المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق

متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق

برن - وكالات

من مدينة لوزان السويسرية، حمل اللبناني إدوارد نصار متحفه إلى بيت أثري متواضع بناه والده قبل نحو 130 عامًا في منطقة جل الديب بالعاصمة اللبنانية بيروت. هذا الرجل الثمانيني قضى أكثر من نصف عمره وهو يجمع التحف من مختلف بلدان العالم، إذ لم تنسه ثروته المالية شغفه بتجميع التحف على مختلف أنواعها، والتي وضعها في بيته اللبناني العتيق الذي بات متحفًا في حد ذاته بحجارته البيضاء ونوافذه الزرقاء وحديقته الصغيرة. أول عبارة ينطق بها نصار، رجل الأعمال اللبناني، في حديثه لمراسلة وكالة الأناضول، هى: "عمري 88 عاما، وهدفي أن أبقى لمائة عام، وهذا المتحف هو الذي سيجعلني أبقى". الثمانيني، الذي قضى عمره خارج وطنه ويملك عدة مصانع في أفريقيا ولبنان وغيرهما، زار 54 بلدًا أخرى، لكنه يرى أن "لبنان أجمل منها جميعًا، وهذا ما دفعني بعد هذا العمر إلى أن أعود إلى بلدي الغني بالتاريخ والجمال لأقضي ما تبقى من عمرى بجانب أهلي وأقاربي". ويعج بيت نصار بتحف نادرة جدا حتى أصبح البيت بغرفه الخمس يضيق بأي تحفة جديدة، فحتى جدرانه امتلأت بلوحات عالمية شهيرة لكل منها حكاية من زمن معين حتى باتت العصور وكأنها تتحاكى فيما بينها في هذا البيت العتيق. من بين اللوحات توجد لوحة للقائد الفرنسي نابليون بونابرت، وهى بريشة رسام الإمبراطور أندريا أبياني وتعود إلى عام 1805، بجانب راية أصلية من رايات نابليون الحربية مصنوعة من الحرير. في الجهة الأخرى، توجد لوحة "جيتان" للرسام العالمي هنري غوفيون، وهى تجسد امرأة عربية تحمل خنجرًا في حزام، وتعود إلى عام 1886، ولوحة أخرى بعنوان "المصلوب" رسمها الإيطالي أنيبال كاراتشي والقديس سيبستيان، فضلا عن لوحات أخرى. وفي غرفة أخرى، تمتلئ الأدراج الزجاجية بأهم العملات العالمية والطوابع، ومنها ما يعود إلى العهد العثماني والبيزنطي والروماني، بجانب ساعات قيمة جدا. هذا فضلا عن مخطوطات وكتب تاريخية لأهم الكتّاب، مثل: مارشال مونتغومري، وشارل دوغول. وفي بيت نصار، توجد غرفة تحتوي على كل ما يتعلق بالتحف الأفريقية، بينها تماثيل من العاج وأقنعة الموت الأفريقية وعصي سحر، بجانب مجموعات أثرية تعود إلى حقبات عدة. الملفت في هذا المتحف هو الدخول المجاني على خلاف المتاحف الأخرى في لبنان، والتي هى ضئيلة أصلًا في عددها. ورغم ذلك فإن الإقبال على هذا "البيت- المتحف" خجول نوعًا ما، إذ إن أكثر زواره من المتخصصين والمهتمين بالتحف والمقتنيات القديمة. ويرجع نصار الدخول المجاني إلى أنه ليس بحاجة إلى أموال، لذلك اختار أن يهدي هذا المتحف إلى بلده وإلى الأجيال القادمة، لاسيما وأن لبنان يفتقر إلى المتاحف. ويوضح أن "زوار المتحف يقتصرون على المثقفين المهتمين بالتحف والمقتنيات الثمينة". ويدعو نصار إلى "ضرورة تدريس الثقافة والفنون في المدارس كما يحدث في مدارس أوربا لتعليم الأجيال الجديدة حب الفنون وإدراك أهميتها منذ الصغر"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق  المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق  المغرب اليوم  - متحف اللبناني إدوارد نصار العالم في منزل عتيق



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib