الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة
18غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي، على مواقع الحوثيين في مديرية حرض وميدي بمحافطة حجة شمال اليمن. 20 قتيلًا و30 جريحًا في هجوم نفذه داعش وسط تجمع للنازحين في شرق سورية استمرار سقوط الهاون على احياء دمشق الدويلعة عش الورور باب توما. الجيش السوري يسيطر على "حويجة كاطع" في دير الزور بعد استسلام 250 من مسلحي "داعش" الذين كانوا متحصنين فيها استمرار تساقط قذائف الهاون على العاصمة دمشق واستشهاد طفل واصابة اربع أشخاص استشهاد 35 مدنيًا وإصابة آخرين جراء هجوم انتحاري نفذه تنظيم "داعش" على حاجز تابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" في المنطقة الواقعة بين حقلي كونيكو والجغرة بريف دير الزور الشمالي نجاة عادل المشمر مدير عام مديرية المعافر في محافطة تعز من محاولة اغتيال جنوب اليمن مصدر أمني" إلقاء القبض على المتهم بإغتيال النقيب دهمان حسن دهمان في أقل من 24 ساعة غارتين لمقاتلات التحالف العربي على مواقع الحوثيين في منطقة الموشج في محافظة الحديدة غرب اليمن مقتل17مدنيًا في غارة جوية للتحالف العربي على محلات تجارية في محافظة حجة شمال اليمن
أخر الأخبار

الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة

الخرطوم - المغرب اليوم

دأبت الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة، بين حينٍ وآخر، من دون أن تثمرَ شيئاً ملمومساً على أرض الواقع. مشكلة هذه المبادرات التي يطرحها العقل الثقافي السوداني، أنها لا تستمر طويلاً وسرعان ما تختفي في أدراج النسيان، مُخلِّفة الكثير من الحسرات فى نفوس المبادرين إليها من الكُتَّاب والمثقفين. على مدى عقودٍ من الزمن، طُرحت تصورات ورؤى مبتكرة للنهوض بالحياة الثقافية في السودان، والخروج بها من محليتها الضيِّقة إلى آفاق أرحب على المستويين الإقليمي والدولي. علاوة على مبادرات أخرى، منها ما يتعلّق بنشر الكتب، ومنها ما يختصُّ بتعميم المكتبات العامة، ومنها ما يعمل على تقوية البنية التحتية للحراك الثقافي. ولكن، ما أكثر المبادرات الثقافية الشجاعة التي ذهبت أدراج النسيان بعد فترة وجيزة من طرحها، وما أكثر المشاريع الأدبيّة والفكرية التي التفَّ حولها الناسُ زماناً وما لبثت أن ذهبت أدراج الرياح بعد سنوات قليلة. وما أكثر المقترحات الطموحة التي جاءت في وقتها، لتُخاطب راهناً، وداعبت الأفئدة والعقول بالأحلام المشروعة على آفاق الاحتمالات الواعدة، وما إن استقرت قليلاً حتى ذهبت من دون أن ينعاها أحد أو يشيّعها الناس إلى مثواها الأخير. أتخيل أنّ الكثير من الأسئلة تدور في أذهان الناشطين والمهتمين في الشأن الثقافي السوداني. أسئلة شائكة تحاول العثور على أجوبة محددة. ما هي مشكلة المشروعات التي يطرحها الذهن الثقافي السوداني؟ وأين يكمن الخلل في هذه المسألة؟ وإلى متى سنظلّ نعيش في وسط ثقافي في ظلّ غياب مشروعات طموحة يمكن أن تتحقق في الواقع وتطرح ثمارها للناس؟ هل سنظلّ طويلاً أسرى لحالة الاستهلاك اليومي التي نمارسها بصورة رتيبة من دون أفق واعد؟ على غرار هذه الأسئلة، يمكن أن نذهب بعيداً إلى ما لا نهاية، من دون أن نصل إلى نتيجة واضحة. ولكن، فلنعُد إلى البداية مرّة أخرى لنكرّر الحديث حول المبادرات الثقافية الطموحة التي وُئِدت في مهدها. ومن بينها مبادرة كان قد طرحها القاص بشرى الفاضل قبل أكثر من عقد على شبكة الإنترنت تهدف إلى تكوين دار نشر ثقافية كبرى من طريق جمع مساهمات الكُتّاب والمبدعين المقيمين في مهاجرهم الأوروبية والأميركية. وكان أن التفَّ المبدعون حول هذه المبادرة، وكتبوا كلاماً كثيراً على شبكة الإنترنت حول ضرورة وجود مثل هذه الدار، وأهميتها في إيصال الكتاب السوداني إلى العالم الخارجي عبر الطباعة المتقنة والترجمة الجيدة. ولكن، أين هي هذه المبادرة وإلى أين ذهبت تلك الأقوال الجذابة والبرَّاقة التي ساندت الفكرة ودعمتها ووقفت معها؟ من جهةٍ أخرى، ثمة الكثير من الكيانات الثقافية والفنية التي كانت ملء السمع والبصر، لكنّها ذهبت أدراج النسيان، شأنها شأن أيِّ مشروع ثقافي سوداني آخر. كيانات من لدن: جماعة أباد ماك الأدبية التي ظهرت في ستينات القرن المنصرم، رابطة مدينة سنار الأدبية، الجزيرة للآداب والفنون، جماعة كردفان الأدبية، جماعة السديم المسرحية، جماعة تجاوز الثقافية، جماعة النفير المسرحية، ندوة الجندول، مجلة فصول الثقافية، مجلة الخرطوم والثقافة السودانية... قائمة من المشاريع الطموحة لا تُحصى و كان يعوَّل عليها الكثير في طرح الأفكار الشجاعة والمبادرات الواعدة في إذكاء الذهن الإبداعي والثقافي في السودان. قد تبدو الصورة قاتمة من هذه الوجهة. ولكن، للمسألة مبرّرات موضوعية بطبيعة الحال. فالنظام الحاكم في الخرطوم، بطبيعته الآيدولوجية الصرفة، كان وما زال ضد أيِّ مشروع ثقافي تنويري حقيقي. على هذا الأساس أعمَلَ النظام معوله هدماً في البنى الثقافية، سواء كانت مؤسسات رسمية أو أهلية. ولم يقف فعل الهدم الجزاف عند هذا الحد، بل شرَّد الكتاب والفنانين الذين فرّوا إلى المنافي البعيدة بعد أن انقطعت مصادر رزقهم داخل البلاد، وحاول من ثمّ تجيير الفعل الثقافي كله لمصلحته، محوِّلاً الأغنية إلى أنشودة سياسية، والقصيدة إلى «جلالة» (أهزوجة) حربية، والتلفزيون الرسمي ثكنة عسكرية يسرح فيها الجنود المدججون بالسلاح ويمرحون. تتبدّى خصومة الدولة للثقافة أكثر ما تتبدى في المظهر العام لمدينة الخرطوم، حيث تفتقد المدينة أيّ لمسة جمالية، على رغم وفرة الفنانين التشكيليين الذين لا يمضي يوم إلّا ويُقيمون معرضاً فنياً في قاعة أحد المراكز الثقافية الأجنبية. تحوّلت الخرطوم خلال العقدين الماضيين إلى مدينة إسمنتية تنهض فيها المباني الشامخة يوماً بعد يوم، من دون أن تفسح مجالاً لأيِّ بُعد فني أو جمالي يشير إلى هويتها الثقافية والحضارية. بهذا الفعل المتعمّد والهدم المؤسس لأبنية الفعل الثقافي، تحول النشاط الثقافي، سواء فى العاصمة أو في المدن الأخرى، إلى شيء بائس وفقير يفتقر إلى أبسط بدهيات قيام فعل ثقافي مؤثّر. وعلى رغم ذلك، فإنّ ثمة اجتهادات هنا وهناك لجهات وكيانات ومؤسسات ثقافية، تحاول أن تنتج فعلاً ثقافياً جاداً بعيداً من سطوة النظام، في ظروفٍ قاسية ومتعبة. ولأنّ المثقف دائماً محكومٌ بالأمل، فإنّ ثمّة إشارات تبرزُ بين حينٍ وآخر، في الساحة الثقافية السودانية، وهي تنبئُ بأن الثقافة قد تخرج من النفق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة



GMT 16:09 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف كنز مغربي من القرن الـ12 تحت مستشفى فرنسي

GMT 15:14 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هجوم كبير على مؤلف كتاب "صحيح البخاري: نهاية أسطورة"

GMT 15:13 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسابات الفلكية تكشف عن موعد عيد المولد النبوي

GMT 15:05 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسابات الفلكية تكشف عن موعد عيد المولد النبوي

GMT 20:52 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنان ينال "جائزة اتصالات لكتاب الطفل 2017" لثلاث فئات رئيسية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

باريس هيلتون تبيّن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD. وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 09:01 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا
المغرب اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا

GMT 07:21 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها
المغرب اليوم - طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها

GMT 02:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
المغرب اليوم - دونالد ترامب يشيد بجهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 02:22 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لمياء فهمي توضح أن "وبكرة أحلى" يحمل روحًا وطابعًا مختلفًا
المغرب اليوم - لمياء فهمي توضح أن

GMT 07:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نادية تولونو تصعّد احتجاجها ضد بوتين بعمل مسرحي عالمي
المغرب اليوم - نادية تولونو تصعّد احتجاجها ضد بوتين بعمل مسرحي عالمي

GMT 02:34 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أنثي السرعوف تلتهم رأس ذكرها أثناء عملية التزاوج
المغرب اليوم - أنثي السرعوف تلتهم رأس ذكرها أثناء عملية التزاوج

GMT 04:23 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الجوزاء تُعتبر شريكة متعددة الوجوه للزوج
المغرب اليوم - المرأة الجوزاء تُعتبر شريكة متعددة الوجوه للزوج

GMT 07:31 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا ستينغر" تحتوي على محرك سعة 2 لتر و4 أبواب
المغرب اليوم -

GMT 08:53 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "كابريوليه سي كلاس" لعشاق السقف المفتوح
المغرب اليوم - سيارة

GMT 03:40 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

آيتن عامر سعيدة بـ"الطوفان" وتؤكد أن رمضان يظلم الأعمال
المغرب اليوم - آيتن عامر سعيدة بـ

GMT 03:10 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكّد أن طنين النحل يختلف بسبب المبيدات الحشرية
المغرب اليوم - دراسة تؤكّد أن طنين النحل يختلف بسبب المبيدات الحشرية

GMT 00:26 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نيللي كريم تعد الجمهور بالبعد عن الأدوار الحزينة قريبًا

GMT 03:08 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تزور مركز هورنزى للطفولة وتتحدث عن شارلوت

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

بعض الطرق لارتداء الملابس اللازمة في أي موسم

GMT 04:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحترار العالمي سيضاعف معدلات الوفيات في الدول الدافئة

GMT 03:19 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل على هيئة فطر "عش الغراب" في نيويورك للبيع

GMT 05:43 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول النساء لفيتامين "د" يساعد على الإنجاب

GMT 04:28 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بعطلة عيد الميلاد مع أفضل عروض الفنادق العالمية

GMT 01:36 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الصورة الفلكية تكشف الأخبار السارة عالميًا في تشرين الثاني

GMT 20:24 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نسخة من "آي فون إكس" من تيتانيوم وذهب

GMT 07:52 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ما وراء كواليس عرض أزياء "فيتون" في اليابان
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib