التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات
آخر تحديث GMT 20:30:56
المغرب اليوم -

التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات

العادة السرية
القاهرة - المغرب اليوم

العلاقة الحميمة الصحية والإيجابية لا تنتج من أول لقاء، وتحتاج إلى التعاون والتفاهم من قبل الزوجين؛ حتى تصل إلى مرحلة الإشباع، ففي بعض الأحيان لا يكون هناك سبب مرضي للاضطراب الذي يطرأ على الممارسة الحميمة، وإنما يكون السبب المباشر هو عدم التناغم، وأحياناً العاطفي بين الزوجين؛ ما يجعل من الجماع أمراً ميكانيكياً بعيداً عن تحقيق الراحة البدنية والنفسية، التي يتمناها الزوجان، خاصة إذا كان الموضوع يتعلق بالزوجة من ناحية اعتمادها على الإثارة الذاتية؛ لتحقيق الإشباع الجسدي للعلاقة.

الحالة:
الرسالة التالية وصلتني من أم خالد تقول إنها تبلغ من العمر 34 عاماً، متزوجة منذ 4 أعوام، ولديها طفل، وتصف حياتها الزوجية بالحياة المنظمة والروتينية بحكم طبيعة عمل الزوج، التي تتطلب السفر كثيراً، فلا تراه إلا أياماً محدودة كل شهر؛ الأمر الذي جعلها تعتمد على الممارسة الذاتية «ممارسة العادة السرية»؛ للحصول على الراحة البدنية ، وكما تضيف، أنها متعودة على هذه العادة حتى من قبل الزواج.

وتضيف: مشكلتي أنني في أثناء الجماع لا أشعر بالمتعة نفسها التي تعودت عليها وأنا لوحدي، وهو الموضوع الذي يسألني زوجي عنه؛ قائلاً إنه يهتم للناحية الجنسية لديّ، ويرغب في مساعدتي، والحقيقة أنني لا أشعر برغبة في أي علاج؛ فأنا لا أعتقد أنني مريضة، أو أحتاج لعلاج كما يقول زوجي، واسمحي لي دكتورة أن أخبرك بأمر لا يمكن أن أخبر زوجي به، وهو أنني وبعد الانتهاء من الجماع؛ ألجأ إلى الممارسة الذاتية؛ للوصول إلى الراحة من دون أن يلحظ زوجي؛ الذي دائماً ما يشعرني في أثناء اللقاء الحميم، وعلى ندرته بأنني أعاني من مرض يحتاج لعلاج.

هل فعلاً أنا مريضة كما يعتقد زوجي؟ وهل كثرة غيابه؛ هي السبب في عدم قدرتي على الاستغناء عن العادة السرية؟ أنا في حيرة ولا أعرف لأي طبيب أذهب؟ إذا كانت حالتي تستوجب العلاج؛ فأنا أخشى من أن أدخل في متاهات الأطباء، وأخاف جداً من الأدوية، أرجوكم ساعدوني.

الإجابة:
شكراً لأنك طرحت موضوعاً مهماً يعاني منه عدد كبير من الزوجات في صمت، ولا يعرفن كيفية التعامل معه، إما خوفاً مما قد ينتج عنه من تبعات من قبل الزوج أو حتى الخوف من العلاج، والاعتقاد أن الحالة تستوجب أدوية وما إلى ذلك من أمور متشابكة متعلقة بالمشكلة الأهم، وهي انعدام التناغم الجنسي، والتأثير السلبي للعادة السرية لدى المرأة المتزوجة.

هناك حقائق علمية مرتبطة بهذا الموضوع:
1- أكثر من 30% حالات تم تسجيلها لممارسة العادة السرية بين النساء المتزوجات في المجتمع الأمريكي، كما أظهرتها دراسة قام بها مجموعة من الأطباء في أكثر من 9 ولايات، ويعتقد أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى من هذا الرقم.
2- أظهرت الدراسة السابقة؛ أن الأسباب الرئيسة وراء ذلك؛ هي فقدان الحوار الحميم بين الزوجين أثناء الجماع؛ حيث يحدث القذف لدى الرجل قبل أن تصل الزوجة إلى المرحلة الحيوية في الجماع.

3- الإثارة التي تنتج عن استخدام المنطقة التناسلية الخارجية عند المرأة، تؤدي إلى حدوث النشوة بصورة أقل شدة من تلك التي تحدث أثناء الجماع.
4- عامل التعود على ممارسة العادة السرية؛ قد يجعل المرأة لا تشعر بالراحة نفسها أثناء الجماع.

وللمساعدة في تحسين الأداء بالعلاقة الحميمة بينكما؛ يجب أن نوضح بعض الحقائق حول المعتقدات غير الصحيحة التي وردت في رسالتك، وهي بالمناسبة المعتقدات نفسها التي تنتشر بين عدد كبير من النساء في معظم المجتمعات الإنسانية في الشرق والغرب على حد سواء:

أولاً- الخلل الذي يطرأ على التناغم في توقيت الوصول لذروة الجماع لا يعد مرضاً، خاصة إذا كان كلا الطرفين قادراً على الوصول لهذه الذروة أثناء ممارسة العادة السرية، ويحتاج الزوجان إلى اتباع طريقة إعادة التقارب في التوقيت، ولا يجب أن يكون ذلك عن طريق الأدوية.

ثانياً- تباعد فترات اللقاء الحميم؛ قد تؤثر بصورة سلبية على الصحة النفسية والجنسية للزوجين، خاصة إذا كانت الرغبة الحميمة موجودة، ولم يتم إيجاد طريقة للتعويض عن فترات الانقطاع، كأن يكون هناك إجازات قصيرة ومتكررة من العمل أفضل من الحصول على إجازة طويلة وبفترات متباعدة جداً، هذا الموضوع مهم للأسرة من الناحية النفسية بالقدر نفسه للناحية الجسدية.

ثالثاً- يجب التدريب على الحوار الحميم مع الزوج؛ للوصول إلى التناغم الذي تحتاجانه في علاقتكما الحميمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات



GMT 23:21 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

طرق الحديث عن المشاكل الجنسية

GMT 23:13 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حمل

GMT 20:58 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

ممارسة الجنس بانتظام أفضل دواء للوقاية من أمراض القلب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات التأثيرات السلبية للعادة السرية عند المتزوجات



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ميغان تظهر بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة برفقة هاري

لندن - المغرب اليوم
منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة لـ"المجوهرات"، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط الذهبية من "Pippa Small"، وزينت معصمها بسوار

GMT 05:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي
المغرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما
المغرب اليوم - نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
المغرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
المغرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
المغرب اليوم - ثغرة في

GMT 00:19 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
المغرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من

GMT 03:29 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
المغرب اليوم - مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يسوق لكِ 5 أفكار جديدة لتزيين وترتيب مطبخكِ
المغرب اليوم -

GMT 04:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
المغرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 08:41 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett
المغرب اليوم - شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett

GMT 09:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

قمة نارية بين فريقي "إنتر ميلان" و" نابولي" الأربعاء

GMT 13:57 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ماتيو كوفاسيتش يؤكد أن الانتقال لتشيلسي أهم خطوة في مشواره

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 02:11 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

انقسام داخل قيادة "البيجيدي" بسبب المقاطعة

GMT 00:37 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يبيّن دور الزنك في الحساسية والمناعة

GMT 08:12 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

وداعاً لخدمة التراسل الفوري "AIM"

GMT 21:54 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

بوروسيا دورتموند يرفض التعاقد مع بالوتيلي

GMT 22:00 2018 السبت ,12 أيار / مايو

أودي تطرح سيارة ذاتية القيادة مطلع 2021

GMT 02:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

يعيش يوضح سبب هزيمة فريقه أمام اتحاد طنجة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib