صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية
الخارجية الأميركية تعلن لدينا معلومات استخباراتية مؤكدة أن دمشق وموسكو تحاولان منع وتأخير دخول المفتشين الدوليين إلى دوما تجميد العضويات المستثناة بنادي الزمالك لحين العمومية تفاصيل وفاة عاملين مصريين في خزان صرف صحي بالسعودية تركي المالكي يعلن أن النظام الإيراني يغذي الإرهاب وخاصة من ناحية تهريب الصواريخ الباليستية لميليشيات الحوثي وتهديد سلامة الملاحة البحرية نصر الحريري يؤكد أن إعادة الإعمار في سورية لا يمكن أن تتم قبل الانتقال السياسي نصر الحريري يحذر من عملية عسكرية للنظام في الجنوب وأخرى في الشمال بحجة محاربة الإرهاب نصر الحريري يعلن أن عرقلة دخول المفتشين الدوليين إلى دوما يبدد الأدلة قصف عنيف على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق قصف مدفعي مستمر لقوات الجيش يستهدف مواقع وتجمعات مليشيات الحوثي 10 غارات لطيران التحالف العربي ، على مواقع الحوثيين، في مديريتي حرض وميدي بمحافظة حجة شمال غربي اليمن .
أخر الأخبار

صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية

صناعة السجاد اليدوي
كابول - المغرب اليوم

هوت مبيعات قطاع صناعة السجاد العريقة في أفغانستان إلى النصف خلال العام الماضي، مع تصاعد وتيرة الحرب ضد متشددي حركة طالبان وفرض باكستان المجاورة قيودًا على حركة التجارة عبر الحدود.

وما زال السجاد اليدوي الأفغاني الذي يقبل عليه المشترون لخصائصه الجمالية ومنافعه، من الصادرات الرئيسية لأفغانستان، لكن نسبته منها انكمشت من 27 المائة إلى ستة في المائة خلال أقل من عقد.

وأضرّت الحرب والفقر وقيود النقل في بلد لا يطل على أي بحر، بمبيعات صناعة يقول خبراء إنها تعود إلى 2500 سنة على الأقل، ويحكي التاريخ أن الإسكندر الأكبر بعث بسجادة من المنطقة إلى والدته.

وقال ديلجام منان قاسمي وهو مدير مصنع في مركز السجاد والمفروشات في أفغانستان: "دعونا الكثير من المشترين لكنهم يقولون لا. مستحيل أن نأتي بسبب الدماء والمشكلات الأمنية، هذه هي المأساة"»، وفي مصنع في العاصمة الأفغانية كابول، تغزل نساء على أنوال فيما يفرز رجال يرتدون أقنعة أكوامًا من الصوف.

وتصاعد العنف في كابول إذ شهدت المدينة هجمات العام الماضي تراوحت بين انفجار شاحنة راح ضحيته 80 شخصاً على الأقل، إلى تفجير سيارة إسعاف ملغومة أودى بـ 100 آخرين وهجوم على فندق أسفر عن سقوط 20 قتيلًا.

وتقول الإدارة المركزية للإحصاء في أفغانستان إن السجاد كان يحتل المركز الرابع في قائمة صادرات البلاد بعائدات بلغت 38 مليون دولار في السنة المالية 2016-2017.

وكان أكثر من 85 في المائة من هذه الصادرات من نصيب باكستان، وتراجعت عائدات الصادرات أكثر من النصف مقارنة بمستواها قبل سنة وهو 89.5 مليون دولار.

وكان هذا بدوره يمثل تراجعاً عند مقارنته بما وصلت إليه الصادرات في أوقات السلم قبل ثماني سنوات، إذ بلغت 150 مليون دولار، والمبيعات المحلية ليست أحسن حالاً لأن عدداً قليلاً من الأفغان يمكنهم شراء السجاد الذي يتراوح سعره بين 70 و250 دولاراً للمتر المربع، وهو ما يفوق متوسط الدخل الشهري.

ويترك الاعتماد على باكستان وموانئها الباعة الأفغان نهباً لتغيير الضوابط الحدودية في شكل متكرر، بسبب الاتهامات المتبادلة بين البلدين الجارين بعدم وقف هجمات المتشددين عبر الحدود.

وقال قاسمي إن معبرًا حدوديًا رئيسيًا في تورخم ظل مغلقًا لمدة 40 يومًا العام الماضي، وتصرف قاسمي ليبيع سجاد المصنع الذي يديره في أفغانستان إلى مشترين استراليين وبريطانيين وألمان من خلال فتح معارض في هذه البلدان، لكن كلفة الشحن الجوي تفوق كلفة البيع التي يتحملها أي بائع باكستاني بثلاثة أمثال، إذ يمكن نظيره الباكستاني استخدام موانئ بلاده للتصدير. وأشار إلى أن هذا الفارق الكبير يجعل هامش الربح هزيلاً، مما يضطره للبيع بأسعار أعلى ودفع أجور أقل للعمال.

وتضرب صناعة السجاد بجذورها في بلدان عربية وآسيوية عدة، لكن معظم السجاد الأفغاني يشتهر باللون الأحمر الداكن وبكونه يدويًا ومغزولًا بعقد كثيرة، كما أنه يخدم لفترة أطول مقارنة بالسجاد الذي تنتجه الآلات باستخدام خامات اصطناعية.

وفي سوق تشيكن ستريت الشهيرة في كابول، يقول تاجر سجاد يدعى إحسان إن عدد الزبائن الأجانب يتناقص باضطراد وأضاف "كان الوضع جيداً قبل 10 سنوات ثم أصبح على ما يرام قبل ثماني سنوات. لكن العمل توقف في العامين الماضيين"، ويعرض إحسان في متجره سجادًا يدويًا منقوشًا من صوف الخراف والإبل ويعود تاريخ بعض القطع إلى 50 سنة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية صناعة السجاد اليدوي تتحدى حرب أفغانستان وتظل من الصادرات الرئيسية



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

"كونراد رانغالي" وجهتك المفضلة لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم -

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib