المغرب اليوم - اليونسكو مخطوطات للقرآن من مصر مرشحة لإدراجها بـذاكرة العالم

اليونسكو: مخطوطات "للقرآن" من مصر مرشحة لإدراجها بـ"ذاكرة العالم"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اليونسكو: مخطوطات

باريس - وكالات

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) عن ترشيح مجموعة مخطوطات من القرآن الكريم تعود إلى العصر المملوكى والمحفوظة فى المكتبة الوطنية بمصر لإدراجها على سجل "ذاكرة العالم" الوثائقية. وذكرت المنظمة ومقرها باريس؟ فى بيان صحفى اليوم الثلاثاء - أن اللجنة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم ستبحث خلال اجتماعها المرتقب فى الفترة من 18 إلى 21 يونيه الجارى، فى مدينة جوانججو بكوريا الجنوبية، 84 طلبا لإدراج مواد جديدة فى سجل ذاكرة العالم قدمتها 54 دولة وإحدى المنظمات الدولية. وأضافت اليونسكو أن "ملفات الترشيح لغرض الإدراج فى السجل مواد من بينها، على وجه الخصوص، مجموعة مخطوطات القرآن الكريم التى تعود إلى العصر المملوكى والمحفوظة فى المكتبة الوطنية بمصر، ومحفوظات جامعة تورنتو الخاصة باكتشاف دواء الأنسولين (كندا)، وتراث مهرجان موسيقى الجاز فى مونترو (سويسرا)، ومجموعة المخطوطات الأصلية المتعلقة بأرنستو تشى جيفارا فى شبابه (بوليفيا وكوبا)، فضلا عن مجموعة شهادات ياد فاشيم (إسرائيل)". وسترفع اللجنة المؤلفة من 14 عضوا توصياتها إلى المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، التى تقرر إدراج المواد فى السجل. يذكر أن أعضاء هذه اللجنة هم خبراء دوليون تتولى المديرة العامة لليونسكو اختيارهم بصفتهم الشخصية حيث يتمتع كل منهم بخبرة كبيرة فى مجال حفظ التراث الوثائقى. ويستهدف سجل "ذاكرة العالم"، الذى أنشئ فى عام 1997، حماية عناصر التراث الوثائقى التى تتسم بالأهمية. ويضم هذا السجل حاليا 245 من الممتلكات التى تخص طائفة عريضة من التراث الوثائقى: من "ذاكرة قناة السويس" (مصر)، إلى "الأسطوانات الأصلية لموسيقى كارلوس جارديل" (أوروجواى)، و"القوائم الذهبية للامتحانات الإمبراطورية" فى عصر أسرة كينج (الصين)، وصحف التراسل الخاصة بالشيخ التقليدى الأفريقى هيندريك ويتبوى (ناميبيا). ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الخاصة بسجل ذاكرة العالم كل عامين لفحص مقترحات الترشيح الخاصة بالإدراج فى السجل. يذكر أنه سيجرى على هامش الاجتماع القادم للجنة المختصة إعلان الفائز بجائزة اليونسكو جيكجى لذاكرة العالم التى تبلغ قيمتها 30 ألف دولار تمنح كل عامين لمؤسسات أو شخصيات أسهمت على نحو بارز فى صون التراث الوثائقى والانتفاع به.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - اليونسكو مخطوطات للقرآن من مصر مرشحة لإدراجها بـذاكرة العالم المغرب اليوم - اليونسكو مخطوطات للقرآن من مصر مرشحة لإدراجها بـذاكرة العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - اليونسكو مخطوطات للقرآن من مصر مرشحة لإدراجها بـذاكرة العالم المغرب اليوم - اليونسكو مخطوطات للقرآن من مصر مرشحة لإدراجها بـذاكرة العالم



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib