المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية

تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية

الرباط - وكالات

المركز الدولي لدراسات الفرجة يصدر مصنفا جماعيا تحت عنوان: ثريا جبران.. دينامية المصادفة والاختيار خالد أمين لبيان اليوم: الربيع العربي أكد بالملموس أن ثمة علاقة جدلية بين الفرجة والمجال العام وأن هناك فرجات أطرت النقاش السياسي وتجاوزت الطابوهات زكريا العكاري كرمت الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للفنون المشهدية بطنجة مؤخرا الفنانة المسرحية ثريا جبران. كان ذلك خلال الحفل الافتتاحي للدورة يوم السبت الماضي. وأبرزت نخبة من المشاركين في المهرجان، الذي نظم من طرف المركز الدولي لدراسات الفرجة بطنجة بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي والمركز الدولي للبحث في الثقافات والفرجة (ألمانيا)، دور الفنانة ووزيرة الثقافة السابقة ثريا جبران في تطوير فن الفرجة بالمغرب وصفاتها الشخصية التي سمحت لها أن تكون في مقدمة المدافعين عن الفنانين وقيم الحرية والحداثة. وقال الشاعر ووزير الثقافة الأسبق محمد الأشعري، بالمناسبة، إن ثريا جبران من ضمن الوجوه الثقافية والفنية التي حملت قيم الحداثة طيلة مسارها مشددا على أن عمل هذه الفنانة يشكل مرجعا في العمل المسرحي بالمغرب. وقال إن أداء ثريا جبران لم يقتصر على الدور الفني ولكنها كانت قريبة جدا من تطلعات ومشاكل المجتمع، ودافعت عن الحريات والحقوق الفردية والجماعية، بما في ذلك أثناء ممارستها لمهامها الوزارية. وبنفس المناسبة ألقى الكاتب المسرحي محمد قاوتي كلمة تحية باسم المركز الدولي لدراسات الفرجة تحت عنوان «لأنها هي» خلص فيها إلى «أننا جنحنا إلى تكريم السيدة ثريا جبران، لأنها هي...» (ننشر نص هذه الكلمة الشهادة ضمن هذه الورقة). من جهتها رحبت الفنانة ثريا جبران بهذا التكريم الذي يكافئ من خلالها مختلف رجال ونساء المسرح والمبدعين الذين يحملون قيما فنية نبيلة.وشمل برنامج هذه الدورة، التي عرفت مشاركة 150 فنانا وباحثا وجامعيا من 24 دولة، تقديم العديد من الأعمال المسرحية والندوات والموائد المستديرة. وكان محور هذه الدورة يدور حول موضوع: «الفرجة والمجال العام». ووقع الاختيار على هذا الموضوع بالذات، حسب ورقة تأطيرية أعدها المركز، لإعادة صياغة النقاش حول «المجال العام»، ومساءلة التمفصلات الفرجوية للنقد السياسي في حظيرته. ويعد موضوع النقاش هذا استمرارا لمداخلات الدورات السابقة، خاصة ندوة «فرجة التحولات/ تحولات الفرجة» (2012). ذلك أن «المجال العام» - استنادا إلى النموذج المعياري للفيلسوف الألماني المعاصر يورغن هابرماس- هو مساحة من الحياة الاجتماعية، حيث يتجمع الناس لمناقشة القضايا المجتمعية، بما فيها السياسات الحكومية؛ وفي رحاب هذه المساحة الحرة، تتبلور اتجاهات الرأي العام. ومع ذلك، فالمجال العام هو أيضا حلبة تتصارع فيها العديد من التجمعات الجماهيرية المتنافسة، وسرعان ما يتحول إلى ميدان قتال.وبالمناسبة أوضح رئيس المركز الدولي لدراسات الفرجة الدكتور خالد أمين، في تصريح لبيان اليوم، أن الغاية من تنظيم ندوة مركزية حول الفرجة والمجال العام، هو تعميق النقاش حول فرجة الاحتجاج، مع العلم أن هناك علاقة جدلية بين الفرجة والمجال العام، وقد تبين هذا بالملموس خلال الربيع العربي، حيث هناك فرجات أطرت النقاش السياسي، من قبيل: العرضين المسرحيين: «ديالي» و»كفر ناعوم»، اللذين تجاوزا النقاش العمومي، ولامسا بعض الطابوهات، على سبيل المثال: الجسد والجنس، خارج المجال التوافقي، بكيفية تستفز المجال العام. وبرزت كذلك أشكال أخرى من فرجات الاحتجاج، كما هو الحال بالنسبة للاحتراق، الذي يعد موقفا سياسيا لا ينتظر التجاوب في إطار تجاذبات سياسية. وأكد خالد أمين كذلك على «أننا مع الأسف صرنا نعيش تبخيسا لمفهوم الفرجة في القاموس السياسي، مما ينم عن عدم وعي بخطورة الفرجة سياسيا، في وقت تصل فيه الفرجة قمتها من خلال عدم توقع التوافقات». وفي سياق تكريم المسرحية ثريا جبران، صدر ضمن منشورات المركز الدولي لدراسات الفرجة، مصنف جماعي بعنوان «ثريا جبران.. دينامية المصادفة والاختيار»، تحت إشراف الكاتب والناقد المسرحي محمد بهجاجي، وساهم في هذا المصنف نخبة من الأدباء والفنانين بدراسات وشهادات من بينها: محمد بهجاجي «ثريا جبران، دينامية المصادفة والاختيار»؛ محمد برادة «ثريا جبران، صاعدة من زحام الحياة»؛ عبد اللطيف اللعبي «ثريا المسرح المغربي»؛ حسن المنيعي «ثريا جبران، الشموخ والتواضع»؛ محمد التسولي «مع كل دور تتجدد في شكل مختلف»؛ محمد شوقي «ثريا جبران، من خشبة المسرح إلى خشبة السياسة»؛ إكرام القباج «مع ثريا جبران.. على مدارج الجمال»؛ سالم كويندي «ثريا جبران قديسة المسرح المغربي»؛ محمد قاوتي «هي الثريا»؛ عبد الواحد عوزري «أشهد أنك سيدتي»؛ محمود معروف «ثريا جبران: عملاق على خشبة المسرح»؛ حسن يوسفي «ثريا جبران في مسرح اليوم، مسار التوهج»؛ الزبير بن بوشتى «ثريا جبران، كائن مسرحي آخذ في الانقراض»؛ وعدد من المقالات والنصوص التي تضمنتها بعض كاتالوغات العروض المسرحية لفرقة مسرح اليوم.. وجاء في العتبة التي وضعها المشرف على مصنف «ثريا جبران.. دينامية المصادفة والاختيار» أن «الخشبة بالنسبة إلى ثريا ظلت، رغم تعدد روافد نشاطها الفني والاجتماعي، هي مسقط الروح والهوى.. كان أقصى أحلامها أن تمتلك بيتا مسرحيا خاصا بها تمارس فيه اختياراتها المسرحية، وتشرع الشرفات من خلاله لزملائها الفنانات والفنانين، ولجيل الشباب للخلق والإبداع، لكن تعيينها وزيرة للثقافة نقلها من شساعة الحلم إلى مجال التدبير الحكومي بإكراهاته، فكانت أولى كلماتها إعادة الاعتبار إلى الإبداع في المغرب، ورعاية المبدعين والسير بتدرج في تطوير هيكلة القطاع، ورغم مرورها القصير زمنا في وزارة الثقافة، إثر تعرضها لوعكة صحية عابرة حالت دون مواصلة مهمتها الوزارية، فقد تمكنت ثريا من فتح عدد من الأوراش الحيوية، سواء ما تلعق بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، أو ببطاقة الفنان والتغطية الصحية أو بملف القراءة العمومية أو بالرفع من الغلاف المادي المخصص لدعم الإبداع أو غيره، وفي الوزارة وما بعدها، ظلت ثريا تنصب خشبات في الذهن، لأنها تعتبر دائما أن إقامتها في الحياة لا تكتمل بدون المسرح..». ******* لأنها هي محمد قاوتي ربما سأل سائل أو سائلة عن دواعي هذا العرفان والتكريم الذي نخص به السيدة ثريا جبران، في انطلاق محفلنا الدولي، فنحار في زحمة الأجوبة المتسابقة تسابق الخيل حبل مجريها. وربما، أمام حيرتنا في انتقاء أنسب الأجوبة نجنح إلى جواب الأجوبة: فنخلص إلى القول بأننا جنحنا إلى تكريم السيدة ثريا جبران، لأنها هي... ...ولأننا، ونحن نخطط لهذا العرفان والتكريم، لم نجد بدا من كبح جماح طموحنا في الإحاطة بمحطات السيدة ثريا جبران الإبداعية، فهي كثيرة، وقد لا تسعها العبارة الحق... ...ولأننا، ونحن نخطط لهذا العرفان والتكريم، لم نجد بدا من كبح جماح طموحنا في الإحاطة بمحطات السيدة ثريا جبران التدبيرية والنضالية والاجتماعية والإنسانية، فهي أيضا كثيرة وقد لا تسعها العبارة الحق... ...ولأننا أردنا أن نوفر لنا ولكم فرصة الجهر بالمحبة، فنُطري السيدة ثريا جبران بما تتميز به، دون الكثير من مجايليها، نطريها بذلك السمو الطبيعي الذي يكشف عن مداخله الاسم الذي اختارت أن تعمد به نفسها، حتى تماهت مع النجم الثريا وغمرتنا بسناها المتفرد، ولا نستغرب لذلك، إذ لا غرابة في أن تتألق ثريا... ...فكما الصدأ جوهر الحديد، فالتألق جوهرها... ...وكما التراب جوهر الإنسان، فالتألق جوهرها... ...وكما السدى جوهر الزبد، فالتألق جوهرها... ...وكما الطيب جوهر الريحان، فالتألق جوهرها فكيف لثريا أن لا تكون متألقة في إصرار سرمدي، تألق نجم الثريا، وهي الثريا؟ طلبنا ورجاؤنا ومنانا، نحن عصبية المركز الدولي لدراسات الفرجة، أن تبقيْ متربعة على نواصي الفن، متألقة كعادتك، ولا لوم عليك... من ذا الذي يلوم نجم الثريا على ألقه. **** حادة والزرموميات» جديد الفنان عبد القادر عبابو ومحترف أونامير» صرخة مدوية ضد الاستبداد واستغلال الدين «حادة والزرموميات» هو عنوان المسرحية الجديدة لمحترف أونامير للمسرح التي تم عرضها يوم الجمعة الماضي بالمركب الثقافي محمد جمال الدرة بحي الداخلة بمدينة أكادير، بحضور العديد من وجوه الثقافة والمسرح والمتتبعين للشأن الثقافي بالمدينة، من بينهم الدكتور أحمد صابر، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية؛ والدكتور حسن بنحليمة، رئيس جمعية سوس ماسة درعة للتنمية والثقافة؛ ود. محمد الشارف، رئيس اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان؛ وجمهور غفير غصت به جنبات القاعة الرئيسية للمركب. وتدور فصول المسرحية التي تجاوب معها كل المتتبعين للعرض عن التناقضات الصارخة التي يعرفها المجتمع نتيجة التسابق نحو المراكز ونتيجة الفساد المستشري في العديد من القطاعات بسبب سلطوية وديكتاتورية الرؤساء والحكام، الشئ الذي لم يستسغه البعض من المرؤوسين وبالتالي الإقدام على الانتقام، كما فعل الجندي المقدام الذي وضع حدا لحياة «كومندره» قبل أن ينال نفس المصير من قبل «الخائن» الذي لقي بدوره حتفه من طرف رفاق الجندي، لكن، وبالرغم من تصفية «الديكتاتور»، فإن الوضع لن يتغير مادام هذا الأخير لا يشكل إلا النذر القليل من منظومة معقدة التكوينات والتلوينات، يصعب فك شفرتها ويستحيل اقتحام جغرافية متاهاتها. المسرحية حاولت أن تعالج كذلك في جزئها الثاني ظاهرة «النفاق الديني» الذي يتجسد من خلال ما تقوم به بعض القوى الظلامية التي تستغل الدين وتركب على الغيبيات وتسخر كل الإمكانيات المتاحة لتغيير ملامح المجتمع والتأثير على الصيرورة العادية للحياة والحصول على مكاسب شخصية ضيقة على حساب الحريات المجتمعية الحداثية. الفساد الأخلاقي واستغلال النفوذ، حاضران أيضا وبقوة في معظم الفقرات من خلال المعيش اليومي لبعض الجهات النافذة في المجتمع وتماديها في هذا السلوك المدمر للحياة المجتمعية السليمة. للإشارة فقد سبق لمحترف أونامير للمسرح وبمساهمة جمعية سوس ماسة درعة للتنمية والثقافة المساندة والمواكبة للأعمال الفنية المتميزة بالمنطقة، أن قدمت مسرحية «حادة والزرموميات» التي أخرجها عبد القادر عبابو مدير محترف أونامير للمسرح، وأبدع في تقديمها الممثلان القديران عزيز الإدريسي وكنزة الحكيم، من خلال جولتها بالمملكة في كل من تيزنيت وبنسركاو وأرفود وكلميم، في انتظار زياراتها المرتقبة، لباقي مدن وقرى المملكة في الأسابيع القادمة.5

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية المغرب اليوم - تكرم الفنانة المسرحية ثريا جبران في المهرجان الدولي للفنون المشهدية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا ترتدي بدلة بيضاء دون أي قميص تحتها خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib