد أقوى خصومك في مجالك المهني، وتتفوق عليه بسهولة .
عاطفيًا: لا تقلق بشأن حياتك العاطفية ومستقبلك، وحاول أن تستمتع بالحياة إلى أقصى درجة، فربما يدق باب الحب قلبك عما قريب.
صحيًا: اعمد إلى الابتعاد قليلًا عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

23-مهنيًا: تتنوع الأفكار المادية والاقتصادية، وتبدو شغوفًا بجديد يطرح عليك، وتكون متحمسًا جدًا لمناقشته.
عاطفيًا: ينتقل كوكب فينوس من برج الثور إلى برج الجوزاء ما يتيح لك فترة ممتازة على الصعيد العاطفي تنعم فيها بالهدوء والسكينة.
صحيًا: حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الضغوط الجسدية لأن هذا لا يؤثر فيك ليس بدنيًا فقط، وإنما في حياتك النفسية أيضًا.

24-مهنيًا: أنجز عملك بهدوء ولا تقصّر في واجباتك، تحتاج إلى قسط أكبر من السكينة فحاول أن تجدها وتغرف منها لأنّها سلاح قويّ وفعّال.
عاطفيًا: أدعوك إلى معاملة الحبيب بلطف ونعومة وهدوء، بعد برودة اللقاءات الأخيرة، من يدري كيف ستكون ردة فعله.
صحيًا: مشاكل في الجهاز العصبي، وتوعكات غير مؤلمة قد تتطور بشكل سلبي من دون استرعاء الانتباه.

25-مهنيًا: عليك بالتقدم السريع فأنت على وشك الوصول إلى هدفك، تحقق أرباحًا غير متوقعة لكن عليك الانتباه من ضلوع أحد الزملاء في عمليات مشبوهة.
عاطفيًا: العلاقة المبتدئة قد لا تستطيع مقاومة الضغوط والحملات المتتالية، وتكون أحداث هذا اليوم بمثابة امتحان حاسم لاستقرارها وديمومتها.
صحيًا: حافظ على برودة أعصابك، الإرهاق يؤدي إلى مشكلات في المعدة لن تتخلص منها بسهولة.

26-مهنيًا: حتى لو عاكستك الظروف ثابر وكرّر المحاولات البنّاءة، تذكّر أنّه يوم جميل ولا يجوز ضرب طموحاتك وآمالك عرض الحائط.
عاطفيًا: احزم أمرك وأقدم على مشروع الارتباط بسرعة، الظروف مناسبة جدًا، وأوضاعك المادية على أفضل ما يرام.
صحيًا: انتفاخ في الإمعاء، عسر هضم، السبب إفراطك في تناول الطعام.

27-مهنيًا: تحرّك بعزم وابدِ تفاؤلًا ونضجًا وكفاءة، بوسعك التعويض عن التأخير والخسائر شرط معرفة انتقاء الأشخاص الملائمين.
عاطفيًا: إذا واجهتك تحديات كثيرة في حياتك العاطفية، ثمة ما يؤشّر إلى وجود إيجابيات.
صحيًا: إنتبه لصحتك وتجنّب التعرض للشمس ولا تقم بمجهود غير اعتيادي.

28-مهنيًا: تجنّب قدر المستطاع الجدالات العقيمة، وركّز على المهم من أجل إنتاج أفضل ما تريد إنتاجه للمحافظة على سمعتك.
عاطفيًا: إذا كنت تشعر بأن الاستقرار مع الشريك لم يعد ممكنًا، بادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تصل إلى النتائج الوخيمة.
صحيًا: يجب معالجة الأمراض التي تظهر فجأة، ولا تتردد في الذهاب إلى الطبيب بسرعة.

29- مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم فرصًا جديدة على الصعيد المادي ويتحدث إما عن بداية أو عن نهاية سعيدة جدًا.
عاطفيًا: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصًا إذا كنت مقتنعًا بخطواتك المستقبلية تجاهه.
صحيًا: توصيات الطبيب لا تزال مفروضة، سواء أكنت في عطلة أم في العمل.

30- مهنيًا: القمر المكتمل في برج العقرب يطرح مسألة تنظيم أمورك وترتيب أوضاعك بهدوء، واختبار مدى وعيك لمواجهة أصحاب النفوذ.
عاطفيًا: أنه الوقت الأنسب لكي تفجر مشاعرك ومواضيعك المكتومة، ومصارحة الشريك بمشاعرك تجاهه ومعرفة رأيه فيك.
صحيًا: طاقة كبيرة وحيوية صاخبة تتمتع بهما هذا اليوم، فهنيئًا لك.

]]>
Sat, 31 Mar 2018 23:30:05 GMT http://www.almaghribtoday.net/708/233005-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%84%D9%91%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3-%D9%83%D9%8A-%D8%AA%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B4%D8%AA%D9%87%D9%8A
تعرّف على طريقة إشعال الحب في قلب المرأة من برج الحمل http://www.almaghribtoday.net/333/181929-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%91%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A5%D8%B4%D8%B9%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84 تعرّف على طريقة إشعال الحب في قلب المرأة من برج الحمل

المرأة الحمل تشبه في الحب "الكرة النارية"، بكونها شغوفة ويمكن إشعالها عن طريق مدحها وإرضاء ذاتها، ولكن يجب أن يكون المديح صادقا وغير مُفتعل، وإلا أدى لنتيجة عكسية معها، وهي إمرأة حساسة للغاية عندما يتم نقدها وخاصة في العلاقة الحميمة فلو تم جرح أحاسيسها سيصعب التواصل معها مجددا، وعلى الرغم من حبها للحرية فعندما تلتزم تجاه شخص معين تكون مخلصة له حتى آخر العمر،غموض هذه المراة الأخّاذ وسحرها وجاذبيتها هوما يميزها، فهذا الغموض يثير فضول الآخرين ويدفعهم للتقرّب منها لإكتشاف خبايا شخصيتها وسرّ جمالها، تتمتع صاحبة هذا البرج بتكاوين مثالية وجميلة،إضافة إلى أنها طيبة القلب ما يزيدها جاذبية، وتعتبر من أكثر الأبراج المحبوبة.

من مشاهير برج الحمل:

فيكتوريا بيكهام، دنيا بطمة

أبرز الاحداث الاسبوعية وأبرز احداث الشهر الرابع من عام 2018 :
يبدو الربيع متفجرًا ولا تزال النقمة مستمرة هذا الشهر ايضا بسبب الوضع الفلكي والتنافر بين الكواكب التي تشكل مسدسًا مع زحل وبلوتون الذي يوحي بمشاكل جاسوسية وبعمليات احتيال وبداية ازمة مالية وبارقام مغلوطة واوهام بنهضة اقتصادية مصطنعة لن تخف معالمها قبل شهر أيار/مايو المقبل، مع انتقال اورانوس الى برج الثور الترابي، وذلك التنافر بين الزهرة في الثور والمشتري في العقرب والمواجهة بين المريخ بلوتون وزحل الذي سوف يتراجع في الجدي ابتداء من تاريخ 18 نيسان/إبريل، وقد قد نفاجأ بحرب واجتياحات لبعض البلدان وقد نشهد تناقضات كثيرة وأحداث مذهلة ومفاجآت.

وترافقنا احداث فلكية كثيرة مع بداية الشهر الجديد، أهمها انتقال الزهرة الى برج الثور ويعتبر الزهرة كوكب برج الثور الاساسي ما يجعل أمور كل من مواليد الثور السرطان الميزان والجدي تتحسن جسديًا وصحياً ومعنويًا وماليًا، وانتقال المريخ من القوس يجعل مواليد الابراج الجوزاء العذراء القوس والحوت تتنفس الصعداء بعد شهر من المعاناة والتراجع والتعب النفسي والجسدي، كما تسجل بداية الاسبوع قمرا مكتملا في برج الميزان الهوائي فتكون فسحة امل ونجاح وارتياح لمواليد برج الميزان في هذه الفترة التي تمتد 30 يوم من التعب والارهاق بسبب تواجد الكواكب مجتمعة في مواجته من برج الحمل الشمس وتراجع عطارد ومن برج الجدي المريخ الذي يسبب الحوادث والخلافات والتراجع الصحي، بالاضافة الى وجود زحل المتراجع في الجدي فتكون العشرية الاولى الاكثر ضررًا، وكذلك تسجل عطلة الاسبوع حدثًا بارزًا هوالمثلث الفلكي الناري بين القمر في القوس والشمس في الحمل ما يجعل الابراج النارية تعيش مفاجآت وتغييرات فلكية نارية واعدة.

بالنسبة الى حركة القمر السبت والاحد، فالقمر المكتمل في برج الميزان الهوائي الاثنين الثلاثاء والأربعاء، والقمر في العقرب المائي الخميس والجمعة القمر في برج القوس الناري.
 

]]>
Fri, 30 Mar 2018 18:19:29 GMT http://www.almaghribtoday.net/333/181929-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%91%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A5%D8%B4%D8%B9%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A8%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84