تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية التعرّف على الوجه الخطيرة

قد تكون جسرًا جديدًا لانعدام الأمن عند استخدام المستهلك لهاتفه الذكي

تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية "التعرّف على الوجه" الخطيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية

ثغرات خاصية
لندن ـ المغرب اليوم

اتّجهت كافة الأنظار، أخيرًا، إلى "مولود" آبل الجديد "آيفون X"، وسط تهليل لخاصية بصمة الوجه المبتكرة، إلا أنّ العديد من التقارير الأخرى تحدّثت عن ثغرات بصمة الوجه الخطيرة!وذكر تقرير نشره موقع "thedailybeast"، أن خاصية "التعرّف على الوجه" الحالية قد تكون جسرًا جديدًا لانعدام الأمن عند استخدام المستهلك لتطبيقات هاتفه الذكي، ومنها على سبيل المثال التطبيقات المصرفية عبر الإنترنت وكذلك الخدمات الأخرى التي تتطلب الاتصال عبر الإنترنت، ويتوقع الخبراء أن تصبح خاصية "بصمة الوجه" أو "التعرف على الوجه" صيحة جديدة في عالم صناعة أجهزة الهواتف الذكية بمجرد 

إزاحة أبل للستار عنها في احتفاليتها الثلاثاء، وأيضا سيبدأ اللصوص المتخصصون في سرقة الهوية في التمكن من الاستحواذ على وجه كامل جديد، بما يشكل تهديدا جديدا لمن يتعاملون مع حساباتهم ومشترياتهم من خلال الهواتف الذكية.
وهناك نوعان من التقنيات العامة التي تؤدي للتعرف على الوجه: الأولى هي تلك التقنية القائمة على ميزة الملامح وميزة الشكل. وتنتمي الأخيرة إلى المدرسة القديمة، وهي المنتشر استخدامها في كافة الأماكن، مثل تقنية "التعرف على صور الوجه"، التي نستخدمها في بعض المراكز التجارية أو البنوك، ومنذ عام 2001، تسارعت خطى تعميم "التعرف على الوجه" في الأماكن الحيوية، بسبب المخاوف بشأن الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر. اليوم، أصبح ما يقرب من نصف سكان الولايات المتحدة مسجلين في قاعدة بيانات "التعرف على الوجه" التابعة لأجهزة الشرطة، وتطبق العديد من البلدان الأوروبية والخليجية نفس النظام في مطاراتها، أما التقنية المستخدمة في خاصية جهاز آيفون X الجديد فهي مختلفة، حيث تستخدم أسلوب أحدث يسمى "التعرف على الوجه القائم على ميزة الملامح". 

إن تقنية "التعرف على الوجه القائم على ميزة الملامح" تأخذ مجموعة أولية من القياسات- على مستوى الملليمتر، وأحيانا تحت الجلد. ويكون جهاز الاستشعار، في هذه الحالة، هو الكاميرا الأمامية فائقة الدقة الخاصة بآيفون، والذي يقوم بإنشاء بنية هندسية، ويكون لها رمز من حولها، والتوقيع على هذا الرمز بمزيج فريد من نوعه.

ويتم تخزين هذا المزيج في منطقة آمنة في الهاتف الذكي. ولكن هنا تكمن المشكلة: إذا تمكن هاكر من اقتحام تلك النقطة الآمنة، فإنه يستطيع أن يأخذ نسخة منها لينوب عنك في استخدامها، وكأنه أنت شخصيا، في أي منصة تستخدم نفس قاعدة البيانات، إن خاصية "التعرف على الوجه القائم على ميزة الملامح " من الصعب للغاية خداعها، وتمتاز بسهولة الاستخدام، في الشق الخاص بالهارد وير أي جهاز الاستشعار بواسطة كاميرا الوجه
وتنبع المشكلة من كود التعرف الفريد - أو المزيج المكون من رسم الملامح بقياساتها والكود - الذي تم إنشاؤه بواسطة الكاميرا الأمامية لهاتفك، والذي يتسق مع أي تكوين استشعار ويمكن فك شفرته بواسطة برنامج سوفت وير للتعريفات، وتفتح خاصية "بصمة الوجه" الأبواب لكل ما تم حفظه على هاتفك الذكي، وبالتالي تفسح المجال أمام إمكانية سرقة ملفاتك الثمينة، بواسطة نفس معادلات الرياضيات، التي تم على أساسها إنشاء تلك التقنية. وتلك التقنية تعتمد على رمز سوفت وير لتكوين المزيج المميز لك، وتعتمد على أنظمة سوفت وير وهارد وير لتعزيز الأمن ومنع الوصول إلى تلك المعلومات. وبطبيعة الحال، يمكن أن يتم اختراق او سرقة بيانات أي سوفت وير.

وعلى نحو متزايد، يتم استخدم الهواتف الذكية لكل شيء في حياتنا، بدءا من الخدمات المصرفية، مرورا بالبريد الإلكتروني للعمل، ووصولا إلى فتح الباب الأمامي لمنزلنا أو نظام تأمين سياراتنا. وللأسف، فإن تقنية "التعرف على الوجه"، القائمة على أساس الملامح، تسمح بعمق لم يسبق له مثيل على المصادقة لفتح كافة التطبيقات في الهاتف الذكي، ولا يقتصر الأمر بالطبع على أبل وإنما يشمل كل المنافسين من صناع هواتف ذكية تعمل بنظام آندرويد، الذين سيتسابقون لإدخال تلك الخاصية إلى النسخ الجديدة من هواتفهم وبنظم تأمين أقل دقة وخصوصية من تلك التي تم توظيفها في نسخة آيفون X.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية التعرّف على الوجه الخطيرة تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية التعرّف على الوجه الخطيرة



GMT 12:58 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المواقع الدولية تُسجل كل ما تفعله كما لو أنها تراقبك

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"OnePlus 5T" حقبة جديدة للهواتف الذكية مقدمة من الشركة الصينية

GMT 06:21 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمية الاعتماد على برامج "المساعدة الافتراضية"

GMT 02:30 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة "فيسكر" تستعد لإطلاق بطارية صلبة جافة في 2023

GMT 12:09 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة فيتنامية تسقط "آبل" وتنجح في خداع "آيفون 10"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية التعرّف على الوجه الخطيرة تقارير صحافية تكشف عن ثغرات خاصية التعرّف على الوجه الخطيرة



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 21:07 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة فتاتين في انقلاب سيارة لمواطنين خليجيين في مراكش

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 12:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عزل "بالمختار" من إدارة المرصد المغربي للتنمية البشرية

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib