المغرب اليوم  - الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة

الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة

الخرطوم - المغرب اليوم

دأبت الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة، بين حينٍ وآخر، من دون أن تثمرَ شيئاً ملمومساً على أرض الواقع. مشكلة هذه المبادرات التي يطرحها العقل الثقافي السوداني، أنها لا تستمر طويلاً وسرعان ما تختفي في أدراج النسيان، مُخلِّفة الكثير من الحسرات فى نفوس المبادرين إليها من الكُتَّاب والمثقفين. على مدى عقودٍ من الزمن، طُرحت تصورات ورؤى مبتكرة للنهوض بالحياة الثقافية في السودان، والخروج بها من محليتها الضيِّقة إلى آفاق أرحب على المستويين الإقليمي والدولي. علاوة على مبادرات أخرى، منها ما يتعلّق بنشر الكتب، ومنها ما يختصُّ بتعميم المكتبات العامة، ومنها ما يعمل على تقوية البنية التحتية للحراك الثقافي. ولكن، ما أكثر المبادرات الثقافية الشجاعة التي ذهبت أدراج النسيان بعد فترة وجيزة من طرحها، وما أكثر المشاريع الأدبيّة والفكرية التي التفَّ حولها الناسُ زماناً وما لبثت أن ذهبت أدراج الرياح بعد سنوات قليلة. وما أكثر المقترحات الطموحة التي جاءت في وقتها، لتُخاطب راهناً، وداعبت الأفئدة والعقول بالأحلام المشروعة على آفاق الاحتمالات الواعدة، وما إن استقرت قليلاً حتى ذهبت من دون أن ينعاها أحد أو يشيّعها الناس إلى مثواها الأخير. أتخيل أنّ الكثير من الأسئلة تدور في أذهان الناشطين والمهتمين في الشأن الثقافي السوداني. أسئلة شائكة تحاول العثور على أجوبة محددة. ما هي مشكلة المشروعات التي يطرحها الذهن الثقافي السوداني؟ وأين يكمن الخلل في هذه المسألة؟ وإلى متى سنظلّ نعيش في وسط ثقافي في ظلّ غياب مشروعات طموحة يمكن أن تتحقق في الواقع وتطرح ثمارها للناس؟ هل سنظلّ طويلاً أسرى لحالة الاستهلاك اليومي التي نمارسها بصورة رتيبة من دون أفق واعد؟ على غرار هذه الأسئلة، يمكن أن نذهب بعيداً إلى ما لا نهاية، من دون أن نصل إلى نتيجة واضحة. ولكن، فلنعُد إلى البداية مرّة أخرى لنكرّر الحديث حول المبادرات الثقافية الطموحة التي وُئِدت في مهدها. ومن بينها مبادرة كان قد طرحها القاص بشرى الفاضل قبل أكثر من عقد على شبكة الإنترنت تهدف إلى تكوين دار نشر ثقافية كبرى من طريق جمع مساهمات الكُتّاب والمبدعين المقيمين في مهاجرهم الأوروبية والأميركية. وكان أن التفَّ المبدعون حول هذه المبادرة، وكتبوا كلاماً كثيراً على شبكة الإنترنت حول ضرورة وجود مثل هذه الدار، وأهميتها في إيصال الكتاب السوداني إلى العالم الخارجي عبر الطباعة المتقنة والترجمة الجيدة. ولكن، أين هي هذه المبادرة وإلى أين ذهبت تلك الأقوال الجذابة والبرَّاقة التي ساندت الفكرة ودعمتها ووقفت معها؟ من جهةٍ أخرى، ثمة الكثير من الكيانات الثقافية والفنية التي كانت ملء السمع والبصر، لكنّها ذهبت أدراج النسيان، شأنها شأن أيِّ مشروع ثقافي سوداني آخر. كيانات من لدن: جماعة أباد ماك الأدبية التي ظهرت في ستينات القرن المنصرم، رابطة مدينة سنار الأدبية، الجزيرة للآداب والفنون، جماعة كردفان الأدبية، جماعة السديم المسرحية، جماعة تجاوز الثقافية، جماعة النفير المسرحية، ندوة الجندول، مجلة فصول الثقافية، مجلة الخرطوم والثقافة السودانية... قائمة من المشاريع الطموحة لا تُحصى و كان يعوَّل عليها الكثير في طرح الأفكار الشجاعة والمبادرات الواعدة في إذكاء الذهن الإبداعي والثقافي في السودان. قد تبدو الصورة قاتمة من هذه الوجهة. ولكن، للمسألة مبرّرات موضوعية بطبيعة الحال. فالنظام الحاكم في الخرطوم، بطبيعته الآيدولوجية الصرفة، كان وما زال ضد أيِّ مشروع ثقافي تنويري حقيقي. على هذا الأساس أعمَلَ النظام معوله هدماً في البنى الثقافية، سواء كانت مؤسسات رسمية أو أهلية. ولم يقف فعل الهدم الجزاف عند هذا الحد، بل شرَّد الكتاب والفنانين الذين فرّوا إلى المنافي البعيدة بعد أن انقطعت مصادر رزقهم داخل البلاد، وحاول من ثمّ تجيير الفعل الثقافي كله لمصلحته، محوِّلاً الأغنية إلى أنشودة سياسية، والقصيدة إلى «جلالة» (أهزوجة) حربية، والتلفزيون الرسمي ثكنة عسكرية يسرح فيها الجنود المدججون بالسلاح ويمرحون. تتبدّى خصومة الدولة للثقافة أكثر ما تتبدى في المظهر العام لمدينة الخرطوم، حيث تفتقد المدينة أيّ لمسة جمالية، على رغم وفرة الفنانين التشكيليين الذين لا يمضي يوم إلّا ويُقيمون معرضاً فنياً في قاعة أحد المراكز الثقافية الأجنبية. تحوّلت الخرطوم خلال العقدين الماضيين إلى مدينة إسمنتية تنهض فيها المباني الشامخة يوماً بعد يوم، من دون أن تفسح مجالاً لأيِّ بُعد فني أو جمالي يشير إلى هويتها الثقافية والحضارية. بهذا الفعل المتعمّد والهدم المؤسس لأبنية الفعل الثقافي، تحول النشاط الثقافي، سواء فى العاصمة أو في المدن الأخرى، إلى شيء بائس وفقير يفتقر إلى أبسط بدهيات قيام فعل ثقافي مؤثّر. وعلى رغم ذلك، فإنّ ثمة اجتهادات هنا وهناك لجهات وكيانات ومؤسسات ثقافية، تحاول أن تنتج فعلاً ثقافياً جاداً بعيداً من سطوة النظام، في ظروفٍ قاسية ومتعبة. ولأنّ المثقف دائماً محكومٌ بالأمل، فإنّ ثمّة إشارات تبرزُ بين حينٍ وآخر، في الساحة الثقافية السودانية، وهي تنبئُ بأن الثقافة قد تخرج من النفق.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة  المغرب اليوم  - الحركة الثقافية السودانية على طرح مبادرات طموحة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib