المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية

الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية - أحمد خالد

حصلت ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية على المجموعة الأرشيفية الخاصة بقائد مدفعية حرب أكتوبر وياور الرئيس أنور السادات الفريق محمد سعيد الماحي، والذي وصفه الرئيس السادات في مذكراته بأنه رجل رهيب كمدفعيته، حيث أنه كان يتميز بالهدوء والدقة الشديدة. وقال المشرف على القسم الدكتور خالد عزب، إن عائلة الفريق الماحي قد أهدت القسم المجموعة . وأضاف :" إن هذه ليست المرة الأولى التي نضع فيها مواد أرشيفية عن الفريق الماحي على ذاكرة مصر المعاصرة، فالمرة الأولى كانت عندما وجدنا بالصدفة 146 صورة قديمة لعائلة الفريق محمد سعيد الماحي، وهذه المرة الثانية والتي استطعنا فيها التواصل مع العائلة والحصول على كل المجموعة الخاصة بالمرحوم الفريق الماحي كاملة، والتي ستكون متاحة كاملة قريبًا جدًا على موقع ذاكرة مصر المعاصرة. ويقول رئيس وحدة متحف السادات في مكتبة الإسكندرية عمرو شلبي، إن "الماحي" يعد واحداً من المع قادة حرب أكتوبر الأفذاذ، فقد قاد ببراعة منقطعة النظير أكثر من أربعة آلاف مدفع منذ اللحظات الأولى لحرب أكتوبر، وكرمه الرئيس أنور السادات بتعيينه كبيرًا للياوران وقائدًا للحرس الجمهوري خلال الفترة من 1974-1978، ثم مديرًا للمخابرات العامة المصرية 1978-1981، ثم محافظًا للإسكندرية من 1981 وحتى أبريل 1982.         ويضيف "شلبي" أن مجموعة الفريق "الماحي" تتنوع ما بين المقتنيات الشخصية؛ والتي يأتي على رأسها بدلة كبير الياوران والتي كان يرتديها "الماحي" خلال كافة زيارات السادات، وكذلك البدل التي كان يرتديها خلال العروض العسكرية مرافقًا للرئيس، كذلك ضمت المقتينات الأوسمة والنياشين التي حصل عليها الفريق الماحي طوال حياته وخدمته مع الرئيس السادات. وتتضمن الصور الفوتوغرافية ما يقارب من الـ 1500 صورة تغطي جزءاً كبيراً من أنشطة "الماحي" خلال فترة حياته العسكرية وعمله في سلاح المدفعية ثم قائداً له. ويأتي أبرز هذه الصور في مجموعة متميزة ونادرة من الصور التي تغطي نشاط قوات المدفعية خلال حرب فلسطين عام 1948، وكذلك أيضًا مجموعة أخرى تغطي فترة عمله في سورية خلال مرحلة الوحدة وحرب اليمن، وخلال فترة تجهيز القوات المسلحة للحرب بعد النكسة وحتى نصر أكتوبر 1973. وتتضمن الصور مجموعة أخرى تغطي نشاطه كياور مرافق للرئيس السادات في كافة زيارته الرسمية داخليًا وخارجيًا، كذلك أيضا ضمت الصور مجموعة للماحي وهو رئيسًا للمخابرات العامة المصرية وكذلك محافظاً للإسكندرية حتى بداية عهد حسني مبارك. كذلك ضمت تلك المقتنيات استقالة بخط يد الماحي مقدمه إلى الرئيس السابق حسني مبارك من منصب محافظ الإسكندرية. جدير بالذكر أن محمد سعيد الماحي ولد في دمياط أول فبراير عام 1922، والتحق بالكلية الحربية عام 1939 وتخرج فيها عام 1942 ضابطاً في سلاح المدفعية. أشترك "الماحي" في حرب فلسطين عام بوحدات المدفعية في معارك "دير سنيد – وغزة – والمجدل"، وعمل ضابطاً بقيادة الفرقة الأولى في رفح بعد الثورة مباشرة، وعمل مع الفدائيين المصريين ضد قوات الاحتلال في القناة. عمل "الماحي" مدرساً في كلية أركان حرب ودرس في كلية أركان حرب في كمبرلي، وعمل في هيئة عمليات حرب عام 1956، وخدم في الإقليم السوري"أثناء الوحدة" رئيساً لفرع التنظيم في قيادة الجيش الأول. اشترك في معارك اليمن وكلف بتنظيم القوات المسلحة اليمنية عام 1961، عين قائداً للواء مدفعية وتدرج في وظائف المدفعية جميعها حتى وصل إلى منصب قائد المدفعية المصرية، اشترك في حرب 1967 وكان قائد المدفعية جميعها حتى وصل إلى منصب قائد المدفعية المصرية. في خلال حرب الاستنزاف كان يعمل رئيساً لأركان حرب المدفعية، وخطط لكثير من العمليات الخاصة في حرب الاستنزاف، وإبان حرب أكتوبر عين "الماحي" قائداً للمدفعية المشتركة. بعد الحرب كافأه الرئيس السادات وعينه كبير ياوران رئيس الجمهورية وقائد الحرس الجمهوري في 19 شباط/فبراير 1973، ثم رقي إلى رتبة الفريق في 6 حزيران/يونيو 1974. في عام 1978 عينه السادات مديراً للمخابرات العامة المصرية وفي عام 1981 عين محافظ للإسكندرية حتى 25 نيسان/أبريل 1982. وتوفي الفريق محمد سعيد الماحي عن عمر يناهز ‏85‏ عاماً‏ في 2 تموز/يوليو 2007.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية  المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية



 المغرب اليوم  -

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار في "كان"

باريس - مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية  المغرب اليوم  - الفريق الماحي في ذاكرة مصر المعاصرة في مكتبة الإسكندرية



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib