المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية

وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية

بغداد - المغرب اليوم

وزارة الثقافة يديرها وزير الدفاع الذي وصل إلى المنصب عن طريق نظام المحاصصة الذي يشمل كل شيء. سلفه ترك المنصب وهو يجر تهما بجرائم قتل. قتل مع الثقافة! خليط غير متجانس يديره وزير الدفاع ويتساءل العراقيون: أي ثقافة؟ وزارة الثقافة بلا وزير منذ سنوات، ويدريها وزير الدفاع، سعدون الدليمي وكالة، سؤال كبير يطرح نفسه هنا: كيف ولماذا يُعهد بوزارة الثقافة إلى وزير الدفاع؟  بل السؤال الأهم، ما هو دور وزارة الثقافة في حياة العراقيين بعد عام 2003؟ بعد 9 نيسان/ ابريل 2003  ألغيت وزارة الإعلام التي كانت وزارة للدعاية للنظام السابق، ثم استحدثت وزارة الثقافة بإمكانات ضعيفة جدا، ثم أعيد إليها كثير من كوادر وزارة الإعلام السابقة كترضية لهم، ثم توالى عليها وزراء ، أولهم كان مفيد الجزائري الذي حاول الإصلاح وتأسيس ثقافة ما بعد البعث، لكنه اصطدم بغياب التخصيصات المالية.  رئيس تحرير جريدة العالم الجديد، فراس سعدون، الذي شارك في حوار مجلة العراق اليوم من DWعربية علّق على هذا التاريخ معتبرا أن استحداث وزارة الثقافة بعد التغيير جاء لاستيعاب أعداد كبيرة من الموظفين الذين فقدوا وظائفهم بسبب إغلاق وزارة الإعلام السابقة، وهو بالتالي خطوة لترضية قطاع من الناس تضرروا من سقوط نظام صدام حسين، تماما كما يجري الآن مع منتسبي الجيش العراقي السابق. هذا التحليل يفسّر إلى حد كبير عجز هذه الوزارة عن دعم الثقافة العراقية بأي شكل، والتقارير تتحدث عن مدراء عامين ووكلاء وزارة يتقاضون رواتب عملاقة مقابل عدم فعلهم أي شيء.  الصحفي فراس سعدون أشار إلى أن وزارة الثقافة بعد تنحي مفيد الجزائري، أضحت من حصة السنة طبقا لمبدأ المحاصصة، وقد تولى إدارتها عدة وزراء، لكن الملفت للنظر أن اغلبهم قد اتهم بارتكاب جرائم قتل إرهابية وهربوا من العراق وهم مطاردون حتى اليوم. هل يعني هذا أن السنة لا يهتمون لهذا المنصب ويعطونه لأي كان وكيفما اتفق؟ الحزن ينتاب الإنسان حين ينظر إلى وضع وزارة الثقافة في العراق"، هكذا بدأ الأكاديمي والكاتب احمد الشعلان، أستاذ الأدب الانجليزي في كلية اللغات جامعة نوروز بدهوك كلامه مشاركا في حوار مجلة العراق اليوم من DWعربية، ومشيرا إلى أن وزير الثقافة مبدئيا يجب أن يكون مثقفا ومن نخبة المثقفين ليعرف بالتحديد ما تحتاجه ثقافة البلد، وما يجب أن تفعله الحكمة لدعمها. وأكد الأكاديمي الشعلان، " إن الخلل في وزارة الثقافة في العراق يكشف خلالا في النخب الثقافية في البلد، وهو دليل على خواء ثقافي مطلق يعيشه العراق، وأزمتنا الحقيقية تكمن في غياب عام لدور الثقافة في مجتمعنا".  وكشف الشعلان عن تصور اكبر لمفهوم الثقافة مؤكدا " إننا لا نحتاج إلى مثقفين سياسيين، وإنما إلى سياسيين مثقفين". مستشهدا بمثال من القرن العشرين، حين عين الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول ، الروائي اندريه مالرو وزيرا للثقافة الفرنسية.  " لا أتخيل معنى أن تُسند وزارة الثقافة إلى ضابط، وعلى المكون السني أن يختار شخصية معنية بالثقافة لهذا المنصب"، بهذا القول أوجز الصحفي، فراس سعدون، رئيس تحرير صحيفة العالم الجديد تصوره عن منح حقيبة وزارة الثقافة لوزير الدفاع وكالة، متسائلا كيف لضابط أن يدير مؤسسة تنأى بنفسها عن ثقافة العسكرة. ومضى الصحفي فراس سعدون إلى القول " وزير الدفاع لا يزور وزارة الثقافة إلا مرة واحدة في الأسبوع، فهو يقوم بمهامه فيها من مكتبه بوزارة الدفاع في المنطقة الخضراء، ومن يتولى إدارة العمل وكلاؤه في الوزارة، وهؤلاء تتفاوت مستويات أدائهم". واعتبر سعدون أن هذا الوضع يلطّف ويخفف من حقيقة أن وزير الدفاع هو من يتولى حقيبة وزارة الثقافة، لأن وكلاء الوزارة في الحقيقة هم أصحاب اليد الطولى في إدارة العمل، وإذا كان ثمة مآخذ على أداء الوزارة فإن هؤلاء الوكلاء هم من يتحملون وزر هذه المآخذ. وبمرارة أشار فراس سعدون إلى أن" تعيين وزير الدفاع وزيرا للثقافة هو إهانة  للثقافة والمثقف العراقي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية المغرب اليوم - وزارة الثقافة العراقية بإدارة عسكرية



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال حفلة فنية

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت عارضة الأزياء الأميركية، هايلي بالدوين، الأنظار خلال مشاركتها في الحفلة السنوية الـ15 لـ "Hammer ، Museum Gala"، الذي أقيم ليلة السبت في لوس أنجلوس. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تألقت "بالدوين" خلال الحفلة، حيث ارتدت توبًا أسود قصير الأكمام، مدسوس في جيبة لونها نبيتي ذات خطوط سوداء وبرتقالي. وانتعلت العارضة الأميركية، البالغة من العمر 20 عامًا، زوج من الأحذية السوداء يتناسق مع الزي الأنيق، وزوج من الأقراط وحزام أيضًا باللون الأسود أظهر قوامها الممشوق، وقد قامت بعمل شعرها الأشقر ذيل حصان، واستكملت أناقتها بوضع ظلال للعيون وأحمر شفاه وردي هادئ. ويعد حفلة "Hammer Museum Gala in the Garden"، هو الحفل السنوي الخامس عشر، والذي يقوم بالاحتفال بعدد من الفنانين والرموز المشهورة الذين قدموا إسهامات عميقة في المجتمع، وقد قام الحفل في دورته الـ15 بتكريم المخرجة أفا دوفيرناي والكاتب المسرحي هيلتون ألس.

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 00:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عبد الخالق تسعى إلى إنشاء صفوف موسيقية في مدارس الحكومة
المغرب اليوم - عبد الخالق تسعى إلى إنشاء صفوف موسيقية في مدارس الحكومة

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها
المغرب اليوم - عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 08:12 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"موتو جي بي" يدخل منافسات العالم للدراجات النارية
المغرب اليوم -

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"
المغرب اليوم - رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 08:43 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

والدة ملكة جمال المعاقين تكشف أن ابنتها حققت حلمها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن جمال بريطانيا وأيرلندا من جلينكو إلى سوانسي

GMT 07:53 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اضفي على منزلك لمسة من البرية في موسم الخريف

GMT 02:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون بريطانيون يبتكرون نموذج ثلاثي الأبعاد للفقرات

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib