المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس أيقونة شعرية في الصين

الشاعر الكبير أدونيس "أيقونة شعرية" في الصين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس

بكين - وكالات

في الفترة ما بين 1 و14 غشت الجاري، قام الشاعر أدونيس بزيارة للصين، التي سبق له أن زارها ثلاث مرات في السنوات الأخيرة. ولا نبالغ إذا قلنا إن أدونيس أصبح أيقونة شعرية في الصين، بحيث صدرت باللغة الصينية حتى الآن ثلاثة كتب لمختارات من شعره، إضافة إلى كتاب لمختارات نثرية، قام بترجمتها البروفيسور شوي تشينغ قوه (بسام) عميد كلية اللغة العربية في جامعة الدراسات الأجنبية في بيجينغ. والجدير ذكره أن مختاراته الشعرية في عنوان »عزلتي حديقة« طبعت عشر مرات خلال الأعوام الأربعة الماضية، الأمر الذي شكل ظاهرة ثقافية فريدة وأحدث أصداء واسعة في الصين اليوم. شملت زيارة أدونيس الأخيرة أربع مدن صينية، هي شنغهاي وهانغجو (بمقاطعة تسيجانغ) وشينينغ (بمقاطعة تشينغ هاي) وبيجينغ العاصمة، حيث أقام في شنغهاي معرضاً للوحاته (الرقائم) يحمل عنوان »رأس النهار، كتف الليل«، إضافة إلى أمسية شعرية ضخمة ولقاءات مع كثير من الشعراء والنقاد والصحافيين. وفي هانغجو، شارك أدونيس في ندوة مع الشعراء والباحثين المحليين حول الشعر والثقافة. وفي بيجينغ، شارك في ندوة دارت بينه وبين نخبة من أهم الكتاب والشعراء والنقاد في الصين، وعلى رأسهم الروائي مو يان، الفائز بجائزة نوبل العام الماضي. وكانت الندوة تحمل عنوان »الأجنحة تخرج من الجراح: رسالة الأدب في الشرق العريق«، علماً أن هذا العنوان جاء مختصراً لبيت شعري لأدونيس: »ملأني العالم بالجراح، ولكن، لم تخرج منها غير الأجنحة«. أما الغرض الأساسي لزيارة أدونيس هذه، فهو المشاركة في الدورة الرابعة لمهرجان بحيرة تشينغ هاي الشعري، واستلام جائزة غزال التيبت الذهبي الشعرية التي فاز بها كل من أدونيس والشاعر الأمريكي ذي الأصل الهندي الأحمر سيمون أرتيز (Simon Ortiz). وأقيمت حفلة توزيع الجائزة في 9 الجاري، قرب بحيرة تشينغ هاي، أكبر بحيرة مالحة في الصين، بحضور أكثر من 200 شاعر أجنبي وصيني. وتم أثناء الحفلة رفع ستار عن لوحة حجرية نحتت عليها صورة أدونيس وقصيدة قصيرة له باللغتين العربية والصينية. وقرأ الشاعر الصيني الشهير جيدي ماجيا، رئيس لجنة تحكيم الجائزة، كلمة تكريم أدونيس، نيابة عن اللجنة المكونة من 13 شاعراً وناقداً صينياً وأجنبياً، ثمّ ألقى أدونيس كلمة الشكر باللغة العربية، وقد تكون هذه هي المرة الأولى التي تسمع فيها اللغة العربية في ضفاف بحيرة تشينغ هاي الواقعة في غرب الصين. وجاء في كلمة التكريم: »أدونيس هو شاعر ومفكر عظيم، كما أنه ناقد أدبي ومترجم وفنان. لقد استطاع أن يلفت أنظار العالم إلى روعة الشعر العربي المعاصر، وإلى الأبعاد العميقة والثمينة للثقافة العربية التي ظلت مجهولة من الكثيرين. وأدخل رؤى فكرية ومعايير جمالية جديدة إلى الثقافة العربية، وفجر قوة التحول والتغير داخل هذه الثقافة. إنه ليس شاعراً كبيراً في العالم العربي وعلى المستوى العالمي فحسب، بل يعد من العباقرة القليلين الذين يتبوأون قمة الثقافة العربية المعاصرة. يشتهر أدونيس، من بين الشعراء العرب المعاصرين، بأنه يجمع بين الصفتين، الشاعر والمفكر، في شخص واحد. وإذا استطعنا، عند قراءة شعره، أن نربطه بالبيئة الثقافية والخلفية التاريخية التي كان يعيشها الشاعر، أدركنا في شكل أعمق القيمة الفكرية والروحية لشعره. نلمس بوضوح إراداته القوية التي تتجسد في كتاباته الشعرية والنثرية، إرادات التمرد والرفض والانتهاك والهدم والتغيير والتجاوز. ونسمع في شعره أصواتاً عالية لمساءلة التراث، والفكر الديني، أصواتاً أكثر جرأة من أي شاعر عربي في عصره. صحيح أن الحداثة النابعة من شعره تمثل قطيعة مع الأفكار المحافظة السائدة في التاريخ العربي، ولكنها حققت تواصلاً مع روح التحول الكامنة في التراث الثقافي العربي والمحجوبة لقرون كثيرة. لذا، فإنه ليس ابناً عاقاً للثقافة العربية، وإنّما هو وارث خلاق لأجمل وأنفس ما في هذه الثقافة العظيمة. يكتسب شعر أدونيس ثقلاً خاصاً لغزارته الفكرية، ويمتاز في الوقت نفسه بخفّة ورقّة بفضل التخيّلات والمجازات البارعة. كما أنه يشع بالإشراقات الصوفية التي تجردت من البعد الديني. يتناول شعره الأشياء القريبة من أصل الوجود، فالحياة والموت، والنور والظلام، والغيم والموج والريح والثلج والماء والنار وغيرها، تشكل الأبجديات الأساسية لشعره، وهي الأشياء التي يحمِّلها الشاعر شعرية عالية، بغية خلق علاقة جديدة بين الشعر والأشياء. ومن طريق رفض المظهريات القبيحة للواقع، وبناء واقع جوهري شعري جميل، استطاع أن يشحن شعره بطاقات هائلة. يدهشنا أدونيس بالغنى والتنوع في إبداعاته الشعرية والفكرية، ويجدر بالذكر أن هناك مفاصل مهمة في حياته الإبداعية: فقد لعب دوراً ريادياً في نشر الشعر العربي الحديث بالمشاركة في إصدار مجلتي »شعر« و »مواقف«، اللتين كانتا بمثابة منبرين رئيسين للشعر العربي الحديث إبداعاً وتنظيراً، ويمثل »ديوان الشعر العربي« (بمجلداته الأربعة) و »ديوان النثر العربي« (بمجلداته الأربعة أيضاً والتي صدرت أخيراً)، ثمرة جهوده الجبارة لإعادة النظر في التراث الشعري والنثري العربي برؤية حداثية. ويندرج »الثابت والمتحول«، الذي أعاد قراءة الثقافة العربية قراءة نقدية ثورية، ضمن أهم الكلاسيكيات الحديثة في دراسة الثقافة العربية، أما دواوينه الشعرية الغزيرة، ومن أهمها »أغاني مهيار الدمشقي«، و »أبجدية الثانية«، و »مفرد بصيغة الجمع«، و »الكتاب: أمس المكان الآن«، وغيرها، والتي تمتاز بقيم فكرية وجمالية فريدة، فتشكل معالم مهمة في تاريخ الشعر العربي الحديث. شاعر الحقيقة إن أدونيس شاعر يتجاوز عصره وناقد عميق متعدد المناحي، وقد أثبتت الأحداث في التاريخ العربي المعاصر مدى صواب انتقاداته وتوقعاته في ما يتعلّق بماضي العرب وحاضرهم، سياسياً وثقافياً واجتماعياً. وقد كتب في إحدى بواكير قصائده في خمسينات القرن الماضي: »وفي شفتيّ مخاض الحقيقة«، لكنّ الحقيقة التي تفوه بها بعد مخاض مؤلم، لم تلق آذاناً صاغية لدى بعض الأوساط الثقافية العربية، كما أن هذا الشاعر المنتمي إلى الغد، يتعرض أحياناً لسوء الفهم والتشويه بل الهجمات من الذين ما زالوا يرقدون على سرير اليوم أو الأمس. أما في بلاد الصين، فقد صار لأدونيس عدد غفير من القراء والمحبين. تقديراً لهذه المساهمات البارزة في الشعر المعاصر، قررت لجنة التحكيم لجائزة غزال التيبت الذهبي الشعرية منح جائزة عام 2013 إلى الشاعر أدونيس. وبهذه المناسبة، يطيب لنا أن نعبر، باسم الشعر، عن أمنية صادقة لنا جميعاً: نتمنى لسورية، البلاد التي يحبّها الشاعر، والشعب الذي طالما يذرف من أجله دموعه، أن تتخلص من كابوس الحرب المدمرة، ليشرق عليها فجر السلام والأمل. ثم ألقى أدونيس كلمة هنا نصها: أيها الأصدقاء، الشعرُ هواءٌ يبْتكرُه الكلامُ لكي تتنفّس اللغة، وتتجدّد. مادّتُه ومدارُه الإنسانُ بوصفه إنساناً. لا حدودَ إذاً للشعر. إنه في ما وراء السياسات والأيديولوجيات والقارّات. والشاعرُ هو من يقاوِم جميعَ أشكال القمع، وبخاصّةٍ تلك التي يمارسُها بعضُ الشعراء ضدّ بعضهم بعضاً، أولئك الذين يقيمون للشعر محاكمَ تفتيش، ويحوّلون الشعراءَ إلى تابعين وقامعين وسجّانين. أوّليّةُ الإنسان والمعنى، حريّةُ الهويّة، عبقريّةُ اللقاء الإنسانيّ: تلك هي العباراتُ الثلاث التي أتحصّنُ بها، وفي ضوئها أسير. ولئن كان الفلاسفةُ قد عرّفوا الإنسان بأنه حيوانٌ ناطقٌ وحيوانٌ لاعبٌ، فإنّني أضيف تعريفاً آخر هو أنّ الإنسانَ كائنُ المعنى. ولغته جوهريّاً، هي لغة الحرّيّة - حرّيّة بناء المعنى. ففي المعنى يحيا الإنسان، وفي حرّيّة بنائه، يموت. ولقد أعطت الصّينُ في تاريخها موقعاً للفنّ خاصّاً وعالياً، بوصفه بناءً حرّاً للمعنى. هكذا، قدّمَتْ للإنسانيّة مُنجَزاتٍ فريدةً، آداباً وتقنياتٍ، وحكمةً قبل كلّ شيء. في هذا الأفق أفهمُ اللقاءَ بين الإبداعات المختلفة. أفهمُ أيضاً كيف أنّ لاحترامِ الخصوصيّاتِ والاختلافِ معنًى إنسانيّاً وحضاريّاً، وكيف أنّه جزءٌ لا يتجزّأ من الإبداع البشريّ. وتأسيساً على ذلك، نرى أنّ الاستقلاليّة الكاملة شرطٌ أساس لممارسة هذا الاحترام. من هنا، تتّخذُ هذه الجائزةُ دلالتَها وقيمتها عندي. فوطنُ الشعر ليس في السياسات ولا في القوميّات. وطنُه هو عالمُ المعنى. إنّه حرّيّةُ الطاقةِ الأكثر عمقاً في الإنسان، وحرّيّةُ التعبيرِ الأكملِ عن هويّته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس أيقونة شعرية في الصين المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس أيقونة شعرية في الصين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس أيقونة شعرية في الصين المغرب اليوم - الشاعر الكبير أدونيس أيقونة شعرية في الصين



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib