المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن المكفوفين من القراءة
أخر الأخبار

إتفاق تاريخي في المغرب يمكن "المكفوفين" من القراءة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن

الرباط - وكالات

شهدت مدينة مراكش المغربية، الجمعة، توقيع اتفاقية دولية مرتبطة بحقوق الملكية الفكرية تم وصفها بـ"التاريخية"، نظرا لأنها تسمح بتحسين إمكانية وصول مئات ملايين الأشخاص المصابين بإعاقات بصرية إلى الإصدارات الثقافية. وبعد سنوات من المحادثات، وإثر مفاوضات ماراثونية استمرت طوال الأيام العشرة الماضية في المغرب، نجح حوالى 800 مفاوض من البلدان الـ186 في المنظمة العالمية للملكية الفكرية في انتزاع تسوية تسهل تحويل الكتب إلى صيغ يمكن استخدامها من الأشخاص المصابين بإعاقات بصرية (نظام برايل للمكفوفين - الكتب المرفقة بتسجيلات صوتية ...)، وتبادلها حول العالم. وفي حين ينص القانون الدولي في هذا المجال (اتفاقية برن) على الحصول على إذن من الكاتب أو دفع عائدات ملكية فكرية عن أي استخدام لعمل محمي بقوانين الملكية الفكرية، قامت معاهدة مراكش بـ"عولمة حالة استثنائية للمرة الأولى" لصالح المكفوفين والمصابين بإعاقات بصرية، بحسب ما أفاد المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة فرنسيس غوري. ويبلغ عدد المصابين بإعاقات بصرية 314 مليون شخص في العالم، بينهم 90% في بلدان نامية، لكن 5% فقط من الإصدارات في العالم والتي يبلغ عددها مليون إصدار سنويا، يتم نشرها ضمن صيغ يمكن قراءتها من جانب المصابين بإعاقات بصرية. وأشار غوري إلى أن "المشكلة الرئيسية هي في عدم وجود عدد كاف من الكتب بسبب صغر السوق"، لكن أيضا لأن تبادل الإصدارات الموجودة على المستوى العالمي بات صعبا جدا بسبب "تعقيدات التشريعات الوطنية". وأضاف: "نظام التبادل الذي أنشأته الاتفاقية هو الذي سيحدث الفرق. ومن هنا يمكن لشخص ضرير في السنغال أو في المغرب طلب نسخ مباشرة من مؤسسة في فرنسا على سبيل المثال". وبعد المصادقة عليه خلال جلسة عامة الخميس، تم التوقيع على اتفاقية مراكش صباح الجمعة بحضور المغني الأميركي الشهير ستيفي واندر، وهو أيضا ضرير، بعدما وعد بأنه سيأتي شخصيا لحضور التوقيع على هذه الاتفاقية. وأوضح فرنسيس غوري أن التوقيع على هذه الاتفاقية لم يحصل بسهولة، قائلا: "كنا متفاجئين إيجابيا. كان الأمر صعبا خصوصا بسبب المصالح غير المباشرة للناشرين، للعاملين في عالم السينما والموسيقى، والذين كانوا يخشون حصول استثناء يتحول قاعدة على حساب حقوق المؤلف". من جانبه قال وزير الاتصال المغربي ورئيس المؤتمر الدبلوماسي في مراكش مصطفى الخلفي إن "هذا المؤتمر تاريخي لأنه يجمع الملكية الفكرية وحقوق الإنسان".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن المكفوفين من القراءة  المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن المكفوفين من القراءة



 المغرب اليوم  -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز كشف عن خصرها

لندن - كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب لـ"الموضة"، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين. وشارك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن المكفوفين من القراءة  المغرب اليوم  - إتفاق تاريخي في المغرب يمكن المكفوفين من القراءة



GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - الجلبي يعلن أن معركة نينوى أضخم عملية منذ سقوط بغداد

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ

GMT 03:27 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج
 المغرب اليوم  - مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن
 المغرب اليوم  - ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها

GMT 03:31 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ابتكار حمالة صدر داخلية تدعم "إعادة بناء الثدي"

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير

GMT 05:43 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib