المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات

السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات

الرباط - وكالات

يستعد الفنان المغربي، مصطفى السنوسي، لتنظيم معرض متفرد، يحتفي من خلاله بالحرف العربي، في إطار تركيبات متعددة ضمن المنحوتة الواحدة في أحجام كبيرة، يسعى إلى إدماجها في فضاءات وحدائق مدينة الدار البيضاء ومدن أخرى. وإلى جانب المنحوتات، يعرض الفنان لوحات تشكيلية يتعامل فيها أيضا مع الحرف العربي في مستواه التجريدي، حتى يصير الحرف في شكل مغاير. في هذا السياق، يقول الناقد عبد الحميد بن داود، "إن اعمال السنوسي تقوم دائما على التكثيف والتداخل والإمتلاء الذي يلتهم في الغالب خلفية اللوحة بالكامل، حتى أنه يصعب على المرء أن يحصي عدد أشكال ومفردات اللوحة لكثافتها وتشابكها وامتدادها سطحا وعمقا". ويقول السنوسي في حديثه لـ"العربية.نت": "اخترت الاشتغال على الحرف العربي، لأنه يوفر لي نوعا من الطواعية والحرية والعفوية والحركية وله أشكال مختلفة، لم أجدها في أي شيء آخر"، مضيفا أنه كان ولا يزال نقطة ينطلق منها لكي لا ينطلق من فراغ. إحدى لوحات الفنان وأشار إلى أن الحرف بالنسبة إليه هو وسيلة وليس هدفا في حد ذاته، فمن خلاله يمكنه الحصول على تكوينات ذات بعد روحاني وخصوصية متفردة يعبر بها عن رؤيته للعالم وللأشياء. وأوضح الفنان أن اشتغاله على الحرف العربي جاء في سياق مساره الفني الذي يمتد إلى نحو 40 سنة، تعامل خلالها مع تقنيات مختلفة تجسدت في أعمال متنوعة. ويقول أنه اشتغل على المنمنمات والزخرف والعلامات، ليبرز الحرف في حيز جد قليل من مساحة اللوحة، وهو ما يصفه بالأسلوب المختصر، متعاملا مع الحرف كرسام وملون وليس كخطاط، وفي مرحلة لاحقة يأخذ الحرف الرمز بعدا حركيا عفويا بدون تخطيط مسبق، فالأشياء تخرج إلى الوجود لأنها مختمرة في العقل، يضيف السنوسي. ويحرص الفنان على أن يعطي للحرف بعده الكوني عبر تكوينات تجريدية لونية في الرسم كما في النحث، تمنحه بعدا ثالثا يعبر عن ذاته. واهتم السنوسي منذ طفولته بكتابة الحروف وتزيينها، تم تتعاطى في شبابه الفوتوغرافيا، ليتعلم بعدها التصوير والتوضيب والروتوش وتلوين صور أبيض أسود على يد الرسام والخطاط محمد برادة. وفي سن 18 تعرف السنوسي على المستشرق الفرنسي "فانسان مونتاي"، وهو رسام وباحث وكاتب ومترجم "رباعيات الخيام"، ويعتبره السنوسي بمثابة الأب الروحي. وهذه الشخصية دعمته في مساره الفني، وأغنته من الناحية الأكاديمية بعد التحاقه بمصلحة الهندسة المدنية المعمارية في الدار البيضاء التي اشتغل بها كتقتي، ليتابع بعدها تعليمه العالي بفرنسا بالمعهد العالي للتخطيط المدني بأكاديمية باريس، وبعدها في المدرسة العليا للفنون الجميلة. وأنجز السنوسي أول معرض فردي سنة 1981 في باريس، تم تفرغ كليا للإبداع الفني بإقامة معارض فردية وجماعية والمشاركة في عدة تظاهرات دولية في النحث على الجليد والثلج والخشب ومواد مختلفة، وحصل على عدة استحقاقات بأوروبا والولايات المتحدة التي اختار الاستقرار بها مدة 20 سنة. وهناك، أقام عدة معارض فردية، ليعود للاستقرار بالمغرب سنة 2010 دون أن يفقد الصلة بأمريكا على مستوى تنظيم المعارض.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات  المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات  المغرب اليوم  - السنوسي يحتفي بجمال الحرف العربي في منحوتات



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib