المغرب اليوم  - الذاكرة محور ندوة فكرية ضمن مهرجان مرتيل للسينما

الذاكرة محور ندوة فكرية ضمن مهرجان مرتيل للسينما

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الذاكرة محور ندوة فكرية ضمن مهرجان مرتيل للسينما

الرباط - وكالات

تواصلت أمس الثلاثاء بتطوان فعاليات الدورة 13 لمهرجان مرتيل للسينما المغربية والإيروأمريكية بتنظيم ندوة فكرية حول موضوع "الأرشيف والتاريخ والذاكرة"، بمشاركة نقاد وسينمائيين أجانب ومغاربة . وتركزت المناقشة خلال الندوة، التي نظمت بشراكة مع مجموعة الابحاث في السينما والسمعي البصري التابعة لكلية الآداب والعلوم الانسانية بمرتيل والمجلس الوطني لحقوق الانسان، حول دور المؤسسات الرسمية والعلمية في تنظيم عملية الارشفة وتوثيق الأحداث التاريخية في بعدها التأريخي والفكري والثقافي، من أجل ربط الماضي بالحاضر وتعزيز المشهد الثقافي عامة . واعتبر المتدخلون بالمناسبة أن السينما تعد إحدى ابرز الوسائل لأرشفة الاحداث وتسليط الضوء على أهم القضايا التي تشغل بال المجتمع، خاصة مع التحولات التي تشهدها العديد من الدول على الصعيد الاقليمي وبروز "منعطفات تاريخية" ذات بعد سياسي وانساني واجتماعي عرفها العالم. كما ناقش المشاركون خلال الندوة كيفية تعامل المخرجين ورجال السينما عامة مع الارشيف "كمعطى موجود وموثق بشكل علمي" أو من جانب الدور الذي يمكن أن تلعبه السينما في توفير "أرشيف حي" لمختلف الأحداث"، باعتبار أن الأفلام يمكن أن "تصبح في وقت ما وبعد زمن ما أرشيفا ومرجعا للمؤرخ والمجتمع وحفظ الذاكرة لربط الماضي بالحاضر". وشاركت في الندوة، التي اشرف على تأطيرها الباحث المغربي حميد عيدوني، عدة أسماء منها الكاتب اللبناني نصري الصايغ، الذي تطرق إلى "الذاكرة والصورة السينمائية في بعدها الابداعي والتأريخي"، وانخيل سانطوس من اسبانيا في موضوع "ماهية السينما من منطلقها الابداعي والفكري" وانطونيو كوسطا فالينتي من البرتغال وميشيل خليفي من فلسطين والمخرج خالد يوسف من مصر والمخرج اللبناني غسان سلهب وباتريسيو ريكيس من الشيلي، الذي سبق وان اخرج فيلما مرجعيا حول "الأرشيف والأحداث التاريخية" بعنوان "ايماخينيس دي أونا ديكتاتورا" (مشاهد من ديكتاتورية) وعلي الصافي من المغرب. من جهة اخرى، تم أمس في إطار فعاليات هذه الدورة، التي ستختتم السبت المقبل، عرض ثمانية أفلام تتنافس في المسابقة الرسمية للفيلم القصير، وهي فيلم "وجبة برازيلية" (2012) من إخراج البرازيلي أنجيليو ديفانطي، وفيلم "المتاهة" (2012) للمخرج روسانا لاكايو من نيكاراغوا وفيلم "كزبرة" (2012) للمخرج روبيرتو ميزامونت من البيرو وفيلم "ولا كلمة حب واحدة" (2012) للمخرج الارجنتيني النينيو رودريغيث، وفيلم "غادي نكمل" (2012) للمخرج المغربي رشيد زكي، وفيلم "المجلس الأخير" (2012) للمخرج المكسيكي إيطانديهوي جانسن وفيلم "أصحاب النظارات" (2012) للمخرج الارجنتيني إيفان سطوسيل،وفيلم "الوحش" (2012) للمخرج كارلوس موريلي من الأوروغواي. وفي مسابقة الافلام الوثائقية دخلت المنافسة أمس أفلام "كلمة سحرية " للمخرجة مرسيديس رودريغيث من المكسيك و"الدار الخالية" للمخرجة الاسباني خيسوس ماريا بالاسيوس و"غابة للسكن" للمخرج خافيير شافيسك من الإكوادور و"أغنية من العرافة " للمخرج بريان سابطا من كولومبيا . كما تم في إطار أمسيات التكريم الاحتفاء بالسينما التونسية من خلال أربعة أفلام قصيرة ووثائقية أنجزها مخرجون شباب وهي "التدافع 9 ابريل 1938" (2012) للمخرجين سوسن صايا وطارق خلادي، وفيلم "أحذية العيد" (2012) للمخرج أنيس لسويد، وفيلم "ليلة بدر" (2012) للمخرج مهدي حميلي، وفيلم "حالة مغادرة " (2012) للمخرج كريم بلحاج. وعلى هامش الدورة،تم تنظيم ورشة مفتوحة للتصوير السينمائي في وجه ساكنة مدينة مرتيل، لتمكينها من الاطلاع عن قرب على كيفية تصوير لقطات الأفلام وعملية الإخراج والتشخيص ،بحضور الممثل المصري هشام عبد الحميد والمخرج المغربي داود ولاد السيد والممثلين المغربيين عبد الحق الزروالي وعبد الإله عاجل. وتترأس لجنة تحكيم الافلام القصيرة المخرجة المغربية فريدة بليزيد، وتضم اللجنة في عضويتها شخصيات إعلامية وسينمائية، وهم الممثل هشام عبد الحميد (مصر) وميساء المغربي (المغرب) ولوسيانا عباد (الارجنتين ) وعالي موريتيفا (البرازيل) وجيسيكا رودريغيث (كوبا ) وانطونيو كوسطا فالنطي (البرتغال). فيما يترأس لجنة التحكيم الخاصة بالفيلم الوثائقي السينمائي الاسباني أنخيل غارسيس كونسطانطي، وتضم اللجنة في عضويتها الاعلاميين والسينمائيين مصطفى الكيلاني (مصر) وليديا بيرالطا (اسبانيا ) وجمال سويسي (المغرب) وسوزانا باريكا (كوبا ) ليديا باريكا (اسبانيا) . و يتنافس 50 فيلما قصيرا و 12 فيلما وثائقيا من المغرب واسبانيا ودول أمريكا اللاتينية على جوائز المهرجان، الجائزة الكبرى لمدينة مرتيل للفيلم القصير وأخرى للفيلم الوثائقي وجائزة لجنة التحكيم وجائزة نور الدين كشطي وجائزة لجنة تحكيم الشباب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الذاكرة محور ندوة فكرية ضمن مهرجان مرتيل للسينما  المغرب اليوم  - الذاكرة محور ندوة فكرية ضمن مهرجان مرتيل للسينما



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib