غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ

غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ!

المغرب اليوم -

غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ

ميسون عواملة

غالباً ما تحمل الدردشاتُ الإلكترونية في بواكيرها الكلام المعسول، والأحلام الورديّة، وكذا تعلقًا يزيّنهُ الخيال، فيتشبّه بالحقيقة، وكما قال الشاعرُ جرير "لا يلبث القرناءُ أن يتفرقوا... ليلٌ يكرُّ عليهمُ ونهار". تكشّف النوايا مع الوقت، وتتحول تلك العلاقة الشفافةُ إلى واحدةٍ من علاقات الغاب، طرفاها مفترسٌ وفريسة. إنَّ ما تحملهُ مواقع التواصل الاجتماعي من مغرياتٍ في إظهارِ الذّات، ورفع منسوبِ الثقة بالنفس، ونقل من يعانون الوحدة إلى عالم يضجُّ بالمعجبين، ومن يطلبون التعارف، ومن مختلف البلدان عبر العالم، يجعلُ من هذه المواقع مفضّلةَ على سواها، فهي تدقُّ نواقيس الحاجات المهملة، وتفتح الأبواب لمن قلَّ حظه في الحياة، إلا أنَّ لكل هذا ثمناً تقايضنا به، فللغموض مفاجآته التي قد لا تحمدُ عقباها. ومع مرورالوقت، نصبحُ غافلين، وقليلي الحذر، بحكمِ الاعتياد، والبعض قد يهمل حفظ خصوصياته، من صور عائليةٍ وشخصيّة، وحتى مشاعره الداخلية، وتنقلاته، أو سفره، متناسين أنَّ خلف الشاشات غرباء كثر، يضغنون في صدورهم سوء النّوايا، والغيرة والحسد، وغيرها من المشاعر السلبيّة، التي قد ينطوي عنها أفعال تسيء إلينا، وتصيبُ كبِدَ واقعنا اليومي. هؤلاء الغرباء، الذين نطلعهم على خصوصياتنا، بحكم وجود حاجزِالشاشةِ الذي يحميهم، ويزينون الصفحات بالمعلوماتِ التي يريدونها بعيداً عن المصداقية، قد يكونون من الدّجالين، ممن يدّعون علوم الفلك، وقراءةَ الكف، والعلوم الرّوحانيّة، أو ممن ينتمون لجهاتٍ دعويّة، أو حركات فكريّة كـ"الماسونيّة"، أو من ينتهزون قلوب النساء الضعيفة، فيدّعون عجزهم الإنساني، وفقر الحال، بغيّة استجداء المال، ومنهم من يجرون النساء إلى العلاقات غير الشرعية، ومنهنَّ من يقدنَّ الرجال إلى هاوية الغوى، والفاحشة، فيتفرق الأزواج، وتتهدّم العائلة، أن تنشرخ عن أساسها، وغيرهم الكثير، ممن لا نية لهم إلا سلب المال والمشاعر، عبر أحقر وأدهى الأساليب!. وهنا لا بد من الإشارة إلى ضرورة حفظ الخصوصيّات، والانتقاء المدروس لمن قد نعتبرهم أصدقاء وأحبّة، فأمام هذه الثورة الإلكترونيّة لا نملك حق المقاطعة، ولا بد من مواكبةِ التطوّر، بالتزامن مع تكليف أنفسنا بعض الحذر، ولا نجعل من حساباتنا نسخاً عن بيوتنا، التي نقفلُها قبل أن تغمضَ الأجفان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ غرباءٌ خلفَ الشّاشاتِ



GMT 11:43 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

مقتل المرء بين فكّيه

GMT 06:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

جرح فلسطين المفتوح

GMT 14:10 2021 الجمعة ,12 آذار/ مارس

الاعلام الايجابي والاعلام السلبي

GMT 13:43 2021 الجمعة ,12 آذار/ مارس

خانه التعبير واعتذر.. فلِمَ التحشيد إذن!

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

الجريدة بين الورقية والالكترونية

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 12:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صحافة المنزل

ميساء مغربي تخطف الأنظار بإطلالة مميزة في جدة

الرياض - المغرب اليوم

GMT 08:23 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

النجمات يتألقن بإطلالات مميزة في جدة
المغرب اليوم - النجمات يتألقن بإطلالات مميزة في جدة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 06:31 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب ليستر سيتي يدخل دائرة اهتمامات إدارة مانشستر يونايتد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib