المغرب اليوم  - طقوس الحج في الحجاز بين القديم والحديث

طقوس الحج في الحجاز بين القديم والحديث

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - طقوس الحج في الحجاز بين القديم والحديث

جده - المغرب اليوم

قدوم العيد الكبير أو ما يسمى بعيد الأضحى، يعني التجهيز الكامل للاحتفال، واستقبال الأهل والأقارب، وتبادل المعايدات، وكما تقتضي الحاجة وكما هو معروف عند كل بلد ومنطقة عن أعرافها وعاداتها لهذه المناسبة، فطقوس أهل الحجاز تختلف كلياً عن أي منطقة، خاصة منطقة الحرمين، التي يتم فيها أداء مناسك الحج، ويشتد الازدحام بها؛ نظراً لقبول الحجاج عليها. اختلاط الحجيج بأهل البلد تحدثت المطوفة «فاطمة ألماس» لـ«سيدتي.نت» عن الحج قديماً، وكيف يتعامل الحجيج مع أهل البلد، فأوضحت «أن الحج قديماً كان مختلفاً اختلافاً كلياً عن الأيام الحالية؛ حيث كان أهالي البلد مختلطين مع الحجاج في السكن والمعيشة، وخدمات الحجاج التي تسمى الرفادة؛ وهي إكرام الحجاج لمدة 3 أيام عند وصولهم، فكان تمركز الحجاج عند الحرم في مناطق: «الغزة، والقرارة، والشعب، والشامية، وأسواق المدّعة، وزقاق الصوغ، والقششية»، بحيث يتنقل الحجاج بواسطة المواصلات القديمة والبسيطة. أكثر الحجاج يفضلون زيارة قبور: «المعلاة، وغار حراء، وجبل ثور»؛ وذلك لأهمية زيارتهم لـ«عرفة ومنى والمزدلفة»، حيث تلك المناطق المقدسة تترك لهم أثراً كبيراً في نفوسهم بتداولهم التصوير في هذه المناطق. أكلات خاصة للعيد الكبير بيّنت السيدة «صباح شافعي» لـ«سيدتي.نت» قائلة: «في الزمن السابق كانت الفتيات في سن الزهور متحملات لمسؤولية المنزل عن والدتهن في جميع النواحي، وكانت الأم تقضي لهن احتياجاتهن لجميع الأغراض، ومعظم المشتريات تكون للأطفال لتفريحهم بالعيد، وباقترابه يتم النزول للسوق؛ لشراء جميع الحاجيات من ملبس، ولوازم الطعام والمشرب؛ لتلافي زحام الزوار لبيت الله. وفي بعض الأحيان تقوم البائعات بالذهاب إلى البيوت، وتجتمع السيدات للشراء بدلاً من الخروج إلى الأسواق. وفي العيد يغيب الرجال عن البيوت؛ لخدمة الحجيج أو الحج 3 أيام العيد، وتجتمع السيدات كل يوم في بيت أحد الجيران؛ لقضاء السهرة، وتسمى هذه الأيام «بالخُلّيف»، حيث خلو الأحياء من الرجال، وسكون السيدات في بيوتهن على سهرة بالدفوف، والمعمول والغريبة والشابورة والنُقُل «مجموعة من أنواع المكسرات مع الحمص وعين الجمل». وأول أيام العيد يتم ذبح الأضحية، والجار يعطي جاره، بجانب طبخ أنواع من الأصناف المشهورة عند كل منطقة وبلد، كأرز الحمص والمقلقل، بجانب الشريك والفتوت، فتحرص معظم بيوت الحجاز على جلب كمية كبيرة من الشريك والفتوت خلال أيام العيد؛ ليقدم مع الجبن الأبيض والحلوى الطحينية والهريسة الحمراء واللّدو واللّبينة؛ وهي ما يطلق عليها أهل الحجاز «النواشف»، وقديماً كانوا يسمونها التعتيمة، وأيضاً بيع البليلة والترمس والفول واللوبياء وقمر الدين. ترتيبات خاصة من أجل الأضحى وتستطرد السيدة «صباح شافعي» عن عادات أهل الحجاز في موسم الحج، بعض العادات الجميلة والمخصوصة التي كانت في السابق، وبعضها لا يزال موجوداً إلى الآن، منها: «أنه إذا دخل الحج توقف الناس عن شراء اللحم من السوق؛ وذلك لكثرة الهدي الذي يذبح من الحجاج، فكان الناس يمسكون عن شراء اللحم من الجزَّارين؛ لأن هذه اللحوم معرضة للتلف، أو أنها تكون مريضة أو هزيلة أو متردية أو نطيحة، فلا يأكلون اللحم تلك الأيام. وشراء الوزف والسمك الناشف والربيان المجفف، ويطبخون منه في أيام الحج على الأرز والعدس، وكان له طعم ومذاق خاص، بجانب خبز حلوى المعمول والغريبة في جميع البيوت، وتعمل كميات كبيرة، ثم يذهب بها إلى الأفران، ويرجع بها إلى البيت، ويأكل منها أهل البيت حتى انتهاء الموسم، وخروج النساء يوم عرفة إلى المسجد الحرام صائمات؛ للفطور في الحرم، وأداء صلاة المغرب والعشاء بالمسجد الحرام، وبعد الخروج يشترين الألعاب لأبنائهن وبناتهن؛ احتفاءً بالعيد. وبالنسبة للسكن، فمعظم البيوت تكون مؤجرة للحجاج، سواء كانوا مالكيها مطوفين أم لا، واختلاط أهل البيت بالحجاج وإكرامهم بالطعام ومشاركتهم بالأغراض الأساسية للمبيت، وعند الإيجار يتم نقل جميع الأثاث لملحق فوق المنزل والمبيت فيه، أما لغير المؤجرين فأثاثهم يتغير بحاجيات بسيطة يتم الاستعداد لها قبل الزحام؛ نظراً لإقبال العيد واستقبال الجيران والأقارب، والبعض يبقي على أثاثه دون تغير، فبيوت الأثرياء يفرشونها بالبسط الإيرانية الصوفية، بل وكثير من متوسطي الحال يفرشون الحجر بها على اختلاف الجودة، والطبقة الأقل، ومن هم دون الوسط يفرشون غرفهم بحنابل من القطن مخططة بالأسود والأحمر». الحداثة وأثر التغيير العمراني وأعربت السيدة «مريم كعكي» لـ«سيدتي. نت» قائلة: «الزمن الحديث متغير كلياً لعادات زمان، فتوسّع البلاد وتباعد المناطق السكنية التي أصبحت بعيدة نسبياً عن منطقة الحرم، أدى ذلك إلى الحصول على بعض الحرية للخروج أيام العيد وقضاء ما يناسب الاحتياجات بكل سهولة، فزمن أمهاتنا وجداتنا لم يعد يفيد الآن، وخاصةً في المواسم التي تستغلها الفتيات لقضاء احتياجاتهن وشراء مستلزماتهن؛ نظراً لملاقاتهن قريباتهن والتمتع بمظهر جميل ومختلف، فالعيد يأتي بتجديد لهن، ويعتبر تجديد أثاث المنزل أمراً لابد منه كل عام، فذلك يعتبر أمراً مختلفاً عما كنت عليه وأنا في الصغر، فالتسوق كان أمراً نادراً، وخروجي من المنزل كان شيئاً غريباً، فوالدي هو من يقضي لنا من السوق». تغير الأسواق والأسعار عبَّر لنا المطوف «أنمار عمر بلخي» موضحاً أن أمر أهل البلد تغير الآن مع تطور الحال، ونشأت الكثير من الفنادق القريبة من المواقع المتميزة، بانتشار المطاعم التي أغنت عن أكل البيوت، وانتشار الأسواق مما ساعد على الخروج إليها بسهولة. بينما قال التاجر «عبدالمجيد باريان» لـ«سيدتي. نت»: «يقوم اقتصاد الحجاز، وبشكل رئيس، على بيع السلع والمنتجات للحجاج والمعتمرين، لذا تكثر الأسواق المركزية والمراكز التجارية فيها، وقد شهدت في الآونة الأخيرة ارتفاعاً في أسعار بعض السلع، وهو ما يعتبر أمراً طبيعياً في مواسم الحج، وأن الزيادات لا تتجاوز عشرة ريالات في معظم الأحيان، ومازال ارتفاع أسعار بعض السلع يسهم في إحجام بعض المعتمرين عن الشراء، مما جعل البائعين يبحثون عن بدائل بأسعار أقل. حالياً التوجه يتركز على بعض المنتجات السعودية؛ بسبب اعتدال أسعارها، وعدم خضوعها لتقلب الأسعار في الأسواق العالمية».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - طقوس الحج في الحجاز بين القديم والحديث  المغرب اليوم  - طقوس الحج في الحجاز بين القديم والحديث



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib