المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة

البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة

الجزائر - وكالات

قال العديد من الممارسين لفن الديوان و الباحثين يوم الخميس ببشار أن البحث العلمي و انتاج الدعائم الأكاديمية أضحى ضرورة ملحة أمام الفقدان التدريجي لموروث موسيقى الديوان. و اعتبر المختصون أنه أمام جهل الجمهور العريض للعمق العرقي لهذه الموسيقى و ثرائها من حيث العبارات اللغوية و اللهجات و الأشعار الشعبية باتت كتابة هذه الثقافة الشفوية "ضرورة ملحة". في لقاء مع صحفي لوأج خلال فعاليات الطبعة السابعة للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان أكد الباحث بادي ديدا من المركز الوطني لبحوث ما قبل التاريخ و الأنتربولوجيا و التاريخ على الجهود الذي يبذلها المركز و ديوان الحظيرة الوطنية للأهقار من أجل الحفاظ على الموسيقى الترقية بغية تمكين باحثي بشار من الاستفادة من التجربة المحققة بتمنراست. في هذا السياق تناول الباحث محمد تحريشي من جامعة بشار "امكانية استحداث فرع للمركز الوطني لبحوث ما قبل التاريخ و الأنتربولوجيا و التاريخ" بمدينته بغية العمل على التراث الثقافي للساورة. و هو اقتراح دعمه بادي ديدا معتبرا أن "أول دفعة من المختصين في موسيقى الشعوب المكونة من قبل المركز قادرة على مباشرة هذا العمل". كما تطرق الباحثون و أعضاء في محافظة المهرجان إلى مشروع آخر المتمثل في استحداث "دار الديوان" التي تعتبر فضاء للتبادل بين الباحثين و المتمرسين ووسائل الاعلام على غرار "دار الاميزاد" بتمنراست. و من جهتهم طرح المتمرسون (المعلمين) مشكل صعوبة الكتابة -و احتمال ترجمة- نصوص الديوان الجزائري بالنظر إلى ثرائه اللغوي و الاختلافات المسجلة من طريقة إلى أخرى. و تغنى نصوص هذه الموسيقى المتناقلة شفهيا من معلم إلى قندوز (تلميذ) بعدة لهجات افريقية على غرار الحوسة (التي نجدها في دول مثل مالي و النيجر و التشاد و السينغال) و البامبارا الرائج كثيرا في السودان. و يمثل هذا الثراء اللغوي عائقا كبيرا أمام الكتابة و الترجمة في غياب التحكم الجيد في هذه اللهجات حتى من قبل المتمرسين. و على الرغم من اقتناع بعض المعلمين بضرورة الانتقال من الشفهي إلى الكتابي على غرار المعلم هواري من وهران و محمد أمين كانون من سعيدة و المقدم محمد رحماني من عين الصفراء إلا أن الكثيرين استمروا في تكوين الشباب شفهيا. و حرصا منهم على ارثهم هذا أبدى كل ممثلي طرائق الديوان الحاضرين و بالرغم من امتلاكهم لصور من الأرشيف و بعض الوثائق حول الديوان في مناطقهم تخوفا من نشرها. أما المقدم محمد رحماني من طريقة عين الصفراء فقد باشر منذ وقت طويل عمل بحث معمق حول أصول تقليد الديوان الجزائري و حول النصوص التي استلهم منها و حول ترجمة نصوص الحوسة و البامبارا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة  المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة  المغرب اليوم  - البحث العلمي حول موسيقى الديوان ضرورة ملحة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib