هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر الانترنت

أكدت لـ"المغرب اليوم" أن بعض الفتيات يقدمن على الانتحار بسببه

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر "الانترنت"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر

الخبيرة الأردنية في مجال الانترنت "هناء الرملي"
عمان - إيمان يوسف

أكدت الخبيرة الأردنية في مجال الانترنت "هناء الرملي" أن التحرش الجنسي عبر الشبكة العنكبوتية أصبح ظاهرة منتشرة تستلزم  إقامة برامج توعية في المدارس، و إدخال ثقافة استخدام الإنترنت والحماية من مخاطره كمنهج أو جزء من منهج مدرسي، في المدارس العربية كافة وعقد برامج توعية للآباء، من خلال المحاضرات وورش التدريب.
 
وأضافت الرملي في حوار إلى "المغرب اليوم" أن القوانين المعمول بها لمنع التحرش الجنسي عبر الانترنت في الدول العربية "غير رادعة" بشكل عام ,مشيرة الى أن كثيرًا من الأبناء لا يبوحون  بما يتعرضون له من تحرشات عبر الانترنت خشية عقاب يتعرضون له من الأهل يتمثل بالحرمان من الإنترنت او الأجهزة الخلوية.
 
وفيما يتعلق بتعريف التحرش الجنسي عبر الانترنت قالت الرملي "يعرف التحرش الجنسي عبر الانترنت وفق منظمات حقوق الانسان الدولية بأنه  توجيه كلمات غير مرحَّب بها، أو القيام بأفعالٍ لها طبيعة جنسية، أو الإيحاء الجنسي المباشر أو غير المباشر، التي تنتهك السَّمع أو البصر أو الجسد، وتتعدّى على خصوصية الفرد أو تجرح مشاعره، وتجعله فاقد للشعور بالأمان أو احترام الذات". 

ويقسم التحرش الجنسي عبر الانترنت إلى أنواع عدة "التحرّش اللفظي ـ التحرّش البصري ـ التحرّش بالإكراة", أما التحرش اللفظي فيتمثل بإرسال  رسائل فيها كلمات خادشة للحياء أو مكالمات صوتية تلفّظ بكلمات ذات طبيعة جنسية، أووضع تعليقات مهينة ذات إيحاء جنسي، أما التحرش البصري فيتمثل بإرسال صور وأفلام إباحية والطلب من الضحية الكشف عن أجزاء من جسدها، أو قيام المتحرش بإرسال  صور أو "فيديو" له  وهو في أوضاع مخِلَّة، مشيرة الى أن التحرش بالإكراه يكون من خلال إجبار  الضحية على الموافقة على اللقاء بالمتحرّش على أرض الواقع بعد أن يتم إختراق جهاز الكمبيوتر الخاص بها  والحصول على صور خاصّة ومعلومات شخصيّة عن الضحية، ومن ثم تهديدها بطرق مختلفة.
 
ونوهت الرملي إلى عدم وجود نِسَب دقيقة عن التحرش الجنسي بالأطفال عبر الإنترنت، لأن غالبية الأطفال عند تعرّضهم إلى التحرش  لا يدركون أن هذه الممارسة تسيء إليهم و تنتهك كرامتهم وحقوقهم، وإن أدركوا أن هذه إساءة إليهم  لايقومون بإبلاغ آبائهم  خشية العقاب فيبقى الأمر طي الكتمان, موضحة في الوقت ذاته أن الدراسات العالمية  تبين  أن هناك 750 ألف متحرش جنسيًا بالأطفال عبر الإنترنت في الدقيقة الواحدة.
 
وأردفت الرملي أن حماية الأبناء من التحرش تكمن في مراقبة الأبناء بشكل مباشر وغير مباشر,و  الحرص على قضاء الوقت على الانترنت معهم ، على اعتبار أن هذا نشاطًا عائليًا ترفيهيًا، كذلك الحرص على وضع جهاز الـ"كمبيوتر" في مكان ظاهر ومرئي في المنزل واستخدم الطرق التقنية التي تساعد في فلترة المواقع ونتائج محركات البحث، واستخدم برامج الحماية والمراقبة لإدارة استخدام شبكة الانترنت، ولا بد من عقد جلسات عائلية مع الأبناء يسودها الحب والدفء الأسَري، بشكل يومي أو شبه يومي، للتحدّث عن شبكة الانترنت واستخداماتها، والاستماع إلى حديثهم حول المواقف الإيجابية أو السلبية التي تعرّضوا لها أثناء تصفحهم للمواقع الإلكترونية. 
 
وبينت الرملي أن أهم المشكلات التي تتعرض لها الفتيات والنساء بشكل عام عبر الانترنت بكل مراحلها العمرية تكمن في محاولات إيقاعها في حبال الجنس الآخر، منها قصص حب وهمية والتي تدرج تحت مسمى تحرش وإغواء وتغرير مشيرة إلى أن أثار التحرش الجنسي سلبية على الأسرة تصل إلى العزلة و الاكتئاب أو الانهيار العصبي وقد تودي إلى الإنتحار، دون أن يعلم الأهل بالأسباب، وقد يصل  الحال إلى الإبتزاز والتحرش الجنسي الجسدي في الواقع، وقد تكررت النهايات المؤلمة لهذه الممارسات.
 
وتعرض  "الرملي"  مؤلفة كتاب "أبطال الانترنت " الذي يتناول   قضايا وقصص حقيقة إحدى القصص المؤثرة وهي قصة طفلة كندية تدعى "أماندا" التي أقدمت على الانتحار بعد أن عانت سنوات من البلطجة والتحرش عبر الإنترنت، وأماندا التي انتحرت يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول 2012 سرد ت قصتها عبر مقطع فيديو على موقع “اليوتيوب”  وهي تحمل بيديها أوراق بيضاء كتبت عليها عبارات قصيرة، تقلبها ورقة ورقة بصمت لنقرأ رسالتها كاملة.لم تكن أماندا تعلم بمصيرها المأساوي حين قررت وصديقاتها منذ سنوات حين كانت في الصف السابع التواصل مع الغرباء من خلال التشات عبر الصوت والصورة، حيث التقت بشخص مجهول، قام بالتودد إليها بكلمات الإطراء لفترة من الزمن.

وكان هذا الشخص يطلب منها أن تكشف له جسدها، حتى استجابت له، وبعد مرور عام، استلمت أماندا رسالة تهديد عبر "فيسبوك" حيث تمكن من الوصول إلى حسابها، يطلب فيها أن تتعرى له وجهاً لوجه، وإن لم تفعل سيرسل صورها لأصدقائها وعائلتها حيث تعرف على اسمائهم وعنوان بيتها ومدرستها من خلال "فيسبوك"، لم تستجب أماندا لطلبه، وفوجئت هي وأهلها بطرق على باب بيتها في الساعة الرابعة من فجر أحد ايام إجازة عيد الميلاد من قبل رجال الشرطة يطلبون أماندا للتحقيق معها بعد أن أصبحت صورها في متناول يد الجميع، إضافة لوجود صفحة خاصة لصورها وهي عارية الصدرعلى "فيسبوك"، ومنذ ذلك اليوم وقعت أماندا في دوامة من العذاب حيث أدمنت الكحول والمخدرات، حاول أهلها تغيير مكان السكن والمدرسة مرات عدة دون جدوى، كما أقدمت على محاولات عدة فاشلة للانتحار، وفي آخر محاولة لها وبعد عودتها من المستشفى وجدت رسائل كراهية على "فيسبوك" بأنها تستحق الموت فأقدمت على شنق نفسها وفارقت الحياة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر الانترنت هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر الانترنت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر الانترنت هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر الانترنت



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 21:07 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة فتاتين في انقلاب سيارة لمواطنين خليجيين في مراكش

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 12:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عزل "بالمختار" من إدارة المرصد المغربي للتنمية البشرية

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib